كتاب: حقائق التأويل في الوحي والتنزيل

بقلم: محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى)

توزيع: دار الكتب العلمية (بيروت)

الوصف: تفسير الايات القرآنية كاملة اضافة الى الايات الغامضة

فهرس الآيات , البحث في القرآن الكريم

تفسير سورة الأنبياء من الآية( 84) من كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل   بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

84 - (فَاسْتَجَبْنَا لَهُ ) دُعاهُ (فَكَشَفْنَا مَا بِهِ مِن ضُرٍّ ) أي أزلنا ما بهِ من الأوجاع والمرض (وَآتَيْنَاهُ أَهْلَهُ ) في الدنيا يعني أعطيناهُ من الأولاد بقدر الّذينَ ماتوا تحت الجدار وهم سبعة أولاد وثلاث بنات (وَمِثْلَهُم مَّعَهُمْ ) في الآخرة ، يعني الّذينَ ماتوا مِثلهم في العدد ، فيكون مجموع أولاده في الآخرة أربعة عشر وبناته ستّاً (رَحْمَةً مِّنْ عِندِنَا ) أي نِعمةً منّا عليهِ (وَذِكْرَى لِلْعَابِدِينَ ) أي وموعظة لهم في الصبر ليصبروا على الشدائد إذا سمعوا بقصّتهِ ولا يكفروا . وكان لأيّوب سبعة بنين وثلاث بنات ، وكان له من الأنعام سبعة آلاف من الغنم وثلاثة آلاف من الإبل وخمسمائة فدان بقر وخمسمائة أتان وله عبيد كثيرون ، فحسدهُ الشيطان على تقواهُ وصلاح سريرتهِ مع الله فقال لولا هذهِ النِعم لم يشكر . فقال الله تعالى للشيطان : لقد سلّطتك على أموالهِ ، فوقع أهل سبأ ونهبوا أنعامه ومواشيهِ وقتلوا غلمانه ، وكان أولاده وبناته مُجتمعين في بيت من بيوتهم يأكلون فهبّت عاصفة قلعت جدار البيت وسقط عليهم فماتوا ، فجاء رسول وأخبرهُ بذلك فسجد لله وقال عُرياناً خرجتُ من بطن اُمّي وعُرياناً أعود ، الربّ أعطى والربّ أخذ ، فشَكَر على ما أصابه ولم يكفر . فقال الشيطان مادامت صحّتهُ جيّدة لا يكفر ولكن سلّطني على صحّته وانظر كيف يكون كفره . فقال الله تعالى : سلّطتك على صحّتهِ إلا قلبهُ وعينيه ولسانه . فجاء الشيطان وأصابه بمرض الجُذام ويسمّى داء الفيل أيضاً ، فبقي زمناً على تلك الحالة ولم يكفر . فجاءت زوجته يوماً فرأته جالساً على الرماد وفي يده خزفة يحكّ بها جسمهُ فقالت له : إلى الآن أنتَ صابر على البلاء ، فقال لها أنقبل الخير من الله ولا نصبر على الشرّ ، ولم يكفر على كلّ ما أصابه من بلاء ، ولَمّا سأل الله أن يكشف عنه الضرّ ويشفيهِ من المرض جاءه جبرائيل وقال لهُ : لقد نبعتْ عين ماء قريبة من مكانك هذا فاذهب إليها واغتسل فيها واشرب من مائها تبرأ من مرضك ، فذهب إلى العين واغتسلَ فيها فبرئ من مرضهِ ، وأعطاه الله من الأموال والأنعام أكثر ممّا كان له من قبل ووُلِدَ لهُ سبع أولاد وثلاث بنات ، فسمّى الأولى يميمة ، والثانية قصيعة ، والثالثة قرن الفوك ، وعاش بعد هذه النكبة مائة وأربعين سنة ، وقد جاءت قِصّتهُ في مجموعة التوراة في سِفر أيّوب .

85 - (وَ) اذكر في الكتاب (إِسْمَاعِيلَ) إبن إبراهيم (وَإِدْرِيسَ) واسمه بالعبريّة إيليّا (وَذَا الْكِفْلِ ) واسمهُ حزقيل بن بوزي وهو من أنبياء بني إسرائيل وقصّتهُ في مجموعة التوراة في سِفر حزقيال ، وإنّما صارت كنيتهُ ذا الكفل لأنّه تكفّل بني إسرائيل عند ملِك بابل بأن لا يُقاتلوه إذا أطلق سراحهم وأن يدفعوا له الجزية ، وقبره في العراق في محافظة بابل بين الحلّة والنجف (كُلٌّ مِّنَ الصَّابِرِينَ ) صبروا على الأذى في سبيل الله ، أمّا إسماعيل فإنّه صبرَ ببلدٍ لا زرع فيه ولا ضرع وصبر أيضاً على فراق أبيه وصبرَ أيضاً عندما طلبَ منه أبوهُ أن يذبحهُ قرباناً لله ، وقام ببناء الكعبة . وأمّا إدريس فصبرَ على أذى اليهود وحُكم الملِك آخاب إذ كانوا يعبدون البعل في زمانهِ وضايقتهُ إيزابل زوجة الملِك آخاب وأرادت قتله فهرب إلى الجبال خوفاً من القتل ، وكذلك حزقيل صبرَ على الأذى في جنب الله .

86 - (وَأَدْخَلْنَاهُمْ فِي رَحْمَتِنَا ) بعد موتهم ، أي في جنّتنا (إِنَّهُم مِّنَ الصَّالِحِينَ ) .

87 - (وَذَا النُّونِ ) تقديره واذكر في الكتاب ذا النون ، واسمهُ بالعبريّة يونان بن أمتاي ، وفي العربيّة يونس ، هو من أواخر أنبياء بني إسرائيل (إِذ ذَّهَبَ مُغَاضِبًا ) لربّهِ حين أمرهُ أن يذهب إلى أهل نينوى فينذرهم عن عبادة الأوثان ويدعوهم إلى عبادة الرحمان ، فخافَ يونان أن يذهب إليهم وهربَ ولم يذهب إلى نينوى بل ذهب إلى يافا ووجد سفينة ذاهبة إلى ترشيش فركب معهم (فَظَنَّ أَن لَّن نَّقْدِرَ عَلَيْهِ ) حين هربَ من أمامنا ولم يمتثل لأمرنا ، أي ظنّ أن لن نُضيّق عليه إذا لم يعمل بما نأمره ، فكلمة "نقدِر" معناها نضيّق ، ومن ذلك قوله تعالى في سورة الرعد {اللّهُ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاء وَيَقَدِرُ } ، ومعناه : يبسط لمن يشاء ويضيّق على من يشاء . وقال تعالى في سورة الفجر {وَأَمَّا إِذَا مَا ابْتَلَاهُ فَقَدَرَ عَلَيْهِ رِزْقَهُ فَيَقُولُ رَبِّي أَهَانَنِ } . فلمّا سارت السفينة وتوسّطت البحر أرسل الله ريحاً عاصفة فهاج البحر وكادت السفينة تغرق ، فقال بعض من كان في السفينة : "لو لَم يكن فينا رجلٌ ظالم لَما أرسل الله علينا هذه العاصفة فلنقترعْ " ، فألقَوا القُرعة فوقعت على يونان فألقَوهُ في البحر ، فجاءت حوت كبيرة وابتلعتهُ ، فأوحى الله إليها أن لا ترضّيهِ ولا تؤذيهِ ، فلمّا صار في بطنها ندمَ على هروبه (فَنَادَى فِي الظُّلُمَاتِ ) أي في بطنها قائلاً (أَن لَّا إِلَهَ إِلَّا أَنتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنتُ مِنَ الظَّالِمِينَ ) لنفسي ، ربّي نجّني من بطن الحوت وأمضي إلى ما أمرتني بهِ .

88 - (فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَنَجَّيْنَاهُ مِنَ الْغَمِّ وَكَذَلِكَ نُنجِي الْمُؤْمِنِينَ ) من الغمّ إذا أنابوا إلينا . فأوحى الله تعالى إلى الحوت أن اقذفيهِ على الساحل ، ثمّ ذهبَ إلى أهل نينوى في الموصل وأنذرهم بالعذاب إن لم يُصلحوا أعمالهم ويتوبوا عن خطاياهم ، فكذّبوهُ وآذَوهُ فخرج من قريتهم لئلا يصيبهُ ما يصيبهم من العذاب ، فأرسل الله عليهم أحد المذنّبات لتهلكهم وتحرقهم ، فلمّا رأوا اقتراب المذنّب من سمائهم ورأوا ضوءهُ وشعروا بحرارتهِ أنابوا إلى الله واستغفروا لذنوبهم وكسّروا أصنامهم وتضرّعوا إلى الله فقبِلَ الله توبتهم ودفع العذاب عنهم ، فاستمرّ المذنّب في سيره وسقطَ بعيداً عنهم . فلمّا علمَ يونان أنّ العذاب لم ينزل عليهم في الوقت الموعود اغتاظ لذلك ، ولم يعلم بتوبتهم ، وكان قد عمِلَ مظلّةً في الصحراء لتظلّهُ عن الشمس ، فأنبت الله إلى جانب مظلّتهِ شجرة من يقطين (قرع) وتسلّقت مظلّتهُ وصارت تظلّه عن الشمس وعن الرياح فابتهج بخضرتها وفرحَ بها ، ولكنها ذبلت في اليوم الثاني ويبست بسبب دودة قصمت ساقها فاغتمّ لأجلها ، فأوحى الله إليهِ : إنّك حزنتَ لشجرةٍ صغيرة لم تزرعها ولم تتعب لغرسها فكيف تُريد أن اُهلك هذه الاُمّة العظيمة الّتي تزيد على مائة ألف نسمة ؟ قم وارجع إليهم فإنّهم آمنوا وتابوا وهم يطلبونك لكي تعلّمهم وترشدهم إلى اُمور دينهم ، فقام وذهب إليهم ففرحوا بهِ وأطاعوه . وقد جاءت قصّتهُ في مجموعة التوراة في سِفر يونان ، وجاءت في القرآن في سورة الصافّات .

------------------------------------
<<الصفحة السابقة الصفحة الرئيسة الصفحة التالية>>



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر الكونية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل: التفسير الكامل للأيات القرانية بضمنها الايات المتشابهة والغامضة
كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم