كتاب: حقائق التأويل في الوحي والتنزيل

بقلم: محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى)

توزيع: دار الكتب العلمية (بيروت)

الوصف: تفسير الايات القرآنية كاملة اضافة الى الايات الغامضة

فهرس الآيات , البحث في القرآن الكريم

تفسير سورة المؤمنون من الآية( 100) من كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل   بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : 

100 - (لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحًا فِيمَا تَرَكْتُ ) من المال فاُنفقهُ في سبيل الله على الفقراء والمحتاجين ، فقالت الملائكة (كَلَّا) لا رجعةَ لك (إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا ) ولكن لا صِحّةَ لها ، والكلمة قوله (لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحًا فِيمَا تَرَكْتُ ) ، (وَمِن وَرَائِهِم ) الشيطان هو (بَرْزَخٌ) لهم ، أي حاجز193 على أموالهم ومانع لهم من الإنفاق ، يعني لو رجعوا (إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ ) من أجسامهم إلى عالم الأثير ، عالم النفوس فلذلك لا ينفقون. وممّا يؤيّد هذا قوله تعالى في سورة الأنعام {وَلَوْ رُدُّواْ لَعَادُواْ لِمَا نُهُواْ عَنْهُ وَإِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ } .

101 - (فَإِذَا نُفِخَ فِي الصُّورِ ) يعني يوم القيامة ، و الصور هو القِشرة الباردة الّتي تتكوّن على وجه الشمس ، والنفخ يكون من جوفها في صدعٍ يكون لقشرتها ، وذلك بسبب الغازات المنبَعِثة من جوفها فيكون لها صوت عظيم يُزعج أهل السماوات والأرض ، وقد شرحتُ هذا الموضوع في كتابي الكون والقرآن ، وقوله (فَلَا أَنسَابَ بَيْنَهُمْ يَوْمَئِذٍ وَلَا يَتَسَاءلُونَ ) والمعنى: كلّ إنسان مشغول بنفسهِ في ذلك اليوم لا يسأل عن قريبهِ ولا عن صديقهِ .

102 - (فَمَن ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ ) يعني فمن طالت مُحاكمتهُ في المحشر (فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ ) بدخول الجنّة .

103 - (وَمَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ ) يعني ومن قصُرت محاكمتهُ ، ومعناه لا يُحاكم أبداً ولكن يُسأل سؤال توبيخ وتقريع (فَأُوْلَئِكَ الّذينَ خَسِرُوا أَنفُسَهُمْ ) بأن أوقعوها في العذاب (فِي جَهَنَّمَ خَالِدُونَ ) .

104 - (تَلْفَحُ وُجُوهَهُمُ ) ألسِنةُ (النَّارُ وَهُمْ فِيهَا كَالِحُونَ ) أي سود الوجوه لِما يُصيبهم من دخانها. يُقال "أسود كالح" أي شديد السواد ، ومن ذلك قول الخنساء:

                                      فمَنْ لِلحربِ إذا صارتْ كَلُوحاً      وشَمَّرَ مُشْعِلُوها للنُهوضِ

105 - فقال تعالى (أَلَمْ تَكُنْ آيَاتِي تُتْلَى عَلَيْكُمْ ) أي تُقرأ عليكم في دار الدنيا (فَكُنتُم بِهَا تُكَذِّبُونَ ) ؟

106 - (قَالُوا رَبَّنَا غَلَبَتْ عَلَيْنَا شِقْوَتُنَا ) أي غَلَبَ علينا جهلنا فشقَونا (وَكُنَّا قَوْمًا ضَالِّينَ ) عن طريق الحقّ .

107 - (رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْهَا ) أي من جهنّم (فَإِنْ عُدْنَا ) إلى ما نهَيتنا عنهُ (فَإِنَّا ظَالِمُونَ ) نستحقّ حينئذٍ العذاب .

108 - (قَالَ) الله تعالى في جوابهم (اخْسَؤُوا فِيهَا ) وهي كلمة زجر للكلاب ، وإذا قيلت للإنسان تكون له على وجه الإهانة والتحقير (وَلَا تُكَلِّمُونِ ) بكلّ كلام .

109 - (إِنَّهُ كَانَ فَرِيقٌ مِّنْ عِبَادِي يَقُولُونَ رَبَّنَا آمَنَّا ) بما أنزلتَ واتّبعنا الرسول (فَاغْفِرْ لَنَا ) ذنوبنا (وَارْحَمْنَا وَأَنتَ خَيْرُ الرَّاحِمِينَ ) لمن يُطيع أوامرك .

110 - (فَاتَّخَذْتُمُوهُمْ سِخْرِيًّا ) أي كنتم تسخرون بهم وتهزؤون منهم (حَتَّى أَنسَوْكُمْ ) الشياطين194 (ذِكْرِي وَكُنتُم مِّنْهُمْ ) أي من المؤمنين (تَضْحَكُونَ) .

111 - (إِنِّي جَزَيْتُهُمُ الْيَوْمَ ) الجنّةَ (بِمَا صَبَرُوا ) على سُخريتكم (أَنَّهُمْ هُمُ الْفَائِزُونَ ) بنعيم الجنّة .

112 - (قَالَ) ملَك العذاب لمنكِري البعث (كَمْ لَبِثْتُمْ فِي الْأَرْضِ ) في حياتكم المادّية (عَدَدَ سِنِينَ ) لماذا لم تتفكّروا وتتّعِظوا وتقدّموا لآخرتكم ؟

113 - (قَالُوا لَبِثْنَا يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ فَاسْأَلْ الْعَادِّينَ ) أي الّذينَ يعدّون الأيّام ولم يَسَعْنا أن نفكّر في الآخرة ونتزوّد لها. وإنّما قالوا يوماً أو بعض يوم ، لانقضائها بسرعة وانشغالهم بجمع المال فكأنّها يوم واحد .

114 - (قَالَ) الملَك ( إِن لَّبِثْتُمْ ) أي ما لبثتم في دار الدنيا ( إِلَّا قَلِيلًا ) بالنسبة للآخرة ( لَّوْ أَنَّكُمْ كُنتُمْ تَعْلَمُونَ ) الحقيقة لَما شغلَكم حُبّ الدنيا عن الآخرة ولكنّ جهلكم وعنادكم أوقعكم في العذاب .

115 - (أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثًا ) بغير غاية ولا نهاية (وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لَا تُرْجَعُونَ ) بعد موتكم ، يعني ظننتم أنّكم أجسام بلا نفوس وتنتهي حياتكم عند موتكم ولم تعلموا أنّ النفس هيَ الإنسان الحقيقي وعند انفصالها من الجسم تكون في قبضتنا وتحت حُكمنا .

116 - (فَتَعَالَى اللَّهُ الْمَلِكُ الْحَقُّ ) أي تعالَى من أن يخلق شيئاً عبثاً بلا فائدة (لَا إِلَهَ ) في الكون (إِلَّا هُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْكَرِيمِ ) أي صاحب العرش الجميل الْمُتلَئلِئ .

117 - (وَمَن يَدْعُ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ لَا بُرْهَانَ لَهُ بِهِ ) أي لا حُجّةَ لهُ فيما يدّعيهِ (فَإِنَّمَا حِسَابُهُ ) أي عقابهُ (عِندَ رَبِّهِ ) في الآخرة (إِنَّهُ لَا يُفْلِحُ الْكَافِرُونَ ) بل يخسرون .

118 - (وَقُل رَّبِّ اغْفِرْ ) للمؤمنين من قومي (وَارْحَمْ) الفقراء من أصحابي (وَأَنتَ خَيْرُ الرَّاحِمِينَ ) لمن سألك الرحمة .

             
                                       تمّ بعون الله تفسير سورة المؤمنون ، والْحَمْدُ للّهِ رَبِّ الْعَالَمِين

------------------------------------

193 :"البرزخ" معناهُ الحاجز ، ومن ذلك قوله تعالى في سورة الرحمن {مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ يَلْتَقِيَانِ . بَيْنَهُمَا بَرْزَخٌ لَّا يَبْغِيَانِ } يعني بينهما حاجز .

194 :وقد سبق ذكر الشياطين عند قوله تعالى (وَقُل رَّبِّ أَعُوذُ بِكَ مِنْ هَمَزَاتِ الشَّيَاطِينِ ).

<<الصفحة السابقة الصفحة الرئيسة السورة التالية>>



كتاب الكون والقرآن ..تفسير الظواهر الكونية في القرآن الكريم، ووصف دقيق لأحداث القيامة كتاب المتشابه من القرآن تفسير الآيات الغامضة في القرآن الكريم والتي ظلت غامضة منذ 1400عام كتاب حقائق التأويل في الوحي والتنزيل: التفسير الكامل للأيات القرانية بضمنها الايات المتشابهة والغامضة
كتاب الإنسان بعد الموت: وصف دقيق لحال الأنسان بعد الموت وتكوين الجنان وجهنم والملائكة والشياطين. كتاب ساعة قضيتها مع الأرواح: رحلة في عالم الأرواح مدتها ساعة زمنية كتاب الخلاف بين التوراة والقرآن: يوضح من زور التوراة وفي أي عصر والأخطاء الواضحة فيها ومقارنتها بالقرآن الكريم