كتاب: حقائق التأويل في الوحي والتنزيل

بقلم: محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى)

توزيع: دار الكتب العلمية (بيروت)

الوصف: تفسير الايات القرآنية كاملة اضافة الى الايات الغامضة

فهرس الآيات , البحث في القرآن الكريم

تفسير سورة البقرة من الآية( 125) من كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل   بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

125 - (وَإِذْ جَعَلْنَا الْبَيْتَ مَثَابَةً لِّلنَّاسِ وَأَمْناً ) أي واذكر لهم يا محمّد إذ جعلنا البيت الحرام محلّ ثواب لمن حجّ فيهِ وصلّى ، وجعلناهُ أيضاً محلّ أمنٍ للخائفين . فكان الرجُلُ من العرب إذا لقيَ قاتل أبيهِ في البيت فلا يتعرّض له بسوء (وَاتَّخِذُواْ مِن مَّقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى ) أي صلّوا في مقام إبراهيم ركعتين ، والمقام موجود في مكّة ومعروف لدى الناس وتصلّي فيه الحُجّاج كلٌّ منهم ركعتين (وَعَهِدْنَا إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ ) أي أمرناهُما وأكّدنا على ذلك وقلنا (أَن طَهِّرَا بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ ) أي الّذينَ يطوفون حول الكعبة (وَالْعَاكِفِينَ) أي المقيمين فيه للعبادة (وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ ) يعني المصلّينَ الّذينَ يركعون ويسجدون . والطهارة تشمل الجميع من الأوساخ والإشراك والنجاسات .

126 - (وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ ) تقديرهُ واذكروا نعمة الله عليكم يا أهل مكّة إذ قال إبراهيم (رَبِّ اجْعَلْ هَـَذَا بَلَدًا آمِنًا ) يعني مكّة (وَارْزُقْ أَهْلَهُ ) أي ساكنيهِ (مِنَ الثَّمَرَاتِ مَنْ آمَنَ مِنْهُم بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ ) اي وآمَن بيوم القيامة ، لأنّ الأرض تتمزّق في ذلك اليوم فلا يبقَى بعد ذلك ليل أو نهار في الأرض (قَالَ) الله تعالى (وَمَن كَفَرَ فَأُمَتِّعُهُ ) في الدُنيا (قَلِيلاً ثُمَّ أَضْطَرُّهُ إِلَى عَذَابِ النَّارِ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ ) مصيرهُ .

127 - (وَإِذْ) تقديرهُ واذكروا نعمة الله عليكم يا أهل مكّة إذْ (يَرْفَعُ إِبْرَاهِيمُ الْقَوَاعِدَ مِنَ الْبَيْتِ ) أي يبني على قواعدهِ فيرتفع البناء ، والقواعد هيَ الاُسُس ، لأنّ البيت بناه آدم ثمّ تهدّم من بعدهِ وبقيت قواعدهُ فأعاد بناءهُ إبراهيم (وَإِسْمَاعِيلُ) يساعدهُ على البناء ، ويقولان (رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا ) هذا العمل (إِنَّكَ أَنتَ السَّمِيعُ ) لدُعائنا (الْعَلِيمُ) بنيّاتنا . وملخّص الآية يقول الله تعالى : يا أهل مكّة ، اُذكروا نعمة الله عليكم إذ أوحينا إلى إبراهيم أن يبني هذا البيت فبناهُ فصارَ عِزّاً لكم وفيه شرفكم وبسببهِ تحصلون على رزقكم وفيهِ مأمنٌ لكم فاشكروا الله على هذهِ النِّعمة ولا تُشركوا بهِ أحداً .

128 - (رَبَّنَا وَاجْعَلْنَا مُسْلِمَيْنِ لَكَ ) أي مُستسلمَينِ لأمرك مُنقادَينِ لدينك (وَمِن ذُرِّيَّتِنَا ) يعني واجعل من ذرّيتنا (أُمَّةً مُّسْلِمَةً لَّكَ وَأَرِنَا مَنَاسِكَنَا ) أي وعلّمنا مواضِع عبادتنا ، فكلمة "أرِنا" مأخوذة من الرأي وهو العِلم ، و"المنسك" هو المعبد و"النُسُك" العبادة ، ومن ذلك قول الأعشى : وذا النُّصُبِ المنصوبَ لا تَنسُكَنّهُ ولا تعبدِ الشيطانَ واللهَ فاعبُدَا (وَتُبْ عَلَيْنَآ إِنَّكَ أَنتَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ ) .

129 - (رَبَّنَا وَابْعَثْ فِيهِمْ ) أي في أهل البيت المحرّم وهي مكّة (رَسُولاً مِّنْهُمْ ) وهو محمّد (يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِكَ ) أي يقرأ عليهم آياتك ، وهو القرآن (وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ ) أي يُعلّمهم أحكام الكتاب (وَالْحِكْمَةَ) أي الموعظة (وَيُزَكِّيهِمْ) أي يُطهّرهم من الذنوب والمعاصي بإرشاداتهِ وتعاليمهِ (إِنَّكَ أَنتَ العَزِيزُ الحَكِيمُ ) .

130 - (وَمَن يَرْغَبُ عَن مِّلَّةِ إِبْرَاهِيمَ إِلاَّ مَن سَفِهَ نَفْسَهُ ) يعني لا يترك دين إبراهيم وشريعته ويرغب لغيرها إلاّ مَن كان سفيهاً ، ومن ذلك قول جرير : لستُ بِمُعطي الحُكمَ عن شفِّ منصبٍ ولا عن بناتِ الحنظليّينَ راغِبُ يعني ولا راغبٌ لغيرهنّ . (وَلَقَدِ اصْطَفَيْنَاهُ فِي الدُنيا ) أي اخترناهُ للعبادة وللنبوّة (وَإِنَّهُ فِي الآخِرَةِ لَمِنَ الصَّالِحِينَ ) أي من عبادنا الصالحين في الجنّة .

131 - (إِذْ قَالَ لَهُ رَبُّهُ أَسْلِمْ قَالَ أَسْلَمْتُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ ) .

132 - (وَوَصَّى بِهَا ) أي بكلمة الإسلام (إِبْرَاهِيمُ بَنِيهِ ) وهم إسماعيل من هاجر جارية سارة وهي مصريّة ، وإسحاق من سارة بنت عمّهِ وهيَ عراقيّة ، وزُمران ويقشان ومدان ومديان ويشباق وشوجا هؤلاء من قطورة تزوّجها بعد وفاة سارة اُم إسحاق ، (وَيَعْقُوبُ) بن إسحاق أيضاً أوصى بنيهِ الأسباط وهم إثنا عشر رجُلاً فقال (يَا بَنِيَّ إِنَّ اللّهَ اصْطَفَى لَكُمُ الدِّينَ ) أي اختار لكم دين التوحيد بأن تعبدوا الله وحده ولا تشركوا به شيئاً (فَلاَ تَمُوتُنَّ إَلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ ) أي مُستسلمون لأمر الله منقادون لطاعتهِ .

133 - نزلت هذه الآية ردّاً على النصارى إذ قالوا المسيح إبن الله ، فقال تعالى (أَمْ كُنتُمْ شُهَدَاء إِذْ حَضَرَ يَعْقُوبَ الْمَوْتُ ) وفي الكلام حذفٌ تقديرهُ : هل أنزلنا عليكم كتاباً من السماء مسطوراً بأنّ الله اتّخذَ ولداً أمْ أخبرتكم بذلك أنبياؤكم أم كنتم شُهداء ، أي حاضرين حين نزل بيعقوب الموت فأوصاكم بهذا ، ألم يوصِ بنيهِ بأن يعبدوا الله وحدهُ ، وأنّهُ واحد ليس لهُ ولد ولا والد ولا شريك (إِذْ قَالَ لِبَنِيهِ مَا تَعْبُدُونَ مِن بَعْدِي ) أي من بعد موتي ، وإنّما قال ما تعبدون ، ولم يقل من تعبدون ، أراد امتحانهم فيرى هل فيهم أحد يميل إلى عبادة الأوثان (قَالُواْ نَعْبُدُ إِلَـهَكَ وَإِلَـهَ آبَائِكَ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَقَ إِلَـهًا وَاحِدًا ) ولم يقولوا ثلاثة كما قلتم أيّها النصارى (وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ ) أي مُستسلِمون منقادون .

134 - (تِلْكَ أُمَّةٌ ) أي جماعة مُسلِمة موحّدة لم تشرك كما أشركتم ولم تُثلّث كما ثلّثتم (قَدْ خَلَتْ ) أي قد مضت وانتقلت إلى العالم الأثيري (لَهَا مَا كَسَبَتْ ) من حسنات وعبادات (وَلَكُم مَّا كَسَبْتُمْ ) من سيّئات وكفر وإشراك (وَلاَ تُسْأَلُونَ عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ ) أي وأنتم غير مسؤولين عن أعمالهم مع أخيهم يوسف فتنتقدوهم بها .

135 - (وَقَالُواْ كُونُواْ هُودًا أَوْ نَصَارَى تَهْتَدُواْ ) أي قالت اليهود كونوا يهوداً تهتدوا إلى طريق الحقّ ، وقالت النصارى كذلك (قُلْ بَلْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا ) أي موحّداً لم يُثلّث كما ثلّثتم أيّها النصارى ، ومن ذلك قول الشاعر : فَكِلْتاهُما خَرَّتْ وأَسْجَدَ رأْسُها كما أَسْجَدَتْ نَصْرانَةٌ لم تحَنّفِ أي نصرانيّة تقول بالثالوث لم توحِّد (وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ ) كما أشركت اليهود فعبدت البعليم وعشتاروث والشعرى اليمانيّة وغير ذلك ، فكلمة "حنيفاً " أي كانت طريقتهُ الحنيفيّة ، يعني الشريعة الّتي سار عليها ، و"الحنيفيّة" هيَ الميل عن الأديان الباطلة المشركة إلى دين التوحيد ، ومن ذلك قول حسّان : هَجَوتَ مُبارَكاً بَرّاً حَنيفاً أَمينَ اللَهِ شيمَتُهُ الوَفاءُ فقول الشاعر "حنيفاً " أي سائراً على مِلّة إبراهيم ، ولذلك قال تعالى (بَلْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا ) يعني كانت مِلّتهُ الحنيفيّة ، وهي طريقة التوحيد ، والشاهد على ذلك قوله تعالى (وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ ) .

------------------------------------
<<الصفحة السابقة الصفحة الرئيسة الصفحة التالية>>



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر الكونية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل: التفسير الكامل للأيات القرانية بضمنها الايات المتشابهة والغامضة
كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم