كتاب: حقائق التأويل في الوحي والتنزيل

بقلم: محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى)

توزيع: دار الكتب العلمية (بيروت)

الوصف: تفسير الايات القرآنية كاملة اضافة الى الايات الغامضة

فهرس الآيات , البحث في القرآن الكريم

تفسير سورة الأنعام من الآية( 71) من كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل   بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

71 - دعا بعض المشركين مَن أسلمَ وآمَنَ بالنبيّ ، فقالوا : "لا يغرّنّكم محمّد بدينه ، إرجعوا إلى دينكم ودين آبائكم" ، فنزلت هذه الآية (قُلْ أَنَدْعُو مِن دُونِ اللّهِ مَا لاَ يَنفَعُنَا وَلاَ يَضُرُّنَا ) يعني تدعونا إلى عبادة الأصنام والأوثان الّتي لا تنفع ولا تضرّ (وَنُرَدُّ عَلَى أَعْقَابِنَا ) أي نرجع إلى الوراء ، وهذه كناية عن الجهل والعمى بعد العقل والتبصّر ، والمعنى : أتريدون أن نرجع إلى جهلنا وضلالنا الّذي كنّا عليه معكم (بَعْدَ إِذْ هَدَانَا اللّهُ ) إلى الإسلام ونجّانا من الكفر والضلال (كَالَّذِي اسْتَهْوَتْهُ الشَّيَاطِينُ فِي الأَرْضِ ) وهو إبن نوح الذي أغوته وأغرته4 شياطين الإنس ، وهم الكافرون من قوم أبيه حيث قالوا له لا تركب مع أبيك في السفينة بل ابقَ معنا فسمع كلامهم وهلك معهم ، فكذلك أنتم تريدون أن تغرونا بقولكم فنترك رسول الله ونرجع إلى عبادة الأصنام فهذا لا يكون ، وقوله (حَيْرَانَ) أي وقعَ في حيرة من أمره لأنّ قوم أبيهِ يمنعونهُ من الركوب في السفينة ، وأصحاب أبيهِ المؤمنين يدعونهُ إليهم ليركب معهم فلا يدري مع أيّهما يذهب (لَهُ أَصْحَابٌ ) وهم المؤمنون الّذينَ في السفينة (يَدْعُونَهُ إِلَى الْهُدَى ) ويقولون له (ائْتِنَا) أي تعال معنا ، ولكنّه لم يركب معهم بل بقيَ مع الكافرين فغرقَ وهلك (قُلْ) يا محمّد لهؤلاء الكافرين (إِنَّ هُدَى اللّهِ هُوَ الْهُدَىَ ) الذي لا يحيد عنه صاحبهُ ، والمعنى : إنّ الله تعالى إذا هدَى أحداً إلى الإيمان وزيّنهُ في قلبهِ فلا تقدرون أنتم على إرجاعهِ عن الإسلام (وَ) قل لهم (أُمِرْنَا لِنُسْلِمَ ) أي لنستسلم (لِرَبِّ الْعَالَمِينَ ) فأسلمنا وآمَنّا .

72 - (وَأَنْ أَقِيمُواْ الصَّلاةَ وَاتَّقُوهُ ) في تركها (وَهُوَ الَّذِيَ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ ) يعني تُجمَعون للحساب يوم القيامة .

73 - (وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ ) أي الكواكب السيّارة ومن جُملتها الأرض (بِالْحَقِّ) أي بالوعد الحقّ ، والوعد الّذي وعدَ بهِ هو زوال الكواكب السيّارة وتمزيقها يوم القيامة ، وذلك قوله تعالى في سورة فاطر {إِنَّ اللَّهَ يُمْسِكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ أَن تَزُولَا وَلَئِن زَالَتَا } يعني يوم القيامة تزول عن جاذبيّة الشمس لأنّها تتمزّق ، وقال تعالى في سورة الإنفطار {وَإِذَا الْكَوَاكِبُ انتَثَرَتْ } يعني تمزّقت وانتثرت أجزاؤها في الفضاء ، وقد شرحتُ هذا البحث في كتابي الكون والقرآن شرحاً وافياً . والمعنى : إنّ الأرض الّتي تسكنون فيها تزول وتتبعثر أجزاؤها في الفضاء وكذلك الكواكب الاُخرى وأنتم تُريدون البقاء في الدنيا ولا تحسبون لآخرتكم حساباً كأنّكم مُخلّدون في الدنيا (وَيَوْمَ) القيامة (يَقُولُ) لهذا العمران (كُن) خراباً (فَيَكُونُ) وهو اليوم الذي تتمزّق فيه المجموعة الشمسيّة بأسرها (قَوْلُهُ الْحَقُّ ) أي الصِّدق فما أخبر عنهُ فهو كائنٌ لا مَحالة (وَلَهُ الْمُلْكُ ) فلا يملك في ذلك اليوم غيره لأنّ الناس كلّها تموت وتصعد النفوس في الفضاء (يَوْمَ يُنفَخُ فِي الصُّوَرِ ) "الصُور" هو القشرة الباردة الّتي تتكوّن للشمس عند انتهاء حياتها فتضغط الغازات الّتي في جوفها على القشرة الباردة فتنصدع فتخرج الغازات من ذلك الصدع ويكون لها صوت عظيم . وقد ذكرتُ عن الصور في كتابي الكون والقرآن بالتفصيل (عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ ) أي ما غابَ عنكم وما حضرَ عندكم (وَهُوَ الْحَكِيمُ ) في صُنعهِ (الْخَبِيرُ) بِما يكون .

74 - (وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ ) يعني واذكر لهم قِصّةَ إبراهيم ليفكّروا فيها ويتدبّروا في شأنها كما فكّرَ إبراهيم فاهتدَى إلى الصواب ، إذ قال (لأَبِيهِ آزَرَ ) واسمهُ بالعبريّة "تارَحَ " ومعناهُ آزرَ أباه ، لأنّ أباهُ لم يكن لهُ ولد فلمّا وُلِدَ إبراهيم قالوا تارَحَ أي آزرَ أباهُ (أَتَتَّخِذُ أَصْنَامًا آلِهَةً ) تعبدها من دون الله (إِنِّي أَرَاكَ وَقَوْمَكَ فِي ضَلاَلٍ ) عن الحقّ (مُّبِينٍ) .

75 - (وَكَذَلِكَ) أي كما أشعرناهُ بخطأ أبيهِ كذلك (نُرِي إِبْرَاهِيمَ مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ ) أصلها مُلك السماواتِ والأرض ، والواو يُشير إلى الكثرة ، تقول للواحد جاءَ ، وللجماعة جاؤوا ، بزيادة الواو ، والتاء للمخاطَب والمالِك ، تقول ملكتُ وملكتَ ، فالتاء الأولى تشير إلى المالِك والثانية تشير إلى المخاطَب ، والمعنى : نُريهِ كثرة مُلكنا للكواكب السيّارة والأرض من جملتها ليفكّر ويعقل (وَلِيَكُونَ مِنَ الْمُوقِنِينَ ) بآيات الله وقدرتهِ .

76 - (فَلَمَّا جَنَّ عَلَيْهِ اللّيل ) أي فلمّا ضمّهُ اللّيل وآواهُ ،
ومن ذلك قول الأعشى : وهالِكِ أهْلٍ يُجِنُّونَهُ      كآخَرَ في قَفْرَةٍ لَمْ يُجَنْ
وقالت الخنساء : سَقَى الإِلَهُ ضَرِيحًا جَنَّ أَعْظُمَهُ       وَرُوحَهُ بِغَزِيرِ الْمُزْنِ هَطَّـالِ
(رَأَى كَوْكَبًا ) هو كوكب الزُّهرة ، لأنّهُ أوّل ما يبدو من النجوم مساءً هو كوكب الزهرة (قَالَ هَـذَا رَبِّي فَلَمَّا أَفَلَ ) الكوكب ، أي فلمّا غابَ عن الأنظار ،
ومن ذلك قول امرئ القيس : أَيَخفَى لَنَا إِن كانَ في اللّيل دفنُهُ     فَقُلنَ وهَل يَخفَى الهِلَالُ إِذَا أَفَلْ
يعني إذا غابَ عنّا اليوم سيظهر في الغد .
وقال كعب بن مالك : فَتَغَيّرَ الْقَمَرُ الْمُنِيرُ لِفَقْدِهِ وَالشّمْسُ قَدْ كَسَفَتْ وَكَادَتْ تَأْفِلُ
(قَالَ) إبراهيم (لا أُحِبُّ الآفِلِينَ ) .

77 - (فَلَمَّا رَأَى الْقَمَرَ بَازِغًا ) في السماء (قَالَ هَـذَا رَبِّي فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ ) إبراهيم (لَئِن لَّمْ يَهْدِنِي رَبِّي ) إلى رُشدي (لأكُونَنَّ مِنَ الْقَوْمِ الضَّالِّينَ ) عن طريق الصواب .

78 - (فَلَمَّا رَأَى الشَّمْسَ بَازِغَةً ) من المشرق (قَالَ هَـذَا رَبِّي هَـذَآ أَكْبَرُ ) من القمر ومن الكواكب (فَلَمَّا أَفَلَتْ ) الشمس (قَالَ يَا قَوْمِ إِنِّي بَرِيءٌ مِّمَّا تُشْرِكُونَ ) بالله من أصنام .

------------------------------------

63 :وإنّما قال تعالى (اسْتَهْوَتْهُ) ولم يقل أغوته لأنّ ابن نوح أحبّ فتاة منهم فقالوا له إبقَ معنا ونعطيك الفتاة ، فبقي معهم .

64 :يلاحظ في التفسيرين أعلاه لم يبيّن أحدهما من هو هذا (الذي) ، ولم يعرف أيّ منهما شخصيّته ، لكنّ سماحة المؤلّف بيّنه ووضّحه ،وليس فقط العلاّمة الطبرسي والنسفي يجهلانه ، فإنّ البيضاوي في ص 266 لم يبيّن اسمه وكذا في الجلالين لم يذكر من هو المستهوى ، وكذا لم يبيّن اسمه الشيخ محمّد محمود حجازي في التفسير الواضح ، ومن كلّ ذلك يصبح سماحة المؤلّف أوّل من وضّحه . – المراجع .

65 :تبويب الآيات الدالّة على السماوات إلى أبواب وتوضيحها أوردها سماحة المؤلّف في أوّل كتابه الكون والقرآن مِمّا لا تجده فيما سواه من كتب . – المراجع .

<<الصفحة السابقة الصفحة الرئيسة الصفحة التالية>>



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر الكونية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل: التفسير الكامل للأيات القرانية بضمنها الايات المتشابهة والغامضة
كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم