كتاب: المتشابه من القرآن

بقلم: محمدعلي حسن الحلي (رحمه الله تعالى)

توزيع: دار الكتب العلمية (بيروت)

الوصف: تفسير الآيات القرآنية الغامضة التي عجز المفسرون عن الإتيان بمعانيها منذ 14 قرناً

فهرس الآيات , البحث في القرآن الكريم

تفسير سورة الأنفال من الآية( 19) من كتاب المتشابه من القرآن   بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

19 - (إِن تَسْتَفْتِحُواْ فَقَدْ جَاءكُمُ الْفَتْحُ) الفتح معناه النصر ، والمعنى إن تسألوا النصر من الله فقد جاءكم النصر بالملائكة إذ نصرناكم على المشركين (وَإِن تَنتَهُواْ) عن معصية النبيّ في المستقبل وتمتثلوا أوامره وتلازموا أماكنكم (فَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ) من العمل بهوى أنفسكم لأنّ العاقبة تكون الهزيمة كما في يوم أحد (وَإِن تَعُودُواْ) لمثلها فتتركوا أماكنكم وتذهبوا وراء النهب والسلب (نَعُدْ) لخذلانكم ونخلّي بينكم وبين أعدائكم (وَلَن تُغْنِيَ عَنكُمْ) حينئذٍ (فِئَتُكُمْ) أي جماعتكم (شَيْئًا وَلَوْ كَثُرَتْ) لأنّ اختلاف الآراء والعمل بِها يسبّب الفشل (وَأَنَّ اللّهَ مَعَ الْمُؤْمِنِينَ) بالنصرة ، يعني أنّ الله مع الذين يؤمنون بأنّ الله سينصرهم ويثبتون لقتال أعدائهم .

39 - (وَقَاتِلُوهُمْ) أي وقاتلوا المشركين إن أصرّوا على قتالكم (حَتَّى) معناها كي (لاَ تَكُونَ فِتْنَةٌ) منهم في الناس ، يعني كي لا يفتنوا الناس بإغوائهم وبصدّهم عن دين الإسلام (وَيَكُونَ الدِّينُ كُلُّهُ لِلّه) في المستقبل بأن ينصر المسلمين فيزداد عددهم ويهلك المشركين فتخلو الأرض منهم (فَإِنِ انتَهَوْاْ) عن قتالكم وعن إشراكهم (فَإِنَّ اللّهَ بِمَا يَعْمَلُونَ بَصِيرٌ) فيجازيهم على أعمالهم .

40 - (وَإِن تَوَلَّوْاْ) عن الإسلام ولم ينقادوا له وأصرّوا على قتالكم (فَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ مَوْلاَكُمْ) أي متولّي أموركم (نِعْمَ الْمَوْلَى) لكم أيّها المسلمون (وَنِعْمَ النَّصِيرُ) .

41 - (وَاعْلَمُواْ) أيّها المسلمون (أَنَّمَا غَنِمْتُم مِّن شَيْءٍ) من أموال المشركين في الحرب . ويدخل في هذه الآية كلّ غنيمة من الأموال إذا كان كثيراً ومقداره من خمسين ديناراً فما أكثر من ذلك ، ويشمل كلّ ربح ليس فيه تعب ، مثلاً إذا اشتريت سلعة بمائتي دينار ثمّ بعتها بعد أيام بمائتين وخمسين ديناراً فقد ربحت فيها خمسين ديناراً فيجب عليك أن تخرج من هذه الخمسين عشرة دنانير وتنفقها ، أو وجدت آثاراً وبعتها بمائة دينار فيجب أن تخرج منها عشرين ديناراً ، أو وجدت منجماً لأحد المعادن وأخذت امتيازاً من الحكومة باستخراج المعدن منه أو استأجرته ثم استخرجت المعادن من المنجم وربحت بذلك أرباحاً كثيرة فيجب عليك أن تخرج خمس الأرباح وتنفقها ، أو كان لك معمل لبعض المصنوعات وربحت فيه أرباحاً كثيرة فيجب عليك أن تخرج خمس تلك الأرباح وتنفقها ، أو كانت لك أملاك كثيرة وتربح من إيجارها كثيراً فلك أن تخرج من النقود ما يكفيك معاش ثلاثة أشهر وما زاد من النقود تخرج خمسها وتنفقها ، وهكذا كلّ مال تحصل عليه بلا تعب ولا مشقّة فعليك تأدية خمسه .

ثمّ بيّن سبحانه لِمن يقسم هذا الخمس فقال (فَأَنَّ لِلّهِ خُمُسَهُ وَلِلرَّسُولِ وَلِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَابْنِ السَّبِيلِ) يعني إذا كان الخمس الذي استخرجتَه من مالك ستّة دنانير فتقسمها ستّ حصص فحصّة منها لله ، فتُنفَق على الجوامع والمستشفيات الخيرية (وَلِلرَّسُولِ) وحصّة الرسول تُنفَق على الأئمّة والخطباء والوعّاظ الذين في الجوامع وعلى المدارس الدينية ومدرّسيهم (وَلِذِي الْقُرْبَى) يعني الفقراء من أقربائك تنفِق عليهم حصّة من الخمس (وَالْيَتَامَى) يعني كلّ يتيم تعرفه مستحقّ لتلك الحصّة سواء كان من أقربائك أو من جيرانك أو غيرهم إن لم يوجد في جيرانك يتيم (وَالْمَسَاكِينِ) أي الفقراء المحتاجين الذين تعرفهم (وَابْنِ السَّبِيلِ) أي المسافر المنقطع ويدخل في ذلك الضيف لأنّه مسافر عن أهله ، فهذه ستّ حصص . ولا يصحّ أن تعطي الخمس كلّه لواحد من هؤلاء بل يجب أن توزّعه على الستّة الذين ذكرهم الله ولا يصحّ أيضاً أن تعطيها بيد رجل ليوزّعها هو فربّما يأخذها لنفسه ولا يوزّعها على الفقراء إلاّ إذا تأكّدت من أمانته ، وقوله (إِن كُنتُمْ آمَنتُمْ بِاللّهِ) يعني إن كنتم مؤمنين بالله فيجب عليكم أداء الخمس من كلّ غنيمة تحصلون عليها (وَمَا أَنزَلْنَا عَلَى عَبْدِنَا) محمّد من الآيات والظَفَر يوم بدر (يَوْمَ الْفُرْقَانِ) يعني يوم أنزل فيه الفرقان ، وهي الآيات المتفرّقة (يَوْمَ الْتَقَى الْجَمْعَانِ) للقتال ، جمع المسلمين وجمع الكافرين (وَاللّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ) فهو قادر على نصركم إن أطعتم وقادر على خذلانكم إن عصيتم .

67 - أسَر المسلمون سبعين رجلاً من المشركين يوم بدر فقال النبيّ لأصحابه إن شئتم قتلتموهم وإن شئتم فاديتموهم ، فقالوا بل نأخذ الفداء فنستمتع به ونتقوّى به على عدوّنا ، فأخذوا الفداء وأطلقوهم . فعاتبهم الله على ذلك بهذه الآية (مَا كَانَ لِنَبِيٍّ أَن يَكُونَ لَهُ أَسْرَى) من المشركين ليفديهم (حَتَّى يُثْخِنَ فِي الأَرْضِ) أي حتّى يثخن في قتلهم وتكون له القوّة والسيطرة في الأرض عليهم ، وبعد ذلك إن أراد الفداء فلا بأس به (تُرِيدُونَ) أيّها المسلمون بأخذ الفداء (عَرَضَ الدُّنْيَا) أي المال الذي هو عرض زائل ولا تفكّرون في العاقبة لأنّكم إن أطلقتموهم استقوَوا عليكم وقاوموكم وقتلوكم وأسروكم وعذّبوكم وهذا أكبر خطأ ارتكبتموه في فكّ الأسرى فكان يجب أن تطلقوا من يسلم منهم فقط وتقتلوا كلّ عنيد (وَاللّهُ يُرِيدُ) لكم (الآخِرَةَ) أي العاقبة ، يعني يريد لكم حسن العاقبة بقتلهم لأنّهم يضعفون وتنكسر شوكتهم ويقلّ عددهم فتنتصرون عليهم في المستقبل في كلّ حرب وقتال (وَاللّهُ عَزِيزٌ) حيث أخذهم وأذلّهم وسلّطكم عليهم (حَكِيمٌ) في أفعاله .

68 - (لَّوْلاَ كِتَابٌ مِّنَ اللّهِ سَبَقَ) يعني لولا أن كتب الله لكم النصر وسبق أن وعدكم به (لَمَسَّكُمْ فِيمَا أَخَذْتُمْ) من الفداء وإطلاق الأسرى (عَذَابٌ عَظِيمٌ) من أعدائكم وذلك لأنّهم ينتصرون عليكم ويقتلونكم ويأسرونكم ويعذّبونكم ولكنّ الله لا يريد ذلك لأنّه وعدكم بالنصر .

72 - (إِنَّ الَّذِينَ آمَنُواْ وَهَاجَرُواْ) من مكّة إلى المدينة (وَجَاهَدُواْ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَالَّذِينَ آوَواْ) الرسول (وَّنَصَرُواْ) وهم أهل المدينة (أُوْلَـئِكَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ) بالنصرة والمساعدة والوراثة (وَالَّذِينَ آمَنُواْ) من أهل مكّة (وَلَمْ يُهَاجِرُواْ) إلى المدينة (مَا لَكُم مِّن وَلاَيَتِهِم مِّن شَيْءٍ حَتَّى يُهَاجِرُواْ) إلى المدينة ، أي ما لكم من نصرتهم لكم ولا من إرثهم شيء لأنّهم بعيدون عنكم لا يقدرون على نصرتكم (وَإِنِ اسْتَنصَرُوكُمْ فِي الدِّينِ) أي وإن طلبوا نصرتكم لهم ومساعدتكم فانصروهم وساعدوهم وقاتلوا المشركين من أعدائهم ، وذلك قوله تعالى (فَعَلَيْكُمُ النَّصْرُ) ثمّ استثنى سبحانه من كان له عهد وميثاق مع المسلمين على المهادنة وترك القتال فقال (إِلاَّ عَلَى قَوْمٍ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُم مِّيثَاقٌ) على المهادنة فلا تقاتلوهم 72 ولا تنقضوا الميثاق معهم (وَاللّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ) .

-----------------------------------

72 :وهكذا يستبين عدل الإسلام مع غيره من أهل الكتب السماوية الذين يهادنونه . – المراجع .

الصفحة الرئيسة الصفحة التالية>>



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر الكونية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل: التفسير الكامل للأيات القرانية بضمنها الايات المتشابهة والغامضة
كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم