كتاب: حقائق التأويل في الوحي والتنزيل

بقلم: محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى)

توزيع: دار الكتب العلمية (بيروت)

الوصف: تفسير الايات القرآنية كاملة اضافة الى الايات الغامضة

فهرس الآيات , البحث في القرآن الكريم

تفسير سورة الأنعام من الآية( 36) من كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل   بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

36 - (إِنَّمَا يَسْتَجِيبُ ) لك ويؤمن بك (الّذينَ يَسْمَعُونَ ) ويعقلون (وَالْمَوْتَى) هم الّذينَ لا يسمعون لقولك ولا يؤمنون بك (يَبْعَثُهُمُ اللّهُ ) من أجسامهم إلى عالم البرزخ بالموت ، يُريد بالموتى الّذينَ لم ينقادوا للحقّ ولم يستعملوا عقولهم بل ساروا على تقليد آبائهم (ثُمَّ إِلَيْهِ يُرْجَعُونَ ) يعني إلى حُكمهِ يرجعون فيعاقبهم على كفرهم وتكبّرهم وعنادهم .

37 - (وَقَالُواْ لَوْلاَ نُزِّلَ عَلَيْهِ آيَةٌ ) أي معجزة (مِّن رَّبِّهِ قُلْ ) لهم يا محمّد (إِنَّ اللّهَ قَادِرٌ عَلَى أَن يُنَزِّلٍ آيَةً وَلَـكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لاَ يَعْلَمُونَ ) عاقبة ذلك ، لأنّنا إذا نزّلنا عليهم مُعجزة كما اقترحوها ولم يؤمنوا عند رؤيتها وجب علينا إهلاكهم .

38 - ثمّ خاطبَ الّذينَ أنكروا البعث وأنكروا وُجود الأرواح فقال تعالى (وَمَا مِن دَآبَّةٍ ) تدبّ (فِي الأَرْضِ وَلاَ طَائِرٍ يَطِيرُ ) في الهواء (بِجَنَاحَيْهِ إِلاَّ أُمَمٌ ) أي جماعات وأصناف (أَمْثَالُكُم) أي لها أرواح كما لكم نفوس فلماذا تُنكرون وجود الأرواح وقد ترَون أصغر دابّة على الأرض كالنملة وغيرها تعمل بانتظام ولها قوانين وأنظمة لا تتعدّاها ، أليس ذلك دليلاً على أنّ لها أرواحاً وعقولاً ولها مُدبِّر يرعاها ، ثمّ كلّ صنف منها يذكر الله بلسانهِ ويُقدّسهُ بلهجتهِ ويُطيعهُ بغريزتهِ ، وأنتم تعصونهُ وتكذّبون رُسُلهُ مع أنّكم أكبرُ منهم حجماً وأوسعُ عقلاً وأطلقُ لساناً وأكثر علماً . ومِمّا يؤيّد هذا قوله تعالى في سورة الإسراء {وَإِن مِّن شَيْءٍ إِلاَّ يُسَبِّحُ بِحَمْدَهِ وَلَكِن لاَّ تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ } ، (مَّا فَرَّطْنَا فِي الكِتَابِ مِن شَيْءٍ ) أي ما تركنا ولا قصّرنا في القرآن ولا في الكتب السماويّة الاُخرى من الأدلّة شيئاً لم نُبيّنهُ ونوضّحهُ لكم لئلاّ تبقى لكم حُجّة بعد هذا البيان (ثُمَّ إِلَى رَبِّهِمْ يُحْشَرُونَ ) بعد موتهم ، أي نجمع أرواح الدوابّ والطيور في الفضاء في عالم الأثير فيجازيهم الله تعالى على تسبيحهم ويُعاقب المذنبين منهم على أخطائهم . وقد رأيتُ بعيني وسمعتُ بأذني بعض الطيور تذكر الله تعالى بلسانٍ فصيح فتقول "يا حقّ يا حقّ" فتكرّر هذه الكلمة وتُسمّى هذه الطيور الحقّيات ، وسمعتُ غيرها تقول " يا كريم ، يا كريم " فتكرّر هذه الكلمة أيضاً وتُسمّى هذه الطيور الكريميّات ، وكان قد جناها إبن عمٍّ لي في كربلاء في قفص في داره واسمهُ عبّود بن محمّد .

39 - (وَالّذينَ كَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا ) الْمُنزلة على محمّد (صُمٌّ) عن سماعها (وَبُكْمٌ) عن النطق بها (فِي الظُّلُمَاتِ ) من الجهل والعمَى يتيهون (مَن يَشَإِ اللّهُ ) إضلالهُ (يُضْلِلْهُ وَمَن يَشَأْ ) هدايتهُ (يَجْعَلْهُ عَلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ ) أي على طريقٍ سويّ . والمعنى : من كان مُهيّئاً للهداية بسبب عطفهِ على الفقراء والمساكين يهديه الله إلى طريق الحقّ بأن يشرح صدرهُ للإسلام فيسلم ، أمّا من كان بخيلاً مُنافقاً ظالماً يظلم الناس فإنّ الله تعالى لا يهديه إلى طريق الحقّ بل يضلّهُ عنهُ .

40 - (قُلْ) يا محمّد لهؤلاء الّذينَ يعبدون الأصنام (أَرَأَيْتُكُم) يعني أسألكم فأعطوني رأيكم (إِنْ أَتَاكُمْ عَذَابُ اللّهِ ) في الدنيا كالطاعون والأمراض الاُخرى الّتي تنهك القوى وتُرسل الإنسان إلى البِلى أو الحشرات الّتي تتلف الزرع وتبيد الأثمار أو الجدب الّذي يترك الأرض يابسة ليس فيها نبات ولا أثمار أو غير ذلك من شدائد الدهر (أَوْ أَتَتْكُمُ السَّاعَةُ ) يعني ساعة الموت (أَغَيْرَ اللّهِ تَدْعُونَ ) لكشف العذاب عنكم والغفران لذنوبكم (إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ ) بأنّ الأصنام تنفعكم وتدفع الضّرّ عنكم ؟

41 - (بَلْ إِيَّاهُ تَدْعُونَ ) يعني بل الله تدعون لكشف العذاب عنكم (فَيَكْشِفُ مَا تَدْعُونَ إِلَيْهِ ) من العذاب (إِنْ شَاءَ ) إن شاءَ أن يكشفهُ ويزيلهُ عنكم (وَتَنسَوْنَ مَا تُشْرِكُونَ ) يعني وقت الشِدّة تنسَون الأصنام وتدعون الله وحده لكشف الضرّ عنكم ، فلو أنّها كشفت الضرّ عنكم مرّةً واحدة لَما دعوتم الله ولكنّكم جرّبتموها مراراً ودعوتموها تكراراً فلم تنفعكم بشيء ولم تدفع الضُّرّ عنكم فلذلك تلجؤون إلى الله وتدعونهُ وقت الشِدّة .

42 - (وَلَقَدْ أَرْسَلنَآ ) رُسُلاً (إِلَى أُمَمٍ مِّن قَبْلِكَ ) يا محمّد فكذّبت الاُمَم رُسُلنا (فَأَخَذْنَاهُمْ بِالْبَأْسَاء وَالضَّرَّاء ) أي بالفقر والمرض ، ومن ذلك قول زيد بن عمرو :
إنَّ الإلاهَ عَزِيزٌ واسِعٌ حَكَمٌ           في كفِّهِ الضُّرُّ والبَأساءُ والنِّعَمُ
(لَعَلَّهُمْ يَتَضَرَّعُونَ ) إلى الله ويتوبون إليهِ .

43 - (فَلَوْلا إِذْ جَاءهُمْ بَأْسُنَا ) بالجدب والمرض (تَضَرَّعُواْ) إلى الله وتابوا لعفَى عنهم (وَلَـكِن قَسَتْ قُلُوبُهُمْ ) عن أن يتوبوا ويتضرّعوا إلى الله سبحانه وتعالى (وَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ ) من أعمال سيئة .

44 - (فَلَمَّا نَسُواْ مَا ذُكِّرُواْ بِهِ ) من مواعظ رُسُلهم ولم يعملوا بها ولم تلِنْ قلوبهم بالبأساء والضرّاء (فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ أَبْوَابَ كُلِّ شَيْءٍ ) من خيرات الدنيا (حَتَّى إِذَا فَرِحُواْ بِمَا أُوتُواْ ) من المال (أَخَذْنَاهُم بَغْتَةً ) بالعذاب أو بالقتل أو بالطاعون (فَإِذَا هُم مُّبْلِسُونَ ) أي مُفلِسون من المال ومن خيرات الدنيا والآخرة .

45 - (فَقُطِعَ دَابِرُ الْقَوْمِ الّذينَ ظَلَمُواْ ) يعني فاستُؤصِلَ الّذينَ ظلموا بالعذاب فلم يبقَ لهم عقب ولا نسل (وَالْحَمْدُ لِلّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ) هذا تعليم لنا وللمؤمنين بأن يقولوا الحمدُ للهِ ربّ العالَمِين الّذي نجّانا من القوم الظالمين . ومِمّا يؤيّد هذا في سورة المؤمنون قولهُ تعالى مخاطباً نوح {فَإِذَا اسْتَوَيْتَ أَنتَ وَمَن مَّعَكَ عَلَى الْفُلْكِ فَقُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي نَجَّانَا مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ } .

46 - (قُلْ أَرَأَيْتُمْ ) يعني أخبروني ما رأيكم (إِنْ أَخَذَ اللّهُ سَمْعَكُمْ ) بالصمم (وَأَبْصَارَكُمْ) بالعمى (وَخَتَمَ عَلَى قُلُوبِكُم ) بالغِشاوة فأصبحتم لا تسمعون صوتاً ولا ترَون شيئاً ولا تفهمون حديثاً (مَّنْ إِلَـهٌ غَيْرُ اللّهِ يَأْتِيكُم بِهِ ) الهاء من قوله (بِهِ) تعود للسمع لأنّ ذِكرهُ جاء مُفرداً ، وما عطف على السمع داخل الحديث معه ، يعني من يقدر من آلهتكم الّتي تعبدونها من دون الله أن تُعيدَ لكم سمعكم وأبصاركم وتفتح قلوبكم فتزيل ذلك الضرّ عنكم (انظُرْ) يا محمّد (كَيْفَ نُصَرِّفُ الآيَاتِ ) يعني نوضّح لهم الأدلّة ونكرّر لهم الأمثال بأساليب مُختلفة ليفقهوا قولنا ويهتدوا إلى ديننا (ثُمَّ هُمْ يَصْدِفُونَ ) بعد هذهِ الأمثال والبيّنات الدالّة على صدقك ، ومعنى "يصدفون" يصدّون عنك ويُعرضون عن القرآن ، ومن ذلك قول أبي سُفيان : عجباً لِحلمِ اللهِ عنّا وقدْ بَدَا لهُ صِدْفُنا عن كلّ حقٍّ مُنزلِ

------------------------------------
<<الصفحة السابقة الصفحة الرئيسة الصفحة التالية>>



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر الكونية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل: التفسير الكامل للأيات القرانية بضمنها الايات المتشابهة والغامضة
كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم