كتاب: حقائق التأويل في الوحي والتنزيل

بقلم: محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى)

توزيع: دار الكتب العلمية (بيروت)

الوصف: تفسير الايات القرآنية كاملة اضافة الى الايات الغامضة

فهرس الآيات , البحث في القرآن الكريم

تفسير سورة الحجرات من الآية( 5) من كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل   بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

5 - (وَلَوْ أَنَّهُمْ صَبَرُوا حَتَّىٰ تَخْرُجَ إِلَيْهِمْ لَكَانَ خَيْرًا لَّهُمْ) في تسهيل أمر الفداء (وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ) لمن تاب .

6 - بعث رسول الله الوليد بن عقبة في جمع الصدقات من بني المصطلق ، فخرجوا إليه يتلقونه فرحاً به ، وكانت بينهم عداوة في زمن الجاهلية فظنّ أنهم همّوا بقتله ، فرجع إلى النبي وقال أنّهم منعوا صدقاتهم ، فقال بعض المسلمين يا رسول الله يجب أن نغزوهم . فنزلت هذه الآية :

(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا) النبأ ، أي تحقّقوا واستفسروا ولا تستعجلوا في الحكم على ما جاء به من نبأ (أَن تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ) يعني لئلا تصيبوا قوماً فتغزوهم جهلاً منكم بالحقيقة (فَتُصْبِحُوا عَلَىٰ مَا فَعَلْتُمْ) بهم (نَادِمِينَ) .

7 - (وَاعْلَمُوا أَنَّ فِيكُمْ رَسُولَ اللَّهِ ) يُخبرهُ جبرائيل بالحقيقة (لَوْ يُطِيعُكُمْ فِي كَثِيرٍ مِّنَ الْأَمْرِ لَعَنِتُّمْ ) أي لأصابكم العنَت ، وهو الانكِسار والذُلّ ، والشاهد على ذلك قوله تعالى في سورة (طاها) {وَعَنَتِ الْوُجُوهُ لِلْحَيِّ الْقَيُّومِ } . وقال الشاعر : رَأَيْتُكَ تَبْتَغِي عَنَتِي وَتَسْعَى مَعَ السّاعِي عَلَيّ بِغَيْرِ ذَحْلِ (وَلَـٰكِنَّ اللَّهَ حَبَّبَ إِلَيْكُمُ الْإِيمَانَ وَزَيَّنَهُ فِي قُلُوبِكُمْ وَكَرَّهَ إِلَيْكُمُ الْكُفْرَ وَالْفُسُوقَ ) أيّ الخروج عن الطاعة (وَالْعِصْيَانَ) أي المعاصي (أُولَـٰئِكَ) الّذينَ اتّصفوا بهذهِ الصفات الحسنة (هُمُ الرَّاشِدُونَ ) .

8 - (فَضْلًا مِّنَ اللَّهِ وَنِعْمَةً ) أي كانَ ذلك التحبيب إلى الإيمان والتكريه إلى الكفر فضلاً من الله عليهم ونعمةً منهُ لهم (وَاللَّهُ عَلِيمٌ ) بمن هو أهلٌ للهداية (حَكِيمٌ) في عبادهِ لا يظلمُ أحداً .

9 - (وَإِن طَائِفَتَانِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ اقْتَتَلُوا فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا فَإِن بَغَتْ إِحْدَاهُمَا عَلَى الْاُخرى ) بالظلم أو لم تجنح للصُلح (فَقَاتِلُوا الَّتِي تَبْغِي ) بعد المحاكمة بينهما ودراسة ما اقتتلا عليهِ أو لأجلهِ (حَتَّى تَفِيءَ إِلَى أَمْرِ اللَّهِ ) أي حتى ترجع إلى طاعة الله وحُكمهِ في كتابهِ المجيد وتترك القتال ، ومن ذلك قول علقمة : فَقُلْتُ لَها فِيئِي فَما تَسْتَفِزُّنِي ذَواتُ العُيُونِ والبَنانِ الْمُخَضَّبِ وقال الأعشى يصف الخيل: مُتَبارِياتٍ في الأعِنَّةِ قُطَّباً حتَّى تَفِيءَ عَشِيّةً أنْفالُهَا (فَإِن فَاءتْ ) يعني فإنْ رجعت عن بغيها وتركت القتال (فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا بِالْعَدْلِ ) بأنْ تدفع الفئة الباغية ما خسرتهُ الاُخرى في القتال (وَأَقْسِطُوا) في الحُكم بينهُما ، أي اعدلوا (إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ ) .

10 - (إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ ) في الدِين (فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ ) في مخالفة أحكامهِ (لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ ) .

11 - (يَا أَيُّهَا الّذينَ آمَنُوا لَا يَسْخَرْ قَومٌ مِّن قَوْمٍ عَسَى أَن يَكُونُوا خَيْرًا مِّنْهُمْ ) في الآخرة (وَلَا نِسَاء مِّن نِّسَاء عَسَى أَن يَكُنَّ خَيْرًا مِّنْهُنَّ ) في الآخرة (وَلَا تَلْمِزُوا أَنفُسَكُمْ ) أي لا يَعِبْ بعضكم بعضاً (وَلَا تَنَابَزُوا بِالْأَلْقَابِ ) النبز هو القذف باللقب ، والمعنى : لا يَدْعُ بعضكم بعضاً بلقبٍ يكرههُ ، فمن كانت فيهِ هذه الخِصلة الذميمة فهو فاسق (بِئْسَ الاِسْمُ الْفُسُوقُ ) الّذي توصَمون بهِ (بَعْدَ الْإِيمَانِ ) أي بعد أن كنتم مؤمنين فتصبحون فاسقين بسبب هذه العادات الذميمة (وَمَن لَّمْ يَتُبْ ) عن هذهِ العادات (فَأُوْلَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ ) للناس بكلامهم اللّاذع .

12 - (يَا أَيُّهَا الّذينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِّنَ الظَّنِّ ) السيّء بالمؤمنين (إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ ) لصاحبهِ (وَلَا تَجَسَّسُوا ) أي لا تبحثوا عن عورات المسلمين وعيوبهم ، فمن تتبّعَ عوراتهم يفضحْهُ الله ولو كان في بيتهِ (وَلَا يَغْتَب بَّعْضُكُم بَعْضًا ) أي يذكرهُ بشيءٍ يكرههُ في حال غيابهِ (أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَن يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا ) كالذئب ، فلا تكونوا كالذئاب الّتي يأكل بعضها لحم بعضٍ ، لأنَّ الغيبة تُسبب العداوة فيكون حالهم كحال الذئاب ، وهذا مثَلٌ يُضرب لمن يغتاب الناس ، ومن ذلك قول الشاعر : فَإِنْ يَأكُلُوا لَحْمِي وَفَـرْتُ لُحُومَهُـمْ وَإِنْ يَهْدِمُوا مَجْدِيْ بَنَيْتُ لَهُمْ مَجْدَا وعن جابر قال رسول الله (ع) إيّاكم والغيبة فإنَّ الغيبة أشدُّ من الزِنا ، ثمّ قال إنَّ الرجل يزني ثمّ يتوب فيتوب الله عليهِ وإنَّ صاحب الغيبة لا يُغفر لهُ حتى يَغفر لهُ صاحبهُ . وقوله (فَكَرِهْتُمُوهُ) أي فكما كرهتم لحم الميّت يجب أن تتجنّبوا الغيبة (وَاتَّقُوا اللَّهَ ) في الاغتياب ، فإنْ تبتم (إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ ) للتائبين (رَّحِيمٌ) .

13 - (يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى ) ، والمعنى : إنّكم متساوون في النسب لأنّكم من آدم وحوّاء فلا يفتخر بعضكم على بعضٍ في الأنساب (وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ) لا لتفاخروا ، فالشعوب ما تشعّبَ من أبٍ واحد ، أي تفرّقت ، والشعب أكثر من القبيلة ولذلك تقول اليهود نحنُ شعب الله المختار ، لأنّهم من أبٍ واحد هو يعقوب ثمّ تفرقوا إلى قبائل وأسباط فكلُّ سبطٍ ينتمي إلى أحد أولاد يعقوب ، فالشعب يجمع عِدّة قبائل ، وبعدها العمائر ، ثمّ البُطون ، ثمّ الأفخاذ ، ثمّ الفصائل آخرها مِثالاً (إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ) يعني أكثركم ثواباً وأرفعكم منزلةً عند الله أتقاكم لمعاصيهِ وأعملكم بطاعتهِ (إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ ) بأعمالكم (خَبِيرٌ) بأحوالكم .

14 - (قَالَتِ الْأَعْرَابُ آمَنَّا ) وهم قوم من بني أسد أتَوا النبيّ (ع) في سنةٍ مُجدِبة وأظهروا إسلامهم ولم يكونوا مُصدّقين بل مُستسلِمين مُنقادين لأجل الصدقات الّتي جاؤوا يطلبونها من النبيّ ، فقال الله تعالى (قُل) لهم يا محمّد (لَّمْ تُؤْمِنُوا ) أي لستم مُصدّقين بعد (وَلَكِن قُولُوا أَسْلَمْنَا ) أي استسلمنا لِما جئتَ بهِ من الدِين (وَلَمَّا يَدْخُلِ الْإِيمَانُ فِي قُلُوبِكُمْ ) بالتدريج فحينئذٍ قولوا آمنّا ، والمعنى : إذا واظبتم على الصلاة وعلى منهج الإسلام فحينئذٍ تؤمنون بما جاء بهِ محمّد (وَإِن تُطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ لَا يَلِتْكُم ) أي لا ينقصْكم (مِّنْ أَعْمَالِكُمْ شَيْئًا ) ومن ذلك قول الحُطَيئة : أَبْلِغْ سَراةَ بَنِي سَعْدٍ مُغَلْغَلَةً جَهْدَ الرِّسالةِ لا إلْتاً ولا كَذِبَا يعني لا نقصاً ولا كذبا . (إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ ) للمؤمنين التائبين (رَّحِيمٌ) بالنادمين .

------------------------------------
الصفحة الرئيسة الصفحة التالية>>



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر الكونية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل: التفسير الكامل للأيات القرانية بضمنها الايات المتشابهة والغامضة
كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم