كتاب: حقائق التأويل في الوحي والتنزيل

بقلم: محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى)

توزيع: دار الكتب العلمية (بيروت)

الوصف: تفسير الايات القرآنية كاملة اضافة الى الايات الغامضة

فهرس الآيات , البحث في القرآن الكريم

تفسير سورة البقرة من الآية( 245) من كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل   بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

245 - ثمّ حثّ سبحانهُ على الإنفاق للفقراء والمساكين فقال (مَّن ذَا الَّذِي يُقْرِضُ اللّهَ قَرْضًا حَسَنًا ) أي من ينفق من مالِهِ في سبيل الله وفي طاعتهِ بأن يكون الإنفاق حسناً لا يشوبه منٌّ ولا أذىً ، وإنّما سمّاهُ قرضاً تلطّفاً للدعاء إلى فِعلهِ وتأكيداً للجزاء عليه (فَيُضَاعِفَهُ لَهُ أَضْعَافًا كَثِيرَةً ) يعني ويُعطيه الله بدل إنفاقه أضعافاً كثيرة (وَاللّهُ يَقْبِضُ ) المال مرّةً (وَيَبْسُطُ) لعبده مرّةً اُخرى فاغتنموا الفرصة وأنفقوا في سبيل الله مادمتم مُتمكّنين على الإنفاق قبل ذهاب المال منكم في غير مكانه فتندموا (وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ ) بعد موتكم فيعطيكم جزاء أعمالكم وإنفاقكم .

246 - (أَلَمْ تَرَ إِلَى الْمَلإِ ) أي إلى جماعة الأشراف والرؤساء (مِن بَنِي إِسْرَائِيلَ مِن بَعْدِ ) وفاة (مُوسَى إِذْ قَالُواْ لِنَبِيٍّ لَّهُمُ ) وهو صموئيل (ابْعَثْ لَنَا مَلِكًا ) أي أرسل رجلاً لنجعله ملِكاً علينا لكي (نُّقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللّهِ قَالَ ) صموئيل (هَلْ عَسَيْتُمْ ) أي هل ثبتّم على قولكم وأصررتم على محاربة أعدائكم ؟ والدليل على ذلك قوله تعالى في سورة التكوير {وَاللّيل إِذَا عَسْعَسَ } يعني إذا ثبتَ مكانه وطال زمانه ، ويكون ذلك حين وقوف الأرض عن دورتها المحورية فحينئذٍ يكون طولُ اللّيل ألفَ سنة من سنيّنا وكذلك يكون طول النهار . والشاهد على ذلك قول الحطيئة : تَشاغلَ لَمّا جِئْتُ في وَجْهِ حاجَتِي وأَطْرَقَ حتّى قُلتُ ماتَ أو عسَى (إِن كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِتَالُ ) قالوا نعم ثابتين على قولنا ومصرّين على قتال أعدائنا ، فقال صموئيل أخاف (أَلاَّ تُقَاتِلُواْ ) وتجبُنوا كما جبن قوم موسى لَمّا أمرهم أن يحاربوا الكنعانيّين ويدخلوا أريحا . (قَالُواْ ) أي قال الملأ من بني إسرائيل (وَمَا لَنَا أَلاَّ نُقَاتِلَ فِي سَبِيلِ اللّهِ ) معناه وأيّ داعٍ لنا إلى ترك القتال وأيّ غرضٍ لنا فيه (وَقَدْ أُخْرِجْنَا مِن دِيَارِنَا ) مطرودين ، لأنّ الفلسطينيّين حاربوهم وأخذوا بلادهم وأسَروا أولادهم . فاليهود كانوا يقيمون في أرض كنعان (الأردن) وأعداؤهم في فلسطين (وَأَبْنَآئِنَا ) أسرى (فَلَمَّا كُتِبَ عَلَيْهِمُ الْقِتَالُ ) على يد الملِك الذي طلبوه (تَوَلَّوْاْ ) أي أعرضوا عن القيام به وضيّعوا أمر الله (إِلاَّ قَلِيلاً مِّنْهُمْ ) وَفَوا بعهدهم وقاتلوا عدوّهم (وَاللّهُ عَلِيمٌ بِالظَّالِمِينَ ) وهذا تهديد لِمَن يتولّى عن الجهاد في سبيل الله .

247 - (وَقَالَ لَهُمْ نَبِيُّهُمْ ) صموئيل (إِنَّ اللّهَ قَدْ بَعَثَ لَكُمْ ) أي اختار لكم وبعثهُ إليكم (طَالُوتَ مَلِكًا ) وقد بعثهُ أبوه من جعبةَ إلى أرض صوف ، وهو شاب حسن الصورة من نسل بنيامين بن يعقوب ، واسمه شاؤول وأبوهُ قيس ، وإنّما يُكنّى طالوت لطول قامته لأنّه كان أطول الرجال في زمانه ، وكان هذا الاسم يكنّى به كلّ رجل طويل ، وما تزال هذه العادة موجودة بين الناس إذ يكنّون كلّ شخص طويل بإسم "طنطل" . وكانت لأبيه اُتُن (حمير) ضلّت فبعثه أبوه ليتجسّس عنها فصار طريقهُ على النبيّ صموئيل ، وكان الله تعالى قد أوحَى إليه بأنّ رجلاً من بنيامين سيأتيك غداً وأوصافه كذا وكذا فامسحه ملِكاً على بني إسرائيل . فلمّا جاءه بشّرهُ بالملوكيّة وأنبأه عن مستقبل حياته وصبّ على رأسه قِنينة الزيت (عِطر) ومسحه ليكون ملِكاً على بني إسرائيل . فلمّا أخبرهم صموئيل بأنّ طالوت يكون ملِكاً أنكروا ذلك و(قَالُوَاْ أَنَّى يَكُونُ لَهُ الْمُلْكُ عَلَيْنَا ) يعني من أينَ يكون له الملك؟ لأنّ النبوّة كانت في سبط لاوي بن يعقوب ، والْمُلك في سبط يهوذا ، وطالوت من سبط بنيامين (وَنَحْنُ أَحَقُّ ) أي أولى (بِالْمُلْكِ مِنْهُ ) لأنّنا من سبط النبوّة والمملكة (وَلَمْ يُؤْتَ سَعَةً مِّنَ الْمَالِ ) لكي يقوم بشأن المملكة (قَالَ) نبيّهم (إِنَّ اللّهَ اصْطَفَاهُ عَلَيْكُمْ ) أي اختاره من بينكم وهو أعلمُ بالمصالح منكم (وَزَادَهُ بَسْطَةً ) أي سِعة (فِي الْعِلْمِ وَالْجِسْمِ ) ، والملِك لا بدّ أن يكون من أهل العِلم وأن يكون جسيماً لأنّه أعظمُ في النفوس وأهيَب في القلوب (وَاللّهُ يُؤْتِي مُلْكَهُ مَن يَشَاء ) وليس ذلك بالوراثة (وَاللّهُ وَاسِعٌ ) الفضل والعطاء (عَلِيمٌ) بمن يصطفيه للمُلك .

248 - فحينئذٍ قالوا نريد علامة على صحّة قولك بأنّ الله جعله ملِكاً علينا (وَقَالَ لَهُمْ نِبِيُّهُمْ إِنَّ آيَةَ مُلْكِهِ ) أي علامة تمليك الله لطالوت (أَن يَأْتِيَكُمُ التَّابُوتُ ) أي يرجع إليكم التابوت ، وكان أعداؤهم أخذوهُ منهم في الحرب ، لأنّ بني إسرائيل كانوا يحملونهُ أمامهم في الحرب فينتصروا على أعدائهم ، فلمّا أشركوا بالله وعملوا المعاصي والموبقات انتصرَ عدوّهم عليهم وأخذوا التابوت منهم . وكان التابوت من خشب السنط طولهُ ذراعان ونصف وعرضه ذراع ونصف مغشّى بصفائح الذهب من الداخل ومن الخارج وفيه أربع حلقات من ذهب على قوائمِهِ الأربع يرفع بِها وعليه إكليل من الذهب . وقد صنِع التابوت في عهد موسى . فلمّا أخذه الفلسطينيّون أنزل الله عليهم الوباء فمات كثير منهم فعلموا أنّ الذي أصابهم كان بسبب التابوت فوضعوهُ على عربةٍ وشدّوا بِها بقرتين وساقوهما إلى حدود بني إسرائيل ، فبعث الله تعالى ملائكة تسوق البقرتين إلى بني إسرائيل فأخذوهُ وفرحوا بهِ . فقوله تعالى (فِيهِ سَكِينَةٌ مِّن رَّبِّكُمْ ) أي في رجوعه تهدئة لقلوبكم وتطمينٌ لنفوسكم (وَ) فيه (بَقِيَّةٌ مِّمَّا تَرَكَ آلُ مُوسَى وَآلُ هَارُونَ ) أي مِمّا ترك رجالهم وأولادهم ، ويريد بذلك الأسفار التي كتبوها بعد وفاة موسى عن تاريخ بني إسرائيل ورحلاتهم وحروبهم ، وفيه قِطَع الألواح الحجرية ولوحا الشهادة أي التوراة وقنينة عطر وبعض ملابس موسى وهارون (تَحْمِلُهُ الْمَلآئِكَةُ ) . يُقال زيدٌ حملني على قتل عمرو ، أي دعاني إلى قتله وساقني إلى ذلك ، والشاهد على ذلك قول عنترة : وضَرَبْتُ قَرْنَي كبشِها فتَجَدَّلا وَحَمَلْتُ مُهْري وسْطَهَا فَمَضَاهَا فقوله تعالى (تَحْمِلُهُ الْمَلآئِكَةُ ) أي تدفعهم إلى إرجاع التابوت لبني إسرائيل وتسوقهم إلى ذلك ، حتّى وضعوهُ على عربةٍ وأطلقوها ، فأخذت الملائكة تسوق البقرتين إلى بني إسرائيل حتّى أوصلتهُ إليهم (إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لَّكُمْ ) أي في إرجاع التابوت إليكم علامة لكم على مُلك طالوت (إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ ) يعني إن كنتم مصدّقين .

------------------------------------
<<الصفحة السابقة الصفحة الرئيسة الصفحة التالية>>



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر الكونية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل: التفسير الكامل للأيات القرانية بضمنها الايات المتشابهة والغامضة
كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم