كتاب: حقائق التأويل في الوحي والتنزيل

بقلم: محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى)

توزيع: دار الكتب العلمية (بيروت)

الوصف: تفسير الايات القرآنية كاملة اضافة الى الايات الغامضة

فهرس الآيات , البحث في القرآن الكريم

تفسير سورة هود من الآية( 28) من كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل   بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

28 - (قَالَ) نوح (يَا قَوْمِ أَرَأَيْتُمْ ) يعني أعطوني رأيكم ماذا يكون مصيركم (إِن كُنتُ عَلَى بَيِّنَةٍ مِّن رَّبِّيَ ) يعني على بيان دائم ووحيٍ مُتّصل من ربّي وكذّبتموني فماذا يكون مصيركم بعد التكذيب . ومِثلها في المعنى في سورة فصلت {قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِن كَانَ مِنْ عِندِ اللَّهِ ثُمَّ كَفَرْتُم بِهِ مَنْ أَضَلُّ مِمَّنْ هُوَ فِي شِقَاقٍ بَعِيدٍ } ، (وَآتَانِي رَحْمَةً مِّنْ عِندِهِ ) الرحمة هي النبوّة (فَعُمِّيَتْ عَلَيْكُمْ ) أي خَفِيَتْ عليكم لأنّكم لم تفكّروا فيها ولم تستعملوا عقولكم بل سِرتم على تقاليد آبائكم فخسرتم (أَنُلْزِمُكُمُوهَا) الرحمة (وَأَنتُمْ لَهَا كَارِهُونَ ) يعني هل هي شيء مادّي فأضعهُ في أيديكم بالقوّة أم هي شيء معنوي يجب أن تفكّروا فيها وتتدبّروا أمرها وتستعملوا عقولكم فيها لكي تصيبوا الحقيقة ؟

29 - (وَيَا قَوْمِ لا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ ) أي على تبليغ الرسالة والإنذار (مَالاً إِنْ أَجْرِيَ ) أي ما أجري بذلك (إِلاَّ عَلَى اللّهِ وَمَآ أَنَاْ بِطَارِدِ الّذينَ آمَنُواْ ) كما تطلبون منّي (إِنَّهُم مُّلاَقُو رَبِّهِمْ ) في الآخرة فيشكونني عندهُ إن طردتهم (وَلَـكِنِّيَ أَرَاكُمْ قَوْمًا تَجْهَلُونَ ) عواقب الاُمور .

30 - (وَيَا قَوْمِ مَن يَنصُرُنِي مِنَ ) عذاب (اللّهِ إِن طَرَدتُّهُمْ أَفَلاَ تَذَكَّرُونَ ) أي أفلا تتّعِظون ؟

31 - (وَلاَ أَقُولُ لَكُمْ عِندِي خَزَآئِنُ اللّهِ ) ، وهذا ردّاً على قولهم { وَمَا نَرَى لَكُمْ عَلَيْنَا مِن فَضْلٍ } ، أي من زيادةٍ في المال ، فقال لا أقول لكم إنّي أكثر منكم مالاً وعندي خزائن الله (وَلاَ أَعْلَمُ الْغَيْبَ ) فأخبركم بالعذاب متى يكون وقوعهُ (وَلاَ أَقُولُ إِنِّي مَلَكٌ ) وهذا ردّاً على قولهم { مَا نَرَاكَ إِلاَّ بَشَرًا مِّثْلَنَا } ، فقال : أنا بشر مثلكم ولكنّ الله يختار للرسالة من يشاء من عباده (وَلاَ أَقُولُ ) للفقراء (لِلَّذِينَ تَزْدَرِي أَعْيُنُكُمْ ) يعني الّذينَ تحتقرونهم لأنّهم فقراء ،
ومن ذلك قول عمرو بن كلثوم : بِأَيِّ مَشِيَئةٍ عَمْرو بْنَ هِنْدٍ تُطيعُ بِنا الوُشاةَ وتَزْدَرِينَا (
لَن يُؤْتِيَهُمُ اللّهُ خَيْرًا ) في المستقبل ، بل كلّ الخير لهم ، والشرّ كلّهُ لكم (اللّهُ أَعْلَمُ بِمَا فِي أَنفُسِهِمْ ) من حُسن نيّة وصفاء قلب وكرم أخلاق ولذلك هداهم إلى الإيمان ، فإن طردتهم (إِنِّي إِذًا لَّمِنَ الظَّالِمِينَ ) لهم .

32 - (قَالُواْ يَا نُوحُ قَدْ جَادَلْتَنَا فَأَكْثَرْتَ جِدَالَنَا فَأْتَنِا بِمَا تَعِدُنَا ) من العذاب (إِن كُنتَ مِنَ الصَّادِقِينَ ) .

33 - (قَالَ) نوح في جوابهم (إِنَّمَا يَأْتِيكُم بِهِ اللّهُ إِن شَاءَ ) يعني متى شاء (وَمَا أَنتُم بِمُعْجِزِينَ ) أي لا تفوتونهُ بالهرب .

34 - (وَلاَ يَنفَعُكُمْ نُصْحِي إِنْ أَرَدتُّ أَنْ أَنصَحَ لَكُمْ ) زيادة على ما تقدّم من النصيحة (إِن كَانَ اللّهُ يُرِيدُ أَن يُغْوِيَكُمْ ) بسبب ظُلمكم (هُوَ رَبُّكُمْ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ ) بعد موتكم ، يعني إلى حُكمهِ تُرجعون .

35 - ثمّ قال الله تعالى (أَمْ يَقُولُونَ افْتَرَاهُ قُلْ إِنِ افْتَرَيْتُهُ فَعَلَيَّ إِجْرَامِي وَأَنَاْ بَرِيءٌ مِّمَّا تُجْرَمُونَ ) بافترائكم على الله بأن جعلتم لهُ البنات .

36 - (وَأُوحِيَ إِلَى نُوحٍ ) يعني أوحَى الله إليهِ (أَنَّهُ لَن يُؤْمِنَ مِن قَوْمِكَ ) أحد في المستقبل (إِلاَّ مَن قَدْ آمَنَ ) في الماضي (فَلاَ تَبْتَئِسْ ) أي فلا تغتمّ ولا تحزن ، ومن ذلك قول الشاعر : ما يَقْسِمِ اللَّهُ أَقْبَلْ غَيْرَ مُبتِئِسٍ مِنْهُ وأَقْعُدْ كَرِيماً ناعِمَ (بِمَا كَانُواْ يَفْعَلُونَ ) من أفعال سيّئة .

37 - (وَاصْنَعِ الْفُلْكَ ) أي السفينة (بِأَعْيُنِنَا) أي بمراقبتنا (وَوَحْيِنَا) أي وإرشاداتنا لك (وَلاَ تُخَاطِبْنِي فِي الّذينَ ظَلَمُواْ إِنَّهُم مُّغْرَقُونَ ) يعني لا تسألني العفوَ عن هؤلاء الكافرين من قومك ولا تشفع لأحدٍ منهم فإنّهم سيغرقون عن قريب .

38 - (وَيَصْنَعُ الْفُلْكَ ) هو وأصحابهُ 1 (وَكُلَّمَا مَرَّ عَلَيْهِ مَلأٌ مِّن قَوْمِهِ ) الكافرين (سَخِرُواْ مِنْهُ ) أي من نوح (قَالَ إِن تَسْخَرُواْ مِنَّا ) اليوم (فَإِنَّا نَسْخَرُ مِنكُمْ ) في المستقبل (كَمَا تَسْخَرُونَ ) اليوم .

39 - (فَسَوْفَ تَعْلَمُونَ ) عاقبةَ سُخريتكم (مَن يَأْتِيهِ عَذَابٌ يُخْزِيهِ ) في الدنيا (وَيَحِلُّ عَلَيْهِ عَذَابٌ مُّقِيمٌ ) في الآخرة ، أي عذاب دائم .

40 - ثمّ أخبر الله تعالى عن إهلاك قوم نوح فقال (حَتَّى إِذَا جَاء أَمْرُنَا ) وتقديرهُ فذلك حالهُ وحالهم معهُ حتّى إذا جاء أمرنا بإهلاكهم (وَفَارَ التَّنُّورُ ) بالماء 2 وكانت العلامة بالوقت المحدّد لإهلاكهم أن ينبع الماء أوّلاً من التنّور الّذي في بيت جاره ، وكانت امرأة جاره مؤمنة بهِ فأخبرت نوحاً بذلك فاستعدّ للركوب في السفينة وتفجّرت العيون من الأرض وهطلت الأمطار من السماء أربعين يوماً بلياليها وانحدرت السيول من الجبال (قُلْنَا) لنوح (احْمِلْ فِيهَا ) أي في السفينة (مِن كُلٍّ ) من الأنعام والدوابّ والطيور (زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ وَأَهْلَكَ ) يعني وأهل بيتك ، وهم امرأتهُ وبنوهُ ثلاثة وهم سام وحام ويافث ونسوة بنيهِ ، وتخلّفَ امرأتهُ الثانية الخائنة وكنعان ابنهُ (إِلاَّ مَن سَبَقَ عَلَيْهِ الْقَوْلُ ) بتركهِ وهي امرأتهُ الخائنة واسمها واغلة ، وكنعان (وَمَنْ آمَنَ ) أي واحمل معك من آمن بك من قومك . ثمّ أخبرَ سُبحانهُ عنهم فقال (وَمَا آمَنَ مَعَهُ إِلاَّ قَلِيلٌ ) أي نفرٌ قليل .

41 - (وَقَالَ) نوح لمن آمنَ من قومهِ (ارْكَبُواْ فِيهَا ) أي في السفينة (بِسْمِ اللّهِ مَجْرَاهَا وَمُرْسَاهَا ) أي مُبتدئين بذكر الله وقتَ مَجراها فوق الماء ووقتَ مُرساها فوق الجبل (إِنَّ رَبِّي لَغَفُورٌ ) لنا عمّا سلفَ من خطايانا (رَّحِيمٌ) بنا إذ نجّانا من الغرق .

------------------------------------
<<الصفحة السابقة الصفحة الرئيسة الصفحة التالية>>



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر الكونية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل: التفسير الكامل للأيات القرانية بضمنها الايات المتشابهة والغامضة
كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم