كتاب: حقائق التأويل في الوحي والتنزيل

بقلم: محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى)

توزيع: دار الكتب العلمية (بيروت)

الوصف: تفسير الايات القرآنية كاملة اضافة الى الايات الغامضة

فهرس الآيات , البحث في القرآن الكريم

تفسير سورة إبراهيم من الآية( 30) من كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل   بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

30 - (وَجَعَلُوا لِلَّهِ أَندَادًا) أي أضداداً ، وهي تماثيل يعبدونها (لِّيُضِلُّوا) قومهم (عَن سَبِيلِهِ) أي عن طريق الحق (قُلْ) يا محمد لذريّة هؤلاء اليهود المعاصرين لك (تَمَتَّعُوا) في دنياكم بالأموال والأولاد (فَإِنَّ مَصِيرَكُمْ إِلَى النَّارِ) في الآخرة لأنكم اتّبعتم نهج ملوككم ورؤسائكم .

وإليك ماجاء في مجموعة التوراة من صناعتهم للتماثيل والأصنام التي عبدوها من دون الله ، فقد جاء في سفر الملوك الأول في الإصحاح الثاني عشر ما يلي "وقال يربُعام77 في قلبه الآن ترجع المملكة إلى بيت داود إن صعد الشعب ليقرّبوا ذبائح في بيت الرب في أورشليم يرجع قلب هذا الشعب إلى سيدهم إلى رحبعام بن سليمان ملك يهوذا ويقتلونني ، فاستشار الملك وعمل عجلَي ذهبٍ وقال لهم بعيدٌ عليكم أن تصعدوا إلى أورشليم ، هوذا آلهتك يا إسرائيل الذين أصعدوك من أرض مصر . ووضع واحداً في بيت إيلَ ، وجعل الآخر في دانَ ، وكان هذا الأمر خطيئة ، وكان الشعب يذهبون إلى أمام أحدهما حتى إلى دانَ ، وبنى بيتَ المرتفعات وصيّر كهنةً من أطراف الشعب لم يكونوا من بني لاوي ، وعمل يربعام عيداً في الشهر الثامن كالعيد الذي في يهوذا واصعدوا على المذبح ، هكذا فعل في بيت إيلَ بذبحه للعجلين اللذين عملهما" .

31 - (قُل) يا محمّد (لِّعِبَادِيَ الّذينَ آمَنُواْ يُقِيمُواْ الصَّلاَةَ وَيُنفِقُواْ ) على الفقراء والمساكين (مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرًّا وَعَلانِيَةً مِّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَ يَوْمٌ لاَّ بَيْعٌ فِيهِ ) أي لا تبادل فيهِ كما يتبادلون سِلعةً بسلعة (وَلاَ خِلاَلٌ ) أي ولا صداقة ومحبّة بين الكافرين ، فالخلال جمع خِلّة ، والشاهد على ذلك قولُ امرئ القيس : صَرَفتُ الهَوى عَنهُنَّ مِن خَشيَةِ الرَدَى وَلَستُ بِمُقليِّ الخِلالِ وَلا قالِ ومثلها في سورة الزخرف قوله تعالى {الْأَخِلَّاء يَوْمَئِذٍ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ إِلَّا الْمُتَّقِينَ } ، فالأخلاّء جمع خليل وهو من تُحبّهُ ويُحبّك . ومِمّا يؤيّد هذا قوله تعالى في سورة البقرة {مِّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَ يَوْمٌ لاَّ بَيْعٌ فِيهِ وَلاَ خُلَّةٌ وَلاَ شَفَاعَةٌ } .

32 - (اللّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ ) أي الكواكب السيّارة ومن جُملتها الأرض (وَأَنزَلَ مِنَ السَّمَاء مَاءً ) يعني المطر (فَأَخْرَجَ بِهِ مِنَ الثَّمَرَاتِ رِزْقًا لَّكُمْ وَسَخَّرَ لَكُمُ الْفُلْكَ ) أي السُفُن (لِتَجْرِيَ فِي الْبَحْرِ بِأَمْرِهِ وَسَخَّرَ لَكُمُ الأَنْهَارَ ) تجري مياهها لمنافعكم .

33 - (وَسَخَّر لَكُمُ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ دَآئِبَينَ ) أي دائمَينِ في الحركة ، لأنّ الشمس تدور حول نفسها ، والقمر يدور حول الأرض ، والأرض تدور حول الشمس (وَسَخَّرَ لَكُمُ اللّيل وَالنَّهَارَ ) بواسطة دوران الأرض حول محورها ، فالجهة الّتي تقع عليها أشعّة الشمس تكون نهاراً ، والجهة الاُخرى تكون ليلاً .

34 - (وَآتَاكُم مِّن كُلِّ مَا سَأَلْتُمُوهُ) والمخاطب بهذا المسلمون حيث سبق ذكرهم بقوله تعالى {قل لعبادي الذين آمنوا يقيموا الصلاة}. والشيء الذي سألوه من الله فأعطاهم إيّاه هو الذي جاء ذكره في آخر سورة البقرة إذ قال {رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلَا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِنَا} إلى آخر الآية ، وكذلك أعطاهم كلّ ما سألوه لنصرتهم يوم بدر ، فقد سألوه الغيث فأنزل عليهم المطر وسألوه الإمداد بالملائكة لنصرتهم فأعطاهم ، وذلك قوله تعالى في سورة الأنفال {إِذْ تَسْتَغِيثُونَ رَبَّكُمْ فَاسْتَجَابَ لَكُمْ أَنِّي مُمِدُّكُم بِأَلْفٍ مِّنَ الْمَلَائِكَةِ مُرْدِفِينَ}.

(وَإِن تَعُدُّوا نِعْمَتَ اللَّهِ لَا تُحْصُوهَا) عدداً لكثرتها عليكم (إِنَّ الْإِنسَانَ) المشرك (لَظَلُومٌ) أي كثير الظلم (كَفَّارٌ) أي كثير الكفر .

35 - (وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ ) تقديرهُ واذكر يا محمّد لقُريش إذ قال إبراهيم (رَبِّ اجْعَلْ هَـذَا الْبَلَدَ ) أي مكّة (آمِنًا) فجعلهُ الله أماناً لمن دخلهُ ، حتّى كان الرجُل منهم يرى قاتل أبيهِ في البيت فلا يتعرّض لهُ بسوء ، ويدنو الوحش فيها من الناس فيأمنهم (وَاجْنُبْنِي وَبَنِيَّ أَن نَّعْبُدَ الأَصْنَامَ ) بلطفٍ منك علينا ، وهذا خطاب لأهل مكّة ، والمعنى : إنّكم تقولون نحنُ سائرون على دين إبراهيم فإنّه كان موحّداً يعبد الله وحدهُ ولَمّا بنى البيت دعى بهذه الدعوة فأن كنتم على دينهِ كما تزعمون فلماذا تعبدون الأصنام .

36 - (رَبِّ إِنَّهُنَّ أَضْلَلْنَ كَثِيرًا مِّنَ النَّاسِ ) . في زمن إبراهيم كانوا يجعلون سَدَنَة للأصنام أي الخدم للأصنام من النساء الجميلات ، وكنّ يدعون الناس إلى عبادة الأصنام ، فقول إبراهيم (رَبِّ إِنَّهُنَّ ) يعني النساء الّلاتي يخدمنَ الأصنام أضللنَ كثيراً من الناس بدعواهنّ إلى عبادة الأصنام ، وكذلك إيزابل دعت زوجها الملِك آخاب إلى عبادة الصنم المسمّى بعل فتبعها وضلّ عن طريق الحقّ ودعى قومه إلى عبادة الصنم أيضاً بعد أن سجدَ لهُ . (فَمَن تَبِعَنِي ) من الناس على نهجي وشريعتي (فَإِنَّهُ مِنِّي ) أي من أتباعي (وَمَنْ عَصَانِي ) في شيءٍ (فَإِنَّكَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ ) .

37 - (رَّبَّنَا) وإنّما قال هنا ربّنا وهناك قال ربِّ ، أرادَ هو ومن تبعهُ (إِنِّي أَسْكَنتُ مِن ذُرِّيَّتِي ) أي أسكنتُ بعض أولادي ، وهو إسماعيل مع اُمّهِ هاجر وهو أكبر أولاده (بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ ) يُريد وادي مكّة ، فلم يكن حينئذٍ بها ماء ولا زرع ولا ضرع (عِندَ بَيْتِكَ الْمُحَرَّمِ ) أي العظيم الحُرمة ، وكانت اُسُس البيت ظاهرة وقد بناهُ آدم في الماضي وجدّدَ بناءهُ إبراهيم بعد أن تهدّم (رَبَّنَا لِيُقِيمُواْ الصَّلاَةَ ) أي أسكنتهم عند بيتك ليُداوموا على الصلاة (فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِّنَ النَّاسِ تَهْوِي إِلَيْهِمْ ) بالزيارة والتجارة والحجّ (وَارْزُقْهُم مِّنَ الثَّمَرَاتِ لَعَلَّهُمْ يَشْكُرُونَ ) نِعمك عليهم . القصّة : تزوّج إبراهيم بهاجر بعد زوجتهِ سارة فولدت لهُ إسماعيل فاغتمّت سارة وغارت من هاجر وقالت لإبراهيم أبعدها عنّي ، فأوحَى اللهُ إليهِ أن أسكِنْها وابنَكَ إسماعيل في مكّة قربَ بيتي المحرّم ، وكان إبراهيم حينئذٍ في الحجاز ، فذهب بهما إلى أرض مكّة وكانت خالية من الماء والنبات وترك لهما قِربة ماء وخبزاً ورجع ، وعند رجوعهِ قال ( رَّبَّنَا إِنِّي أَسْكَنتُ مِن ذُرِّيَّتِي بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ ) إلى آخر الآية . وبقيت هاجر ومعها إسماعيل وهو طفل ، فلمّا نفدَ ماء القِربةِ عطشَ إسماعيل فقامت هاجر في الوادي تطلب الماء ذاهبةً إلى الصفا راجعةً إلى المروة تنظر إلى السراب تظنّهُ ماءً وفعلت ذلك سبع مرّات ، فلمّا كان الشوط السابع وهيَ على المروة نظرت إلى إسماعيل وقد ظهرَ الماء من تحتِ رجليهِ فأقبلت عليه وجمعت حوله رملاً وكان الماء يجري فزمّتهُ بما جمعت حولهُ من الرمل ، فلذلك سُمّيت زمزم . وكانت قبيلة جُرهُم نازلة بذي المجاز وعرفات فلمّا ظهر الماء بمكّة عكفت الطير والوحش على الماء ، فنظرت جُرهُم إلى الطير تنزل على ذلك المكان فاتّبعوها حتّى نظروا إلى امرأة وصبيّ نزولٌ في ذلك المكان فسألوها عن سبب قعودها في هذا الوادي فأخبرتهم بقصّتها ، فقالوا لها : أتأذنين لنا أن نكون بالقرب منكما ونسقي أنعامنا من هذه الماء ؟ فأذنت لهم بموجب شروط فنزلوا أرض مكّة وصاروا يسقون أنعامهم من تلك العين ويُعطونها من الأنعام بدل سقي أنعامهم . وقد جاءت قِصّة هاجر وإسماعيل في التوراة أيضاً وذلك في الإصحاح الحادي والعشرين من سفر التكوين .

------------------------------------

77 :كان يربعام بن ناباط عبداً لسليمان ، وهو إفرائمي من بلدة صردة ، فأقامه سليمان على كلّ أعمال بيت يوسف ، ثم تمرّد على سليمان وذهب إلى مصر ، فقرّبه ملك مصر وأعطاه ، ولَمّا مات سليمان رجع يربعام من مصر إلى أورشليم وحارب رحبعام بن سليمان متنافساً معه على المملكة ، واخيراً انقسمت بينهما .

<<الصفحة السابقة الصفحة الرئيسة الصفحة التالية>>



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر الكونية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل: التفسير الكامل للأيات القرانية بضمنها الايات المتشابهة والغامضة
كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم