كتاب: المتشابه من القرآن

بقلم: محمدعلي حسن الحلي (رحمه الله تعالى)

توزيع: دار الكتب العلمية (بيروت)

الوصف: تفسير الآيات القرآنية الغامضة التي عجز المفسرون عن الإتيان بمعانيها منذ 14 قرناً

فهرس الآيات , البحث في القرآن الكريم

تفسير سورة المزّمّل من الآية( 20) من كتاب المتشابه من القرآن   بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

20 - لمّا نزل قوله تعالى (يَا أَيُّهَا الْمُزَّمِّلُ قُمِ اللَّيْلَ) ، قال النبي يا ربّ إنّي أقوم نصف الليل بالصّلاة والتسبيح حتى الصباح . فنزل قوله تعالى (إِنَّ رَبَّكَ يَعْلَمُ أَنَّكَ تَقُومُ) إلى الصلاة (أَدْنَىٰ مِن ثُلُثَيِ اللَّيْلِ) تارةً ، أي أقلّ من ثلثين من الليل ، يعني أكثر من النصف تارة (وَنِصْفَهُ) تارةً (وَثُلُثَهُ) تارةً أخرى (وَطَائِفَةٌ مِّنَ الَّذِينَ مَعَكَ) أيضاً يقومون للصّلاة فيصلون نافلة الليل (وَاللَّهُ يُقَدِّرُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ) أي يعرف أوقاتهما ودقائقهما ويعلم ما يكون فيهما فلا يخفى عليه شيء من شؤون مخلوقاته (عَلِمَ أَن لَّن تُحْصُوهُ) أي لن تحصوا القرآن فهماً ، يعني لم تفهموا المتشابه من القرآن (فَتَابَ عَلَيْكُمْ) إذ أبدلتم القراءة للقرآن بالصلاة ، يعني قلتُ لكم إقرأوا القرآن بالليل فقمتم تصلّون (فَ) الآن (اقْرَءُوا مَا تَيَسَّرَ مِنَ الْقُرْآنِ) في أوّل الليل وآخره كي ينصت له المشركون لعلّهم يؤمنون ، وهذا تأكيد ثانٍ لقراءة القرآن ، ثمّ (عَلِمَ أَن سَيَكُونُ مِنكُم مَّرْضَىٰ وَآخَرُونَ يَضْرِبُونَ فِي الْأَرْضِ) للتجارة وطلب المعاش (يَبْتَغُونَ مِن فَضْلِ اللَّهِ وَآخَرُونَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ) فهؤلاء الثلاثة ليس عليهم حرج في ترك قراءة القرآن في هذه الأوقات ، وهي عند المرض والتجارة والقتال . ثم أكّد مرة ثالثة على قراءة القرآن ليلاً فقال تعالى (فَاقْرَءُوا مَا تَيَسَّرَ مِنْهُ) والخطاب للباقين الذين لم يسافروا للتجارة ولم يمرضوا (وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ) المفروضة (وَآتُوا الزَّكَاةَ) الواجبة (وَأَقْرِضُوا اللَّهَ) بالصدقات على الفقراء والمساكين فإنّ الله كفيل بأدائها لكم بعشر أمثالها في الدنيا وسبعمائة في الآخرة ولكن على شرط أن تجعلوا ما تنفقونه لله وفي سبيله لا أن يكون لغاية أخرى أو في سبيل الملائكة والمشايخ والأئمة وغيرهم فإنّ ذلك لا يجوز ولا تؤجرون عليه بل تُعاقبون ،

وقوله (قَرْضًا حَسَنًا) يعني أن يكون ذلك الإنفاق على الفقراء بلا منّة عليهم ولا أذى لهم به ولا تحقير ولا يكون إنفاقكم رياءً . ويؤيد هذا قوله تعالى في سورة البقرة { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تُبْطِلُواْ صَدَقَاتِكُم بِالْمَنِّ وَالأذَى } ،
(وَمَا تُقَدِّمُوا لِأَنفُسِكُم مِّنْ خَيْرٍ) يعني من خيرات بإنفاقها على الفقراء والمحتاجين (تَجِدُوهُ عِندَ اللَّهِ) في الآخرة ، يعني تجدون الأثيري أي الروحاني من الذي قدّمتموه للفقراء من طعام أو شراب أو فواكه أو لباس أو أثاث (هُوَ خَيْرًا) من الذي قدّمتموه في الدنيا (وَأَعْظَمَ أَجْرًا) مما لو أخذتم أجره في الدنيا ، لأنّ مال الدنيا زائل ومال الآخرة باقٍ لا يزول (وَاسْتَغْفِرُوا اللَّهَ) لما سبق من ذنوبكم (إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ) للتائبين (رَّحِيمٌ) بالنادمين .
تم بعون الله تفسير سورة المزمّل ، والحمد لله ربّ العالمين .

سورة المدّثر

-----------------------------------
<<الصفحة السابقة الصفحة الرئيسة السورة التالية>>



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر الكونية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل: التفسير الكامل للأيات القرانية بضمنها الايات المتشابهة والغامضة
كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم