كتاب: حقائق التأويل في الوحي والتنزيل

بقلم: محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى)

توزيع: دار الكتب العلمية (بيروت)

الوصف: تفسير الايات القرآنية كاملة اضافة الى الايات الغامضة

فهرس الآيات , البحث في القرآن الكريم

تفسير سورة الأنبياء من الآية( 98) من كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل   بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

98 - ­(إِنَّكُمْ وَمَا تَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ ) من تماثيل (حَصَبُ جَهَنَّمَ ) أي تكون تلك التماثيل حصَى لجهنّم (أَنتُمْ لَهَا وَارِدُونَ ) أيّها الكافرون المكذّبون .

99 - (لَوْ كَانَ هَؤُلَاءِ ) التماثيل (آلِهَةً) كما تزعمون (مَّا وَرَدُوهَا وَكُلٌّ فِيهَا خَالِدُونَ ) أنتم وتماثيلكم .

100 - (لَهُمْ فِيهَا ) أي في جهنّم (زَفِيرٌ) وهو صوت غليانها واشتعالها (وَهُمْ فِيهَا لَا يَسْمَعُونَ ) وذلك لشدّة أصوات الغليان وتدفّق الغازات .

101 - ولَمّا نزلت هذه الآية أتَى عبد الله بن الزبعري إلى النبيّ (ع) فقال يا محمّد ألستَ تقول أنّ عيسى نبيّ ورجلٌ صالح وأنّ مريم امرأة صالحة ؟ قال بلى ، قال فإنّ هؤلاء يُعبَدون من دون الله فهل هم في النار ؟ فقال لهُ : ما أجهلك بلغةِ قومك ، فإنّ الله تعالى قال (مَا تَعْبُدُونَ ) ولم يقل مَن تعبدون ، ثمّ نزلت هذه الآية (إِنَّ الّذينَ سَبَقَتْ لَهُم مِّنَّا ) الكلمة (الْحُسْنَى) بأن وعدناهم بنعيم الجنّة (أُوْلَئِكَ عَنْهَا مُبْعَدُونَ ) أي عن النار مبعدون .

102 - (لَا يَسْمَعُونَ حَسِيسَهَا ) أي أصواتها ،
ومن ذلك قول عبيد بن الأبرص يصف ثعلباً وحَداةً : فَاشْتالَ وَارْتاعَ مِن حَسيسِها وَفِعلَهُ يَفعَلُ الْمَذؤوبُ
وقال الآخر يصف بازاً : تَرَى الطَّيْرَ العِتَاقَ يَظَلْنَ مِنْهُ جُنُوْحاً إِنْ سَمِعْنَ له حَسِيْسَا
(وَهُمْ فِي مَا اشْتَهَتْ أَنفُسُهُمْ ) من نعيم الجنّة (خَالِدُونَ) أي دائمون .

103 - (لَا يَحْزُنُهُمُ الْفَزَعُ الْأَكْبَرُ ) أي الخوف الأعظم ، وهو اليوم الّذي تتمزّق فيه المجموعة الشمسيّة بأسرها فتفزع النفوس من ذلك الحادث ومن الصوت الّذي يحدث من انفجار الشمس ، وإنّما لا تفزع الأنبياء والصالحون من ذلك لأنّهم يدخلون الجنّة قبل وقوعه فهم في مأمنٍ منهُ (وَتَتَلَقَّاهُمُ الْمَلَائِكَةُ ) بالبُشرى فتقول لهم (هَذَا يَوْمُكُمُ الَّذِي كُنتُمْ تُوعَدُونَ ) بهِ فأبشِروا بالأمن والفوز بالجنان .

104 - (يَوْمَ نَطْوِي السَّمَاء كَطَيِّ السِّجِلِّ لِلْكُتُبِ ) "السماء" هي الطبقات الغازيّة ، و"السجلّ " هو الدلو الكبير المصنوع من الجلود المستعمَل لسقي المزرعة والبستان وجمعهُ سِجال ،
والشاهد على ذلك قول امرئ القيس : عَيْناكَ دَمْعُهُمَا سِجَالُ كَأَنَّ شَأنَيْهِمَا أَوْشَالُ فالسجال جمع سجلّ ،
وقالت الخنساء : أهاجَ لكِ الدموعَ على ابنِ عمروٍ مَصائِبُ قد رُزِئْتِ بِها فجُودِي بِسَجْلٍ منكِ مُنحَدِرٍ عليهِ فما ينفكُّ مثلَ عَدَا الفَريدِ
وقال أعشى ميمون : له رِدَافٌ وجَوْزٌ مُفْأَمٌ عَمِلٌ مُنَطَّقٌ بِسِجالِ الماءِ مُتَّصِلُ
وقال النابغة الذبياني يمدح النعمان : ومَنْ يَغْرِفْ مِنَ النُّعْمَانِ سَجْلاً فَلَيْسَ كَمَنْ يُتَيَّهُ في الضَّلالِ فقول الشاعر " ومَنْ يَغْرِفْ مِنَ النُّعْمَانِ سَجْلاً " يعني ومن يملأ دلوهُ من عطايا النعمان ، و"الطيّ " معناه الانحطاط في القوَى والتدهور في الاُمور والتفسّخ في الكتل ،
والشاهد على ذلك قول لبيد يصفُ رجلاً قتيلاً : طَوَتْهُ الْمَنَايَا فَوْقَ جَرْدَاءَ شَطْبَةٍ تَدِفُّ دَفيفَ الرَّائحِ الْمُتَمَطِّرِ
وقال الآخر : طَوَتْكَ خُطُوبُكَ بَعْدَ نَشْرٍ كَذاكَ الدَّهْرُ نَشْراً وطَيّا
وقال جرير يصفُ ناقة هزيلة : طَوَاها السُّرَى طيَّ الجُفونِ وَأُدرِجتْ منَ الضُّمْرِ حتى ما تُقِرّ لها ضَفْرَا
و"الكتُب" جمع كتاب ، وهو كلّ شيء فيهِ كتابة ، وكانت كتب العرب من عِظام الحيوانات كعظام اللّوح وغيرها ممّا يمكن الكتابة عليهِ ، أو من جريد النخل أو من الحجر الأبيض أو الحصَى أو من جلود الأنعام ، فهذه كانت كتُبهم حيث لم يكن في ذلك الزمان قرطاس ميسور للجميع ، وكان السجلّ عندهم كالمحفظة عندنا ، وهيَ الّتي نحفظ فيها الكتب ، فكانوا يضعون كتبهم في السجلّ ، أي في الدلو ولكن على غير ترتيب ، بل كانت مخلوطة الحجر فوق الجريد والجريد فوق العِظام والعظام فوق الجلود ، وهكذا تجد كتبهم مخلوطة بعضها مع البعض ، فمحفظتهم في ذلك الزمان تشبه سلّة المهمَلات الّتي عندنا اليوم . ومعنى الآية يكون كما يلي : يوم نُمزّق الطبقات الغازيّة ونخلطُ بعضها مع البعض كما يخلطُ سِجلّكم الكتب . والدليل على ذلك قوله تعالى (كَمَا بَدَأْنَا أَوَّلَ خَلْقٍ نُّعِيدُهُ ) أي كما بدأنا تكوين الطبقات الغازيّة من الدخان كذلك نعيدها يوم القيامة دخاناً (وَعْدًا عَلَيْنَا إِنَّا كُنَّا فَاعِلِينَ ) ، وإنّما قال تعالى (كُنَّا فَاعِلِينَ ) على الماضي معناه إنّا فعلنا ذلك فيمن مضى قبلكم لَمّا قامت قيامتهم وشققنا تلك السماوات الغازيّة الّتي كانت فوقهم ، وكذلك نفعل لَمّا تقوم قيامة أرضكم .

105 - (وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِن بَعْدِ ) كتابة (الذِّكْرِ) أي الموعظة (أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ ) ومن جملتهم أصحاب المهدي . وإليك ما جاء في الزبور في هذا الخصوص ، فقد جاء في المزمور السابع والثلاثين لداوُد قال : [ لا تغار من الأشرار ولا تحسد عُمّال الإثم فإنّهم مِثل الحشيش سريعاً يُقطَعون ومِثل العُشبِ الأخضرِ يذبلون ، إتّكل على الربّ وافعل الخير ، إسكن الأرض وارعَ الأمانة ، وتلذّذ بالربّ فيُعطيك سؤل قلبك ، سلّم للربّ طريقكَ واتّكل عليهِ وهو يُجري ويُخرج مِثل النور بِرّكَ وحقّكَ مِثل الظهيرةِ ، إنتظر الربّ واصبر لهُ ولا تغار من الّذي ينجح في طريقهِ من الرجل العامل الْمُكايد ، كفّ عن الغضبِ واترك السخط ولا تغار لفعل الشرّ ، لأنّ عاملي الشرّ يُقطعون والّذينَ ينتظرون الربّ هم يرثون الأرض ، بعد قليل لا يكون الشريرُ ، تطلّع في مكانهِ فلا يكونُ ، أمّا الودعاء فهم يرثون الأرض ويتلذّذون في كثرة السلامة ." ] إنتهى .

106 - (إِنَّ فِي هَذَا ) الحديث الّذي جاءَ في الزبور من أنّ الأرض يرثها عبادي الصالحون (لَبَلَاغًا) أي لتبليغاً وإعلاماً (لِّقَوْمٍ عَابِدِينَ ) وصالحين . فتأمّل أيّها القارئ الكريم إلى هذا الحديث والموعظة الّتي جاءت في الزبور وبعد الانتهاء من الموعظة قال : "والّذينَ ينتظرون الربّ هم يرثون الأرض" ، أليس هذا طبق ما أخبر الله بهِ في القرآن المجيد أليس هذه معجزة عِلميّة وأحسن دليل على صدق محمّد نبيّنا حيث أخبر بما في التوراة والزبور وهو رجل اُمّي لا يقرأ الكتب ولا يكتب مع أنّ التوراة والزبور لم يُكتبا باللّغة العربيّة بل كانتا باللّغة العِبريّة ولم تُترجم التوراة والزبور إلى اللّغة العربيّة إلا في هذا الزمن أي في القرن العشرين ، وقد صدق الله تعالى حيث قال : {إِنَّ هَذَا لَفِي الصُّحُفِ الْأُولَى ، صُحُفِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى } .

------------------------------------
<<الصفحة السابقة الصفحة الرئيسة الصفحة التالية>>



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر الكونية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل: التفسير الكامل للأيات القرانية بضمنها الايات المتشابهة والغامضة
كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم