كتاب: حقائق التأويل في الوحي والتنزيل

بقلم: محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى)

توزيع: دار الكتب العلمية (بيروت)

الوصف: تفسير الايات القرآنية كاملة اضافة الى الايات الغامضة

فهرس الآيات , البحث في القرآن الكريم

تفسير سورة التوبة من الآية( 56) من كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل   بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

56 - (وَيَحْلِفُونَ بِاللّهِ إِنَّهُمْ لَمِنكُمْ ) أي من جُملتكم مؤمنون ، فقال تعالى (وَمَا هُم مِّنكُمْ ) أي ليسوا مؤمنين كما آمنتم (وَلَـكِنَّهُمْ قَوْمٌ يَفْرَقُونَ ) أي يخافون منكم ويهابون ، تقول العرب {فَرَقٌ خيرٌ من حُبٍّ } يعني : أن تُهابَ خيرٌ من أن تُحَبَّ .

57 - (لَوْ يَجِدُونَ مَلْجَأً ) يلجؤون إليهِ ، يعني حِصناً في مدينةٍ يتحصَّنون بهِ (أَوْ مَغَارَاتٍ ) في الجبال يأوون إليها (أَوْ مُدَّخَلاً ) في الأرض ، يعني سراديب يختفون بها عنكم (لَّوَلَّوْاْ إِلَيْهِ ) يعني لذهبوا عنكم إلى الملجأ يتحصَّنون بهِ عنكم (وَهُمْ يَجْمَحُونَ ) أي يخرجون عن طاعتكم وعن دينكم . فالجِماح هو الخروج عن طاعة الغير والعمل بهوى النفس ، ومن ذلك قولهم "فرسٌ جموح" يعني تغلّبَ على راكبهِ وذهبَ به لا ينثني ، و"جمحت المرأة من زوجها" أي خرجت من بيتهِ قبل أن يُطلّقها ، ومِثله طمحت ،
وفي ذلك قول شاعرهم : إذا رَأَتْنِي ذاتُ ضِغْنٍ حَنَّتِ وجَمَحَتْ من زَوْجِها وأَنَّتِ
وقال الآخر : خَلَعْتُ عِذارِي جامِحـاً مـا يَرُدُّنـِي عَنِ البِيضِ أَمْثالِ الدُّمَى زَجْرُ زاجِرِ
وقال جرير : ألا تَذكُرُ الأزْمانَ إذْ تَتْبَعُ الصِّبَا وإذْ أنْتَ صَبٌّ وَالهوَى بكَ جامِحُ
وقال جرير لجاريةٍ اشتراها ففركتهُ : فإنْ تَقصِدي فالقَصْدُ منّي خَلِيقةٌ وإنْ تَجْمَحِي تَلْقَيْ لِجامَ الجوامِحِ
وقال النابعة الذبياني يمدح قوماً : يَقُولُونَ حِصْنٌ ثُمَّ تَأبَى نُفُوسُهُمْ وكَيْفَ بِحِصْنٍ والجِبالُ جُمُوحُ يقول الشاعر من يأبى الذلَّ لا يتحصَّن بالحصون خوف القتل بل يذهب إلى الجبال حيث هيَ مكان الجموح .

58 - (وَمِنْهُم) أي من المنافقين (مَّن يَلْمِزُكَ فِي الصَّدَقَاتِ ) أي يَعيبك فيها إذا رأى قسمتهُ قليلة فيقول إنَّ النبيَّ لا يقسم بالسويّة بل يعطي لمن أحبَّهُ أكثر من غيره (فَإِنْ أُعْطُواْ ) الكثير (مِنْهَا رَضُواْ ) عنك (وَإِن لَّمْ يُعْطَوْاْ مِنهَا ) كثيراً (إِذَا هُمْ يَسْخَطُونَ ) عليك ويعيبونك .

59 - (وَلَوْ أَنَّهُمْ رَضُوْاْ مَا آتَاهُمُ اللّهُ ) من الأموال والرزق الحلال (وَرَسُولُهُ) من الصدقات (وَقَالُواْ حَسْبُنَا اللّهُ سَيُؤْتِينَا اللّهُ مِن فَضْلِهِ ) في المستقبل (وَرَسُولُهُ) في المرّة الثانية المقبلة وقالوا (إِنَّا إِلَى اللّهِ رَاغِبُونَ ) في العطاء ، لكان خيراً لهم من أن يلمزوك في الصدقات .

60 - (إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاء وَالْمَسَاكِينِ ) "الفقير" هو العامل ولكنّه محتاج لأنّ أجرة عمله لا تكفيه ، و"المسكين" هو المحتاج ولا عمل له أو لا يتمكّن على عمل ليحصل على قوتهِ وقوت عياله (وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا ) وهم سُعاة الزكاة أي جُباتها (وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ ) وهؤلاء قوم من الأشراف في زمن النبيّ (ع) وكان يعطيهم سهماً من الزكاة ليتألّفهم به على الإسلام ويستعين بهم على قتال المشركين (وَفِي الرِّقَابِ ) أي في فكّ الرقاب من الأسْر (وَالْغَارِمِينَ) أي المديونين في غير معصية الله ولا إسراف فيُقضَى عنهم دَينُهم ،
ومن ذلك قول جرير يمدح الوليد بن عبد الملك : أشكُو إليكَ وربّما تكفُونَني عَضَّ الزمانِ وثِقْلَ دَيْنِ الْمُغرَمِ
وقال الحُطيئة : فَبَاتُوا كِراماً قَدْ قَضَوْا حَقَّ ضَيْفِهِمْ فَلَمْ يَغْرمُوا غُرْماً وَقَدْ غَنِمُوا غُنْمَا
(وَفِي سَبِيلِ اللّهِ ) وهو الجهاد (وَابْنِ السَّبِيلِ ) أي المسافر المنقطع (فَرِيضَةً مِّنَ اللّهِ ) فرضها لهم (وَاللّهُ عَلِيمٌ ) بحوائج خلقه (حَكِيمٌ) فيما فرض عليهم وأوجبَ لهم .

61 - (وَمِنْهُمُ) أي من المنافقين (الّذينَ يُؤْذُونَ النَّبِيَّ ) بالكلام الخبيث فيما بينهم (وَيِقُولُونَ هُوَ أُذُنٌ ) أي أُذنٌ سامعة ، يعني يستمع إلى ما يُقال لهُ ويصغي إليهِ ويقبله وإنْ كان كذباً (قُلْ) لهم يا محمّد (أُذُنُ خَيْرٍ لَّكُمْ ) لأنَّهُ يقبل عُذركم ولا يؤاخذكم (يُؤْمِنُ بِاللّهِ ) يعني لو لم يكن اُذُناً سامعة لما استمع للوحي وآمن بوحدانيّة الله (وَيُؤْمِنُ لِلْمُؤْمِنِينَ ) يعني ويؤمن بما يأتيهِ من وحيٍ للمؤمنين ، أي بما يأتي من أخبار عن المستقبل لأجل خيرهم وسعادتهم وانتصارهم وظهور دين الإسلام على سائر الأديان وغير ذلك مِمّا هو في شأنهم (وَرَحْمَةٌ لِّلَّذِينَ آمَنُواْ مِنكُمْ ) أيُّها المسلمون (وَالّذينَ يُؤْذُونَ رَسُولَ اللّهِ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ ) في الآخرة .

62 - (يَحْلِفُونَ بِاللّهِ لَكُمْ ) أيُّها المؤمنون (لِيُرْضُوكُمْ) يعني يحلفون لكم ما قالوا شيئاً على النبيّ ولا تكلّموا بكلام يؤذيهِ ولكنهم كاذبون في يمينهم (وَاللّهُ وَرَسُولُهُ أَحَقُّ أَن يُرْضُوهُ إِن كَانُواْ مُؤْمِنِينَ ) .

63 - (أَلَمْ يَعْلَمُواْ ) هؤلاء المنافقون (أَنَّهُ مَن يُحَادِدِ اللّهَ وَرَسُولَهُ ) يعني من يتجاوز حدود الله الّتي حدَّها لهم (فَأَنَّ لَهُ ) في الآخرة (نَارَ جَهَنَّمَ خَالِدًا فِيهَا ذَلِكَ الْخِزْيُ الْعَظِيمُ ) .

64 - بعد عودة جيش المسلمين من غزوة تبوك كان جماعة من المنافقين يتكلّمون في النبيّ وأصحابه استهزاءً ويضحكون ، فقال بعضهم ألا تخافون أن تنزل سورة على النبيّ تخبر عنكم وما أضمرتم في قلوبكم . فنزل جبرائيل على النبيّ بهذه الآية (يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم ) من نوايا سيئة (قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ ) فسترون كيف تكون عاقبة استهزائكم (إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ ) من كشف أسراركم .

65 - (وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ ) عن سبب ضَحِكهم واستهزائهم (لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ ) في قِصص الماضين (وَنَلْعَبُ) أي نمزح ونلهو بحديثهم ، وهذا كان عُذرهم (قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ ) يعن آيات القرآن (وَرَسُولِهِ) محمّد (كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ ) والمعنى : لم تكونوا خائضين في قِصص الماضين بل كنتم تستهزؤون بالله وبآياتهِ وبرسولهِ ، فكيف يكون حال من استهزأ بآيات الله في الآخرة ، أليس في جهنّم وبئسَ المصير ؟

------------------------------------
<<الصفحة السابقة الصفحة الرئيسة الصفحة التالية>>



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر الكونية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل: التفسير الكامل للأيات القرانية بضمنها الايات المتشابهة والغامضة
كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم