كتاب: حقائق التأويل في الوحي والتنزيل

بقلم: محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى)

توزيع: دار الكتب العلمية (بيروت)

الوصف: تفسير الايات القرآنية كاملة اضافة الى الايات الغامضة

فهرس الآيات , البحث في القرآن الكريم

تفسير سورة الذاريات من الآية( 24) من كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل   بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

24 - ثمّ خاطب رسوله الكريم فقال الله تعالى (هَلْ أَتَاكَ) ؟

تأتي كلمة "هل أتاك" في القرآن إذا كان الحديث مسبوقاً ، فيكون المعنى هل فهمت الحديث حين أتاك قبل هذه السورة ؟ وقد سبقت قصة إبراهيم مع ضيفه في سورة هود .
(حَدِيثُ ضَيْفِ إِبْرَاهِيمَ الْمُكْرَمِينَ) الذين أكرمهم إبراهيم وقدّم لهم الطعام ، وهم ثلاثة من الملائكة .

25 - (إِذْ دَخَلُوا عَلَيْهِ) بيتَه (فَقَالُوا سَلَامًا) عليكم (قَالَ) إبراهيم مجيباً لهم (سَلَامٌ) عليكم (قَوْمٌ مُّنكَرُونَ) يعني قال إبراهيم في نفسه إنهم قوم منكرون إذ ليس معهم دوابّ يركبونها ولا متاع كما يكون مع المسافرين .

26 - (فَرَاغَ) إبراهيم (إِلَىٰ أَهْلِهِ) اي فمال سِرّاً لإعداد الطعام لهم (فَجَاءَ بِعِجْلٍ سَمِينٍ) مشوي .

27 - (فَقَرَّبَهُ إِلَيْهِمْ قَالَ أَلَا تَأْكُلُونَ) منه، فلم يأكلوا لأنّهم روحانيون لا يمكنهم أكل شيءٍ مادي .

28 - (فَأَوْجَسَ مِنْهُمْ خِيفَةً) لأنهم لم يأكلوا من طعامه (قَالُوا لَا تَخَفْ وَبَشَّرُوهُ بِغُلَامٍ عَلِيمٍ) تلده زوجته سارة .

29 - (فَأَقْبَلَتِ امْرَأَتُهُ فِي صَرَّةٍ) أي في صيحة ، وهي مشتقّة من صرير الباب وصرير الهواء ، ومن ذلك صوت صريرها في الأجواء . والصيحة بعضها تكون مُفرحة كصهيل الخيل وصوت الباز . ومن ذلك قول امرئ القيس :

فَــأَلْــحَــقَــنَــا بِــالــهَـــادِيَـــاتِ ودُوْنَـــهُ ..... جَــوَاحِــرُهَــا فِــي صَــرَّةٍ لَــمْ تُــزَيَّــلِ
أي في صيحة متتابعة . والمعنى أقبلت امرأته بصيحة تشبه صوت الباز ، وهي الهلهولة ، وتسمى عند المصريين "زغرودة" وهو ترديد صوت حسن يستعمل عند النساء وقت الأفراح وفي الأعراس (فَصَكَّتْ وَجْهَهَا) أي لطمت وجهها بأصابع كفّها لشدة تعجبها . ومن ذلك قول البعيث المجاشعي :
تعرّضتَ لي حتى صككتُك صكةً ..... على الوجهِ يكبو لليدينِ أميمُها
ولاتزال هذه الكلمة مستعملة عندنا في العراق في محافظة ذي قار "الناصرية" وهي التي كان إبراهيم يسكنها وزوجته سارة قبل أن يهاجروا منها إلى الأردن ثمّ إلى فلسطين ، فتقول المرأة الساكنة في ذي قار "صكني زوجي على وجهي" أي ضربني (وَقَالَتْ عَجُوزٌ عَقِيمٌ) فكيف ألدُ ؟

30 - (قَالُوا) أي قالت الملائكة (كَذَ‌ٰلِكِ) أي كما قلنا لك يكون (قَالَ رَبُّكِ إِنَّهُ هُوَ الْحَكِيمُ) في مصنوعاته (الْعَلِيمُ) بإحوال عباده .

31 - (قَالَ) إبراهيم (فَمَا خَطْبُكُمْ أَيُّهَا الْمُرْسَلُونَ) أي فما شأنكم ولأيّ أمر جئتم ؟

32 - (قَالُوا إِنَّا أُرْسِلْنَا إِلَىٰ قَوْمٍ مُّجْرِمِينَ) هم قوم لوط .

33 - (لِنُرْسِلَ عَلَيْهِمْ حِجَارَةً مِّن طِينٍ) يعني تكوّنت من طين فصارت حجارة . وفي سورة هود قال تعالى { وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهَا حِجَارَةً مِّن سِجِّيلٍ مَّنضُودٍ } ، وفي سورة القمر قال تعالى { إِنَّا أَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ حَاصِبًا إِلَّا آلَ لُوطٍ نَّجَّيْنَاهُم بِسَحَرٍ } . فيكون خلاصة ما تقدم أنّها أحجار رسوبية تكوّنت في باديء الأمر من الطين فصارت حصَى بعد مرور مئات السنين .

34 - (مُّسَوَّمَةً) أي فيها أوسمة وعلائم تدّل على أنها أحجار رسوبية ، والعلائم هي الخطوط الملوّنة الموجودة في الحصى ، وقوله (عِندَ رَبِّكَ) أي عنده في عالم الغيب أعدّها (لِلْمُسْرِفِينَ) أي للمكثرين من المعاصي ، فزلزلت الأرض بهم وتلايمت بيوتهم فوقهم ، وسقطت أحجار الحصى على الذين لم يكونوا حاضرين في القرى وقت حدوث الزلزال فهلكوا جميعاً .

35 - (فَأَخْرَجْنَا مَن كَانَ فِيهَا) أي قرية سدوم (مِنَ الْمُؤْمِنِينَ) وهم لوط وابنتاه .

36 - (فَمَا وَجَدْنَا فِيهَا غَيْرَ بَيْتٍ) واحد (مِّنَ الْمُسْلِمِينَ) هو بيت لوط ، والباقون كافرون فاسقون .

37 - (وَتَرَكْنَا فِيهَا) أي في القرية (آيَةً) أي علامة ظاهرة هو البحر الميت الذي لايعيش فيه أيُّ حيوان لكثرة أملاحه (لِّلَّذِينَ يَخَافُونَ الْعَذَابَ الْأَلِيمَ) فيتجنّبون الكفر والإشراك ويبتعدون عن المعاصي .

38 - (وَفِي) قصة (مُوسَىٰ) آية وعبرة (إِذْ أَرْسَلْنَاهُ إِلَىٰ فِرْعَوْنَ بِسُلْطَانٍ مُّبِينٍ) أي بحجّة بيّنة وقوة ظاهرة .

39 - (فَتَوَلَّىٰ) فرعون عن قبول الحق (بِرُكْنِهِ) أي بما لديه من جند وقوة (وَقَالَ سَاحِرٌ) موسى (أَوْ مَجْنُونٌ) ولذلك يدّعي أنه رسول .

40 - (فَأَخَذْنَاهُ) بالعذاب (وَجُنُودَهُ فَنَبَذْنَاهُمْ فِي الْيَمِّ) أي فطرحناهم في البحر (وَهُوَ مُلِيمٌ) أي وهو آتٍ بما يُلام عليه من تكذيب الرسُل واستعباد بني إسرائيل وقتلِ أبنائِهم .

41 - (وَفِي) قصة (عَادٍ) آية وعبرة لمن يعتبر (إِذْ أَرْسَلْنَا عَلَيْهِمُ الرِّيحَ الْعَقِيمَ) فأهلكناهم لما كذّبوا الرسُل

42 - ( مَا تَذَرُ مِن شَيْءٍ أَتَتْ عَلَيْهِ) الريح (إِلَّا جَعَلَتْهُ كَالرَّمِيمِ) أي متكسّراً متهشّماً كالنبات اليابس الذي داسَته الأقدام ورمته على الأرض. ومثلها في سورة المؤمنون {فَأَخَذَتْهُمُ الصَّيْحَةُ بِالْحَقِّ فَجَعَلْنَاهُمْ غُثَاء} فالغُثاء هو القشّ والتبن.

43 - (وَفِي) قصة (ثَمُودَ) آية وعبرة (إِذْ قِيلَ لَهُمْ) بعد أن عقروا الناقة ، وهم قوم صالح (تَمَتَّعُوا حَتَّىٰ حِينٍ) وهي ثلاثة أيّام .

44 - (فَعَتَوْا عَنْ أَمْرِ رَبِّهِمْ) أي عن امتثاله ، يعني جاوزوا الحدّ في المخالفة والعصيان (فَأَخَذَتْهُمُ الصَّاعِقَةُ) أي أخذهم العذاب الذي يصعق العقول فيزيلها من الرؤوس ، وكان هلاكهم بالزلزال فتلايمت بيوتهم فوقهم (وَهُمْ يَنظُرُونَ) إلى بيوتهم تتهدّم .

45 - (فَمَا اسْتَطَاعُوا مِن قِيَامٍ) من تحت الأنقاض (وَمَا كَانُوا مُنتَصِرِينَ) بمن يخرجهم من تحت الأنقاض.

46 - (وَقَوْمَ نُوحٍ مِّن قَبْلُ) أغرقناهم (إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْمًا فَاسِقِينَ) أي خارجين عن طاعتنا .

------------------------------------
<<الصفحة السابقة الصفحة الرئيسة الصفحة التالية>>



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر الكونية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل: التفسير الكامل للأيات القرانية بضمنها الايات المتشابهة والغامضة
كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم