كتاب: حقائق التأويل في الوحي والتنزيل

بقلم: محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى)

توزيع: دار الكتب العلمية (بيروت)

الوصف: تفسير الايات القرآنية كاملة اضافة الى الايات الغامضة

فهرس الآيات , البحث في القرآن الكريم

تفسير سورة الأعراف من الآية( 158) من كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل   بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

158 - ثمّ خاطبَ الله رسوله محمّداً فقال تعالى (قُلْ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنِّي رَسُولُ اللّهِ إِلَيْكُمْ جَمِيعًا ) اليهود والنصارى والصابئة والمشركين من العرب وغيرهم (الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ ) يعني مُلك الكواكب السيّارة ومن جملتها الأرض (لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ ) وحده (يُحْيِـي وَيُمِيتُ فَآمِنُواْ بِاللّهِ وَرَسُولِهِ النَّبِيِّ الأُمِّيِّ الَّذِي يُؤْمِنُ بِاللّهِ ) ولا يُشرك بهِ شيئاً (وَكَلِمَاتِهِ) أي ويؤمن بكلمات الله العشر الّتي جاءت في الألواح (وَاتَّبِعُوهُ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ ) إلى طريق الحقّ .

159 - (وَمِن قَوْمِ مُوسَى أُمَّةٌ ) أي جماعة كانوا يؤمنون بالله أيضاً وكلماتهِ العشر كما آمن محمّد بها ، وكانوا (يَهْدُونَ) قومهم (بِالْحَقِّ وَبِهِ يَعْدِلُونَ ) بين المتخاصِمين ، يعني وبالحقّ يحكمون بين المتخاصِمين ، وهم الأنبياء الّذينَ جاؤوا بعد موسى .

160 - (وَقَطَّعْنَاهُمُ) أي فرّقنا قوم موسى وقسّمناهم (اثْنَتَيْ عَشْرَةَ أَسْبَاطًا ) والأسباط هم أولاد يعقوب كانوا اثنَي عشرَ ولداً ، فكلّ سِبط من بني إسرائيل ينتمي إلى أحد أولاد يعقوب لأنّهم من نسلهِ ، فكانوا (أُمَمًا) كثيرة ، يعني جماعات (وَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى إِذِ اسْتَسْقَاهُ قَوْمُهُ ) يعني طلبوا منه الماء ليشربوا (أَنِ اضْرِب بِّعَصَاكَ الْحَجَرَ ) البارز من الجبل فضربهُ موسى (فَانبَجَسَتْ مِنْهُ ) أي من الحجر ، و"الانبجاس" خروج الماء بقلّة ، و"الانفجار" خروجه بكثرة ، وكان يبتدئ الماء من الحجر بقلّة ثمّ يتّسع حتّى يصير إلى الكثرة ، فلذلك ذكرَ الله سُبحانهُ في هذه الآية الإنبجاس وذكرَ في سورة البقرة الإنفجار ، والآية مفسّرة في سورة البقرة ، وهي (اثْنَتَا عَشْرَةَ عَيْنًا ) من الماء ، وهذه العيون تقع بالبرّ من القناة قريبة من السويس وهي شهيرة بِ"عيون موسى" وقلّ اليوم ماء هذه العيون وبعضها طمست آثاره . (قَدْ عَلِمَ كُلُّ أُنَاسٍ ) من تلك الأسباط (مَّشْرَبَهُمْ) أي موضع شربهم (وَظَلَّلْنَا عَلَيْهِمُ الْغَمَامَ وَأَنزَلْنَا عَلَيْهِمُ الْمَنَّ وَالسَّلْوَى ) وقلنا لهم (كُلُواْ مِن طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ وَمَا ظَلَمُونَا وَلَـكِن كَانُواْ أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ ) بسوء أعمالهم وعصيانهم أمرَ ربّهم .

161 - (وَإِذْ قِيلَ لَهُمُ اسْكُنُواْ هَـذِهِ الْقَرْيَةَ وَكُلُواْ مِنْهَا حَيْثُ شِئْتُمْ وَقُولُواْ حِطَّةٌ وَادْخُلُواْ الْبَابَ سُجَّدًا نَّغْفِرْ لَكُمْ خَطِيئَاتِكُمْ سَنَزِيدُ الْمُحْسِنِينَ )

162 - (فَبَدَّلَ الّذينَ ظَلَمُواْ مِنْهُمْ قَوْلاً غَيْرَ الَّذِي قِيلَ لَهُمْ فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِجْزًا مِّنَ السَّمَاء بِمَا كَانُواْ يَظْلِمُونَ ) سبق تفسير مِثل هاتين الآيتين في سورة البقرة آية 58 و59 .

163 - (واَسْأَلْهُمْ) أي واسأل قوم موسى يا محمّد سؤال توبيخ (عَنِ الْقَرْيَةِ الَّتِي كَانَتْ حَاضِرَةَ الْبَحْرِ ) أي على شاطئ البحر وهي قرية إيلات (إِذْ يَعْدُونَ فِي السَّبْتِ ) أي يعتدون ويُجاوزون الحدّ في صيد الأسماك يوم السبت وكان محرّماً عليهم الصيد فيهِ (إِذْ تَأْتِيهِمْ حِيتَانُهُمْ يَوْمَ سَبْتِهِمْ شُرَّعاً ) أي تأتيهم الأسماك قاصدات نحوهم ليرموا لهنّ طعاماً ،
والشاهد على ذلك قول لبيد بن ربيعة يصف الخيل : وإذا الأسِنَّةُ أُشْرِعَتْ لنُحُورِها أبْدَيْنَ حَدَّ نَواجِذِ الأنْيابِ
وقال حسان : وَمُرَنَّحٍ فِيهِ الأسِنَّةُ شُرَّعاً كَالجَفْرِ غَيْرِ مُقَابَلِ الأَعْمَامِ
وقال عنترة : ودَنَا الشُّجاعُ من الشُّجاعِ وأُشرِعَتْ سُمْرُ الرِّماحِ علَى اخْتِلافِ قَنَاهَا
(وَيَوْمَ لاَ يَسْبِتُونَ لاَ تَأْتِيهِمْ ) وذلك لنختبرهم هل يصيدون السمك أم يمتثلون أوامر ربّهم (كَذَلِكَ نَبْلُوهُم ) أي نختبرهم بهذا (بِمَا كَانُوا يَفْسُقُونَ ) .

164 - ولَمّا صادوا السمك ، إفترقوا فصاروا ثلاث فِرَق : فرقة صادوا وفرقة نهَوا عن ذلك وفرقة سكتوا ولم يصيدوا (وَإِذَ قَالَتْ أُمَّةٌ مِّنْهُمْ ) أي فرقة منهم ، وهم الّذينَ سكتوا ولم يصيدوا قالوا لِلّذينَ نهَوا عن الصيد (لِمَ تَعِظُونَ قَوْمًا اللّهُ مُهْلِكُهُمْ ) يعنون من صاد السمك (أَوْ مُعَذِّبُهُمْ عَذَابًا شَدِيدًا ) أي مهلكهم بالطاعون أو معذّبهم في الآخرة إن لم يهلكوا بالطاعون (قَالُواْ) أي قالت الفرقة الناهية (مَعْذِرَةً إِلَى رَبِّكُمْ ) يعني نهَيناهم عن ذلك ليكون لنا عذرٌ عند ربّكم إذا سألنا عن ذلك يوم القيامة فنقول نهَيناهم فلم ينتهوا (وَلَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ ) يعني ولعلّ الصيّادين يتّقون عقاب الله فينتهوا عن صيد السمك يوم السبت إذا نهَيناهم .

165 - (فَلَمَّا نَسُواْ مَا ذُكِّرُواْ بِهِ ) يعني فلَمّا استمرّوا على ذلك حتّى نسوا ما وُعِظوا به من النهي عن الصيد في أيّام السبت ، حينئذٍ سلّطنا عليهم أعداءهم فقهروهم وقتلوهم وأسروهم و(أَنجَيْنَا الّذينَ يَنْهَوْنَ عَنِ السُّوءِ وَأَخَذْنَا الّذينَ ظَلَمُواْ ) أنفسهم ، يعني الّذينَ صادوا (بِعَذَابٍ بَئِيسٍ ) أي مُخزٍ مُذلٍّ بأيدي أعدائهم ، ومن ذلك قول حسّان : ما يقسِمِ اللهُ أقبَلْ غيرَ مُبْتَئِسٍ مِنْهُ وأقْعُدْ كَرِيماً ناعِمَ البالِ فقول الشاعر " غيرَ مُبْتَئِسٍ " يعني غير حزين ولا ذليل ، وقال الحُطيئة : لا يَصْبِرونَ ولا تَزالُ نِساؤُهُمْ تَشْكُو الهَوانَ إلَى البَئِيسِ الأَبْأَسِ رَهْطُ ابنِ جَحْشٍ في الخُطُوبِ أذِلَّةٌ دُسْمُ الثِّيابِ قَناتُهُمْ لَمْ تُضَرّسِ وقال حسّان : فَكُلُّ مَعَدٍّ قَدْ جَزَيْنَا بِصُنْعِهِ فَبُؤْسَى بِبُؤْسَاهَا وَبِالنُّعْمِ أَنْعُمَا (بِمَا كَانُواْ يَفْسُقُونَ ) بين قومهم .

166 - (فَلَمَّا عَتَوْاْ ) فلمّا خالفوا أمرَ ربّهم وازدادوا في عصيانهم (عَن مَّا نُهُواْ عَنْهُ ) من الصيد والبيع والشراء في أيّام السبت (قُلْنَا لَهُمْ كُونُواْ قِرَدَةً خَاسِئِينَ ) أي مطرودين حقيرين كالقِرَدَة . وهذه كناية عن إذلالهم وتحقيرهم وليس معناه مُسِخوا قِرَدَة . فكلّ جملة تأتي في القرآن بهذه العبارة هي كناية عن إذلالهم ، وهي (كُونُواْ) ونظيرها قوله تعالى في سورة البقرة {فَقَالَ لَهُمُ اللّهُ مُوتُواْ ثمّ أَحْيَاهُمْ } فكلمة {مُوتُواْ} كناية عن ذلّهم ، {ثُمَّ أَحْيَاهُمْ } يعني أعزّهم . وقد سبق تفسير مثل هذه الآية في سورة البقرة وهي قوله تعالى {وَلَقَدْ عَلِمْتُمُ الّذينَ اعْتَدَواْ مِنكُمْ فِي السَّبْتِ فَقُلْنَا لَهُمْ كُونُواْ قِرَدَةً خَاسِئِينَ } . وسبقت قصّة نحميا بن حكليا معها .

------------------------------------
<<الصفحة السابقة الصفحة الرئيسة الصفحة التالية>>



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر الكونية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل: التفسير الكامل للأيات القرانية بضمنها الايات المتشابهة والغامضة
كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم