كتاب: حقائق التأويل في الوحي والتنزيل

بقلم: محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى)

توزيع: دار الكتب العلمية (بيروت)

الوصف: تفسير الايات القرآنية كاملة اضافة الى الايات الغامضة

فهرس الآيات , البحث في القرآن الكريم

تفسير سورة الرحمن من الآية( 33) من كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل   بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

33 - فإذا صار يوم القيامة وتمزّقت الأرض وخرجت النفوس منها وصعدت في الفضاء فحينئذٍ يقعون في قبضة الشمس المتمزّقة وجاذبيتها فيحومون حولها ولا يمكنهم التخلص منها فحينئذٍ يقال لهم (يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ وَالْإِنسِ إِنِ اسْتَطَعْتُمْ أَن تَنفُذُوا مِنْ أَقْطَارِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ) يعني يقال لهم هل يمكنكم أن تتخلصوا من هذا المكان المحدود الذي يحدّ السماوات والأرض ؟ ويريد بذلك المجموعة الشمسية حين تتمزق. لأن شمسنا الحالية إذا تمزقت تكون تسع عشرة قطعة ، ثم يبرد وجه تلك القطع على ممر السنين فتكون كواكب سيّارة تدور حول شمس جديدة وقوله تعالى (فَانفُذُوا) أي أُخرجوا إن أمكنكم الخروج من قبضة الشمس ثم يقال لهم (لَا تَنفُذُونَ إِلَّا بِسُلْطَانٍ) يعني لا يمكنكم الخروج منها إلا بقوتنا وإرادتنا . والشاهد على ذلك قوله تعالى في سورة مريم {وَإِن مِّنكُمْ إِلَّا وَارِدُهَا كَانَ عَلَى رَبِّكَ حَتْمًا مَّقْضِيًّا. ثُمَّ نُنَجِّي الَّذِينَ اتَّقَوا وَّنَذَرُ الظَّالِمِينَ فِيهَا جِثِيًّا } .

34 - (فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ ) ؟

35 - (يُرْسَلُ عَلَيْكُمَا) من الشمس المتمزقة (شُوَاظٌ مِّن نَّارٍ) يعني شرارات من النار . ومن قولهم "شظّ عنهم بنفسه" (وَنُحَاسٌ) وهو جمع نحس ، وهو ما يخرج من الشمس بعد تمزقها من سوائل ولابة وغازات كالتي تخرج من البراكين . فالنحاس مشتق من النحس ، وهو مذكّر وجمعه نحوس ، والجمع المؤنث نَحِسات . قال الله تعالى في سورة فصّلت {فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِيحًا صَرْصَرًا فِي أَيَّامٍ نَّحِسَاتٍ} . وقال الجعدي يصف فتاة:

تُضِيءُ كَضَوْءِ سِرَاجِ السَّلِيطِ لَمْ يَجْعَلِ اللَّهُ فِيهِ نُحَاسَا
أي لم يجعل الله في هذا السراج شيئاً نحساً فليس فيه نار تحرق ولا دخان يخنق ولا رائحة كريهة تُزعج، وأراد بذلك مدح فتاة فشبهها بالسراج . وقوله تعالى (فَلَا تَنتَصِرَانِ) يعني لو اتّفقتم الجن والأنس وفكّرتم في حيلة تنجيكم من العذاب وتهربون من قبضتنا فلا يمكنكم ذلك ولا تجدون طريقاً للخلاص . ومثلها في المعنى في سورة الطور قوله تعالى {يَوْمَ لَا يُغْنِي عَنْهُمْ كَيْدُهُمْ شَيْئًا وَلَا هُمْ يُنصَرُونَ} .

36 - (فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ ) ؟

37 - ثمّ أخبر سبحانه عن علائم يوم القيامة فقال (فَإِذَا انشَقَّتِ السَّمَاءُ فَكَانَتْ وَرْدَةً كَالدِّهَانِ) السماء هي الطبقات الغازية تتشقق قبل يوم القيامة كما بيّنا ذلك فيما سبق والمعنى تكون السماء مورداً للنفوس تجتمع فيها كما تجتمع مياه الأمطار في الدهان ، فالدهان جمع دهن ، وهي نقرة تكون بين الجبال تجتمع فيها مياه الأمطار .

38 - (فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ ) ؟

39 - (فَيَوْمَئِذٍ لَّا يُسْأَلُ) المجرم (عَن ذَنبِهِ إِنسٌ وَلَا جَانٌّ) .

40 - (فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ ) ؟

41 - (يُعْرَفُ الْمُجْرِمُونَ بِسِيمَاهُمْ) لأنّ المجرمين يأتون إلى المحشر عراة ، أما المحسنون فيلبسون ثياباً تستر عوراتهم تأتيهم بها الملائكة حين انتقالهم من دار الدنيا إلى دار الآخرة ، وبهذه العلامة يُعرف المجرم من المُحسن (فَيُؤْخَذُ بِالنَّوَاصِي وَالْأَقْدَامِ) . الناصية هي مقدمة شعر الرأس ، وجمعها نواصي ، يعني تسحبهم الملائكة من نواصيهم إلى النار ، وبعضهم من أقدامهم يسحبون إلى النار .

42 - (فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ ) ؟

43 - فحينئذٍ يقال لهم (هَـٰذِهِ جَهَنَّمُ الَّتِي يُكَذِّبُ بِهَا الْمُجْرِمُونَ) .

44 - (يَطُوفُونَ بَيْنَهَا) يعني بين نار البراكين (وَبَيْنَ حَمِيمٍ آنٍ) أي وبين حممها وقتاً آخر . فكلمة "آن" هو الوقت . يعني في عالم البرزخ يُعذّبون في نار البراكين ، أما يوم القيامة يُعذّبون بنار الشمس المتقطّعة.

45 - (فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ ) ؟

46 - ثم أخذ سبحانه يصف ما أعدّه للمؤمنين المتقين فقال (وَلِمَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ) وتجنب معاصيه (جَنَّتَانِ) إحداهما في عالم البرزخ وهي جنة المأوى ، والثانية يدخلها يوم القيامة وهي جنة الخلد .

47 - (فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ ) ؟

48 - (ذَوَاتَا أَفْنَانٍ) أي ذواتا أغصان كثيرة ناعمة .

49 - (فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ ) ؟

50 - (فِيهِمَا عَيْنَانِ) ماء (تَجْرِيَانِ) .

51 - (فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ ) ؟

52 - (فِيهِمَا مِن كُلِّ فَاكِهَةٍ زَوْجَانِ) أي صنفان .

53 - (فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ ) ؟

54 - (مُتَّكِئِينَ عَلَىٰ فُرُشٍ بَطَائِنُهَا مِنْ إِسْتَبْرَقٍ) هو نوع من الحرير (وَجَنَى الْجَنَّتَيْنِ دَانٍ) يعني ما جنته البستانان من الأثمار قريب التناول من الأيدي . ومن ذلك قول عمرو بن عُدي :

هذا جناي وخِيارُهُ فيهِ ..... إذ كلّ جانٍ يدُهُ إلى فيهِ
ومثلها في المعنى في سورة الحاقة قوله تعالى {قُطُوفُهَا دَانِيَةٌ} .

55 - (فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ ) ؟

56 - (فِيهِنَّ) أي في كل الجنان التي سبق ذكرها (قَاصِرَاتُ الطَّرْفِ) أي بنات قَصُرَ طرفهنّ على أزواجهنّ (لَمْ يَطْمِثْهُنَّ) أي لم يفتض بكارتهنّ (إِنسٌ قَبْلَهُمْ وَلَا جَانٌّ) بل هن باكرات .

57 - (فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ ) ؟

58 - (كَأَنَّهُنَّ الْيَاقُوتُ) في صفائه (وَالْمَرْجَانُ) في بياضه وحُسن منظره .

يصنع الياقوت من أوكسيد الألمنيوم "البوكسيت" وأوكسيد الرصاص وقليل من بورات الصودا "تنكار". ويُلوّن بأوكسيد الذهب، ثم يقطع على هيئة فصوص للخواتم والأقراط والقلائد وغير ذلك. أما المرجان فيتكوّن في قاع البحار.

59 - (فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ ) ؟

60 - (هَلْ جَزَاءُ الْإِحْسَانِ إِلَّا الْإِحْسَانُ) يعني هل جزاء من أحسن إلى الفقراء والضعفاء في الدنيا إلّا أن يُحسَن إليه في الآخرة ، وذلك لمن خاف مقام ربه كما سبق شرحه .

61 - (فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ ) ؟

62 - (وَمِن دُونِهِمَا جَنَّتَانِ) أي وغيرهما جنتان . لأنّ الجنان سبْعٌ [في العدد] .

------------------------------------
<<الصفحة السابقة الصفحة الرئيسة الصفحة التالية>>



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر الكونية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل: التفسير الكامل للأيات القرانية بضمنها الايات المتشابهة والغامضة
كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم