كتاب: حقائق التأويل في الوحي والتنزيل

بقلم: محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى)

توزيع: دار الكتب العلمية (بيروت)

الوصف: تفسير الايات القرآنية كاملة اضافة الى الايات الغامضة

فهرس الآيات , البحث في القرآن الكريم

تفسير سورة يونس من الآية( 42) من كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل   بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

42 - (وَمِنْهُم مَّن يَسْتَمِعُونَ إِلَيْكَ ) ولكن بآذانٍ صمّاء (أَفَأَنتَ تُسْمِعُ الصُّمَّ وَلَوْ كَانُواْ لاَ يَعْقِلُونَ ) كلاّ لا تقدر أن تُسمعهم .

43 - (وَمِنهُم مَّن يَنظُرُ إِلَيْكَ ) ولكن بأعينٍ عمياء (أَفَأَنتَ تَهْدِي الْعُمْيَ وَلَوْ كَانُواْ لاَ يُبْصِرُونَ ) فلا تقدر أن تهدي إلاّ من أحبّهُ الله ولا تُسمعُ إلاّ من هداهُ الله .

44 - (إِنَّ اللّهَ لاَ يَظْلِمُ النَّاسَ شَيْئًا وَلَـكِنَّ النَّاسَ أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ ) .

45 - (وَيَوْمَ) مماتهم (يَحْشُرُهُمْ) أي يجمعهم في عالم البرزخ وهم نفوس أثيريّة (كَأَن لَّمْ يَلْبَثُواْ ) في الدنيا (إِلاَّ سَاعَةً مِّنَ النَّهَارِ ) لأنّ الماضي كأن لم يكن فيحسبهُ الإنسان كالرؤيا مهما طال الزمن ، وفي ذلك قال الشاعر : قُضِيَتْ سُنُونٌ بِالوِصالِ وبِالهَنا فكأنَّها مِنْ قُصْرِها أيّامُ ثُمّ انْقَضَتْ أيّامُ هَجْرٍ بَعْدَهَا فَكَأَنَّها مِنْ طُوْلِهَا أَعْوَامُ ثُمّ انْقَضَتْ تِلْكَ السُّنُونُ وأهْلُهَا فكأنَّها وكأنَّهم أحْلامُ (يَتَعَارَفُونَ بَيْنَهُمْ ) وهذا في عالم النفوس يعني بعد الموت تتعارف الأرواح فيما بينها ، وقد رُوِيَ عن النبيّ (ع) أنّهُ قال : "النفوس جُندٌ مُجنّدة ما تعارفَ منها ائتلف وما تناكرَ منها اختلف" ، (قَدْ خَسِرَ الّذينَ كَذَّبُواْ بِلِقَاء اللّهِ ) يعني الّذينَ كذّبوا بالآخرة والحساب والعقاب ، لأنّهم لم يستعدّوا لها ولم يتزوّدوا من الزاد والمتاع لأجلها (وَمَا كَانُواْ مُهْتَدِينَ ) إلى طريق الحقّ .

46 - (وَإِمَّا نُرِيَنَّكَ ) يا محمّد (بَعْضَ الَّذِي نَعِدُهُمْ ) من العذاب في الدنيا (أَوْ نَتَوَفَّيَنَّكَ ) فنريك تعذيبهم في الآخرة (فَإِلَيْنَا مَرْجِعُهُمْ ) بعد موتهم ولا يفوتوننا إن كانوا في الدنيا أو في الآخرة (ثُمَّ اللّهُ شَهِيدٌ عَلَى مَا يَفْعَلُونَ ) بعد وفاتك فلا يَخفَى عليهِ شيء من أفعالهم .

47 - (وَلِكُلِّ أُمَّةٍ ) ضالّة (رَّسُولٌ فَإِذَا جَاء رَسُولُهُمْ ) وبلّغ الرسالة (قُضِيَ بَيْنَهُم بِالْقِسْطِ ) فننجي المؤمنين ونُهلك الكافرين (وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ ) . ومِمّا يؤيّد هذا قوله تعالى في سورة القصص {وَمَا كَانَ رَبُّكَ مُهْلِكَ الْقُرَى حَتَّى يَبْعَثَ فِي أُمِّهَا رَسُولًا } .

48 - (وَيَقُولُونَ) أي المشركون (مَتَى هَـذَا الْوَعْدُ ) الّذي تعدوننا بهِ من نزول العذاب علينا ، وهذا القول استهزاءً منهم بالعذاب (إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ ) في قولكم ؟

49 - (قُل) لهم يا محمّد (لاَّ أَمْلِكُ لِنَفْسِي ضَرًّا وَلاَ نَفْعًا إِلاَّ مَا شَاء اللّهُ ) يعني إلاّ ما شاء الله أن يُملِّكني ذلك ، (لِكُلِّ أُمَّةٍ ) مُكذّبة (أَجَلٌ) بالعذاب ، يعني لها يوم مُعيّن لوقوع العذاب (إِذَا جَاء أَجَلُهُمْ ) أي الوقت الْمُحدّد لهم (فَلاَ يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً ) عن وقتهم (وَلاَ يَسْتَقْدِمُونَ ) .

50 - (قُلْ أَرَأَيْتُمْ ) يعني أَبْدُوا لي رأيكم ماذا يكون مصيركم (إِنْ أَتَاكُمْ عَذَابُهُ بَيَاتًا ) يعني ليلاً (أَوْ نَهَارًا مَّاذَا يَسْتَعْجِلُ مِنْهُ الْمُجْرِمُونَ ) يعني : ما الفائدة من استعجالهم بالعذاب وماذا يكون مصيرهم غير الدمار والهلاك كما هلكَ من كان قبلهم ؟

51 - (أَثُمَّ إِذَا مَا وَقَعَ ) العذاب (آمَنْتُم بِهِ ) يعني ثمّ إذا وقع العذاب عليكم حينئذٍ تؤمنون بهِ ؟ أي تؤمنون بالقرآن وبمن نزل عليه القرآن حين لا يُقبَل إيمانكم ولا يفيد تضرّعكم ، بل يُقال لكم (آلآنَ) آمَنتم (وَقَدْ كُنتُم بِهِ ) أي بالعذاب (تَسْتَعْجِلُونَ) أي تطلبونهُ مُستعجلين ؟ والألف من قوله (أَثُمَّ) سؤال استفهام .

52 - (ثُمَّ قِيلَ لِلَّذِينَ ظَلَمُواْ ) من هؤلاء بعد موتهم وانتقالهم إلى عالم النفوس (ذُوقُواْ عَذَابَ الْخُلْدِ ) أي الدائم (هَلْ تُجْزَوْنَ إِلاَّ بِمَا كُنتُمْ تَكْسِبُونَ ) من آثام .

53 - (وَيَسْتَنبِئُونَكَ) يا محمّد ، أي يسألونك عن البعث والحساب والعقاب (أَحَقٌّ هُوَ ) يعني أواقعٌ هو؟ (قُلْ إِي وَرَبِّي ) واقعٌ لا مَحالة (إِنَّهُ لَحَقٌّ ) يعني إنّهُ قولٌ صِدقٌ لا خلاف فيهِ (وَمَا أَنتُمْ بِمُعْجِزِينَ ) يعني وما أنتم بمعجزينا في الدنيا ولا بفائتينا في الآخرة بل أنتم في قبضتنا وتحت حُكمنا . فلمّا سمع المشركون هذه الآية قال بعضهم إن صحّ ما قالهُ محمّد من البعث والحساب فإنّنا نفتدي بالمال ولا نُعذّب ، فنزل قوله تعالى :

54 - (وَلَوْ أَنَّ لِكُلِّ نَفْسٍ ظَلَمَتْ مَا فِي الأَرْضِ ) من أموال (لاَفْتَدَتْ بِهِ ) عن العذاب ولكن لا يُقبَل منها الفداء (وَأَسَرُّواْ النَّدَامَةَ لَمَّا رَأَوُاْ الْعَذَابَ ) يعني تابَعوا الندامة بعضها إثرَ بعض . فالأسرار بفتح الألف جمع سِرّ ، والإسرار بكسر الألف تتابع السير ليلاً ، وتتابع العمل ،
ومن ذلك قول الأعشى يصفُ امرأة : لَهَا كَبِدٌ مَلْسَاءُ ذَاتُ أسِرَّةٍ ونَحْرٌ كَفاثُورِ الصَّرِيفِ الْمُمَثّلِ فقول الشاعر "ذَاتُ أسِرَّةٍ " يعني بطنها ذات خطوط مطويّة مُتتابعة بسبب سِمنتها وبياضها ، يعني مثل خطوط الجبين المتتابعة ،
وفي مختار الصحاح قال : "السِرار" واحد أسرار الكفّ والجبهة وهي خطوطها ، يعني التجعّدات الّتي فيها .
وقال امرؤ القيس يصف السماء والجبال الّتي تحتها وقت غروب الشمس وهي مُكلّلة بالغيوم : مُكلّلةً حَمْراءَ ذاتِ أسِرَّةٍ لها حُبُكٌ كأنّها من حبائلِ
(وَقُضِيَ بَيْنَهُم ) أي بين التابعين والمتبوعين (بِالْقِسْطِ) أي بالعدل (وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ ) .

55 - (أَلا إِنَّ لِلّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ ) أي ما في الكواكب السيّارة ومن جملتها الأرض من أملاك فلا حاجة له بالمال ليأخذ منهم الفداء (أَلاَ إِنَّ وَعْدَ اللّهِ ) في البعث والحساب والعقاب (حَقٌّ) أي كائنٌ لا مَحالة (وَلَـكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لاَ يَعْلَمُونَ ) الحقيقة .

------------------------------------
<<الصفحة السابقة الصفحة الرئيسة الصفحة التالية>>



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر الكونية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل: التفسير الكامل للأيات القرانية بضمنها الايات المتشابهة والغامضة
كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم