كتاب: حقائق التأويل في الوحي والتنزيل

بقلم: محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى)

توزيع: دار الكتب العلمية (بيروت)

الوصف: تفسير الايات القرآنية كاملة اضافة الى الايات الغامضة

فهرس الآيات , البحث في القرآن الكريم

تفسير سورة الإسراء من الآية( 51) من كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل   بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

51 - (أَوْ خَلْقًا مِّمَّا يَكْبُرُ فِي صُدُورِكُمْ ) أي ممّا يعظمُ عندكم إعادتهُ فإنّ الله لا يعجزهُ شيء من ذلك (فَسَيَقُولُونَ مَن يُعِيدُنَا ) يعني من يُعيد أجسامنا إلى الحياة ثانيةً (قُلِ الَّذِي فَطَرَكُمْ ) أي خلقكم (أَوَّلَ مَرَّةٍ فَسَيُنْغِضُونَ إِلَيْكَ رُؤُوسَهُمْ ) يعني يُحرّكون رؤوسهم تحريك المستهزئ المستخِفّ ،
ومن ذلك قول امرئ القيس : وراحَ كتَيْسِ الرَّبْلِ يَنْغُضُ رَأْسَهُ أَذَاةً بِهِ مِنْ صائِكٍ مُتَحَلِّبِ
وقال الآخر : أتنغُضُ لي يومَ الفَخارِ وقدْ تَرَى خُيُولاً عَلَيْها كالأُسُودِ ضَوارِيَا
(وَيَقُولُونَ مَتَى هُوَ ) أي متى يكون البعث والإعادة إلى حياة جديدة (قُلْ عَسَى أَن يَكُونَ قَرِيبًا ) يعني عسى أن يكون يوم موتكم قريباً فتعود نفوسكم إلينا ونُعاقبكم على إنكاركم البعث وعلى أفعالكم هذهِ . لأنّ الإنسان إذا مات قامت قيامتهُ فيُبعثُ من جسمهِ إلى عالم الأثير ، أي ينتقل إلى عالم النفوس فيلقى جزاءهُ إمّا العذاب وإمّا النعيم . ولكن المشركين ظنّوا بذلك أنّ الأجسام تعود إلى الحياة مرّةً اُخرى فلذلك استنكروهُ وكّذبوا بالبعث والحساب . وإنّما قال تعالى (قُلْ كُونُواْ حِجَارَةً أَوْ حَدِيدًا ) يعني إنّ الله قادر على إعادة الأجسام من جديد ولكن لا فائدة من ذلك لأنّ النفوس باقية لم تمت وهيَ الإنسان الحقيقي فالنعيم والعقاب للنفسِ وليس للجسم .

52 - (يَوْمَ يَدْعُوكُمْ ) للحساب والعقاب (فَتَسْتَجِيبُونَ بِحَمْدِهِ ) يعني تنقادون لحُكمهِ ولا يُمكنكم أن تعصوا أمره (وَتَظُنُّونَ إِن لَّبِثْتُمْ ) يعني ما لبثتم في الدنيا (إِلاَّ قَلِيلاً) لأنّ الماضي يُعدّ قليلاً بالنسبة للآخرة .

53 - (وَقُل لِّعِبَادِي ) المؤمنين (يَقُولُواْ) فيما بينهم الكلمة (الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ ) لخلوّها من الجدال والخشونة لئلاّ تقع بينهم عداوة بسبب الكلام الخشن (إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنزَغُ بَيْنَهُمْ ) فليحذروهُ ، أي يُفسد بينهم بالحمل على المخاشنة وتهييج المرء فيتحوّل إلى العناد ويزداد الفساد (إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلإِنْسَانِ عَدُوًّا مُّبِينًا ) أي ظاهر العداوة .

54 - (رَّبُّكُمْ أَعْلَمُ بِكُمْ ) أي أعلم بذنوبكم (إِن يَشَأْ يَرْحَمْكُمْ ) بفضلهِ فيعفو عنكم (أَوْ إِن يَشَأْ يُعَذِّبْكُمْ ) بعدلهِ بعد موتكم (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ عَلَيْهِمْ وَكِيلاً ) يعني وما أرسلناك حفيظاً عليهم تحفظهم من العذاب فتحرص على هدايتهم .

55 - (وَرَبُّكَ أَعْلَمُ بِمَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ ) أي أعلمُ بأعمالهم ، يعني بمن هم في الكواكب السيّارة ومن جملتها الأرض بكثرتهم فضلاً عن هؤلاء لقِلّتهم وأرسلَ فيهم أنبياء ليُرشدوهم ويُعلّموهم (وَلَقَدْ فَضَّلْنَا بَعْضَ النَّبِيِّينَ عَلَى بَعْضٍ ) بإعطاء المعجزات والبيّنات والكتب (وَآتَيْنَا دَاوُودَ زَبُورًا ) وهو كتاب داوُد .

56 - (قُلِ ادْعُواْ ) الملائكة (الّذينَ زَعَمْتُم ) أنّها بنات الله وعبدتموها (مِّن دُونِهِ ) أي ادعوها لكشف الضُرّ عنكم إن كنتم صادقين أنّها تقدر على ذلك ، وكذلك المسيح وغيره (فَلاَ يَمْلِكُونَ كَشْفَ الضُّرِّ عَنكُمْ وَلاَ تَحْوِيلاً ) يعني ولا تحويل حالكم من الفقر إلى الغِنى .

57 - (أُولَـئِكَ الّذينَ يَدْعُونَ ) يعني الّذينَ يدعونهم المشركون بأنّهم أبناء الله وبناته كالملائكة والمسيح وغيره (يَبْتَغُونَ إِلَى رَبِّهِمُ الْوَسِيلَةَ ) أي يطلبون التقرّب إلى الله بأعمالهم الصالحة ، فالوسيلة معناها التقرّب ،
والشاهد على ذلك قول عنترة : إنَّ الرِّجالَ لَهُمْ إلَيْكِ وَسِيلَةٌ إنْ يأخُذُوكِ تَكَحَّلِي وتَخَضَّبِي
(أَيُّهُمْ أَقْرَبُ ) يعني ليرَوا أيّهم أقرب عند الله منزلةً (وَيَرْجُونَ رَحْمَتَهُ ) في الآخرة (وَيَخَافُونَ عَذَابَهُ ) بسبب بعض تقصير وقع منهم (إِنَّ عَذَابَ رَبِّكَ كَانَ مَحْذُورًا ) أي يحذرهُ العقلاء والمفكّرون . والمعنى : إنّ الّذينَ تدعونهم وتعبدونهم فهم يعبدون الله ويرجون رحمتهُ ويخافون عذابهُ فلماذا لا تُقلّدونهم في أعمالهم لتربحوا وتنجوا من العذاب ؟

58 - (وَإِن مِّن قَرْيَةٍ إِلَّا نَحْنُ مُهْلِكُوهَا قَبْلَ يَوْمِ الْقِيَامَةِ أَوْ مُعَذِّبُوهَا عَذَابًا شَدِيدًا كَانَ ذَ‌ٰلِكَ فِي الْكِتَابِ مَسْطُورًا) سبق تفسيرها في كتابي الكون والقرآن.

59 - (وَمَا مَنَعَنَا أَن نُّرْسِلَ) الرسل (بِالْآيَاتِ إِلَّا أَن كَذَّبَ بِهَا الْأَوَّلُونَ) والمعنى : إنّ السبب الذي منعنا أن نرسل رسولاً بمعجزة مادية هم الأولون الذين كذّبوا بالمعاجز وقالوا سحر مبين ، فإن أعطيناكم معجزة مادية على يد محمد كما طلبتم ورأيتموها بأعينكم لقلتم هذا سحر مبين كما قالت أسلافكم ، فحينئذٍ يجب علينا إهلاككم (وَآتَيْنَا ثَمُودَ النَّاقَةَ) أية (مُبْصِرَةً) أي واضحة كما اقترحوا على رسولهم (فَظَلَمُوا) أنفسهم (بِهَا) أي بسببها إذ قتلوها فأهلكناهم (وَمَا نُرْسِلُ بِالْآيَاتِ) أي بالمعجزات (إِلَّا تَخْوِيفًا) لتلك الأمة كما أرسلنا موسى بتسع آيات تخويفاً لفرعون وملئه .

60 - (وَإِذْ قُلْنَا لَكَ) لا فائدة في المعاجز المادية حيث (إِنَّ رَبَّكَ أَحَاطَ بِالنَّاسِ) عِلماً وعرف عاداتهم وتقاليدهم فلو أعطيناك معجزة مادية كعصا موسى وناقة صالح لكذّب بها قومك ولقالوا هذا سحر مبين، ولوجب علينا إهلاكهم ، ولذلك قلنا لك أدعُ إلى سبيل ربّك بالحكمة والموعظة الحسنة واترك المعاجز المادية ، أنظر كيف دخلوا في دين الله أفواجاً بالمعجزة العلمية التي أنزلناها عليك وهي القرآن .

(وَمَا جَعَلْنَا الرُّؤْيَا الَّتِي أَرَيْنَاكَ) عياناً ليلة المعراج ، يعني ما رآه في السماوات وقت عروجه (إِلَّا فِتْنَةً لِّلنَّاسِ) يعني اختباراً للناس فنعلم من يثبت على إيمانه ويصدّق ومن يكذّب بها (وَالشَّجَرَةَ الْمَلْعُونَةَ) التي ذُكِرَت (فِي الْقُرْآنِ) وهي شجرة توت العليق التي أكل منها آدم فطُرِد من الجنة بسببها فهي أيضاً فتنة له ، أي إختباراً . أمّا قوله تعالى (الشَّجَرَةَ الْمَلْعُونَةَ) يعني المبعدة ، وذلك قوله تعالى { وَلاَ تَقْرَبَا هَـذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنَ الْظَّالِمِينَ } . ثم قلعها آدم ورمى بها من فوق الجبل إلى الوادي وأبعدها عنه بعد حادثة الأكل . فاللعن معناه الطرد والإبعاد ، ومن ذلك قول الأعشى :
ولانَـلـعنُ الأضـيافَ إنْ نـَزَلُوا بِنَـا ..... ولا يـَمْنَعُ الـكَـْومَاءَ منّـا نَصِيرُهَــا
فقول الشاعر "ولا نلعن الأضياف" ، يعني لا نطردهم ولا نبعدهم عن منزلنا .
(وَنُخَوِّفُهُمْ) بالعذاب (فَمَا يَزِيدُهُمْ) تخويفنا (إِلَّا طُغْيَانًا كَبِيرًا) .

------------------------------------
<<الصفحة السابقة الصفحة الرئيسة الصفحة التالية>>



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر الكونية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل: التفسير الكامل للأيات القرانية بضمنها الايات المتشابهة والغامضة
كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم