كتاب: المتشابه من القرآن

بقلم: محمدعلي حسن الحلي (رحمه الله تعالى)

توزيع: دار الكتب العلمية (بيروت)

الوصف: تفسير الآيات القرآنية الغامضة التي عجز المفسرون عن الإتيان بمعانيها منذ 14 قرناً

فهرس الآيات , البحث في القرآن الكريم

تفسير سورة النساء من الآية( 81) من كتاب المتشابه من القرآن   بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

81 - (وَيَقُولُونَ) يعني المنافقين لَمّا أمرهم النبيّ بالاستعداد للقتال (طَاعَةٌ) لك يا محمّد (فَإِذَا بَرَزُواْ) أي خرجوا (بَيَّتَ طَآئِفَةٌ مِّنْهُمْ) يعني من المنافقين تشاوروا وتآمروا وقت المبيت يعني ليلاً (غَيْرَ الَّذِي تَقُولُ) يعني بيّتوا قولاً غير قولهم طاعة بل هو عصيان (وَاللّهُ يَكْتُبُ مَا يُبَيِّتُونَ) يعني ملائكته يكتبون وذلك بأمره وسيجازيهم على أفعالهم (فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ) يا محمّد ولاتنتظرهم بل سافر (وَتَوَكَّلْ عَلَى اللّهِ) فإنّ الله سينصرك على أعدائك (وَكَفَى بِاللّهِ وَكِيلاً) لِمن يتوكّل عليه ، يعني أنّ الله سيكفي أمر من توكّل عليه .

83 - (وَإِذَا جَاءهُمْ) أي المنافقين (أَمْرٌ مِّنَ الأَمْنِ) أي من جهة الأمن ، يعني من المدينة (أَوِ) من جهة (الْخَوْفِ) يعني من جهة الحرب ، فالأمر من جهة الأمن يكون من النبيّ والأمر من جهة الخوف يكون من قائد الجيش ، وذلك بأن يرسل قائد الجيش أحدهم إلى المدينة ليرسل لهم النبيّ نجدة أو أسلحة أو غير ذلك فإذا ذهب ذلك الرجل إلى المدينة أفشى الخبر وأذاع به قبل وصوله إلى النبيّ ، وذلك قوله (أَذَاعُواْ بِهِ) أي أفشوه (وَلَوْ رَدُّوهُ) أي ردّوا الجواب إلى قائد الجيش أو إلى النبيّ ، وذلك قوله (إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَى أُوْلِي الأَمْرِ مِنْهُمْ) أي إلى قادتهم (لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنبِطُونَهُ مِنْهُمْ) أي من أمرائهم وقادتهم ، يعني لفهموا الجواب وعملوا بالصواب ولكنّ المنافقين يفشون أسرارهم (وَلَوْلاَ فَضْلُ اللّهِ عَلَيْكُمْ) أيّها المسلمون بأن هداكم للإسلام (وَرَحْمَتُهُ) بأن نصركم على أعدائكم وألقى الرعب في قلوبهم (لاَتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ) في أكثر الأمور (إِلاَّ قَلِيلاً) منها .

87 - (اللّهُ لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ50 لَيَجْمَعَنَّكُمْ) في البرزخ وأنتم أرواح (إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ) ثمّ يفصل بينكم فمنكم إلى الجنّة ومنكم إلى النار (لاَ رَيْبَ فِيهِ) أي لا شكّ في يوم القيامة لأنّ المادّيات صائرة إلى الخراب ، والمجموعة الشمسيّة إذا انتهت حياتها لا شكّ أنّها تتمزّق وتتبعثر وذلك اليوم هو يوم القيامة (وَمَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللّهِ حَدِيثًا) فذلك كائن لا محالة .

88 - قدم المدينة جماعة من المشركين ليختبروا المسلمين ويفحصوا دينهم فيسلموا إن حكموا بصحّة دينهم وإلاّ رجعوا إلى مكّة وإلى دينهم القديم ، ولَمّا وصلوا المدينة أظهروا إسلامهم وبعد أيام قالوا نذهب إلى مكّة كي نحمل أثاثنا وأمتعتنا ونرجع إليكم . ولَمّا ذهبوا إلى مكّة أقاموا فيها ولم يرجعوا إلى المدينة فاختلف المسلمون في أمرهم فقال بعضهم أنّهم ارتدّوا عن الإسلام ولن يعودوا ، وقال آخرون أنّهم أسلموا ولكن شغلهم أمر فأبطأوا وسيعودون عن قريب فلنرسل إليهم رجلاً يدعوهم الإسراع بالعودة إلينا . فنزلت هذه الآية (فَمَا لَكُمْ) أيّها المسلمون (فِي) أمر (الْمُنَافِقِينَ) صرتم (فِئَتَيْنِ) فئة تحكم بكفرهم وفئة تحكم بإسلامهم فلو كانوا مسلمين لرجعوا إليكم ولكنّهم كافرون فلا تحكموا بإسلامهم (وَاللّهُ أَرْكَسَهُم) أي أغرقهم بذنوبهم وغيّهم (بِمَا كَسَبُواْ) من الظلم والآثام ، أي بسبب ظلمهم للناس وما اقترفوا من الآثام (أَتُرِيدُونَ) أيّها المسلمون (أَن تَهْدُواْ) إلى الإسلام وتدعوا إليه (مَنْ أَضَلَّ اللّهُ) أي من أضلّه الله بسبب ظلمه (وَمَن يُضْلِلِ اللّهُ) أي ومن يضلّه الله عن طريق الحقّ (فَلَن تَجِدَ لَهُ سَبِيلاً) أي طريقاً إلى النجاة والهداية .

91 - (سَتَجِدُونَ) أيّها المسلمون قوماً (آخَرِينَ يُرِيدُونَ أَن يَأْمَنُوكُمْ وَيَأْمَنُواْ قَوْمَهُمْ) أي يريدون أن يأخذوا الأمان لأنفسهم منكم ومن قومهم فإذا جاؤوا إليكم قالوا نحن معكم ضدّ قومنا ، وإذا رجعوا إلى قومهم قالوا إنّا معكم ضدّ المسلمين ، ثمّ أخبر الله تعالى عنهم بأنّهم يزدادون كفراً ونفاقاً كلّما رجعوا إلى قومهم وليسوا بمسلمين كما يزعمون فقال (كُلَّ مَا رُدُّوَاْ إِلَى الْفِتْنِةِ أُرْكِسُواْ فِيِهَا) والمعنى كلّما رجعوا إلى قومهم فتنوهم عن دينكم وأرجعوهم إلى كفرهم واغرقوهم في تضليلهم وكذبهم على المسلمين (فَإِن لَّمْ يَعْتَزِلُوكُمْ) يعني فإن لم يعتزلوا قتالكم (وَيُلْقُواْ إِلَيْكُمُ السَّلَمَ) أي ويستسلموا لأوامركم ويصالحوكم (وَيَكُفُّوَاْ أَيْدِيَهُمْ) عن أذاكم (فَخُذُوهُمْ) أسرى (وَاقْتُلُوهُمْ حَيْثُ ثِقِفْتُمُوهُمْ) أي حيث وجدتموهم إن أمكنكم ذلك (وَأُوْلَـئِكُمْ جَعَلْنَا لَكُمْ عَلَيْهِمْ سُلْطَانًا مُّبِينًا) أي أدلّة بيّنة وسلطة ظاهرة .

92 - (وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ أَن يَقْتُلَ مُؤْمِنًا) معناه من قتل مسلماً مؤمناً متعمّداً فهو ليس بمؤمن بل هو كافر وجزاؤه جهنّم ، ثمّ استثنى قتل الخطأ فقال تعالى (إِلاَّ خَطَئًا) يعني إذا وقع القتل خطأً فليس جزاؤه جهنّم ولكن عليه تحرير رقبة مؤمنة على وجه الكفّارة وذلك قوله تعالى (وَمَن قَتَلَ مُؤْمِنًا خَطَئًا فَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مُّؤْمِنَةٍ) وقوله (وَدِيَةٌ مُّسَلَّمَةٌ إِلَى أَهْلِهِ) يعني وعليه أيضاً دية المقتول يسلّمها إلى أهله وورثته (إِلاَّ أَن يَصَّدَّقُواْ) يعني إلاّ أن يتصدّق أولياء المقتول وأهله بالدية على عائلة القاتل ، وذلك إن كان أهل المقتول أغنياء وأهل القاتل فقراء فيستحبّ أن يتصدّقوا عليهم .

ثمّ بيّن سبحانه حكم المقتول إن كان من قوم كافرين ولكنّه وحده مؤمن فقال (فَإِن كَانَ مِن قَوْمٍ عَدُوٍّ لَّكُمْ وَهُوَ مْؤْمِنٌ) أي كان المقتول وحده مسلماً مؤمناً دون أهله وعشيرته (فَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مُّؤْمِنَةٍ) أي فعلى القاتل عتق رقبة مؤمنة وليس عليه دية ، لأنّ أهله كافرون والكافر لا يرث المسلم (وَإِن كَانَ) المقتول (مِن قَوْمٍ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُمْ مِّيثَاقٌ) أي بينكم وبينهم شروط ومواثيق على تأدية الدية (فَدِيَةٌ مُّسَلَّمَةٌ إِلَى أَهْلِهِ وَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مُّؤْمِنَةٍ) يعني فعليه الإثنان الدية وعتق الرقبة (فَمَن لَّمْ يَجِدْ) مالاً ليعتق رقبة (فَصِيَامُ شَهْرَيْنِ مُتَتَابِعَيْنِ) يعني فعليه أن يصوم شهرين متتابعين لا يفصل بينهما بإفطار يوم (تَوْبَةً) يتوبها القاتل وكفّارة له عن إثمه ومغفرة (مِّنَ اللّهِ) لخطئه إن سلّم الدية (وَكَانَ اللّهُ عَلِيمًا) بأفعالكم (حَكِيمًا) فيما يأمركم به وينهاكم عنه51 .

-----------------------------------

50 :ويقابل هذه الآية الكريمة في التوراة "إلهنا يهوه ، يهوه واحد" : "إلهنا ربّ واحد " . – المراجع .

51 :ويلاحَظ هناكيف أنّ الإسلام يربّي الضمير الإنساني فيجعله رقيباً على المخطئ إذ يصوم شهرين متتابعين وهو حرّ طليق . – المراجع .

<<الصفحة السابقة الصفحة الرئيسة الصفحة التالية>>



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر الكونية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل: التفسير الكامل للأيات القرانية بضمنها الايات المتشابهة والغامضة
كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم