كتاب: حقائق التأويل في الوحي والتنزيل

بقلم: محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى)

توزيع: دار الكتب العلمية (بيروت)

الوصف: تفسير الايات القرآنية كاملة اضافة الى الايات الغامضة

فهرس الآيات , البحث في القرآن الكريم

تفسير سورة البقرة من الآية( 93) من كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل   بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

93 - (وَإِذْ أَخَذْنَا مِيثَاقَكُمْ ) يعني أخذنا عليكم العهد والميثاق بأن لا تعودوا إلى تكذيب موسى مرّةً اُخرى وأن تمتثلوا أوامر ربّكم (وَرَفَعْنَا فَوْقَكُمُ الطُّورَ ) وهو الجبل لَمّا مالت شقّةٌ منهُ عليهم وكانوا تحته ، فقلنا لهم (خُذُواْ مَا آتَيْنَاكُم ) من الأحكام الشرعية والوصايا الإلاهيّة الّتي أنزلها موسى في الألواح (بِقُوَّةٍ) أي بعزيمةٍ ويقين ، وقد سبق تفسيرها في آية 63 ، وقوله (وَاسْمَعُواْ ) أي أصغوا لقولنا واعملوا بأمرنا (قَالُواْ سَمِعْنَا وَعَصَيْنَا ) يعني صارت أعمالهم كمن قال سمعنا وعصينا ، لأنّهم لم يمتثلوا أمر ربّهم ولم يعملوا به إلاّ القليل منهم (وَأُشْرِبُواْ فِي قُلُوبِهِمُ الْعِجْلَ بِكُفْرِهِمْ ) أي بقيَ حُبُّ العجل في شغاف قلوبِهم ، وهذا مثَل ضربه الله تعالى بهم . وإليك شرحُهُ : يُصيب بعض الناس مرض قلب يُسمّى "شِربة ماء" فيشعر الإنسان بثقلٍ في قلبه ووجع دائم ، وسبب ذلك تسرّب قليل من الماء إلى غلاف القلب فيبقى هذا الماء في الغلاف على الدوام ويبقى الألم مادام الماء موجوداً . أمّا سبب وجود هذا الماء فهو نتيجة أبخرة في جوف الإنسان فإذا شرِبَ ماءً بارداً مُثلّجاً بردت أعضاؤهُ الّتي تلامس المعدة وبذلك تتحوّل الأبخرة إلى ماء بسبب البرودة وتدخل غلاف القلب ، وهذا لا يكون عامّاً عند كلّ الناس بل يكون عند بعضهم . ولعلاجهِ طريقة لإخراج الماء فيشفى المريض ، والطريقة هيَ أن ينام المريض على ظهره بدون وسادة ويؤتَى بكفكير ويُطلى قفاهُ بمادّة لزجة كالتمر أو الدبس القوي أو غير ذلك ثمّ توضع دائرة الكفكير على قلب المريض بحيث يلتصق على جلدة بطنهِ ثمّ يُرفع الكفكير فيرتفع جلد المريض بالكفكير ثمّ يعود الجلد إلى مكانهِ ، وبتكرار هذه العمليّة ورجوع جلدة البطن إلى مكانها ينفض الماء الموجود في غلاف القلب ويخرج منه فيشفى المريض من مرضهِ . فقوله تعالى (وَأُشْرِبُواْ فِي قُلُوبِهِمُ الْعِجْلَ ) أي بقيَ حُبُّ العجل في أغلفة قلوبهم كمن أصابهُ هذا المرض وبقي الماء في غلاف قلبه . ومن ذلك قول زُهير : فصَحَوتُ عنها بعدَ حُبٍّ داخلٍ والحبُّ تُشْرِبُهُ فُؤادَكَ داءُ (قُلْ) لَهم يا محمّد (بِئْسَمَا يَأْمُرُكُمْ بِهِ إِيمَانُكُمْ ) يعني إن كان إيمانكم يأمركم بعبادة العجل وقتل الأنبياء وتكذيب الرُسُل فذلك بئسَ الإيمان (إِن كُنتُمْ مُّؤْمِنِينَ ) بالتوراة كما تزعمون : نؤمن بما أنزل علينا .

94 - (قُلْ إِن كَانَتْ لَكُمُ الدَّارُ الآَخِرَةُ عِندَ اللّهِ خَالِصَةً مِّن دُونِ النَّاسِ ) يعني إن كانت الجنّة لكم خاصّة دون المسلمين (فَتَمَنَّوُاْ الْمَوْتَ ) كي تذهبوا إلى الجنّة وتنعموا فيها (إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ ) بأنّ الجنّة خاصّة لكم دون غيركم .

95 - (وَلَن يَتَمَنَّوْهُ أَبَدًا بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيهِمْ ) من أعمال سيّئة وجرائم كثيرة (وَاللّهُ عَلِيمٌ بِالظَّالِمينَ ) فيدخلهم جهنّم بدل الجنّة .

96 - (وَلَتَجِدَنَّهُمْ أَحْرَصَ النَّاسِ عَلَى حَيَاةٍ ) يعني أحرص من جميع أهل الأديان السماويّة (وَ) أحرص (مِنَ الّذينَ أَشْرَكُواْ ) كالمجوس وعبَدَة الأوثان . ثمّ بيّنَ سُبحانهُ زيادة حِرصهم على البقاء في دار الدُنيا فقال تعالى (يَوَدُّ أَحَدُهُمْ لَوْ يُعَمَّرُ أَلْفَ سَنَةٍ ) يعني يتمنّى لو يعيش هذه المدّة من السنين (وَمَا هُوَ ) يعني عُمْرهُ (بِمُزَحْزِحِهِ مِنَ الْعَذَابِ ) يعني وما عمرهُ بمخلّصهِ من عذاب جهنّم ، والزحزحة معناها التنحية ، يعني لا يتنحّى عن العذاب ولو قليلا ، ومن ذلك قول الشاعر : وَقَالُوا تَزَحْزَحْ مَا بِنَا فَضْلُ حَاجَةٍ إلَيْكَ وَمَا مِنَّا لِوَهْيِكَ راقِعُ (أَن يُعَمَّرَ ) أي مهما عمّر ، فلفظة زحزح ، يعني لا يتزحزح عنها ولا يخرج منها ، ومِثلها في سورة آل عمران قوله تعالى {فَمَن زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ } . والمعنى : إنّ إطالة عمر الإنسان لا تُنجيهِ من العذاب ، بل تقوى الله والأعمال الصالحة تُنجي الإنسان من العذاب ، (وَاللّهُ بَصِيرٌ بِمَا يَعْمَلُونَ ) فيعاقبهم على أعمالهم السيّئة في الآخرة .

97 - سأل النبيّ (ع) بعضُ اليهود فقالوا من يأتيك بالوحي؟ فقال جبرائيل يأتيني بهِ ، فقال أحدهم لرفقائه باللغة العِبريّة إنّي عاديت جبرائيل ولا أودّه بعد اليوم فلماذا ينزل بالوحي على رجل من العرب ولا ينزله علينا ؟ فنزلت هذهِ الآية (قُلْ) يا محمّد لهؤلاء اليهود (مَن كَانَ عَدُوًّا لِّجِبْرِيلَ فَإِنَّهُ نَزَّلَهُ عَلَى قَلْبِكَ بِإِذْنِ اللّهِ ) يعني إنّ جبرائيل نزل بالوحي على قلبك يا محمّد بإذن الله وليس باختياره ، فما ذنب جبرائيل معهم فيعادونهُ؟ (مُصَدِّقاً لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ ) يعني جبرائيل مُصدّقاً للكتاب الذي بين يدي محمّد (وَهُدًى) لمن يهتدي به ، يعني القرآن (وَبُشْرَى لِلْمُؤْمِنِينَ ) بدخول الجنة .

98 - (مَن كَانَ عَدُوًّا لِّلّهِ وَمَلآئِكَتِهِ وَرُسُلِهِ وَجِبْرِيلَ وَمِيكَالَ فَإِنَّ اللّهَ عَدُوٌّ لِّلْكَافِرِينَ ) بالله وبملائكته وبرُسُلِهِ .

99 - (وَلَقَدْ أَنزَلْنَآ إِلَيْكَ ) يا محمّد (آيَاتٍ بَيِّنَاتٍ ) تدلّ على صِدقك وعلى رسالتك (وَمَا يَكْفُرُ بِهَا ) أي وما ينكرها ويجحدها (إِلاَّ الْفَاسِقُونَ ) يعني سيّؤو الأخلاق الخارجون عن طاعة الله .

100 - (أَوَكُلَّمَا عَاهَدُواْ ) الله (عَهْداً نَّبَذَهُ فَرِيقٌ مِّنْهُم ) يعني من اليهود ، ويريد بذلك العهود التي أخذها عليهم أنبياؤهم بأن لا يُشركوا ولا يقتلوا ولا يفسقوا ، فنبذ العهد فريق من اليهود الماضين . والألف من قوله (أَوَكُلَّمَا) للاستفهام ، ومعناهُ أيفعل اليهود الحاضرون كما فعل الماضون؟ وهنا حذفٌ في الكلام ، وتقديرهُ "وهم غير مؤمنين" ، ولذلك قال بعدها (بَلْ أَكْثَرُهُمْ لاَ يُؤْمِنُونَ ) يعني أكثرهم نبذوا العهود وهم مع ذلك غير مؤمنين . ومن جملة العهود التي نبذها اليهود ما كان بين رسول الله وبين بني قريظة والنضير : عاهدوا أن لا يعينوا عليه أحداً بالحرب فنقضوا ذلك العهد وأعانوا عليه قُريشاً يوم الخندق .

101 - (وَلَمَّا جَاءهُمْ ) أي اليهود (رَسُولٌ مِّنْ عِندِ اللّهِ ) يعني محمّداً (مُصَدِّقٌ لِّمَا مَعَهُمْ ) من أمر التوحيد ونبذ الأصنام (نَبَذَ) أي رفضَ وتركَ (فَرِيقٌ مِّنَ الّذينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ ) يعني من علماء اليهود (كِتَابَ اللّهِ ) يعني التوراة (وَرَاء ظُهُورِهِمْ ) يعني تركوها ونبذوها ولم ينظروا فيها ويتصفّحوها ليطابقوا صفة محمّد مع صفة الأنبياء ، ودعواهُ إلى التوحيد كما دعت الأنبياء ، وأعماله كما عملوا ، ونبذه الأصنام وتكسيرها كما فعلوا في الماضي ، وبذلك يعلمون أنّه رسول من ربّ العالمين إذْ طابقت أعماله أعمال الأنبياء وذلك إنْ خَفِيَ عليهم إسمه في التوراة وضاعت صفاته في الرقوق التي مزّقها ملك بابل نبوخذ نصّر ، ولكنّهم نبذوا التوراة ولم يلتفتوا إلى الصفات وتركوا الأدلّة والبيّنات وقالوا إنّما هو ساحر اجتمع عليه أهل الفلاة ، فتجاهلوا أمرهُ وأنكروا صِدقهُ ورفضوا قولهُ حسداً منهم لِما جاءَ بهِ من العِلم وتكبّراً لِما دعا إليه من الدِين (كَأَنَّهُمْ لاَ يَعْلَمُونَ ) قصص الأنبياء الماضية وأسفارهم الباقية ، فيفهموا أنّه ليس ساحراً بل هو رسول من ربّ العالمين .

------------------------------------
<<الصفحة السابقة الصفحة الرئيسة الصفحة التالية>>



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر الكونية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل: التفسير الكامل للأيات القرانية بضمنها الايات المتشابهة والغامضة
كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم