كتاب: حقائق التأويل في الوحي والتنزيل

بقلم: محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى)

توزيع: دار الكتب العلمية (بيروت)

الوصف: تفسير الايات القرآنية كاملة اضافة الى الايات الغامضة

فهرس الآيات , البحث في القرآن الكريم

تفسير سورة الأنفال من الآية( 72) من كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل   بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

72 - (إِنَّ الّذينَ آمَنُواْ وَهَاجَرُواْ ) من مكّة إلى المدينة (وَجَاهَدُواْ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَالّذينَ آوَواْ ) الرسول في بلدهم وديارهم (وَّنَصَرُواْ) وهم أهل يثرب (أُوْلَـئِكَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ ) بالنُصرة والمساعدة والوراثة (وَالّذينَ آمَنُوا ْ) من أهل مكّة (وَلَمْ يُهَاجِرُواْ ) إلى مدينة يثرب (مَا لَكُم مِّن وَلاَيَتِهِم مِّن شَيْءٍ حَتَّى يُهَاجِرُواْ ) إلى المدينة ، أي ما لكم من نُصرتهم لكم ولا من إرثهم شيء لأنّهم بعيدون عنكم لا يقدرون على نُصرتكم (وَإِنِ اسْتَنصَرُوكُمْ فِي الدِّينِ ) أي وإن طلبوا نُصرتكم لهم ومُساعدتكم فانصُروهم وساعِدوهم وقاتِلوا المشركين من أعدائهم ، وذلك قوله تعالى (فَعَلَيْكُمُ النَّصْرُ ) ، ثمّ استثنَى سُبحانهُ من كان لهُ عهد وميثاق مع المسلمين على المهادنة وترك القتال فقال (إِلاَّ عَلَى قَوْمٍ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُم مِّيثَاقٌ ) على المهادَنة وترك القتال فلا تقاتلوهم ولا تنقضوا الميثاق معهم (وَاللّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ ) .

73 - (وَالّذينَ كَفَرُواْ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ ) أي بعضهم يُساعد بعضاً على قتالكم وأذاكم ، فأنتم أولَى بالمساعدة والمناصرة بعضكم لبعض لأنّكم تؤجَرون على أعمالكم ولكنّ المشركين يخسرون ولا يؤجَرون . ثمّ نَهَى سُبحانهُ عن نقض العهود والمواثيق ولو كانت مع الكافرين والمشركين فقال (إِلاَّ تَفْعَلُوهُ ) وضمير الهاء هنا يعود إلى الميثاق من قولهِ تعالى (إِلاَّ عَلَى قَوْمٍ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُم مِّيثَاقٌ ) ، والمعنى : لا تنقضوا الميثاق مع مَن واثقتُموهم وتعاقدتُم معهم على شيء ، والشاهد على ذلك قوله تعالى في سورة الإسراء {وَأَوْفُواْ بِالْعَهْدِ إِنَّ الْعَهْدَ كَانَ مَسْؤُولاً } ، وقوله (تَكُن فِتْنَةٌ فِي الأَرْضِ ) يعني بسبب نقض الميثاق لأنّ ذلك يُؤدّي إلى القتال وسوء الحال (وَفَسَادٌ كَبِيرٌ ) في دينكم ، لأنّكم تتعوّدون على نقض المواثيق ، ولأنّهم يستحقرون دينكم فيعتقدون ببطلانه إذا نقضتم المواثيق معهم . وقد قال أكثر المفسّرين أنّ هذه الآية منسوخة بقوله تعالى في سورة الأحزاب {وَأُوْلُو الْأَرْحَامِ بَعْضُهُمْ أَوْلَى بِبَعْضٍ فِي كِتَابِ اللَّهِ } يعني بعضهم أَولَى بِبعضٍ في الميراث . وقد قال تعالى في الآية السابقة (إِنَّ الّذينَ آمَنُواْ وَهَاجَرُواْ وَجَاهَدُواْ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَالّذينَ آوَواْ وَّنَصَرُواْ أُوْلَـئِكَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ ) . أقول لا منسوخ في الآيتين ولا في القرآن كلّهِ ولا تبديل لكلمات الله ولكن جهلهم بالحقيقة وعدم إدراكهم لمعانيهِ جعلهم ينطقون بهذه الكلمات الّتي هيَ إثمٌ لقائلها وزورٌ بادّعائهم الناسخ والمنسوخ في القرآن مما جعل اليهود والنصارى ينتقدوننا في ذلك ويقولون إنَّ كتابكم فيه منسوخ أمّا كتابنا فمُحكَم مُثبَت ليس فيهِ ناسخٌ ولا منسوخ ، وذلك مِمّا جعلهم يعتقدون ببطلان القرآن لأنَّ المسلمين يقولون فيهِ ناسخٌ ومنسوخ . فقد نسبوا لله الجهل بعواقب الاُمور وعدم الإدراك بمصيرها بقولهم هذا ، فتعالى الله عمّا يقولون عُلوّاً كبيراً . وإنَّ مغزَى الآية واضحٌ بيّن ، أمّا قوله تعالى في الآية السابقة (إِنَّ الّذينَ آمَنُواْ وَهَاجَرُواْ وَجَاهَدُواْ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَالّذينَ آوَواْ وَّنَصَرُواْ أُوْلَـئِكَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ ) لأنّهم مُسلمون والمسلم لا يرثهُ أهلهُ إن كانوا مشركين بل المسلمون أولَى بهِ . أمّا قوله تعالى{وَأُوْلُو الْأَرْحَامِ بَعْضُهُمْ أَوْلَى بِبَعْضٍ فِي كِتَابِ اللَّهِ } يعني إن كان جميعهم مُسلمين ، فالمسلم يرثهُ أهلهُ وأقاربه إن كانوا مسلمين . فالآية واضحة بيّنة ليس فيها ناسخ ومنسوخ كما يدّعون .

74 - ( وَالّذينَ آمَنُواْ وَهَاجَرُواْ ) إلى مدينة يثرب (وَجَاهَدُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ ) وهم المهاجرون (وَالّذينَ آوَواْ وَّنَصَرُواْ ) وهم الأنصار آوَوا النبيّ ونصروهُ (أُولَـئِكَ هُمُ الْمُؤْمِنُونَ حَقًّا لَّهُم مَّغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ ) في الجنّة .

75 - (وَالّذينَ آمَنُواْ مِن بَعْدُ وَهَاجَرُواْ ) إلى يثرب (وَجَاهَدُواْ مَعَكُمْ ) أي مع المسلمين (فَأُوْلَـئِكَ مِنكُمْ ) أي من المسلمين (وَأُوْلُواْ الأَرْحَامِ بَعْضُهُمْ أَوْلَى بِبَعْضٍ فِي كِتَابِ اللّهِ إِنَّ اللّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ ) . تمّ بعون الله تعالى تفسير سورة الأنفال ، والْحَمْدُ للّهِ رَبِّ الْعَالَمِين ، ويليها تفسير سورة التو

------------------------------------

72 :وهكذا يستبين عدل الإسلام مع غيره من أهل الكتب السماوية الذين يهادنونه . – المراجع .

<<الصفحة السابقة الصفحة الرئيسة السورة التالية>>



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر الكونية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل: التفسير الكامل للأيات القرانية بضمنها الايات المتشابهة والغامضة
كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم