كتاب: المتشابه من القرآن

بقلم: محمدعلي حسن الحلي (رحمه الله تعالى)

توزيع: دار الكتب العلمية (بيروت)

الوصف: تفسير الآيات القرآنية الغامضة التي عجز المفسرون عن الإتيان بمعانيها منذ 14 قرناً

فهرس الآيات , البحث في القرآن الكريم

تفسير سورة الرحمن من الآية( 37) من كتاب المتشابه من القرآن   بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

37 - ثمّ أخبر سبحانه عن علائم يوم القيامة فقال (فَإِذَا انشَقَّتِ السَّمَاءُ فَكَانَتْ وَرْدَةً كَالدِّهَانِ) السماء هي الطبقات الغازية تتشقق قبل يوم القيامة كما بيّنا ذلك فيما سبق والمعنى تكون السماء مورداً للنفوس تجتمع فيها كما تجتمع مياه الأمطار في الدهان ، فالدهان جمع دهن ، وهي نقرة تكون بين الجبال تجتمع فيها مياه الأمطار .

39 - (فَيَوْمَئِذٍ لَّا يُسْأَلُ) المجرم (عَن ذَنبِهِ إِنسٌ وَلَا جَانٌّ) .

41 - (يُعْرَفُ الْمُجْرِمُونَ بِسِيمَاهُمْ) لأنّ المجرمين يأتون إلى المحشر عراة ، أما المحسنون فيلبسون ثياباً تستر عوراتهم تأتيهم بها الملائكة حين انتقالهم من دار الدنيا إلى دار الآخرة ، وبهذه العلامة يُعرف المجرم من المُحسن (فَيُؤْخَذُ بِالنَّوَاصِي وَالْأَقْدَامِ) . الناصية هي مقدمة شعر الرأس ، وجمعها نواصي ، يعني تسحبهم الملائكة من نواصيهم إلى النار ، وبعضهم من أقدامهم يسحبون إلى النار .

43 - فحينئذٍ يقال لهم (هَـٰذِهِ جَهَنَّمُ الَّتِي يُكَذِّبُ بِهَا الْمُجْرِمُونَ) .

44 - (يَطُوفُونَ بَيْنَهَا) يعني بين نار البراكين (وَبَيْنَ حَمِيمٍ آنٍ) أي وبين حممها وقتاً آخر . فكلمة "آن" هو الوقت . يعني في عالم البرزخ يُعذّبون في نار البراكين ، أما يوم القيامة يُعذّبون بنار الشمس المتقطّعة.

46 - ثم أخذ سبحانه يصف ما أعدّه للمؤمنين المتقين فقال (وَلِمَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ) وتجنب معاصيه (جَنَّتَانِ) إحداهما في عالم البرزخ وهي جنة المأوى ، والثانية يدخلها يوم القيامة وهي جنة الخلد .

48 - (ذَوَاتَا أَفْنَانٍ) أي ذواتا أغصان كثيرة ناعمة .

50 - (فِيهِمَا عَيْنَانِ) ماء (تَجْرِيَانِ) .

52 - (فِيهِمَا مِن كُلِّ فَاكِهَةٍ زَوْجَانِ) أي صنفان .

54 - (مُتَّكِئِينَ عَلَىٰ فُرُشٍ بَطَائِنُهَا مِنْ إِسْتَبْرَقٍ) هو نوع من الحرير (وَجَنَى الْجَنَّتَيْنِ دَانٍ) يعني ما جنته البستانان من الأثمار قريب التناول من الأيدي . ومن ذلك قول عمرو بن عُدي :

هذا جناي وخِيارُهُ فيهِ ..... إذ كلّ جانٍ يدُهُ إلى فيهِ
ومثلها في المعنى في سورة الحاقة قوله تعالى {قُطُوفُهَا دَانِيَةٌ} .

56 - (فِيهِنَّ) أي في كل الجنان التي سبق ذكرها (قَاصِرَاتُ الطَّرْفِ) أي بنات قَصُرَ طرفهنّ على أزواجهنّ (لَمْ يَطْمِثْهُنَّ) أي لم يفتض بكارتهنّ (إِنسٌ قَبْلَهُمْ وَلَا جَانٌّ) بل هن باكرات .

58 - (كَأَنَّهُنَّ الْيَاقُوتُ) في صفائه (وَالْمَرْجَانُ) في بياضه وحُسن منظره .

يصنع الياقوت من أوكسيد الألمنيوم "البوكسيت" وأوكسيد الرصاص وقليل من بورات الصودا "تنكار". ويُلوّن بأوكسيد الذهب، ثم يقطع على هيئة فصوص للخواتم والأقراط والقلائد وغير ذلك. أما المرجان فيتكوّن في قاع البحار.

60 - (هَلْ جَزَاءُ الْإِحْسَانِ إِلَّا الْإِحْسَانُ) يعني هل جزاء من أحسن إلى الفقراء والضعفاء في الدنيا إلّا أن يُحسَن إليه في الآخرة ، وذلك لمن خاف مقام ربه كما سبق شرحه .

62 - (وَمِن دُونِهِمَا جَنَّتَانِ) أي وغيرهما جنتان . لأنّ الجنان سبْعٌ [في العدد] .

64 - (مُدْهَامَّتَانِ) اي مُقتَحَمَتان ، يعني المؤمنون يداهمون العقبة ويدخلونهما . والشاهد على ذلك قوله تعالى في سورة البلد {فَلَا اقْتَحَمَ الْعَقَبَةَ} . يعني الكافر لا يقتحم العقبة ليدخل الجنة . يقال "داهمه عدوه" يعني هاجمه ، وداهمه الأسد ، أي هاجمه .

66 - (فِيهِمَا عَيْنَانِ) من الماء (نَضَّاخَتَانِ) أي صبّابتان للماء من أعلى إلى الأسفل . ومن ذلك قول الخنساء :

فالقوهُمُ بِسيوفِكمْ ورماحِكمْ ..... وبِنَضخةٍ في الليلِ كالقِطرِ
تعني وبنضخة من السهام كالمطر في كثرتها .

68 - (فِيهِمَا فَاكِهَةٌ وَنَخْلٌ وَرُمَّانٌ) .

70 - (فِيهِنَّ) أي في تلك الجنان الأربع نساءٌ (خَيْرَاتٌ) أخلاقاً وديناً (حِسَانٌ) وجوهاً وأبداناً .

72 - ثمّ وصف تلك الخيّرات فقال تعالى (حُورٌ مَّقْصُورَاتٌ فِي الْخِيَامِ) أي مُقيمات في الخيام . لأن من تعود الإقامة في الخيام في الصحراء الواسعة لا يرغب أن يسكن القصور . والشاهد على ذلك قول إحداهنّ :

وبيتٌ تلعبُ الأرياحُ فيه ..... أحبُّ إليّ من قصرٍ مَشِيدِ
وقال عنترة:
ولولا فتاةٌ في الخيامِ مقيمةٌ ..... لَمَا أخترتُ قربَ الدارِ علَى البُعدِ

74 - (لَمْ يَطْمِثْهُنَّ إِنسٌ قَبْلَهُمْ وَلَا جَانٌّ) وهذا ليس بتكرار إذ الأولى في عالم البرزخ في جنّة المأوى والثانية يوم القيامة في جنة الخُلد .

76 - (مُتَّكِئِينَ عَلَىٰ) وسائد (رَفْرَفٍ) أي مُطبّقة الواحدة فوق الأخرى . لأن العرب أهل الخيام تعودوا أن يضعوا وسائد كثيرة إثنين أو ثلاثة لكّل نفر فيتكئون عليها ، فكلمة "رف رف" كلمة متكرّرة ، ومعناها رف فوق رف . والشاهد على ذلك قول ابن مُقبل :

وإنّا لنزّالون تغشى نعالُنا ..... سواقطَ من ريطٍ ورفرفِ
فالريطة هي الملاءة ، أي اللباس المصنوع من قطعة واحدة ، والرفرف مصنوع من عدة قطع من القماش . وقوله (خُضْرٍ) ألوانها (وَعَبْقَرِيٍّ) مكان نسجها (حِسَانٍ) أشكالها . عبقر إسم بلدة اشتهرت بصنع الأفرشة الفاخرة الموشّاة ، كما اشتهرت اليوم بلدة كاشان بالسجاد الفاخر . والمعنى : وأفرشة موشّاة جميلة المنظر من صنع عبقر.

78 - (تَبَارَكَ اسْمُ رَبِّكَ ذِي الْجَلَالِ وَالْإِكْرَامِ) اي تكاثرت أسماؤه وعلا شأنه وهو ذو الجلال والإكرام .

تمّ بعون الله تفسير سورة الرحمان ، والحمد لله رب العالمين .
=================================================
سورة الواقعة

-----------------------------------
<<الصفحة السابقة الصفحة الرئيسة السورة التالية>>



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر الكونية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل: التفسير الكامل للأيات القرانية بضمنها الايات المتشابهة والغامضة
كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم