كتاب: حقائق التأويل في الوحي والتنزيل

بقلم: محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى)

توزيع: دار الكتب العلمية (بيروت)

الوصف: تفسير الايات القرآنية كاملة اضافة الى الايات الغامضة

فهرس الآيات , البحث في القرآن الكريم

تفسير سورة الأنعام من الآية( 124) من كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل   بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

124 - (وَإِذَا جَاءتْهُمْ ) يعني الأكابر الّذينَ سبق ذكرهم (آيَةٌ) أي مُعجزة عِلميّة تثبتُ صدق محمّد ، وهي القرآن (قَالُواْ لَن نُّؤْمِنَ ) بها ولا بالّذي جاء بها (حَتَّى نُؤْتَى ) مُعجزة ماديّة (مِثْلَ مَا أُوتِيَ رُسُلُ اللّهِ ) من قبل من المعجزات كعصا موسى وناقة صالح ، فقل يا محمّد (اللّهُ أَعْلَمُ حَيْثُ يَجْعَلُ رِسَالَتَهُ ) يعني الله أعلم بمصالح العباد وبالمعجزة الّتي ينقادون إليها ويؤمنون بها ، وأعلم بمن يقدر أن يقوم بأداء الرسالة ويتحمّل مشاقّها وأتعابها ، فلو أعطيناكم معجزة ماديّة كعصا موسى وناقة صالح لكذّبتم بها وقلتم إن هذا إلاّ سِحرٌ مُبين ، كما كذّب من قبلكم قوم فرعون لَمّا رأوا العصا وكذّب قوم صالح لَمّا رأوا الناقة فعقروها فأهلكناهم بذنوبهم ، فكذلك أنتم تكذّبون إذا رأيتم المعجزة قد حصلت فحينئذٍ يجب علينا إهلاككم ونحن لا نُريد ذلك بل نريد أن يسود دين الإسلام جميع الأديان (سَيُصِيبُ الّذينَ أَجْرَمُواْ ) إلى النبيّ وأرادوا قتلهُ ، وهم الأكابر الّذينَ سبق ذكرهم في الآية السابقة (صَغَارٌ) أي ذلٌّ وخزيٌ ، ومن ذلك قول حسّان يهجو عبد الدار : وإذا ما سَمَتْ قُرَيْشٌ لِمَجْدٍ خَلَّفَتْها في دارِها بِصَغارِ أي بذلٍّ وخزيٍ بدل المجد ، وقال أيضاً : وَأَعْطَوْا بِأَيْدِيهِمْ صَغاراً وَتابَعُوْا فَأَوْلَى لَكُمْ أَوْلَى حُداةَ الزَّوامِلِ (عِندَ اللّهِ ) في عالم البرزخ (وَعَذَابٌ شَدِيدٌ ) في الآخرة (بِمَا كَانُواْ يَمْكُرُونَ ) برسولنا وبالمؤمنين من أصحابهِ .

125 - (فَمَن يُرِدِ اللّهُ أَن يَهْدِيَهُ ) إلى الإسلام بسبب عطفه على الفقراء والضعفاء وحُسن أخلاقهِ (يَشْرَحْ صَدْرَهُ لِلإِسْلاَمِ ) بأن يُحبّب لهُ الإسلام ويُلقي نوراً في قلبهِ فيهتدي ويُسلِم (وَمَن يُرِدْ أَن يُضِلَّهُ ) عن طريق الحقّ بسبب ظُلمهِ للناس واعتدائهِ على الضعفاء يُلقي عليه مرضاً نفسيّاً (يَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَيِّقًا ) عن قبول الدعوة إلى الإسلام (حَرَجًا) أي مُتحرّجاً لا يميل إلى الدعوة ولا يصغي إلى استماعها (كَأَنَّمَا يَصَّعَّدُ فِي السَّمَاءِ ) لشِدّة ضيقهِ منها وتحرّجهِ فيها . وإنّما ضرب الله مثَلاً في ضيق الصدر بالصعود إلى السماء لأنّ الأوكسجين يقلّ كلّما ارتفع الإنسان في الفضاء فلا يجد هناك من الأوكسجين ما يكفي لاستنشاقهِ ، ثانياً كلّما ارتفع الإنسان يصعب عليهِ التنفّس [بسبب انخفاض الضغط الجوّي في طبقات الجوّ العليا ] (كَذَلِكَ) أي مِثل ذلك المرض النفسي (يَجْعَلُ اللّهُ الرِّجْسَ ) أي المرض (عَلَى الّذينَ لاَ يُؤْمِنُونَ ) بالآخرة .

126 - (وَهَـذَا صِرَاطُ رَبِّكَ ) أي طريق ربّك ، والمعنى : مَن سلك هذا الطريق يوصلْهُ إلى ربّهِ وإلى الجنان الأثيريّة في السماوات العالية فيكون بجواره تحت العرش ، والصراط يريد به دين الإسلام (مُسْتَقِيمًا) لا اعوجاج فيهِ ولا ميلَ عن الحقّ ، كما مالت اليهود إلى عبادة الأصنام والنصارى إلى عبادة المسيح واُمّهِ (قَدْ فَصَّلْنَا الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَذَّكَّرُونَ ) وأصلها يتذكّرون فحُذِفَتْ التاء تسهيلاً للكلام ، ومعناها يتّعِظون . ثمّ بيّن سُبحانهُ ما لهؤلاء المتّعِظين من الكرامةِ عند الله فقال :

127 - (لَهُمْ دَارُ السَّلاَمِ ) أي دار السلامة والأمن (عِندَ رَبِّهِمْ ) في الجنان الروحانيّة تحت العرش (وَهُوَ وَلِيُّهُمْ ) أي الله يتولّى أمرهم وهو سيّدهم (بِمَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ ) من أعمال صالحة .

128 - (وَيَوْمَ نَحْشُرُهُمْ ) أي نجمعهم في المحشر (جَمِيعًا) الجنّ والإنس ، وذلك يوم القيامة فنقول للشياطين من الجنّ (يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ قَدِ اسْتَكْثَرْتُم مِّنَ الإِنسِ ) أي قد أغويتم كثيراً من الإنس ، فيقولون : "أبونا أمرنا بذلك فامتثلنا أمرهُ" ، وأبوهم هو إبليس ، ثمّ يوجّه السؤال إلى الإنس الّذينَ اتّبعوا الشياطين ولم يؤمنوا بالرُسُل فيقول لهم : "لماذا لم تؤمنوا برُسُلي ولم تتّبعوهم ؟" فيقولون : "ربّنا أطعنا سادتنا وكبراءنا فأضلّونا السبيل" (وَقَالَ أَوْلِيَآؤُهُم مِّنَ الإِنسِ ) أي وقال أتباع الشياطين (رَبَّنَا اسْتَمْتَعَ بَعْضُنَا بِبَعْضٍ ) في الحديث والمجالَسة والسَمَر فلم نتمكّن أن نترك رؤساءنا الّذينَ استمتعنا بحديثهم ونتبع الرُسُل ، وقد أمرونا أن نُعاديَ الرُسُل ونطردهم من أرضنا ففعلنا كما أمَرَتنا رؤساؤنا (وَبَلَغْنَا أَجَلَنَا الَّذِيَ أَجَّلْتَ لَنَا ) يعني وقد أمهلتنا وبقينا أحياء حتّى جاء أجلنا بالموت ولم تُعاقبنا في ذلك الوقت حين كذّبنا الرُسُل لنعلم أنّ ذلك العقاب كان بسبب تكذيبنا لهم ، ومِمّا يؤيّد هذا قولهُ تعالى في سورة المجادلة {وَيَقُولُونَ فِي أَنفُسِهِمْ لَوْلَا يُعَذِّبُنَا اللَّهُ بِمَا نَقُولُ } ، يعني بما نتكلّم على محمّد وعلى المؤمنين بهِ من كلام سيّء (قَالَ) الله تعالى (النَّارُ مَثْوَاكُمْ ) أي مصيركم ومقامكم (خَالِدِينَ فِيهَا ) أي دائمين فيها . ثمّ استثنى المذنبين من الموحِّدين فقال تعالى (إِلاَّ مَا شَاء اللّهُ ) أن يعفو عنهم بعد تعذيبهم (إِنَّ رَبَّكَ حَكِيمٌ ) في أفعالهِ (عَليمٌ) بعبادهِ .

129 - (وَكَذَلِكَ) أي كما استمتعَ بعضهم ببعض في الدنيا كذلك في عالم البرزخ (نُوَلِّي بَعْضَ الظَّالِمِينَ بَعْضًا ) أي تستولي الشياطين عليهم وتستعبدهم (بِمَا كَانُواْ يَكْسِبُونَ ) من أموال الناس بالباطل .

130 - ثمّ يُقال لهم (يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ وَالإِنسِ أَلَمْ يَأْتِكُمْ رُسُلٌ مِّنكُمْ يَقُصُّونَ ) عليكم أخبار المكذّبين الّذينَ كانوا قبلكم ويتلونَ (عَلَيْكُمْ آيَاتِي وَيُنذِرُونَكُمْ لِقَاء يَوْمِكُمْ هَـذَا ) أي يوم الحساب (قَالُواْ شَهِدْنَا عَلَى أَنفُسِنَا ) بذلك فقد كذّبنا الرُسُل وقلنا ما أنزل الله من شيء إن أنتم إلاّ تكذبون (وَغَرَّتْهُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا ) بزينتها وأموالها (وَشَهِدُواْ عَلَى أَنفُسِهِمْ أَنَّهُمْ كَانُواْ ) في الدنيا (كَافِرِينَ) بنِعَم الله وبرُسُلهِ .

------------------------------------
<<الصفحة السابقة الصفحة الرئيسة الصفحة التالية>>



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر الكونية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل: التفسير الكامل للأيات القرانية بضمنها الايات المتشابهة والغامضة
كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم