كتاب: حقائق التأويل في الوحي والتنزيل

بقلم: محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى)

توزيع: دار الكتب العلمية (بيروت)

الوصف: تفسير الايات القرآنية كاملة اضافة الى الايات الغامضة

فهرس الآيات , البحث في القرآن الكريم

تفسير سورة آل عمران من الآية( 23) من كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل   بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

23 - تشاجر جماعة من اليهود وتخاصموا في ميراث أبيهم ، فقال الولد البكر إنّ لي حصتين من إرث أبي ، قال إخوته ليس لك إلا حصّة واحدة مثلنا لأنّك ابن أمَة وليست اُمّك حرّة كاُمّنا ، والحكم في توراة عزرا للولد البِكر حصّتان ، يعني أوّل مولود يولد لأبيه . فذهبوا إلى الكوهين حيي بن أخطب فلم يوافقوا بحكمهِ ، فدعاهم أحد المسلمين إلى حُكم القرآن ، فجاؤوا إلى رسول الله وشرحوا له قِصّتهم ، فقال النبيّ (ع) حكم الله في القرآن البنون يرثون أباهم بالتساوي ، ولكن إن كان فيهم بنات فللذكر منهم مثل حظّ الاُنثيين ، أمّا اختلاف الاُمّهات لا تأثير له في الميراث لأنّ الإرث جاء من أبيكم ، فوافق الإخوة على حكم القرآن ولكنّ كبيرهم لم يوافق على ذلك وقال بحكم التوراة لي حصّتان لأنّي بكرُ أبي ، ورجعوا من حيث أتَوا ، فنزلت فيهم هذه الآية : (أَلَمْ تَرَ إِلَى الّذينَ أُوْتُواْ نَصِيبًا مِّنَ الْكِتَابِ ) أي اُعطوا حصّة من الكتُب السماويّة وهي التوراة (يُدْعَوْنَ إِلَى كِتَابِ اللّهِ ) يعني إلى القرآن (لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ ) في ميراث أبيهم (ثُمَّ يَتَوَلَّى فَرِيقٌ مِّنْهُمْ ) بعد المحاكمة عن الحُكم ولم يُوافقوا بحُكمهِ ، وهو الولد البِكر وأخوالُهُ (وَهُم مُّعْرِضُونَ ) عن القرآن بما فيه من حُكم الميراث .

24 - (ذَلِكَ) شأنهم في الإعراض (بِأَنَّهُمْ قَالُواْ لَن تَمَسَّنَا النَّارُ ) يوم القيامة (إِلاَّ أَيَّامًا مَّعْدُودَاتٍ ) وهي سبعة أيام التي عبدوا فيها العجل في زمن موسى (وَغَرَّهُمْ فِي دِينِهِم مَّا كَانُواْ يَفْتَرُونَ ) أي غرّهم افتراء علمائهم عليهم بأن قالوا لهم أنتم شعب الله المختار ، وأنتم أبناء الله وأحبّاؤه ، وجميع الشعوب عبيد لكم ، فغرّتهم هذه الكلمات فكفروا وتكبّروا على أنبياء الله وجحدوا آياته فخسروا ، كما تكبّر إبليس على الملائكة فخسرَ منزلته في السماء وطُرِدَ من الجنّة وخسرَ آخرتَه .

25 - (فَكَيْفَ) يكون حالهم (إِذَا جَمعناهُمْ ) في عالم النفوس وحشرناهم (لِيَوْمٍ لاَّ رَيْبَ فِيهِ ) أي لا شكّ فيه لمن نظر الأدلّة ، وهو يوم القيامة (وَوُفِّيَتْ كُلُّ نَفْسٍ مَّا كَسَبَتْ ) أي واستوفت كلّ نفس جزاء عملها الذي كسبته يداها في دار الدنيا من خير أو شرّ (وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ ) فلا يُنقَص من حسنات أحد ولا يزاد في سيّئات أحد إلاّ باستحقاق .

26 - (قُل) يا محمّد في دعائك (اللَّهُمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ ) أي مالك ما في الدنيا والآخرة (تُؤْتِي الْمُلْكَ مَن تَشَاءُ ) من عبيدك (وَتَنزِعُ الْمُلْكَ مِمَّن تَشَاء ) من الناس (وَتُعِزُّ) من الناس (مَن تَشَاءُ ) أن يكون عزيزاً فيما بينهم (وَتُذِلُّ) من الناس (مَن تَشَاءُ ) أن يكون ذليلاً (بِيَدِكَ الْخَيْرُ ) كلّهُ (إِنَّكَ عَلَىَ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ ) لا يعجزك شيء من ذلك . ويجب على من يقرأ هذه الآية في الدعاء أو في الصلاة أن يبدأ بقوله (اللَّهُمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ ) ، إلى آخر الآية ويترك كلمة (قُل) لأنّ الخِطاب لله تعالى فلا يُخاطبه بكلمة (قُل) ، وكذلك من يقرأ {قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ } في الصلاة أو {قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ } أو {قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ } ، فيجب أن يترك كلمة (قُل) ، ويبدأ بما بعدها .

27 - (تُولِجُ اللّيل فِي الْنَّهَارِ ) أي تدخل اللّيل في النهار (وَتُولِجُ النَّهَارَ فِي اللّيل ) وذلك بواسطة دوران الأرض حول نفسها فيكون في جهةٍ منها ليل وفي الجهة الاُخرى نهار ، وهكذا يتعاقب اللّيل والنهار بسبب دوران الأرض حول نفسها فيتداخل بعضهما في بعض (وَتُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ ) يعني تُخرج الأحياء من الجمادات ، وذلك كالنبات من الأرض ، فالنبات حيّ والأرض ميّتة ، ومِمّا يؤيّد هذا قوله تعالى في سورة ي س {وَآيَةٌ لَّهُمُ الْأَرْضُ الْمَيْتَةُ أَحْيَيْنَاهَا وَأَخْرَجْنَا مِنْهَا حَبًّا فَمِنْهُ يَأْكُلُونَ } ، والفرخ من البيضة ، فالفرخ حيّ وقشر البيضة لا حياةَ فيه ، وآدم من تراب : فآدم حيّ والتراب لا حياة فيه ، وما أشبه ذلك (وَتُخْرِجُ الَمَيَّتَ مِنَ الْحَيِّ ) يعني تخرج الجماد من مخلوق حيّ وذلك كاللّؤلؤ من الحيوان الصدَفي ، والعاج من الفيل ، والعسل من النحل ، والقزّ من دودة القزّ ، والمسكُ من الغزال ، والصوف من الغنم ، والشعر من المعز ، والوبَر من الإبل ، والصدف من حيوان مائي إلى غير ذلك مِمّا يستفيد به الإنسان (وَتَرْزُقُ مَن تَشَاء بِغَيْرِ حِسَابٍ ) أي بغير تقتير .

28 - نهى الله تعالى في هذه الآية وفي غيرها عن موالاة الكافرين والمشركين وعن محبّتهم وإفشاء الأسرار إليهم ، فقال (لاَّ يَتَّخِذِ الْمُؤْمِنُونَ الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاءَ ) أي لا ينبغي للمؤمنين أن يتّخذوا الكافرين أولياء يُحبّونهم ويُساعدونهم ويُفشون إليهم أسرار المسلمين (مِن دُوْنِ الْمُؤْمِنِينَ ) أي يوالونهم بدل المؤمنين ، فيجب عليهم أن يوالوا المؤمنين لا الكافرين (وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ فَلَيْسَ مِنَ اللّهِ فِي شَيْءٍ ) يعني ومن يوالِهم منكم فليس هو من ولاية الله في شيء ، أي أنّ الله تعالى لا يتولّى أمرهُ بل يبرأ منهُ (إِلاَّ أَن تَتَّقُواْ مِنْهُمْ تُقَاةً ) يعني إذا كانت السُلطة بأيديهم وتخافون القتل أو التعذيب فتُظهرون محبّتهم باللِسان دون القلب ، ولا يجوز مُساعدتهم وإفشاء أسرار المسلمين إليهم (وَيُحَذِّرُكُمُ اللّهُ نَفْسَهُ ) فلا تُخالفوا أوامره (وَإِلَى اللّهِ الْمَصِيرُ ) بعد موتكم فيعاقبكم على موالاتكم للكافرِين . ثمّ عقّبها بتهديد المنافِقين الّذينَ يوالون المشركين فقال تعالى :

29 - (قُلْ) لهم يا محمّد (إِن تُخْفُواْ مَا فِي صُدُورِكُمْ ) من أمرٍ سَيّء أو عملٍ باطل (أَوْ تُبْدُوهُ ) يعني أو تُظهروه للناس وتكشفوا أسرارهُ (يَعْلَمْهُ اللّهُ ) فيُخبر بهِ رسوله ويُعاقبكم عليه (وَيَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ ) الغازيّة من حوادث كونيّة وتقلّبات طبيعيّة فيُصيبكم ببعضها ويهلككم بصاعقةٍ أو بريحٍ صَرصَرٍ أو بحرٍّ شديد أو ببردٍ جليد أو بغير ذلك (وَمَا فِي الأرْضِ ) أي ويعلم ما في الأرض من حوادث وتقلّبات فجائيّة فيُصيبكم ببعضها ويهلككم بزلزال أو بُركان أو سيل أو مرض أو وحشٍ مُفترس من وحوش الأرض أو غير ذلك مِمّا ينتقم به منكم (وَاللّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ ) من هذه الحوادث . ونظير هذه الآية في المعنى في سورة الأنعام وذلك قوله تعالى {قُلْ هُوَ الْقَادِرُ عَلَى أَن يَبْعَثَ عَلَيْكُمْ عَذَابًا مِّن فَوْقِكُمْ أَوْ مِن تَحْتِ أَرْجُلِكُمْ أَوْ يَلْبِسَكُمْ شِيَعاً وَيُذِيقَ بَعْضَكُم بَأْسَ بَعْضٍ } .

------------------------------------
<<الصفحة السابقة الصفحة الرئيسة الصفحة التالية>>



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر الكونية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل: التفسير الكامل للأيات القرانية بضمنها الايات المتشابهة والغامضة
كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم