كتاب: حقائق التأويل في الوحي والتنزيل

بقلم: محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى)

توزيع: دار الكتب العلمية (بيروت)

الوصف: تفسير الايات القرآنية كاملة اضافة الى الايات الغامضة

فهرس الآيات , البحث في القرآن الكريم

تفسير سورة العنكبوت من الآية( 25) من كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل   بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

25 - (وَقَالَ) إبراهيم لقومهِ (إِنَّمَا اتَّخَذْتُم مِّن دُونِ اللَّهِ أَوْثَانًا ) تعبدونها (مَّوَدَّةَ بَيْنِكُمْ ) أي لتتحاببوا فيما بينكم باجتماعكم إلى عبادتها الرؤساء والمرؤوسون ، وذلك (فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ثُمَّ يَوْمَ الْقِيَامَةِ يَكْفُرُ بَعْضُكُم بِبَعْضٍ ) الرؤساء والمرؤوسون (وَيَلْعَنُ بَعْضُكُم بَعْضًا وَمَأْوَاكُمُ النَّارُ ) جميعاً (وَمَا لَكُم مِّن نَّاصِرِينَ ) ينصرونكم ويُخلّصونكم من عذاب الله .

26 - (فَآمَنَ لَهُ ) أي لإبراهيم (لُوطٌ) يعني صدّق بقولهِ وسارَ على نهجهِ ، وكذلك زوجته سارة آمنت لهُ (وَقَالَ) إبراهيم لأبيهِ وقومهِ (إِنِّي مُهَاجِرٌ إِلَى ) حيث أمرني (رَبِّي إِنَّهُ هُوَ الْعَزِيزُ ) في ملكهِ ينتقم منكم (الْحَكِيمُ) في إرسالي إلى أرض كنعان 3.

27 - (وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَقَ ) من بعدِ إسماعيل (وَيَعْقُوبَ) حفيداً لهُ من إسحاق (وَجَعَلْنَا فِي ذُرِّيَّتِهِ ) أي في ذرّية إبراهيم (النُّبُوَّةَ وَالْكِتَابَ ) يعني الكتُب السماويّة (وَآتَيْنَاهُ أَجْرَهُ فِي الدُّنْيَا ) وهو الذِكر الحسَن والولد الصالح والمال الكثير (وَإِنَّهُ فِي الْآخِرَةِ لَمِنَ الصَّالِحِينَ ) أي من جملة الصالحين الّذينَ أسكنّاهم جنّة النعيم .

28 - (وَلُوطًا إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ إِنَّكُمْ لَتَأْتُونَ الْفَاحِشَةَ مَا سَبَقَكُم بِهَا مِنْ أَحَدٍ مِّنَ الْعَالَمِينَ ) .

29 - (أَئِنَّكُمْ لَتَأْتُونَ الرِّجَالَ ) شهوةً من دون النساء (وَتَقْطَعُونَ السَّبِيلَ ) بفعلكم هذا ، أي تقطعون الطريق على المسافِرين فلا يمرّون على قريتكم إذا سمعوا بفعلكم هذا (وَتَأْتُونَ فِي نَادِيكُمُ الْمُنكَرَ ) بالفُحش وكشف العورات (فَمَا كَانَ جَوَابَ قَوْمِهِ إِلَّا أَن قَالُوا ) قول مُستهزئ (ائْتِنَا بِعَذَابِ اللَّهِ إِن كُنتَ مِنَ الصَّادِقِينَ ) فيما تدّعيهِ من الرسالة .

30 - وعند ذلك (قَالَ) لوط (رَبِّ انصُرْنِي عَلَى الْقَوْمِ الْمُفْسِدِينَ ) .

31 - (وَلَمَّا جَاءتْ رُسُلُنَا إِبْرَاهِيمَ بِالْبُشْرَى ) أي لَمّا جاءت الملائكة إلى إبراهيم وبشّرتهُ بالولد (قَالُوا) أي الملائكة (إِنَّا مُهْلِكُو أَهْلِ هَذِهِ الْقَرْيَةِ ) يعني قرية سدوم (إِنَّ أَهْلَهَا كَانُوا ظَالِمِينَ ) لأنّهم يأتون المسافِرين شهوةً في أدبارهم .

32 - (قَالَ) إبراهيم للملائكة (إِنَّ فِيهَا لُوطًا قَالُوا نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَن فِيهَا لَنُنَجِّيَنَّهُ وَأَهْلَهُ إِلَّا امْرَأَتَهُ كَانَتْ مِنَ الْغَابِرِينَ ) أي من المندثرينَ تحت الأنقاض .

33 - (وَلَمَّا أَن جَاءتْ رُسُلُنَا لُوطًا ) يعني ولَمّا جاءت الملائكة إلى لوط تخبرهُ بحلول العذاب لكي يرتحل من تلك القرية (سِيءَ بِهِمْ ) أي ساءَهُ مجيئهم (وَضَاقَ) صدرهُ (بِهِمْ ذَرْعًا ) لِما رأى فيهم من حُسنٍ وجمال وما كان يعلم من عادات قومه في المسافِرين والضُيوف ، فلمّا رأت الملائكة آثار الخوف على وجه لوط طمّنوهُ (وَقَالُوا لَا تَخَفْ ) علينا (وَلَا تَحْزَنْ إِنَّا مُنَجُّوكَ وَأَهْلَكَ ) من الزلزال (إِلَّا امْرَأَتَكَ ) العجوز (كَانَتْ مِنَ الْغَابِرِينَ ) .

34 - (إِنَّا مُنزِلُونَ عَلَى أَهْلِ هَذِهِ الْقَرْيَةِ ) بعد خرابها بالزلزال (رِجْزًا مِّنَ السَّمَاءِ ) أي عذاباً من الفضاء لنُهلك الباقين الّذينَ ينجون من الزلزال (بِمَا كَانُوا يَفْسُقُونَ ) فاخرُجْ أنتَ وأهلك من القرية وابتعد عنها لئلاّ يُصيبك الزلزال . فخرج منها لوط وأهله وقت السَحَر وابتعدَ عنها ، وفي الصباح تزلزلت الأرض وتلايمت بيوتهم فوقهم وماتوا تحت الأنقاض ، وهي أربع قُرى وكانت مكان البحر الميّت ، وقد جاء ذكرها في التوراة في سِفر التكوين في الإصحاح التاسع عشر ، وأسماء القرى سدوم وهيَ مسكن لوط ، وعمورة وأدمة وصبوييم .

35 - (وَلَقَد تَّرَكْنَا مِنْهَا ) أي من تلك القُرى الأربع (آيَةً بَيِّنَةً ) أي علامة بيّنة ، وهو الخسف الّذي غمرتهُ المياه فأصبح بُحيرة ، (لِّقَوْمٍ يَعْقِلُونَ ) يعني من يستعمل عقلهُ ويترك تقليدهُ لآبائهِ ويسمع بقصّةِ هؤلاء فيتّعِظ ويتجنّب المعاصي ويواظب على الطاعات ويربح في الدنيا والآخرة

36 - (وَإِلَى مَدْيَنَ ) أرسلنا (أَخَاهُمْ شُعَيْبًا ) وقد سبق تفسير مِثل هذه الآية في سورة هود وسورة الأعراف (فَقَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ ) وحدهُ واتركوا عبادة الأصنام (وَارْجُوا الْيَوْمَ الْآخِرَ ) يعني وارجوا الثواب والنعيم في آخر يوم من أعماركم حيث تنتقلون فيهِ إلى عالَم النفوس (وَلَا تَعْثَوْا فِي الْأَرْضِ مُفْسِدِينَ ) يعني لا تُفسدوا فينتشر فسادكم في الأرض بسبب انتقالكم في السَفر والحضَر .

37 - (فَكَذَّبُوهُ فَأَخَذَتْهُمُ الرَّجْفَةُ ) يعني الزلزال (فَأَصْبَحُوا فِي دَارِهِمْ جَاثِمِينَ ) تحت الأنقاض

38 - (وَعَادًا وَثَمُودَ ) أهلكناهم قبل ذلك (وَقَد تَّبَيَّنَ لَكُم ) يا أهل مكّة صِحّة ذلك (مِّن مَّسَاكِنِهِمْ ) الخرِبة وآثارهم المندَثِرة وأخبارهم المتواتِرة (وَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ أَعْمَالَهُمْ ) كما زيّنها لكم في عبادة الأصنام (فَصَدَّهُمْ عَنِ السَّبِيلِ ) المستَقيم إلى سواء الجحيم (وَكَانُوا مُسْتَبْصِرِينَ ) يعني وكانوا عُقلاء يمكنهم التمييز بين الحقّ والباطل ولكن لم يستعملوا عقولهم في الدِين لأنّهم مقلّدون لآبائهم كما قلّدتم أنتم .

39 - (وَ) كذلك أهلكنا (قَارُونَ وَفِرْعَوْنَ وَهَامَانَ ) وزيرَهُ (وَلَقَدْ جَاءهُم مُّوسَى بِالْبَيِّنَاتِ ) الدالّة على صدقهِ (فَاسْتَكْبَرُوا فِي الْأَرْضِ وَمَا كَانُوا سَابِقِينَ ) لنا ، أي ما كانوا بفائتين عذابنا

40 - (فَكُلًّا) من هؤلاء (أَخَذْنَا بِذَنبِهِ فَمِنْهُم مَّنْ أَرْسَلْنَا عَلَيْهِ حَاصِبًا ) أي حصَى وهم قوم لوط (وَمِنْهُم مَّنْ أَخَذَتْهُ الصَّيْحَةُ ) أي صيحة الأرض ودويّها لَمّا وقع الزلزال بأرضهم (وَمِنْهُم مَّنْ خَسَفْنَا بِهِ الْأَرْضَ ) وهو قارون وأصحابهُ (وَمِنْهُم مَّنْ أَغْرَقْنَا ) بالماء وهم قوم نوح وفرعون وجندهُ (وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيَظْلِمَهُمْ ) بما أصابهم من الدمار (وَلَكِن كَانُوا أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ ) بكفرهم وإشراكهم وسوء أعمالهم .

------------------------------------
<<الصفحة السابقة الصفحة الرئيسة الصفحة التالية>>



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر الكونية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل: التفسير الكامل للأيات القرانية بضمنها الايات المتشابهة والغامضة
كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم