كتاب: حقائق التأويل في الوحي والتنزيل

بقلم: محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى)

توزيع: دار الكتب العلمية (بيروت)

الوصف: تفسير الايات القرآنية كاملة اضافة الى الايات الغامضة

فهرس الآيات , البحث في القرآن الكريم

تفسير سورة يوسف من الآية( 81) من كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل   بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

81 - (ارْجِعُواْ إِلَى أَبِيكُمْ فَقُولُواْ يَا أَبَانَا إِنَّ ابْنَكَ سَرَقَ ) كأس الملِك (وَمَا شَهِدْنَا ) بأعيننا (إِلاَّ بِمَا عَلِمْنَا ) يعني ما رأيناهُ لَمّا سرق ولكن رأينا الكأس حين أخرجوهُ من متاعهِ (وَمَا كُنَّا لِلْغَيْبِ حَافِظِينَ ) يعني وما كنّا نحفظ بنيامين وقتَ غيابهِ عنّا إذا ذهبَ لقضاء حاجةٍ أو في اللّيل وقت المنام أو وقت دخوله على العزيز فينفرد بهِ ، وإنّما كنّا نحفظهُ وقت أن يسير معنا ويجلس معنا ، فلا نعلم ماذا صنعَ وقت غيابه وحين سرق الكأس لكي نمنعهُ عن ذلك .

82 - (وَاسْأَلِ) أهل (الْقَرْيَةَ الَّتِي كُنَّا فِيهَا ) يعني أهل مصر الّذينَ أخرجوا الكأس من متاعهِ ، والمعنى : إبعث اُناساً يسألونهم عن ذلك ويتحقّقون هل هو صحيح (وَالْعِيْرَ الَّتِي أَقْبَلْنَا فِيهَا ) يعني واسأل أهل القافلة الّتي أقبلنا معهم وهم كنعانيّون فيخبرونك عن الحادثة (وَإِنَّا لَصَادِقُونَ ) في قولنا .

83 - (قَالَ) يعقوب لأولادهِ حين كلّموهُ بذلك (بَلْ سَوَّلَتْ ) أي زيّنت وحسّنت (لَكُمْ أَنفُسُكُمْ أَمْرًا ) في بنيامين كما سوّلت لكم في أخيهِ يوسف (فَصَبْرٌ جَمِيلٌ عَسَى اللّهُ أَن يَأْتِيَنِي بِهِمْ جَمِيعًا ) يوسف وبنيامين وراؤوبين (إِنَّهُ هُوَ الْعَلِيمُ ) بحالي (الْحَكِيمُ) في مصالح العباد .

84 - (وَتَوَلَّى) يعقوب (عَنْهُمْ) يعني أعرضَ عن أولادهِ واعتزلَ يبكي على المفقودين منهم (وَقَالَ يَا أَسَفَى عَلَى يُوسُفَ وَابْيَضَّتْ عَيْنَاهُ مِنَ الْحُزْنِ ) وهذا مثَل يُضرَب بين الناس ، فيقول قائلهم "لم أجدْهُ حتّى ابيضّت عيناي" ، (فَهُوَ كَظِيمٌ ) يعني يكتمُ حُزنهُ في قلبهِ ولا يشكو لأحدٍ من الناس .

85 - (قَالُواْ) أولاده (تَالله تَفْتَأُ ) أي لا تزال ،
ومن ذلك قول أوس بن حجر يصفُ حرباً : فَمَا فَتِئَتْ خَيْلٌ تَثُوبَ وَتَدَّعِي وَيَلْحَقُ مِنْهَا لاحِقٌ وتَقَطَّعُ
وقال الأعشى : تَمَنَّوْكَ بِالغَيْبِ ما يَفْتَئُونَ يَبْنُونَ في كلِّ ماءٍ جَدِيرَا فقول الشاعر "ما يَفْتَئُونَ " يعني ما يتركون البناء بل مداومون عليهِ ،
وقال الآخر : لَعَمْرُكَ ما تَفْتَأُ تَذْكُرُ خالِداً وقَدْ غالَهُ ما غالَ تُبّعَ مِنْ قبلُ (تَذْكُرُ يُوسُفَ ) وتبكي عليه (حَتَّى تَكُونَ حَرَضًا ) يعني حتّى تشرف على الموت (أَوْ تَكُونَ مِنَ الْهَالِكِينَ ) أي من الميتين ، فالحرَض الاقتراب من الموت بسبب شِدّة المرض أو بسبب مُصيبة تُصيب الإنسان ،
وفي ذلك قال العرجي : إنِّـي امْـرُؤٌ لَـجّ بي حُبٌ فأَحْرَضَني حَـتّى بَلِيـتُ وحَـتّى شَـفَّني السّـقَمُ
وقال الطِرمّاح : مَنْ يَرُمْ جَمْعَهم يَجِدْهم مَرَ === اجِيــحَ حُماةً للعُزّلِ الأَحْراضِ يعني للمرضَى الّذينَ عزلوهم عن الناس .
وقال امرؤ القيس : أَرَى الْمَرْءَ ذَا الأزْوادِ يُصْبِحُ مُحْرَضاً كَإحْراضِ بَكْرٍ في الدِّيارِ مَرِيضِ

86 - (قَالَ) يعقوب (إِنَّمَا أَشْكُو بَثِّي وَحُزْنِي إِلَى اللّهِ ) "الحُزن" ما خفيَ في القلب من هموم ، و"البثّ " ما لا يُطيق إخفاءهُ من الهموم فيبثّها للناس ويخبرهم بها (وَأَعْلَمُ مِنَ اللّهِ ) من شأن يوسف (مَا لاَ تَعْلَمُونَ ) أنتم وذلك بالرؤيا الّتي رأيتها .

87 - ثمّ قال (يَا بَنِيَّ اذْهَبُواْ ) إلى مصر (فَتَحَسَّسُواْ مِن يُوسُفَ وَأَخِيهِ ) بنيامين ، أي تجسّسوا ، ولكن كلمة "تحسّسوا" تستعمل لتحصيل أخبار الشخص من أفواه الناس واستماع ما يتحدّثون عنهُ ،
ومن ذلك قول عنترة : فبعَثتُ جاريتي فقلتُ لها اذْهبي فتَحَسَّسِي أخبارَها لي واعْلَمِي
وقال الآخر : تَرَى الطَّيْرَ العِتَاقَ يَظَلْنَ مِنْهُ جُنُوْحاً إِنْ سَمِعْنَ له حَسِيْسَا وبعبارةٍ اُخرى أقول إنّ التحسّس ما تنصتُ لهُ الاُذُن ، أي تسمعه الآذان ،
ومن ذلك قوله تعالى في وصف جهنّم في سورة الأنبياء {لَا يَسْمَعُونَ حَسِيسَهَا } ، وأمّا كلمة "تجسّسوا" فتستعمل لطلب آثار الشخص والتفتيش عنهُ برؤيا العين ، ومن ذلك قولهم "جسّ الطبيبُ يدي" أي لمسها بنفسهِ ورآها بعينهِ ، قال الله تعالى في سورة الحجرات {وَلَا تَجَسَّسُوا وَلَا يَغْتَب بَّعْضُكُم بَعْضًا } ، (وَلاَ تَيْأَسُواْ مِن رَّوْحِ اللّهِ ) يعني لا تيأسوا مِمّا قدّرهُ اللهُ لكم من الراحة والاطمئنان بواسطة يوسف ، وبذلك يُشير إلى الرؤيا الّتي رآها يوسف حين طفولتهِ ووعدهُ يعقوب بالخير بقولهِ {وَيُتِمُّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكَ وَعَلَى آلِ يَعْقُوبَ } ، والمعنى : فتّشوا عن يوسف لأنّ الخير يأتيكم على يدهِ . فكلمة "رَوْح" معناها الراحة والاطمئنان ، والشاهد على ذلك قولهُ تعالى في سورة الواقعة {فَأَمَّا إِن كَانَ مِنَ الْمُقَرَّبِينَ فَرَوْحٌ وَرَيْحَانٌ وَجَنَّةُ نَعِيمٍ } ،
وقال النابغة الذبياني يمدحُ إبن الجلاح : فَسَكَّنْتَ نَفْسِي بَعْدَما طارَ رَوْحُها وألْبَسْتَنِي نُعمَى ولَسْتُ بِشاهِدِ (إِنَّهُ لاَ يَيْأَسُ مِن رَّوْحِ اللّهِ إِلاَّ الْقَوْمُ الْكَافِرُونَ ) . ثمّ ساروا إلى مصر كما أمرهم أبوهم .

88 - (فَلَمَّا دَخَلُواْ عَلَيْهِ ) أي على يوسف (قَالُواْ يَا أَيُّهَا الْعَزِيزُ مَسَّنَا وَأَهْلَنَا الضُّرُّ ) أي أصابنا وأهلنا الشِدّة بفقدان أخينا يوسف وحُزن أبينا عليهِ وأخذك بنيامين منّا وأصابنا الجوع في هذه السنين المجدِبة (وَجِئْنَا بِبِضَاعَةٍ مُّزْجَاةٍ ) أي مدفوعةٍ لك من أبينا فتقبّلها منّا وإن كانت قليقة في حقّكَ ، فالمزجاة معناها المدفوعة ، والشاهد على ذلك قوله تعالى في سورة الإسراء {رَّبُّكُمُ الَّذِي يُزْجِي لَكُمُ الْفُلْكَ فِي الْبَحْرِ } أي يدفع لكم الفُلك بواسطة الرياح ، ومن ذلك قول النابغة : وَهَبَّتِ الرِّيحُ من تِلْقاءِ ذِي أُرُلٍ تُزْجِي مِنَ اللّيل مِنْ صُرَّادِها صِرَمَا (فَأَوْفِ لَنَا الْكَيْلَ ) بثمنهِ (وَتَصَدَّقْ عَلَيْنَآ ) بعتقِ أخينا بنيامين (إِنَّ اللّهَ يَجْزِي الْمُتَصَدِّقِينَ ) بخيرٍ من عندهِ في الدنيا والآخرة . وكانت بضاعتهم الّتي جاؤوا بها إلى يوسف هديّةً : بلساناً 2 ودبساً ونكعةً 3 ولاذناً 4 وفستقاً ولوزاً وبعض الفواكه .

------------------------------------
<<الصفحة السابقة الصفحة الرئيسة الصفحة التالية>>



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر الكونية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل: التفسير الكامل للأيات القرانية بضمنها الايات المتشابهة والغامضة
كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم