كتاب: حقائق التأويل في الوحي والتنزيل

بقلم: محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى)

توزيع: دار الكتب العلمية (بيروت)

الوصف: تفسير الايات القرآنية كاملة اضافة الى الايات الغامضة

فهرس الآيات , البحث في القرآن الكريم

تفسير سورة الحجر من الآية( 25) من كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل   بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

25 - (وَإِنَّ رَبَّكَ هُوَ يَحْشُرُهُمْ ) أي يجمعهم للحساب في الآخرة (إِنَّهُ حَكِيمٌ عَلِيمٌ ) .

26 - (وَلَقَدْ خَلَقْنَا الإِنسَانَ ) يعني آدم (مِن صَلْصَالٍ ) الصلصال هو الطين المتكوّن من صلصلة الماء ، أي الماء القليل الّذي يبقَى في الحُفَر من مياه الأمطار ، والشاهد على ذلك قول لبيد يصف مياه الأمطار : ولمْ يَتَذَكَّرْ مِنْ بَقِيَّة ِ عَهْدِهِ منَ الحَوْضِ والسُّؤبانِ إلاَّ صَلاصِلا يعني إلاّ قليلاً من الماء في الحُفَر .
وقال جرير يصف الإبل : وإذا قَرُبْنَ خَوامِساً مِنْ صَلْصَلٍ صَبَّحْنَ دُومَةَ والحَصَى لم يَرْمَضِ
ولا تزال هذه الكلمة مُستعملة في العراق إذ يقول الرجل لصاحبهِ : "هل الماء قويّ في الحنفيّة [أو صنبور الماء ] ؟ " فيجيبهُ : "تصلصل أو تصنصل" يعني الماءُ فيها قليل .
ولَمّا اختلط هذا الماء بالرِمم البالية انتنّ وصار طيناً أسود مُنتنّاً ، وذلك قوله تعالى (مِّنْ حَمَإٍ ) أي أسود ،
ومن ذلك قول طَرَفة : أشَجَاكَ الرَّبْعُ أمْ قِدَمُهْ أمْ رَمادٌ دارِسٌ حُمَمُهْ (مَّسْنُونٍ) أي مُنتن ، يعني طين أسود منتنّ .

27 - (وَالْجَآنَّ خَلَقْنَاهُ مِن قَبْلُ ) أي من قبل آدم (مِن نَّارِ السَّمُومِ ) يعني من سموم النار ، أي من الغازات الخارجة من النار ، ومِثلها في سورة الرحمن قوله تعالى {وَخَلَقَ الْجَانَّ مِن مَّارِجٍ مِّن نَّارٍ } يعني من غازات خرجت من النار 2 .

28 - (وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلاَئِكَةِ إِنِّي خَالِقٌ بَشَرًا ) يعني آدم (مِّن صَلْصَالٍ مِّنْ حَمَإٍ مَّسْنُونٍ ) .

29 - (فَإِذَا سَوَّيْتُهُ ) أي أكملتُ خلقتهُ (وَنَفَخْتُ فِيهِ مِن رُّوحِي ) أي من جبرائيل الّذي هو ملاكي ، وإنّما قال تعالى (نَفَخْتُ) يعني بأمرٍ منّي على جبرائيل آمرهُ فيفعل ، فالروح هو جبرائيل ، ومن ذلك قوله تعالى في قِصّةِ مريم {فَأَرْسَلْنَا إِلَيْهَا رُوحَنَا فَتَمَثَّلَ لَهَا بَشَرًا سَوِيًّا } ، (فَقَعُواْ لَهُ سَاجِدِينَ ) .

30 - (فَسَجَدَ الْمَلآئِكَةُ كُلُّهُمْ أَجْمَعُونَ ) أي جميع أنواع الملائكة الّتي في السماوات الأثيريّة السبع .

31 - (إِلاَّ إِبْلِيسَ ) وهو أبو الجنّ (أَبَى أَن يَكُونَ مَعَ السَّاجِدِينَ ) لأنّهُ تكبّر على آدم واستنكف أن يسجد لهُ .

32 - (قَالَ) الله تعالى (يَا إِبْلِيسُ مَا لَكَ أَلاَّ تَكُونَ مَعَ السَّاجِدِينَ ) لأنّه تكبّر على آدم واستنكف أن يسجد لهُ .

33 - (قَالَ) إبليس (لَمْ أَكُن لِّأَسْجُدَ لِبَشَرٍ خَلَقْتَهُ مِن صَلْصَالٍ مِّنْ حَمَإٍ مَّسْنُونٍ ) .

34 - (قَالَ) الله تعالى لأبليس (فَاخْرُجْ مِنْهَا) أي من الجنان الأثيرية السبع (فَإِنَّكَ رَجِيمٌ) يعني إن دخلتَ الجنان في المستقبل تُرجَم بالشهب .

35 - (وَإِنَّ عَلَيْكَ اللَّعْنَةَ) من الملائكة ومن الناس وفي الكتب السماوية (إِلَىٰ يَوْمِ الدِّينِ) يعني إلى يوم القيامة .

36 - (قَالَ) إبليس (رَبِّ فَأَنظِرْنِي) أي أمهِلني فلا تُدخِلني جهنم (إِلَىٰ يَوْمِ يُبْعَثُونَ) للحساب والجزاء ، يعني إلى يوم القيامة .

37 - (قَالَ) الله تعالى (فَإِنَّكَ مِنَ الْمُنظَرِينَ) أي من الممهلين كما طلبت، وإنّما أعطاه الله ما طلب جزاءً لعبادته في الماضي .

38 - (إِلَىٰ يَوْمِ) القيامة (الْوَقْتِ الْمَعْلُومِ) عندك وعند الملائكة والمكتوب في اللوح .

39 - (قَالَ) إبليس (رَبِّ بِمَا أَغْوَيْتَنِي) أي بما قرّبتني منك وجعلتني رئيساً للملائكة فظننتُ إن صدرَ مني ذنب أو مخالفة لأمرك لا تؤاخذني عليه وبذلك أغويتني (لَأُزَيِّنَنَّ لَهُمْ) يعني لأولاد آدم (فِي الْأَرْضِ) يعني أُزيّن لهم المعاصي وأحسّنها في عيونهم (وَلَأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ) .

40 - (إِلَّا عِبَادَكَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِينَ) لك في العبادة .

41 - (قَالَ) الله تعالى (هَـٰذَا صِرَاطٌ عَلَيَّ) بيانُهُ للناس هو دين التوحيد وهو صراط (مُسْتَقِيمٌ) أي عدل لا اعوجاج فيه ، فمَن سلكه يوصله إلى الجنة .

42 - (إِنَّ عِبَادِي ) المخلصين (لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ ) أي سُلطةٌ (إِلاَّ مَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْغَاوِينَ ) يعني من المترَفين الّذينَ يُحبّون الترَف والملاذّ الدنيويّة ينقادون لك بسبب شهواتهم وحُبّهم للملاذّ .

43 - (وَإِنَّ جَهَنَّمَ لَمَوْعِدُهُمْ أَجْمَعِينَ ) يجتمعون فيها .

44 - (لَهَا سَبْعَةُ أَبْوَابٍ ) أي سبع فتحات وهي البراكين وكانت سبعة في زمن النبيّ محمّد ثمّ زادت بعده ، وجهنّم الحاليّة هي باطن الأرض وحرارتها وأبوابها البراكين (لِّكُلِّ بَابٍ مِّنْهُمْ جُزْءٌ مَّقْسُومٌ ) .

45 - (إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ ) ماء تنبع داخل الجنان .

46 - يُقال لهم (ادْخُلُوهَا) أي ادخلوا الجنان (بِسَلاَمٍ) أي بسلامةٍ من العذاب (آمِنِينَ) من الأذى فيها ومن كلّ مكروه .

47 - (وَنَزَعْنَا مَا فِي صُدُورِهِم مِّنْ غِلٍّ ) أي من حِقدٍ وبُغضٍ ليتحابّوا فيما بينهم فيصبحوا (إِخْوَانًا عَلَى سُرُرٍ مُّتَقَابِلِينَ ) وقت السمَر والحديث فيما بينهم .

48 - (لاَ يَمَسُّهُمْ فِيهَا نَصَبٌ ) أي تعَب (وَمَا هُم مِّنْهَا بِمُخْرَجِينَ ) أي لا يُخرجهم أحد من تلك الجنان .

49 - (نَبِّىءْ عِبَادِي ) عنّي يا محمّد (أَنِّي أَنَا الْغَفُورُ ) للتائبين (الرَّحِيمُ) بالنادمين .

50 - (وَأَنَّ عَذَابِي هُوَ الْعَذَابُ الأَلِيمَ ) لمن عصاني .

51 - (وَنَبِّئْهُمْ) أي أخبرهم (عَن ضَيْفِ إِبْراَهِيمَ ) الثلاثة .

52 - (إِذْ دَخَلُواْ عَلَيْهِ ) بيتهُ بعد أن أذِنَ لهم في الدخول (فَقَالُواْ سَلامًا قَالَ ) إبراهيم (إِنَّا مِنكُمْ وَجِلُونَ ) أي خائفون لأنّكم لم تأكلوا من طعامنا .

53 - (قَالُواْ لاَ تَوْجَلْ إِنَّا نُبَشِّرُكَ بِغُلامٍ عَلِيمٍ ) تلدهُ لك امرأتك سارة .

------------------------------------
<<الصفحة السابقة الصفحة الرئيسة الصفحة التالية>>



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر الكونية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل: التفسير الكامل للأيات القرانية بضمنها الايات المتشابهة والغامضة
كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم