كتاب: حقائق التأويل في الوحي والتنزيل

بقلم: محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى)

توزيع: دار الكتب العلمية (بيروت)

الوصف: تفسير الايات القرآنية كاملة اضافة الى الايات الغامضة

فهرس الآيات , البحث في القرآن الكريم

تفسير سورة البقرة من الآية( 51) من كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل   بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

51 - (وَإِذْ وَاعَدْنَا مُوسَى أَرْبَعِينَ لَيْلَةً ) يعني وعدهُ بأن يُعطيه الألواح الّتي كتب فيها التوراة ، والتقدير : واذكروا إذ واعدنا موسى بأن نُعطيه التوراة فأعطيناهُ إيّاها بعد أربعين ليلة . لأنّ الله تعالى وعده ثلاثين ليلة ثمّ اقتضت المصلحة الإلاهيّة بأن يضيف لَها عشرة اُخرى فصارت أربعين ليلة ، وذلك قوله تعالى في سورة الأعراف {وَوَاعَدْنَا مُوسَى ثَلاَثِينَ لَيْلَةً وَأَتْمَمْنَاهَا بِعَشْرٍ } ؛ فإنّ الله تعالى ذكر الأربعين في هذه السورة مُجملةً وذكرها في سورة الأعراف مفصّلةً (ثُمَّ اتَّخَذْتُمُ الْعِجْلَ ) إلاهاً تعبدونهُ (مِن بَعْدِهِ ) أي من بعد ذهاب موسى إلى جبل الطور (وَأَنتُمْ ظَالِمُونَ ) لأنفسكم بِما استحققتم من العقاب على ذلك . [الوصايا العشر] والتوراة هي عشر كلمات ، أي عشر وصايا كتبها الله تعالى بقلم قدرته في لوحين من حجر ذلك الجبل ، والكتابة في وجهيهما ، وهي كما يلي : [ لا يكن لك آلهة اُخرى أمامي. لا تصنع لك تمثالاً منحوتاً . لا تسجد لهنّ ولا تعبدهنّ لأنّي أنا الربّ إلاه غيور . لا تنطق بِاسْمِ الربّ إلاهِكَ باطِلاً . إحفظ يوم السبت . أكرم أباك وأمّك . لا تقتل . ولا تزنِ . ولا تسرق . ولا تشهد شهادة زور . ولا تشته امرأة قريبك ولاتشتهِ بيت قريبِكَ ولا حقلهُ ولا عبدهُ ولا أمَتهُ ولا ثورَهُ ولا حمارَهُ ولا كلّ ما لقريبِكَ .]

52 - (ثُمَّ عَفَوْنَا عَنكُمِ مِّن بَعْدِ ذَلِكَ ) أي من بعد عبادتكم للعجل (لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ ) تلك النِّعم .

53 - (وَإِذْ آتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ ) يعني التوراة التي كتبها على ألواح الحجر (وَالْفُرْقَانَ) يعني الأحكام الدينية التي جاءت مُتفرّقة وكتبها قوم موسى في الرقوق ، يعني في جلد الغزال (لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ ) إلى أمور دينكم .

54 - (وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ ) الّذينَ عبدوا العجل (يَا قَوْمِ إِنَّكُمْ ظَلَمْتُمْ أَنفُسَكُمْ ) أي أضررتم أنفسكم وعرّضتموها للعقاب (بِاتِّخَاذِكُمُ الْعِجْلَ ) معبوداً (فَتُوبُواْ إِلَى بَارِئِكُمْ ) يعني مُخلّصكم من يد فرعون ، وذلك من قولهم برئ فلان من مرضه ، أي تخلّص ونجا ، ومن ذلك قول الخنساء أُسائِلُ كُلّ والهَة ٍ هَبولٍ بَرَاها الدَّهرُ كالعظمِ المهِيضِ يعني خلّصها الدهر فلم يبقَ منها سوى العظم ، وقال عنترة : كُلُّ يَومٍ يُبري السُقامَ مُحِبٌّ مِن حَبيبٍ وَما لِسُقمي طَبيبُ وقال الأعشى يصف ناقتهُ : بأَدْماءَ حُرْجُوجٍ بَرَيتُ سَنَامَها بِسَيْرِي عليها بعدما كان تامِكا والانبراء هو الانطلاق ، ومن ذلك قول طَرَفة بن العبد يصف امرأةً مغنّية فيقول :
إذا نحنُ قلنا أَسْمِعِينا انْبَرَتْ لنا           على رِسْلِها مَطْروفةًلم تَشَدَّدِ
فقول الشاعر " انْبَرَتْ لنا" أي انطلقت في الغناء . وقوله (فَاقْتُلُواْ أَنفُسَكُمْ ) أي فليقتلْ بعضكم بعضاً ، يعني الّذينَ لم يعبدوا العجل يقتلون من عبدَهُ ، فقُتِلَ في ذلك اليوم نحو ثلاثة آلاف رجل 1، (ذَلِكُمْ ) إشارة إلى التوبة والقتل لأنفسهم (خَيْرٌ لَّكُمْ عِندَ بَارِئِكُمْ ) من أن تمتنعوا عن ذلك ، لأنّ في امتثالهم أمر ربّهم غفران لذنوبهم ، وفي امتناعهم عن ذلك عقاب لهم (فَتَابَ عَلَيْكُمْ ) أي ومن فضله عليكم أن قبِل توبتكم واكتفَى بقتلكم ولم يترك عقابكم إلى الآخرة فتهلكوا في جهنّم (إِنَّهُ هُوَ التَّوَّابُ ) عن التائبين (الرَّحِيمُ) بالنادمين .

55 - (وَإِذْ قُلْتُمْ يَا مُوسَى لَن نُّؤْمِنَ لَكَ ) أي لن نصدّقك بأنّ الله يُكلّمك ويوصيك بِهذه الوصايا (حَتَّى نَرَى اللَّهَ جَهْرَةً ) أي علانية (فَأَخَذَتْكُمُ الصَّاعِقَةُ ) وهي نار تنزل من السماء (وَأَنتُمْ تَنظُرُونَ ) النار والحادث الذي أصابكم . وهم سبعون رجلاً صعدوا فوق الجبل مع موسى ، فقال موسى ربِّ أرِني أنظرْ إليك . قال الله تعالى لن تراني . فنزلت صاعقة من السماء عليهم فغُشِيَ على موسى ومات من كان معه فوق الجبل ، فلمّا أفاق موسى من غشيته وجد قومه موتَى فدعا لَهم وتضرّع إلى الله أن يُحييهم فأحياهم ورجعوا إلى قومِهم . [ وهذا قوله تعالى في الآية اللاحقة : ]

56 - (ثُمَّ بَعَثْنَاكُم مِّن بَعْدِ مَوْتِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ ) يعني ثمّ بعثنا النفوس إلى أجسادها فقمتم أحياءً كما كنتم أوّلاً .

57 - (وَظَلَّلْنَا عَلَيْكُمُ الْغَمَامَ ) أي السحاب ، كان يظلّهم عن الشمس وذلك في التيه (وَأَنزَلْنَا عَلَيْكُمُ الْمَنَّ وَالسَّلْوَى ) المنّ شيء كالسكّر أبيض اللّون حلو الطعم يَنْحَلُّ في الشمس ويكون لزجاً يسقط على الأشجار أو على الأرض في أماكن مخصوصة ، ويكون سقوطه من وقت الفجر إلى طلوع الشمس ، ويسقط أحياناً في محافظة السُليمانية من محافظات العراق ، وأصله إفرازات حشرة أكبر من الذبابة وأصغر من الزنبور تطير في الفضاء وفوق الأشجار وتفرز المنّ قبل طلوع الشمس ، وهي كالنحلة التي تفرز العسل . ولا يزال عندنا في العراق يأخذون المنّ من محافظة السُليمانيّة مع أوراق الأشجار الّتي لصق بها المنّ وهيَ كتل خضراء فيضعون فوقه قليلاً من السُّكّر ودقيق الحنطة أو من النشأ ويغلونه على النار حتّى يكون ذا قوام فيصبّونه في دقيق (طحين) ويعملونهُ أقراصاً ويُباع في علب من الخشب ويُسمّى "منّ السّما" . والسلوَى طير يعرف بالسمّاني كانت تعيش على شاطئ البحر فأرسل الله عليها ريحاً عاصفة فرفعتها وألقتها على بني إسرائيل بكثرة فأخذوا يصيدونَها ويأكلونَها (كُلُواْ مِن طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ ) أي وقلنا لهم كلوا من هذه الطيّبات التي جعلناها رزقاً لكم ، وهي المنّ والسلوى والأنعام التي كانت معهم عندما خرجوا بِها من مصر (وَمَا ظَلَمُونَا ) بكفرهم وعنادهم (وَلَـكِن كَانُواْ أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ ) لأنّ شرّهم يعود عليهم .

58 - (وَإِذْ قُلْنَا ادْخُلُواْ هَـذِهِ الْقَرْيَةَ ) أي قرية أريحا ، فإنّ الله تعالى أمر بني إسرائيل أن يحاربوا الكنعانيين ويأخذوا بلادهم فيسكنوها لأنّهم كانوا مشركين يعبدون الأصنام ، وقوله (فَكُلُواْ مِنْهَا حَيْثُ شِئْتُمْ ) من حبوبِها وأثمارها وأنعامها وطيورها (رَغَداً ) أي موسّعاً عليكم (وَادْخُلُواْ الْبَابَ ) يعني باب القرية (سُجَّداً) أي منقادين لأمرنا طائعين غير عاصين ، لأنّهم امتنعوا عن دخولِها خيفة أهلها ، أي خوفاً من القتال ، وقد ذكرها سبحانهُ في سورة المائدة أيضاً فقال {ادْخُلُواْ عَلَيْهِمُ الْبَابَ فَإِذَا دَخَلْتُمُوهُ فَإِنَّكُمْ غَالِبُونَ } ولكنّهم امتنعوا عن دخولها و{قَالُواْ يَا مُوسَى إِنَّا لَن نَّدْخُلَهَا أَبَدًا مَّا دَامُواْ فِيهَا فَاذْهَبْ أَنتَ وَرَبُّكَ فَقَاتِلا إِنَّا هَاهُنَا قَاعِدُونَ } ، (وَقُولُواْ حِطَّةٌ ) الحِطّة طلب الغفران من الله ، ومن ذلك باب حِطّة في بيت المقدس ، يعني باب الغفران ، والمعنى : استغفروا لذنوبكم وقولوا : "اللّهم حُطّ عنّا أوزارنا" (نَّغْفِرْ لَكُمْ خَطَايَاكُمْ ) الّتي سبقت إن فعلتم ما اُمِرتم به (وَسَنَزِيدُ الْمُحْسِنِينَ ) منكم زيادةً على ما يستحقّونه من الأجر والثواب .

------------------------------------

10 :راجع سفر الخروج من التوراة الاصحاح 32 عدد 29 _ المراجع .

11 :لَمّا رأوه قال بعضهم لبعض (من هو ) يعني ما هذا الذي نراه ، فقال موسى هو الطعام الذي وعدكم الله به . فمن ذلك سمّي (المنّ ) – المراجع

12 :وهي تشبه الدرّاج وقد تكون الدرّاج عينه – المراجع

<<الصفحة السابقة الصفحة الرئيسة الصفحة التالية>>



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر الكونية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل: التفسير الكامل للأيات القرانية بضمنها الايات المتشابهة والغامضة
كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم