كتاب: حقائق التأويل في الوحي والتنزيل

بقلم: محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى)

توزيع: دار الكتب العلمية (بيروت)

الوصف: تفسير الايات القرآنية كاملة اضافة الى الايات الغامضة

فهرس الآيات , البحث في القرآن الكريم

تفسير سورة الأنبياء من الآية( 86) من كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل   بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

86 - (وَأَدْخَلْنَاهُمْ فِي رَحْمَتِنَا ) بعد موتهم ، أي في جنّتنا (إِنَّهُم مِّنَ الصَّالِحِينَ ) .

87 - (وَذَا النُّونِ ) تقديره واذكر في الكتاب ذا النون ، واسمهُ بالعبريّة يونان بن أمتاي ، وفي العربيّة يونس ، هو من أواخر أنبياء بني إسرائيل (إِذ ذَّهَبَ مُغَاضِبًا ) لربّهِ حين أمرهُ أن يذهب إلى أهل نينوى فينذرهم عن عبادة الأوثان ويدعوهم إلى عبادة الرحمان ، فخافَ يونان أن يذهب إليهم وهربَ ولم يذهب إلى نينوى بل ذهب إلى يافا ووجد سفينة ذاهبة إلى ترشيش فركب معهم (فَظَنَّ أَن لَّن نَّقْدِرَ عَلَيْهِ ) حين هربَ من أمامنا ولم يمتثل لأمرنا ، أي ظنّ أن لن نُضيّق عليه إذا لم يعمل بما نأمره ، فكلمة "نقدِر" معناها نضيّق ، ومن ذلك قوله تعالى في سورة الرعد {اللّهُ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاء وَيَقَدِرُ } ، ومعناه : يبسط لمن يشاء ويضيّق على من يشاء . وقال تعالى في سورة الفجر {وَأَمَّا إِذَا مَا ابْتَلَاهُ فَقَدَرَ عَلَيْهِ رِزْقَهُ فَيَقُولُ رَبِّي أَهَانَنِ } .

فلمّا سارت السفينة وتوسّطت البحر أرسل الله ريحاً عاصفة فهاج البحر وكادت السفينة تغرق ، فقال بعض من كان في السفينة : "لو لَم يكن فينا رجلٌ ظالم لَما أرسل الله علينا هذه العاصفة فلنقترعْ " ، فألقَوا القُرعة فوقعت على يونان فألقَوهُ في البحر ، فجاءت حوت كبيرة وابتلعتهُ ، فأوحى الله إليها أن لا ترضّيهِ ولا تؤذيهِ ، فلمّا صار في بطنها ندمَ على هروبه (فَنَادَى فِي الظُّلُمَاتِ ) أي في بطنها قائلاً (أَن لَّا إِلَهَ إِلَّا أَنتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنتُ مِنَ الظَّالِمِينَ ) لنفسي ، ربّي نجّني من بطن الحوت وأمضي إلى ما أمرتني بهِ .

88 - (فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَنَجَّيْنَاهُ مِنَ الْغَمِّ وَكَذَلِكَ نُنجِي الْمُؤْمِنِينَ ) من الغمّ إذا أنابوا إلينا . فأوحى الله تعالى إلى الحوت أن اقذفيهِ على الساحل ، ثمّ ذهبَ إلى أهل نينوى في الموصل وأنذرهم بالعذاب إن لم يُصلحوا أعمالهم ويتوبوا عن خطاياهم ، فكذّبوهُ وآذَوهُ فخرج من قريتهم لئلا يصيبهُ ما يصيبهم من العذاب ، فأرسل الله عليهم أحد المذنّبات لتهلكهم وتحرقهم ، فلمّا رأوا اقتراب المذنّب من سمائهم ورأوا ضوءهُ وشعروا بحرارتهِ أنابوا إلى الله واستغفروا لذنوبهم وكسّروا أصنامهم وتضرّعوا إلى الله فقبِلَ الله توبتهم ودفع العذاب عنهم ، فاستمرّ المذنّب في سيره وسقطَ بعيداً عنهم .

فلمّا علمَ يونان أنّ العذاب لم ينزل عليهم في الوقت الموعود اغتاظ لذلك ، ولم يعلم بتوبتهم ، وكان قد عمِلَ مظلّةً في الصحراء لتظلّهُ عن الشمس ، فأنبت الله إلى جانب مظلّتهِ شجرة من يقطين (قرع) وتسلّقت مظلّتهُ وصارت تظلّه عن الشمس وعن الرياح فابتهج بخضرتها وفرحَ بها ، ولكنها ذبلت في اليوم الثاني ويبست بسبب دودة قصمت ساقها فاغتمّ لأجلها ، فأوحى الله إليهِ : إنّك حزنتَ لشجرةٍ صغيرة لم تزرعها ولم تتعب لغرسها فكيف تُريد أن اُهلك هذه الاُمّة العظيمة الّتي تزيد على مائة ألف نسمة ؟ قم وارجع إليهم فإنّهم آمنوا وتابوا وهم يطلبونك لكي تعلّمهم وترشدهم إلى اُمور دينهم ، فقام وذهب إليهم ففرحوا بهِ وأطاعوه . وقد جاءت قصّتهُ في مجموعة التوراة في سِفر يونان ، وجاءت في القرآن في سورة الصافّات .

89 - (وَزَكَرِيَّا إِذْ نَادَى رَبَّهُ رَبِّ لَا تَذَرْنِي ) أي لا تتركني (فَرْدًا) بلا ولد يرثني (وَأَنتَ خَيْرُ الْوَارِثِينَ ) .

90 - (فَاسْتَجَبْنَا لَهُ ) دُعاهُ (وَوَهَبْنَا لَهُ يَحْيَى ) ولداً صالحاً (وَأَصْلَحْنَا لَهُ زَوْجَهُ ) أي زوجتهُ بأن جعلناها ولوداً بعد أن كانت عقيماً (إِنَّهُمْ كَانُوا يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ ) أي يُبادرون في الطاعات وإعطاء الصدقات (وَيَدْعُونَنَا رَغَبًا وَرَهَبًا ) أي رغبةً في الثواب ورهبةً من العقاب (وَكَانُوا لَنَا خَاشِعِينَ ) أي متواضعين .

91 - (وَ) اذكر في الكتاب مريم (الَّتِي أَحْصَنَتْ فَرْجَهَا ) من الفساد ، أي منعت فرجها من الزِنا ، ومن ذلك قول جرير :

                               فَلا تَأمَنَنَّ الحَيَّ قَيْساً فَإنَّهُمْ      بَنُو مُحْصَناتٍ لَمْ تُدَنَّسْ حُجُورُهَا

(فَنَفَخْنَا فِيهَا مِن رُّوحِنَا ) جبرائيل ، والمعنى : أجرَينا فيها روح المسيح كما يتحرّك الهواء بالنفخ وكان ذلك بواسطة جبرائيل (وَجَعَلْنَاهَا وَابْنَهَا آيَةً لِّلْعَالَمِينَ ) .

92 - ثمّ خاطب علماء النصارى فقال تعالى (إِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً ) فلماذا فرّقتموها فِرقاً عديدة (وَأَنَا رَبُّكُمْ ) فلماذا تعبدون المسيح واُمّه (فَاعْبُدُونِ) ولا تعبدوا غيري .

93 - ثمّ وجّه الخطاب لرسولهِ فقال تعالى (وَتَقَطَّعُوا) فِرقاً (أَمْرَهُم) أي بسبب اُمرائهم وقادتهم الّذينَ (بَيْنَهُمْ) من أبناء دينهم (كُلٌّ) من الرؤساء والمرؤوسين (إِلَيْنَا رَاجِعُونَ ) بعد موتهم فنعاقبهم على كفرهم وإشراكهم ، فحينئذٍ يقولون {رَبَّنَا أَبْصَرْنَا وَسَمِعْنَا فَارْجِعْنَا نَعْمَلْ صَالِحًا إِنَّا مُوقِنُونَ } ، فيقال لهم {اخْسَؤُوا فِيهَا وَلَا تُكَلِّمُونِ } .

94 - (فَمَن يَعْمَلْ مِنَ الصَّالِحَاتِ ) كصلة الرحم ومعونة الضعيف ونصر المظلوم والتنفيس عن المكروب وغير ذلك من الأعمال الصالحة (وَهُوَ مُؤْمِنٌ ) بالله وبرُسُلهِ ولم يُشرك بعبادتهِ (فَلَا كُفْرَانَ لِسَعْيِهِ ) أي فلا إنكار لإحسانهِ بل يُثاب عليها (وَإِنَّا لَهُ كَاتِبُونَ ) يعني ملائكتنا تكتب أعماله فلا يضيع لهُ شيء منها .

95 - (وَحَرَامٌ عَلَى قَرْيَةٍ أَهْلَكْنَاهَا أَنَّهُمْ لَا يَرْجِعُونَ ) يعني حرّمنا على من سَلِمَ من قريةٍ أهلكناها بعذاب الاستئصال أن يرجعوا إليها بل نُسقط عليهم حجارة من السماء فنهلكهم كما أهلكنا قوم لوط بالحجارة ، وهم الّذينَ لم يكونوا حاضرين في تلك القُرى حين أخذهم الزلزال ، أو نُبعدهم عن قُراهم بأن نُسلّط عليهم أعداءهم فيأخذوهم أسرى كما سلّطنا ملِك بابل على بني إسرائيل فأخذَ من بَقِيَ منهم بعد القتل أسرى إلى بابل في العراق .

والمعنى : حرّمنا على أهل تلك القرى الرجوع إليها بعد أن أخرجناهم منها ، وحرامٌ عليهم بناؤها بعد خرابها واجتماعهم فيها بعد تفرّقهم منها . ومن جملة القرى فلسطين واليهود ، وذلك حين هدّمها نبوخذنصّر وقتل من فيها من ا ليهود وأخذ الباقين أسرى إلى العراق إلى أرض بابل ، وبعضهم هربوا إلى مصر ، فبقوا مُشرّدين مُتفرّقين في البلاد أكثر من سبعين سنة ، ثمّ رجعَ أولادهم ومن بقيَ منهم وأخذوا في بناء بيت المقدس وبناء أسوار المدينة وما تهدّم منها .

------------------------------------
<<الصفحة السابقة الصفحة الرئيسة الصفحة التالية>>



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر الكونية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل: التفسير الكامل للأيات القرانية بضمنها الايات المتشابهة والغامضة
كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم