كتاب: حقائق التأويل في الوحي والتنزيل

بقلم: محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى)

توزيع: دار الكتب العلمية (بيروت)

الوصف: تفسير الايات القرآنية كاملة اضافة الى الايات الغامضة

فهرس الآيات , البحث في القرآن الكريم

تفسير سورة القصص من الآية( 34) من كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل   بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

34 - (وَأَخِي هَارُونُ هُوَ أَفْصَحُ مِنِّي لِسَانًا فَأَرْسِلْهُ مَعِيَ رِدْءًا ) أي تابعاً ومعيناً (يُصَدِّقُنِي) فيما أقول عند فرعون ، فالردء والردف بمعنى التابع إلاّ أنّ الردف يكون خلف الإنسان والردء يكون معهُ يتبعهُ ويساعدهُ (إِنِّي أَخَافُ أَن يُكَذِّبُونِ ) .

35 - (قَالَ) الله تعالى (سَنَشُدُّ عَضُدَكَ بِأَخِيكَ ) أي سنجعلهُ مساعداً لك ليقوى بهِ قلبك ، فالعضيد هو المساعد والناصر ،
ومن ذلك قول النابغة الذبياني : فِي ذِمَّةٍ مِنْ أَبِي قَابُوسَ مُنْقِذَةٍ لِلْخَائِفِينَ وَمَنْ لَيْسَتْ لَهُ عَضُدُ
(وَنَجْعَلُ لَكُمَا سُلْطَانًا ) أي سُلطةً بالمعجزات التسع (فَلَا يَصِلُونَ إِلَيْكُمَا ) بأذىً (بِآيَاتِنَا) أي بسبب آياتنا التسع فيخافوا منكما ويرهبوكما (أَنتُمَا وَمَنِ اتَّبَعَكُمَا الْغَالِبُونَ ) عليهم . فذهبَ موسى إلى مصر من وقتهِ وترك أهلهُ فرجعوا إلى مدين إلى خال الأولاد وأخي صفّورة زوجة موسى .

36 - (فَلَمَّا جَاءهُم مُّوسَى بِآيَاتِنَا بَيِّنَاتٍ ) أي بالمعجزات (قَالُوا مَا هَذَا ) الّذي جئتنا بهِ (إِلَّا سِحْرٌ مُّفْتَرًى ) إفتريتَ بهِ على ربّ السماء (وَمَا سَمِعْنَا بِهَذَا ) أي بِمثل هذا القول (فِي آبَائِنَا الْأَوَّلِينَ ) .

37 - (وَقَالَ مُوسَى ) مُجيباً لهم (رَبِّي أَعْلَمُ بِمَن جَاء بِالْهُدَى مِنْ عِندِهِ ) ، والمعنى : ربّي أعلمُ بي حيث هو أرسلني بالهُدى إليكم (وَمَن تَكُونُ لَهُ عَاقِبَةُ الدَّارِ ) يعني ويعلم أنّ العاقبة الحميدة تكون لنا وللموحِدين من عبادهِ (إِنَّهُ لَا يُفْلِحُ الظَّالِمُونَ ) الّذينَ يظلمون الناس ويغصبون حقوقهم .

38 - (وَقَالَ فِرْعَوْنُ ) مُنكراً ما أتَى بهِ موسى من آيات الله لَمّا أعياهُ الجواب وعجزَ عن محاجَجَتهِ (يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ مَا عَلِمْتُ لَكُم مِّنْ إِلَهٍ ) في الأرض (غَيْرِي فَأَوْقِدْ لِي يَا هَامَانُ عَلَى الطِّينِ ) ليكون أحجاراً (فَاجْعَل لِّي ) منها (صَرْحًا) "الصرح" هو البناء العالي ،
ومن ذلك قولُ الشاعر : بِهِنَّ نَعامٌ بَنَاهَا الرِّجا === لُ تَحسَبُ أعْلامَهُنَّ الصُّرُوحَا
والمعنى : إبنِ لي صرحاً عالياً
(لَّعَلِّي أَطَّلِعُ إِلَى إِلَهِ ) السماء إلاهِ (مُوسَى) فأسألهُ هل هو أرسلهُ (وَإِنِّي لَأَظُنُّهُ ) يعني موسى (مِنَ الْكَاذِبِينَ ) لم يُرسلهُ إلاهُ السماء .

39 - (وَاسْتَكْبَرَ) فرعون وهو مرنبتاح بن رمسيس (هُوَ وَجُنُودُهُ فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَظَنُّوا أَنَّهُمْ إِلَيْنَا لَا يُرْجَعُونَ ) بعد موتهم فنعاقبهم على ظلمهم وكفرهم ، يعني ظنّوا أن لا بعث للنفوس ولا حساب ولا عقاب بعد الموت .

40 - (فَأَخَذْنَاهُ وَجُنُودَهُ ) بالعِقاب (فَنَبَذْنَاهُمْ فِي الْيَمِّ ) أي فطرحناهم في البحر الأحمر ،
ومن ذلك قولُ أبي الأسود : نَظَرتَ إِلى عِنوانِهِ وَنَبَذتَهُ كَنَبذِكَ نَعلاً أُخْلِقَتْ مِنْ نِعالِكَا
(فَانظُرْ) يا محمّد (كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الظَّالِمِينَ ) أليس العذاب والخسران ؟

41 - (وَجَعَلْنَاهُمْ أَئِمَّةً ) أي سابقين غيرهم في عالم النفوس إلى العذاب (يَدْعُونَ) قومهم (إِلَى النَّارِ ) كما دعَوهم في الدنيا إلى الكفر . ومِثلها في سورة هود قوله تعالى {يَقْدُمُ قَوْمَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَأَوْرَدَهُمُ النَّارَ وَبِئْسَ الْوِرْدُ الْمَوْرُودُ } ، (وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ لَا يُنصَرُونَ ) بدفع العذاب عنهم .

42 - (وَأَتْبَعْنَاهُمْ فِي هَذِهِ الدُّنْيَا لَعْنَةً ) فلعنّاهم في التوراة ولعنّاهم في القرآن (وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ هُم مِّنَ الْمَقْبُوحِينَ ) أي من المخزِيّينَ المفضوحين في المحشر أمام الناس .

43 - (وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ) يعني أعطيناه الألواح التي كتبنا له فيها الكلمات العشر (مِن بَعْدِ مَا) ذكرنا له كيف (أَهْلَكْنَا الْقُرُونَ الْأُولَىٰ) يعني ذكرنا له أخبار القرون الأولى وقصصهم قبل أن نكتب له في الألواح ، وهم الذين جاء ذكرهم في سفر التكوين وجدوه مكتوباً من قبل فألحقوه في مجموعة التوراة ، وربما كانت كتابته في زمن يعقوب أو كان من صحف إبراهيم ، وكذلك وجدوا سفر أيوب فتنقلت تلك الأسفار من الآباء إلى الأبناء والأحفاد حتى وصلت إلى موسى فألحقوها بتوراته ، ثم كتبوا سفر الخروج وغيره من أخبار وحوادث وأحكام تشريعية من الحلال والحرام التي أمرهم الله بها وكذلك كتبت بنو إسرائيل الحوادث التي وقعت لهم بعد وفاة موسى إلى زمن عزرا بن سرايا الذي كتب مجموعة التوراة الموجودة حالياً بعد أن مزّق الأصلية نبوخذنصر ملك بابل لَمّا حارب اليهود واستولى عليهم وقتل أكثرهم وأخذ الباقين أسرى إلى بابل فكان عزرا بن سرايا من جملة الأسرى ، وخُتمت التوراة به فسميت جميع الأسفار "مجموعة التوراة" أما الكلمات العشر فقد ذكرها في سفر الخروج وهو السفر الثاني من مجموعة التوراة ، لأنّ الألواح الحجرية تكسّرت فنقلوا ما فيها من أحكام ومواعظ إلى مجموعة التوراة .

وقوله تعالى (بَصَائِرَ لِلنَّاسِ) يعني ليتبصر بقصصهم بنو إسرائيل وغيرهم ويعتبروا ولا يكونوا مثلهم (وَهُدًى) إلى طريق الحق يهتدون بالتوراة الأصلية وليس بالتي كتبها عزرا (وَرَحْمَةً) لمن عمل بأحكامها (لَّعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ) أي يتعظون .

44 - ثمّ خاطب الله تعالى رسوله الكريم فقال (وَمَا كُنتَ بِجَانِبِ) الطور (الْغَرْبِيِّ) أي الذي يقع غربي موسى الذي ناداه الله فيه ، لأن موسى كان متجهاً من مدين إلى مصر فكان الجبل عن يمين الطريق الذي يسير فيه موسى ويكون عن يمين موسى أيضاً ووجه موسى نحو الجنوب ، وبذلك تكون يمين موسى نحو الغرب وشماله نحو المشرق ، ومصر أمامه ، ومدين خلفه ، وعلى هذا الوصف يمكن تحديد الوادي بالضبط .

(إِذْ قَضَيْنَا إِلَىٰ مُوسَى الْأَمْرَ) بإرساله إلى فرعون (وَمَا كُنتَ مِنَ الشَّاهِدِينَ) أي من الحاضرين هناك لترى بعينك فتخبرهم بما جرى .

------------------------------------
<<الصفحة السابقة الصفحة الرئيسة الصفحة التالية>>



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر الكونية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل: التفسير الكامل للأيات القرانية بضمنها الايات المتشابهة والغامضة
كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم