كتاب: حقائق التأويل في الوحي والتنزيل

بقلم: محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى)

توزيع: دار الكتب العلمية (بيروت)

الوصف: تفسير الايات القرآنية كاملة اضافة الى الايات الغامضة

فهرس الآيات , البحث في القرآن الكريم

تفسير سورة آل عمران من الآية( 12) من كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل   بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

12 - (قُل) يا محمّد (لِّلَّذِينَ كَفَرُواْ سَتُغْلَبُونَ ) في المستقبل ويكون النصر لنا عليكم (وَتُحْشَرُونَ إِلَى جَهَنَّمَ ) بعد موتكم (وَبِئْسَ الْمِهَادُ ) الذي مهّدتموه لأنفسكم بكفركم وتكذيبكم . نزلت هذه الآيات في وقعة بدر ، وكان المسلمون ثلاثمائة وثلاثة عشر رجلاً ، وكان المشركون تحت الألف ، فانتصر المسلمون على المشركين .

13 - (قَدْ كَانَ لَكُمْ ) يا أهل مكّة (آيَةٌ) أي دلالة ظاهرة على صدق محمّد (فِي فِئَتَيْنِ الْتَقَتَا ) أي فرقتين اجتمعتا ببدر من المسلمين والكافرين (فِئَةٌ تُقَاتِلُ فِي سَبِيلِ اللّهِ ) وهم المسلمون وكان عددهم 313 (وَاُخرى كَافِرَةٌ ) وهم المشركون وكان عددهم 1025 (يَرَوْنَهُم مِّثْلَيْهِمْ ) يعنى أنّ المشركين يرون المسلمين مثلَيهم في العدد (رَأْيَ الْعَيْنِ ) أي في ظاهر العين ، فإنّ الله تعالى كثّر المسلمين في أعين الكافرين ليرهبوهم ويخافوهم (وَاللّهُ يُؤَيِّدُ بِنَصْرِهِ مَن يَشَاء إِنَّ فِي ذَلِكَ ) أي في ظهور المسلمين مع قلّتهم على المشركين مع كثرتهم (لَعِبْرَةً لَّأُوْلِي الأَبْصَارِ ) فاعتبروا يا أهل مكّة بِهذه الحادثة وأسلِموا .

14 - (زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ مِنَ النِّسَاء ) لكي يتناسلوا (وَالْبَنِينَ) لكي يربّوهم فيعيشوا (وَالْقَنَاطِيرِ الْمُقَنطَرَةِ ) يعني الكثرة (مِنَ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ ) لكي يشتغلوا فيخدم بعضهم بعضاً بسبب تحصيلها ، و"القنطار" أربعة وأربعون كيلوغراماً (وَالْخَيْلِ الْمُسَوَّمَةِ ) يعني التي عليها أوسمة من الفضّة ، ومن ذلك قول عنترة : إلى خَيلٍ مُسوّمَةٍ عليها حُماةُ الرَّوْعِ في رَهجِ القتامِ (وَالأَنْعَامِ) لكي يرعوها ويستفيدوا منها (وَالْحَرْثِ) أي الزرع ، لكي يزرعوا ويأكلوا (ذَلِكَ ) كلّه (مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ) يستمتعون بهِ في شهواتهم ومأكلهم ومشربهم وملبسهم وسفرهم (وَاللّهُ عِندَهُ حُسْنُ الْمَآبِ ) أي حُسن المرجع لمن يؤمن باللهِ وبرُسُلهِ ويُنفق من متاع الدنيا للفقراء والمحتاجين في سبيل الله يجدْ خيراً مِمّا أنفقَ في الآخرة .

15 - ثمّ زهّد سُبحانهُ في الدنيا ورغّبَ في الآخِرة فقال (قُلْ) يا محمّد لاُمّتك (أَؤُنَبِّئُكُم) يعني هل أنبّئكم (بِخَيْرٍ مِّن ذَلِكُمْ ) الذي ذكرناه من متاع الدنيا (لِلَّذِينَ اتَّقَوْا ) المعاصي ، أي تجنّبوها وعملوا الصالحات ، لهم (عِندَ رَبِّهِمْ ) في السماء (جَنَّاتٌ) أثيريّة (تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا ) أي مقيمين فيها (وَأَزْوَاجٌ مُّطَهَّرَةٌ ) من الحيض والنفاس والتغوّط وغير ذلك ، لأنّها نفوس أثيريّة روحانيّة فلذلك لا تحمل ولا تلد ولا تتناسل (وَرِضْوَانٌ مِّنَ اللّهِ ) عليهم أعظم من نعيم الجنّة (وَاللّهُ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ ) أي خبيرٌ بأفعالهم وأحوالهم .

16 - ثمّ وصف المتّقين فقال تعالى (الّذينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا إِنَّنَا آمَنَّا ) برسولك وكتابك (فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا ) الماضية (وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ ) أي جنّبْنا عذاب النار .

17 - (الصَّابِرِينَ) في البأساء والضرّاء (وَالصَّادِقِينَ) في قولهم وعهودهم (وَالْقَانِتِينَ) أي المنقطعين إلى الله بالطاعة (وَالْمُنفِقِينَ) من أموالهم في سبيل الله (وَالْمُسْتَغْفِرِينَ بِالأَسْحَارِ ) أي العابدين وقت السّحَر ، يعني قبل الفجر ، والعبادة تشمل الصلاة والدعاء والتسبيح والاستغفار وقراءة القرآن .

18 - (شَهِدَ اللّهُ ) عَلِمَ عِلْمَ شاهد (أَنَّهُ لاَ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ ) أي لا خالق للكون إلا هو وحده ولا يستحقّ العبادة غيرهُ (وَالْمَلاَئِكَةُ) علموا وشهدوا بذلك (وَأُوْلُواْ الْعِلْمِ 2) أيضاً علِموا وشهِدوا بأن لا خالق للكون إلا الله وحدهُ ، وذلك بما ثبتَ عندهم من الأدلّة العقليّة والبراهين العِلميّة ، وشهِدوا بأنّهُ (قَآئِمَاً) في أحكامه (بِالْقِسْطِ) أي بالعدل لا يَظلِمُ أحداً (لاَ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ الْعَزِيزُ ) في مُلكه (الْحَكِيمُ) في خلقِه .

19 - (إِنَّ الدِّينَ ) أي الطاعة (عِندَ اللّهِ ) هو (الإِسْلاَمُ) أي الاستسلام لأوامر الله والانقياد لرسوله (وَمَا اخْتَلَفَ الّذينَ أُوْتُواْ الْكِتَابَ ) معناهُ وما اختلف اليهود والنصارى فيما بينهم (إِلاَّ مِن بَعْدِ مَا جَاءهُمُ الْعِلْمُ ) في الكتب السماوية ، فالتوراة أخبرت بمجيء عيسى ، والإنجيل جاء مصدّقاً للتوراة فينبغي أن لا يكون بينهما اختلاف ولكن اختلفوا ، وكان سبب ذلك الإختلاف (بَغْيًا بَيْنَهُمْ ) أي حسَداً وعداوةً فيما بينهم (وَمَن يَكْفُرْ بِآيَاتِ اللّهِ ) أي بكتُبه وأنبيائه ، وذلك أنّ اليهود كفروا بعيسى والإنجيل ، وكفرت اليهود والنصارى بمحمّد والقرآن (فَإِنَّ اللّهِ سَرِيعُ الْحِسَابِ ) أي سريع العقاب ، فيعاقبهم على اختلافهم وعلى كفرهم .وقد اختلف اليهود بعد موسى إلى مذاهب فغيّروا دينهم وأشركوا فبعضهم عبدوا البعل وبعضهم عبدوا عشتاروث وبعضهم عبدوا الشِّعرى اليمانيّة ، وقد صنع لهم يربُعام بن ناباط عِجلَينِ من ذهب فعبدوهما بعد وفاة سُليمان . وكذلك النصارى اختلفوا في دينهم بعد عيسى إلى مذاهب عديدة وأشركوا فبعضهم قال بالثالوث وبعضهم قال المسيح إبن الله وبعضهم قال عيسى هو الله وعبدوا تمثال المسيح وتمثال مريم أمّه . كلّ ذلك كان بعد أن صرّحت التوراة بالتوحيد وأوضحت بأنّ العبادة لا تجوز لغير الله ، وكذلك قال المسيح أنا إبنُ الإنسان فاعبدوا الله ربّي وربّكم ولا تعبدوا غيرَه .

20 - (فَإنْ حَآجُّوكَ ) النصارى وخاصموك ، وهم وفدُ نجران (فَقُلْ أَسْلَمْتُ وَجْهِيَ لِلّهِ ) أي استسلمتُ لأوامر الله واتّجهتُ بنفسي إلى دينِهِ وتعاليمهِ فلا أحيد عنها شئتم هذا أم أبَيتم (وَمَنِ اتَّبَعَنِ ) أيضاً استسلموا لأوامر الله (وَقُل لِّلَّذِينَ أُوْتُواْ الْكِتَابَ ) أي اليهود والنصارى (وَالأُمِّيِّينَ) أي الّذينَ لا كتاب لهم ، وهم مشركو العرب (أَأَسْلَمْتُمْ) كما أسلمنا (فَإِنْ أَسْلَمُواْ ) كما أسلمتم (فَقَدِ اهْتَدَواْ ) إلى طريق الحقّ (وَّإِن تَوَلَّوْاْ ) عنك ولم يُسلموا (فَإِنَّمَا عَلَيْكَ الْبَلاَغُ ) وقد بلّغتهم وليس عليك هُداهم (وَاللّهُ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ ) فيهدي من كان أهلاً للهداية ويُضلُّ من يستحقّ الضلالة .

------------------------------------
الصفحة الرئيسة الصفحة التالية>>



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر الكونية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل: التفسير الكامل للأيات القرانية بضمنها الايات المتشابهة والغامضة
كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم