كتاب: حقائق التأويل في الوحي والتنزيل

بقلم: محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى)

توزيع: دار الكتب العلمية (بيروت)

الوصف: تفسير الايات القرآنية كاملة اضافة الى الايات الغامضة

فهرس الآيات , البحث في القرآن الكريم

تفسير سورة البقرة من الآية( 192) من كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل   بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

192 - (فَإِنِ انتَهَوْاْ ) عن غيّهم وأسلموا (فَإِنَّ اللّهَ غَفُورٌ ) لِمن يتوب (رَّحِيمٌ) بِمن يُسلم .

193 - (وَقَاتِلُوهُمْ) أي المشركين من أهل مكّة (حَتَّى لاَ تَكُونَ فِتْنَةٌ ) أي حتّى لا يغووا الناس ولا يصدّوهم عن الإيمان (وَيَكُونَ الدِّينُ لِلّهِ ) الدِين هو الطاعة والانقياد ، والمعنى : حتّى ينقادوا لأمر الله (فَإِنِ انتَهَواْ ) عن إغوائهم وصدّهم (فَلاَ عُدْوَانَ ) أي فلا عقوبة (إِلاَّ عَلَى الظَّالِمِينَ ) يعني فلا عقوبة على مَن تركَ الفتنة وأسلمَ ولكنّ العقوبة على الظالمين الّذينَ يفتنون الناس ويصدّونهم عن الإيمان .

194 - منعَ مشركو العرب النبيّ من العمرة في الشهر الحرام ، وكان شهر ذي القعدة في عام الحديبية للسنة السادسة بعد الهجرة ، فوقعت الهدنة بين الطرفين ، ولكنّ المشركين خانوا العهد بعد ذلك ، فلمّا أراد النبيّ قتالهم تحرّج المسلمون من القتال حيث كان ذلك في الأشهر الحرُم أيضاً ، فنزلت هذه الآية فقام المسلمون لقتال المشركين وتغلّبوا عليهم وفتحوا مكّة (الشَّهْرُ الْحَرَامُ بِالشَّهْرِ الْحَرَامِ ) أي هذا الشهر بذاك الشهر ، فكما اعتدَوا عليكم في الشهر الحرام ومنعوكم من الدخول إلى مكّة فقاتلوهم في الشهر الحرام وامنعوهم من دخول البيت . فلمّا فتح النبيّ مكّة أمر مناديه فنادى "ألا لا يَحجّنّ اليوم مُشرك ولا يطوف بالبيت عريان ." والأشهر الحُرُم أربعة ، وهي ذو القعدة وذو الحجّة والمحرّم ورجب ، كانوا يحرّمون فيها القتال حتّى لو أنّ رجلاً لقيَ قاتل أبيه أو أخيه في أحدها لم يتعرّض له بسوء ، وإنّما سُمّي ذو القعدة لقعودهم فيه عن القتال (وَالْحُرُمَاتُ قِصَاصٌ ) الحرمات جمع حُرمة ، والمعنى : وكلّ حُرمةٍ يهتكون لكم فاهتكوا حُرمةً لهم بدلها وعاقبوهم بمِثل ما اعتدَوا عليكم ، وذلك قوله تعالى (فَمَنِ اعْتَدَى عَلَيْكُمْ فَاعْتَدُواْ عَلَيْهِ بِمِثْلِ مَا اعْتَدَى عَلَيْكُمْ ) يعني عاقبوهم بمثل اعتدائهم عليكم (وَاتَّقُواْ اللّهَ ) في مخالفة أوامرِه (وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ ) بالنُصرة ، يعني إنّ الله ينصر المتّقين ويُساعدهم .

195 - لَمّا أمرهم الله تعالى بقتال المشركين عقّبهُ بالتحريض على الإنفاق فقال (وَأَنفِقُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ ) والمعنى : أنفقوا في إعداد الأسلحة وآلات الحرب وشراء الخيل ليمكنكم أن تتغلّبوا على أعدائكم (وَلاَ تُلْقُواْ بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ ) بقلّة السلاح وبذلك تستولي عليكم أعداؤكم ويقتلونكم . ومِمّا يؤيّد هذا قوله تعالى في سورة الأنفال {وَأَعِدُّواْ لَهُم مَّا اسْتَطَعْتُم مِّن قُوَّةٍ وَمِن رِّبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدْوَّ اللّهِ وَعَدُوَّكُمْ } ، وإنّما قال تعالى (وَلاَ تُلْقُواْ بِأَيْدِيكُمْ ) ولم يقل بأنفسكم ، يعني ذلك سببه بأيديكم إنْ بسطتم أيديكم بالمال تنتصروا ، وإنْ بخلتم ولم تنفقوا وقعتم في التهلكة (وَأَحْسِنُوَاْ) إلى جرحاكم (إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ ) فيجازيهم بالإحسان .

196 - (وَأَتِمُّواْ الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ لِلّهِ ) أي أتمّوا مناسك الحجّ إن حَجَجْتُم ، والعُمرةَ إن اعتَمرتم ، وقوله (لِلّهِ) يعني أن تكون غايتكم في ذلك رِضا الله عنكم وثوابه لكم ، ولا تكون لكم غاية اُخرى (فَإِنْ أُحْصِرْتُمْ ) يعني فإن حاصركم عدوّ ومنعكم من الدخول إلى مكّة كما في عام الحديبية ، أو منعكم من إتمام الحجّ (فَمَا اسْتَيْسَرَ مِنَ الْهَدْيِ ) يعني فاهدوا ما تيسّر لكم من الهدي ، أي اذبحوا ما تيسّر من الأنعام لإحلال الإحرام وتكملة الحجّ (وَلاَ تَحْلِقُواْ رُؤُوسَكُمْ حَتَّى يَبْلُغَ الْهَدْيُ مَحِلَّهُ ) و"الهدي" هو الذبيحة الّتي يذبحها كلّ فرد من الحاج ، يعني لا تتحلّلوا من إحرامكم وتحلقوا رؤوسكم حتّى يُوزّع لحم الذبيحة ويصل أهله ، يعني مُستحقّيهِ (فَمَن كَانَ مِنكُم مَّرِيضاً أَوْ بِهِ أَذًى مِّن رَّأْسِهِ ) وأرادَ أن يحلق رأسه قبل الإحلال من الإحرام (فَفِدْيَةٌ) أي فعليهِ فدية إذا حلق رأسه قبل الإحلال من الإحرام . ثمّ بيّنَ سُبحانهُ نوع الفدية فقال (مِّن صِيَامٍ أَوْ صَدَقَةٍ أَوْ نُسُكٍ ) يعني إمّا أن يصوم يوماً أو يقوم ليلاً في العبادة فيصلّي نافلة اللّيل وقدرها ثلاث عشرة ركعة أو يعطي صدقة لفقير وهي مقدار فدية الصائم إذا أفطر في السفَر وقدرها ربع دينار [كان تقدير ذلك في العراق في الستّينات من القرن العشرين ] ، فكلمة " نُسُك" معناها العبادة ، وذلك من قولهم رجُل ناسك أي عابد ، فهو مخيّر بأن يؤدّي واحدة من هذه الثلاث (فَإِذَا أَمِنتُمْ ) من العدوّ ولم يكن لكم مانع من إتمام الحجّ فأتمّوا مناسك الحجّ بمكّة كما هو مشروع (فَمَن تَمَتَّعَ بِالْعُمْرَةِ إِلَى الْحَجِّ ) يعني فمن جاء إلى مكّة مُعتمراً قبل أوان الحجّ وتمتّعَ فيها إلى وقت الحجّ ، أي بقيَ في مكّة متمتّعاً بالصحّة والعافية يأكل ويشرب إلى وقت الحجّ ليحجّ مع الناس (فَمَا اسْتَيْسَرَ مِنَ الْهَدْيِ ) أي فعليهِ ذبح ما تيسّرَ لهُ من الأنعام شاكراً بذلك نِعمةَ ربّه إذْ جعله سالماً يتمتّع في مكّة بالمأكل والمشرب . فالتمتّع معناه الاستمتاع بالمأكل والمشرب ، والشاهد على ذلك قوله تعالى في سورة الأنبياء {بَلْ مَتَّعْنَا هَؤُلَاء وَآبَاءهُمْ حَتَّى طَالَ عَلَيْهِمُ الْعُمُرُ } يعني متّعناهم بالمال والمأكل والمشرب والملبس والصحّة . وقال تعالى في سورة القصص {أَفَمَن وَعَدْنَاهُ وَعْدًا حَسَنًا فَهُوَ لَاقِيهِ كَمَن مَّتَّعْنَاهُ مَتَاعَ الْحَيَاةِ الدُنيا } يعني كمن أبقيناهُ في الدُنيا يستمتع بالأكل والشرب ، وقال تعالى في سورة الشعراء {أَفَرَأَيْتَ إِن مَّتَّعْنَاهُمْ سِنِينَ } . (فَمَن لَّمْ يَجِدْ ) هدياً ليذبحهُ وليس عنده ثمنهُ ليشتري بهِ (فَصِيَامُ ثَلاثَةِ أَيَّامٍ ) يصومها (فِي الْحَجِّ وَسَبْعَةٍ إِذَا رَجَعْتُمْ ) إلى أوطانكم (تِلْكَ عَشَرَةٌ ) يصومها من لم يجد هدياً ليذبحه من المستمتِعينَ بالعمرة إلى وقت الحجّ ، وقوله (كَامِلَةٌ) أي تلك الأيّام العشرة الّتي يصومها تكمل حجّ من لم يجد هدياً ليذبحه فلا يبقى في شكّ من حجّهِ (ذَلِكَ) الحُكمُ (لِمَن لَّمْ يَكُنْ أَهْلُهُ حَاضِرِي الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ ) أي ذلك الحُكم لمن كان بعيداً عن مكّة ، وليس على أهل مكّة شيءٌ من ذلك الحكم (وَاتَّقُواْ اللّهَ ) في مخالفة أوامره (وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ ) لمن عصاهُ .

------------------------------------
<<الصفحة السابقة الصفحة الرئيسة الصفحة التالية>>



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر الكونية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل: التفسير الكامل للأيات القرانية بضمنها الايات المتشابهة والغامضة
كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم