كتاب: حقائق التأويل في الوحي والتنزيل

بقلم: محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى)

توزيع: دار الكتب العلمية (بيروت)

الوصف: تفسير الايات القرآنية كاملة اضافة الى الايات الغامضة

فهرس الآيات , البحث في القرآن الكريم

تفسير سورة الأنبياء من الآية( 34) من كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل   بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

34 - (وَمَا جَعَلْنَا لِبَشَرٍ مِّن قَبْلِكَ الْخُلْدَ ) أي لم نجعل أحداً من البشر مُخلّداً باقياً في الدنيا بل كلّهم ماتوا وانتقلوا إلى عالم الأثير عالم النفوس ، فالمسيح مات وإدريس مات وأنت تموت ،
ومن ذلك قول زُهير : أَلا لا أَرَى عَلَى الحَوادِثِ باقِيَا ولا خالِداً إلا الجِبالَ الرَّواسِيَا
(أَفَإِن مِّتَّ فَهُمُ الْخَالِدُونَ ) كلا سيموتون أيضاً ونُعاقبهم على أفعالهم . ونظيرها في سورة الزُمَر قوله تعالى {إِنَّكَ مَيِّتٌ وَإِنَّهُم مَّيِّتُونَ } .

35 - (كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ ) أي تذوق ألم الموت (وَنَبْلُوكُم) البلاء معناه الإختبار ،
ومن ذلك قول لبيد يُخاطب زوجته : ولقَد بَلَوْتُكِ وابْتَلَيْتِ خَلِيقَتي ولقَد كفَاكِ مُعَلِّمي تَعْليمي
(بِالشَّرِّ) مرّةً (وَالْخَيْرِ) مرّةً ، والغاية من ذلك (فِتْنَةً) أي اختباراً لنرى هل تصبرون على الشرّ وتشكرون على الخير أم تكفرون . فالفتنة هي البليّة والمشكلة والاختبار ،
ومن ذلك قول عنترة : يا عبلَ كَمْ فِتْنَةٍ بُلِيتُ بِها وخُضْتُها بِالْمُهَنَّدِ الذَّكَرِ
(وَإِلَيْنَا تُرْجَعُونَ ) بعد موتكم فنجازيكم على أعمالكم ، الشاكر على شكرِه والكافر على كفرِه .

36 - (وَإِذَا رَآكَ الّذينَ كَفَرُوا إِن يَتَّخِذُونَكَ إِلَّا هُزُوًا ) قائلين (أَهَذَا الَّذِي يَذْكُرُ آلِهَتَكُمْ ) بالسوء (وَهُم) أي المشركون (بِذِكْرِ الرَّحْمَنِ هُمْ كَافِرُونَ ) أي مُنكِرون ، لأنّهم لم يسمعوا قبل نزول القرآن بأنّ الله يُسمّى الرحمان .

37 - (خُلِقَ الْإِنسَانُ مِنْ عَجَلٍ ) أصلها "من عَجِلٍ" بكسر الجيم ، أي من ماءٍ عَجِل ، يعني سريع الإنزال وسريع الخروج من مكانهِ وهو المني ، وممّا يؤيّد هذا قولهُ تعالى في سورة الطارق {فَلْيَنظُرِ الْإِنسَانُ مِمَّ خُلِقَ . خُلِقَ مِن مَّاء دَافِقٍ } ، أي سريع الخروج . (سَأُرِيكُمْ آيَاتِي ) في آخر الزمان ، يعني من خوارق العادات كانشقاق القمر وتسيير النيازك نحو الشمس وتبعثر الجبال ووقوف الأرض عن دورتها المحوريّة وغير ذلك (فَلَا تَسْتَعْجِلُونِ ) لأنّ في التأنّي السلامة وفي العجلة الندامة .

38 - (وَيَقُولُونَ مَتَى هَذَا الْوَعْدُ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ ) أي متى تقوم الساعة الّتي تعدوننا بها وبالعذاب الّذي يُصيبنا فيها ، فأجاب الله تعالى عن سؤالهم هذا فقال :

39 - (لَوْ يَعْلَمُ الّذينَ كَفَرُوا حِينَ لَا يَكُفُّونَ عَن وُجُوهِهِمُ النَّارَ وَلَا عَن ظُهُورِهِمْ ) يعني تحيط بهم النار من كلّ جانب فلا يستطيعون الخلاص منها ، وذلك بعد موتهم يدخلون جهنّم (وَلَا هُمْ يُنصَرُونَ ) أي لا ينصرهم أحد فيخلّصهم من النار ، وتقديره لو يعلمون ذلك ما استعجلوا بطلب العذاب ولا قالوا متى هذا الوعدُ إن كنتم صادقين .

40 - (بَلْ تَأْتِيهِم ) الساعة (بَغْتَةً) أي تأتيهم ساعة الموت فَجأةً (فَتَبْهَتُهُمْ) حين يرَون ملائكة الموت الّتي تقبض نفوسهم من أجسامهم ، أي يبقون في حيرة (فَلَا يَسْتَطِيعُونَ رَدَّهَا ) أي لا يستطيعون ردّ الملائكة عنهم (وَلَا هُمْ يُنظَرُونَ ) أي ولا يُمهَلون إلى وقتٍ آخر ليتوبوا ويؤمنوا .

41 - (وَلَقَدِ اسْتُهْزِئَ بِرُسُلٍ مِّن قَبْلِكَ ) يا محمّد كما استهزأ هؤلاء بكَ (فَحَاقَ) أي أحاط العذاب (بِالّذينَ سَخِرُوا مِنْهُم ) أي سخِروا من الرُسُل (مَّا كَانُوا بِهِ ) أي بالعذاب ووقوعهِ (يَسْتَهْزِؤُون) أي مُكذّبين بوقوعه غير مُصدّقين .

42 - (قُلْ مَن يَكْلَؤُكُم ) أي مَن يحرسكم ،
ومن ذلك قول زُهير : مَخُوفٌ بَأسُهُ يَكْلأْكَ منهُ عَتِيقٌ لا ألَفُّ ولا سَؤُومُ
وقال ابن هرمة : إنَّ سُلَيَمَى واللَّهُ يَكْلَؤُها ضَنَّتْ بِشَيْءٍ ما كانَ يَرْزَؤُهَا
(بِاللّيل وَالنَّهَارِ مِنَ ) عذاب (الرَّحْمَنِ) إذا نزل بكم وحلّ بأرضكم . فاللّيل يُريد بهِ آخر ليل من ليالي الأرض ، وكذلك النهار ، وسيأتي شرحهما في سورة القصص وذلك قوله تعالى {قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِن جَعَلَ اللَّهُ عَلَيْكُمُ اللّيل سَرْمَدًا إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ .. إلى آخر الآية} ، ثمّ ذكر النهار بالسرمد أيضاً ، وهذا الحادث يكون عند وقوف الأرض عن دورتها المحوريّة فيكون طول كلّ من اللّيل والنهار ألف سنةٍ وحينئذٍ يحلّ العذاب بأهل الأرض لِما يصيب أهل النهار من الحرّ الشديد ، وأهل اللّيل من البرد الشديد والجوع فيهلكوا ،والمعنى : إذا صار ذلك اليوم وحلّ العذاب بكم مَن يحرسكم منهُ وينقذكم من عذابهِ ؟ وقوله (بَلْ هُمْ عَن ذِكْرِ رَبِّهِم مُّعْرِضُونَ ) أي عن وعظِ ربّهم وإرشادهِ مُعرضون ، والمعنى : عن القرآن مُعرضون .

43 - (أَمْ لَهُمْ آلِهَةٌ تَمْنَعُهُم مِّن دُونِنَا ) تقديرهُ أم لهم آلهةٌ من دوننا تمنعهم عن اتّباع ديننا ، كلّا ليس في الكون إلاهٌ غير الله وحدهُ ، فالمشركون (لَا يَسْتَطِيعُونَ نَصْرَ أَنفُسِهِمْ ) إذا نزل بهم العذاب ولا شُركاؤهم يمكنها أن تدفع العذاب عنهم (وَلَا هُم مِّنَّا يُصْحَبُونَ ) يعني ولا المشركون تصحبهم ملائكة من عندنا وتنجيهم من العذاب وترشدهم إلى طريق الجنّة ، كما تفعل ذلك مع المؤمنين فتأخذهم إلى الجنّة بصحبتها ، ولكنّ المشركين تصحبهم الشياطين ، فأيّهما أحقّ بالأمن الّذي تصحبهُ أعداؤهُ الشياطين أم الّذي تحرسهُ الملائكة وتأخذهُ إلى الجنّة ؟

44 - (بَلْ مَتَّعْنَا هَؤُلَاء وَآبَاءهُمْ ) في الدنيا بالمال والبنين فلم نُعاجلهم بالعقوبة (حَتَّى طَالَ عَلَيْهِمُ الْعُمُرُ ) أي طالت أعمارهم فغرّهم المال وطول العُمر فكفروا وظلموا (أَفَلَا يَرَوْنَ أَنَّا نَأْتِي الْأَرْضَ نَنقُصُهَا مِنْ أَطْرَافِهَا ) . لقد بيّنَ الله تعالى في هذه الآية نقصان الأرض ونقصان أهلها : أمّا نقصان الأرض فقد شرحتُ عنه في سورة الرعد في آية 43 عند قوله تعالى {أَوَلَمْ يَرَوْاْ أَنَّا نَأْتِي الأَرْضَ نَنقُصُهَا مِنْ أَطْرَافِهَا } ، وفي هذه الآية نبيّن نقصان أهلها وإليك شرح الآية (أَفَلَا يَرَوْنَ ) هؤلاء المشركون المعانِدون (أَنَّا نَأْتِي الْأَرْضَ ) بالطاعون والزلزال والسيول وغير ذلك من أسباب الهلاك والدمار وبذلك (نَنقُصُهَا) أي ننقص الأرض بالخراب وأهلها بالموت (مِنْ أَطْرَافِهَا ) أي من أطراف مكّة ، يعني القُرى الواقعة أطرافَ مكّة (أَفَهُمُ الْغَالِبُونَ ) يعني كيف يظنّون أنّهم يغلبون رسولنا وقد يرون كيف نُميت الناس بالمئات بالطاعون بل بالاُلوف في يوم واحد ، وبالزلزال في دقيقة واحدة .

------------------------------------
<<الصفحة السابقة الصفحة الرئيسة الصفحة التالية>>



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر الكونية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل: التفسير الكامل للأيات القرانية بضمنها الايات المتشابهة والغامضة
كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم