كتاب: حقائق التأويل في الوحي والتنزيل

بقلم: محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى)

توزيع: دار الكتب العلمية (بيروت)

الوصف: تفسير الايات القرآنية كاملة اضافة الى الايات الغامضة

فهرس الآيات , البحث في القرآن الكريم

تفسير سورة المائدة من الآية( 104) من كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل   بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

104 - (وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ ) أي لهؤلاء المشركين الّذينَ جعلوا البَحِيرة والسائبة (تَعَالَوْاْ إِلَى مَا أَنزَلَ اللّهُ ) في القرآن من أحكام (وَإِلَى الرَّسُولِ قَالُواْ حَسْبُنَا مَا وَجَدْنَا عَلَيْهِ آبَاءنَا ) من تقاليد ، فردّ الله عليهم فقال تعالى (أَوَلَوْ كَانَ آبَاؤُهُمْ لاَ يَعْلَمُونَ شَيْئًا ) من الدِين (وَلاَ يَهْتَدُونَ ) إلى الحقيقة .

105 - (يَا أَيُّهَا الّذينَ آمَنُواْ عَلَيْكُمْ أَنفُسَكُمْ ) فأصلِحوها (لاَ يَضُرُّكُم مَّن ضَلَّ إِذَا اهْتَدَيْتُمْ ) يعني لَمّا كنتم مؤمنين باللهِ وبرسولهِ لا يضرّكم كفرُ آبائكم وإشراكهم : كلٌّ مَسؤولٌ عن ذنبهِ (إِلَى اللّهِ مَرْجِعُكُمْ جَمِيعًا ) أنتم وآباؤكم (فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ ) ثمّ يجازيكم على أعمالكم .

106 - ثلاثةُ نفَرٍ خرجوا من المدينة تجّاراً إلى الشام وهم تميم بن أوس الدارمي وأخوهُ عديّ وهما نصرانيّان وابن أبي ماريّة مولَى عمرو بن العاص السهمي وكان مُسلماً ، حتّى إذا كانوا ببعض الطريق مرِضَ المسلم منهم فكتبَ وصيّتهُ بيدهِ ودسّها في متاعهِ وأوصى إليهما ودفع المال إليهما وقال أبلِغا هذا أهلي ، فلمّا مات فتحا متاعهُ وأخذا ما أعجبهما منه ثمّ رجعا بالمال إلى أهلهِ ، فلمّا فتّشوا المال فقدوا بعض ماكان قد خرجَ بهِ ، فرفعوا أمرهم إلى النبيّ (ع) فنزلت هذه الآية (يا أَيُّهَا الّذينَ آمَنُواْ شَهَادَةُ بَيْنِكُمْ ) أي شهادةٌ تُلازمون عليها بينكم أيّها المسلمون وذلك (إِذَا حَضَرَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ ) فتُقيمون شاهدَين يشهدان على الموصِي وعلى الوَصيّ وذلك (حِينَ الْوَصِيَّةِ ) التي يوصي بِها المستحضَر ، والشهود (اثْنَانِ ذَوَا عَدْلٍ ) أي شاهدان عادِلان (مِّنكُمْ) أيّها المسلمون (أَوْ آخَرَانِ مِنْ غَيْرِكُمْ ) يعني من غير ملّتكم إن لم تجِدوا شاهدَين من مِلّتكم (إِنْ أَنتُمْ ضَرَبْتُمْ فِي الأَرْضِ ) يعني إن كان ذلك في السفر (فَأَصَابَتْكُم مُّصِيبَةُ الْمَوْتِ ) والخطاب لأهل الميّت وأقربائه ، يعني إن مات أحد أقربائكم في السفر فحزنتم وتكدّرتم لأجله (تَحْبِسُونَهُمَا) أي توقفونهما للمحاكمة والشهادة ، وتكون مُحاكمتهما (مِن بَعْدِ الصَّلاَةِ ) ليكون ذلك عند اجتماع الناس ليرهبا ويخجلا منهم فينطقا بالصواب (فَيُقْسِمَانِ) الشاهدان (بِاللّهِ إِنِ ارْتَبْتُمْ ) في شهادتهما وظننتم أنّهما خانا ، فيقولان (لاَ نَشْتَرِي بِهِ ثَمَنًا وَلَوْ كَانَ ذَا قُرْبَى ) أي لا نستبدل باليمين بالله ثمناً من مال الدنيا ولو كان المشهود لهُ من أقربائنا (وَلاَ نَكْتُمُ ) شيئاً من (شَهَادَةَ اللّهِ ) يعني الّتي أوجبها الله علينا ، فإن كتمنا من الشهادة شيئاً (إِنَّا إِذًا لَّمِنَ الآثِمِينَ ) فنستحقّ العذاب على ذلك والعقاب .

107 - لَمّا نزلت الآية الاُولى صلّى النبيّ (ع) صلاة العصر ودعا المسيحيَّينِ تميماً وعديّاً فاستحلفهما بالله ما قبضنا لهُ غير هذا ولا كتمناهُ ، فحلَفا ، فخلّى رسول الله سبيلهما . ثمّ اطّلعوا على إناء من فضّة منقوش بذهب معهم فقالوا هذا من متاعهِ ، فقالا إشتريناهُ منه ونسينا أن نخبركم بهِ ، فرفعوا أمرهما إلى رسول الله فنزل قوله تعالى (فَإِنْ عُثِرَ عَلَى أَنَّهُمَا اسْتَحَقَّا إِثْمًا ) إلى آخر الآية ، فقام رجلان من أولياء الميّت أحدهما عمرو بن العاص والآخر المطّلب بن أبي وداعة السهمي فحلفا بالله أنّ المسيحيَّينِ خانا وكذبا ، فدُفِع الإناء إليهما وإلى أولياء الميّت ، وكان تميم الدارمي بعد ما أسلمَ يقول صدقَ الله وصدقَ رسوله أنا أخذتُ الإناء فأتوب إلى الله وأستغفرهُ . التفسير: (فَإِنْ عُثِرَ عَلَى أَنَّهُمَا ) أي المسيحيّينِ (اسْتَحَقَّا إِثْمًا ) بأخذهما الإناء الفضّي وأشياء اُخرى وبأيمانهما الكاذبة (فَآخَرَانِ يِقُومَانُ مَقَامَهُمَا ) أي مقام الشاهدَين اللّذَينِ هما من غير ملّتكم ، يقومان باليمين (مِنَ الّذينَ اسْتَحَقَّ عَلَيْهِمُ ) اليمين ، وهم وَرَثَة الميّت ، وإنّما استحقّ عليهم اليمين لأنّ المسيحيَّينِ ادّعيا أنّهما اشترَيا الإناء من الميّت ، وإنّ الوَرَثَة أنكروا ذلك ، فصار الإثبات والبيّنة على من ادّعى واليمين على من أنكر ، وهما (الأَوْلَيَانِ) بالميّت يعني اللّذينِ هما أولَى بالميّت لأنّهما من أقربائه (فَيُقْسِمَانِ بِاللّهِ ) على خيانة المسيحيَّينِ ويقولان (لَشَهَادَتُنَا أَحَقُّ مِن شَهَادَتِهِمَا ) ويميننا أحقّ من يمينهما (وَمَا اعْتَدَيْنَا ) أي وما جاوزنا الحقّ في اليمين ، فإن كان يميننا كاذباً (إِنَّا إِذًا لَّمِنَ الظَّالِمِينَ ) . قال الشيخ الطبرسي في كتابه مجمع البيان : "وهذه الآية مع الآية التي قبلها من أعوص آيات القرآن إعراباً ومعنىً وحُكماً " . وذلك لأنّهُ لم يتمكّن أن يُعطي تفسيرها ويوضّح معناها .

108 - (ذَلِكَ) الحُكم من ردّ اليمين على الوَرَثَة (أَدْنَى أَن يَأْتُواْ ) الأوصياء (بِالشَّهَادَةِ عَلَى وَجْهِهَا ) أي على صحّتها لا يكتمون شيئاً من الشهادة ولا يزيدون عليها خوفاً من اليمين (أَوْ يَخَافُواْ ) الأوصياء (أَن تُرَدَّ أَيْمَانٌ ) إلى أولياء الميّت (بَعْدَ أَيْمَانِهِمْ ) فيحلفون على خيانتهم وكذبهم فيفتضحوا ويُغرّموا (وَاتَّقُوا اللّهَ ) أن تحلفوا أيماناً كاذبة أو تخونوا الأمانة (وَاسْمَعُواْ) إلى الموعِظة (وَاللّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ ) إلى جنّاتهِ يوم القيامة . ومن حلفَ باللهِ يميناً كاذبة فعليهِ عشر جلدات ويُسجن عشرة أشهر ولا تُقبَل لهُ شهادة بعد ذلك .

109 - (يَوْمَ) القيامة (يَجْمَعُ اللّهُ الرُّسُلَ فَيَقُولُ ) لهم (مَاذَا أُجِبْتُمْ ) أي ما الّذي أجابكم قومكم فيما دعوتموهم إليهِ (قَالُواْ لاَ عِلْمَ لَنَا ) بالحقيقة فبعضهم أسلم وبعضهم أنكر وبعضهم كفر واستكبر ، فهذا كان الظاهر ، أمّا الباطن فلا عِلمَ لنا بهِ (إِنَّكَ أَنتَ عَلاَّمُ الْغُيُوبِ ) أي تعلمُ ما غابَ عنّا وما كتموهُ في قلوبهم من شكٍّ ونفاق .

------------------------------------
<<الصفحة السابقة الصفحة الرئيسة الصفحة التالية>>



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر الكونية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل: التفسير الكامل للأيات القرانية بضمنها الايات المتشابهة والغامضة
كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم