كتاب: حقائق التأويل في الوحي والتنزيل

بقلم: محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى)

توزيع: دار الكتب العلمية (بيروت)

الوصف: تفسير الايات القرآنية كاملة اضافة الى الايات الغامضة

فهرس الآيات , البحث في القرآن الكريم

تفسير سورة لقمان من الآية( 31) من كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل   بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

31 - (أَلَمْ تَرَ أَنَّ الْفُلْكَ تَجْرِي فِي الْبَحْرِ بِنِعْمَتِ اللَّهِ) عليكم وإحسانه لكم لتسافروا فيها للتجارة ( لِيُرِيَكُم مِّنْ آيَاتِهِ) في البحر وعجائب مخلوقاته (إِنَّ فِي ذَ‌ٰلِكَ) السفر وعجائب البحر (لَآيَاتٍ) على قدرة الله (لِّكُلِّ صَبَّارٍ شَكُورٍ ) للنعم .

33 - (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ وَاخْشَوْا يَوْمًا لَّا يَجْزِي ) أي لا يُغني (وَالِدٌ عَن وَلَدِهِ ) شيئاً (وَلَا مَوْلُودٌ هُوَ جَازٍ عَن وَالِدِهِ شَيْئًا إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ ) في الحساب والعقاب والثواب (حَقٌّ) أي صدقٌ لا خُلفَ فيهِ فاستعدّوا لآخرتكم بالأعمال الصالحة (فَلَا تَغُرَّنَّكُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا ) بزينتها فتشغلكم عن ذكر الله (وَلَا يَغُرَّنَّكُم بِاللَّهِ ) أي بمعصيتهِ ، الشيطان (الْغَرُورُ) فيدعوكم إلى معصية الله بما يُحسّن لكم من المحرّمات . وإليك هذه الأبيات للشيخ حسن بن زين الدين العاملي في ذمّ الدنيا ، من كتاب كشكول البهائي : وهذَهِ شِيمَةُ الدُّنيَا وسُنَّتُها مِنْ قَبْلُ تَحْنُو عَلَى الأَوْغادِ والسَّفَلِ وتُلْبِسُ الْحُرَّ مِنْ أَثْوابِها حُلَلاً مِنَ البَلايا وأَثْواباً مِنَ العِلَلِ يَبِيتُ مِنْها ويَضْحَى وهْوَ في كَمَدٍ في مُدَّةِ العُمْرِ لا يُفْضِي إلَى جَذَلِ فَاصْبِرْ عَلَى مُرِّ ما تَلْقَى وكُنْ حَذِراً مِنْ غَدْرِها فَهْيَ ذاتُ الخَتْرِ والغِيَلِ وَاشْدُدْ بِحَبْلِ التُّقَى فيها يَدَيْكَ فما يُجْدِي بِها الْمَرْءَ إلاّ صالِحُ العَمَلِ وارْكَبْ غِمارَ الْمَعالِي كَيْ تبلغَهَا ولا تَكُنْ قانِعاً مِنْ ذاكَ بِالبَلَلِ وإنْ عَراكَ العَنا والضَّيْمُ في بَلَدٍ فَانْهَضْ إلَى غَيْرِها في الأَرْضِ وَانْتَقِلِ

34 - (إِنَّ اللَّهَ عِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ ) أي ساعة ممات الإنسان متى يموت (وَيُنَزِّلُ الْغَيْثَ ) على من يشاء ، يعني المطر (وَيَعْلَمُ مَا فِي الْأَرْحَامِ ) من ذكر أو اُنثى مُنفرد أو مُتعدّد (وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ مَّاذَا تَكْسِبُ غَدًا ) من خيرٍ أو شرّ (وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ ) يعني بأيّ مكان من الأرض تموت (إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ ) فيجعل ما هو الأصلح من هذه الصفات الخمس للمتّقين . تمّ بعون الله تفسير سورة لقمان ، والْحَمْدُ للّهِ رَبِّ العالمين

------------------------------------
<<الصفحة السابقة الصفحة الرئيسة السورة التالية>>



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر الكونية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل: التفسير الكامل للأيات القرانية بضمنها الايات المتشابهة والغامضة
كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم