كتاب: حقائق التأويل في الوحي والتنزيل

بقلم: محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى)

توزيع: دار الكتب العلمية (بيروت)

الوصف: تفسير الايات القرآنية كاملة اضافة الى الايات الغامضة

فهرس الآيات , البحث في القرآن الكريم

تفسير سورة الرعد من الآية( 42) من كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل   بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

42 - (وَقَدْ مَكَرَ الّذينَ مِن قَبْلِهِمْ ) مثل مكرهم بالرُسُل وبالمؤمنين وآذَوهم (فَلِلّهِ الْمَكْرُ جَمِيعًا ) أي فللهِ إبطال مكرهم جميعاً . ونظيرها في سورة إبراهيم قوله تعالى {وَقَدْ مَكَرُواْ مَكْرَهُمْ وَعِندَ اللّهِ مَكْرُهُمْ } يعني وعند الله إبطال مكرهم ، لأنّه (يَعْلَمُ مَا تَكْسِبُ كُلُّ نَفْسٍ ) من إثمٍ ومكرٍ فيُخبر به رُسُلهُ وأنبياءهُ ليأخذوا الحذر من الكافرين (وَسَيَعْلَمُ الْكُفَّارُ لِمَنْ عُقْبَى الدَّارِ ) الحسنة فحينئذٍ يندمون .

43 - (وَيَقُولُ الّذينَ كَفَرُوا لَسْتَ مُرْسَلًا ) من الله (قُلْ) لهم يا محمّد (كَفَىٰ بِاللَّهِ شَهِيدًا بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ ) أي تكفيني شهادةُ الله لي بأني مُرسل من عندهِ ، وشهادتهُ في القرآن وهو كلام الله (وَمَنْ عِندَهُ عِلْمُ الْكِتَابِ ) فهو يشهد لي أيضاً بأنّي مُرسَل من الله . والكتاب يريد به الكتب السماويّة كالتوراة والزبور والإنجيل والقرآن ، والمعنى : ومَن عندهُ عِلم الكتب السماويّة وتفسيرها فهو يشهدُ لي ، وهو المهدي الذي يهدي الناس إلى طريق الحقّ . والحمد لله الذي أعطاني عِلم الكتاب وهداني إلى طريق الصواب إنّه هو الكريم الوهّاب . تمّ بعون الله تفسير سورة الرعد ، والْحَمْدُ للّهِ رَبِّ الْعَالَمِ

------------------------------------
<<الصفحة السابقة الصفحة الرئيسة السورة التالية>>



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر الكونية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل: التفسير الكامل للأيات القرانية بضمنها الايات المتشابهة والغامضة
كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم