تفسير سورة آل عمران من كتاب المتشابه من القرآن بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : http://quran-ayat.com/

121 - ( وَ) اذكر يا محمّد (إِذْ غَدَوْتَ مِنْ أَهْلِكَ) أي خرجت من المدينة غدوةً ، يعني صباحاً (تُبَوِّىءُ الْمُؤْمِنِينَ مَقَاعِدَ) اي تهيّء للمؤمنين مواطناً (لِلْقِتَالِ) وذلك في واقعة أحُد (وَاللّهُ سَمِيعٌ) لأقوالكم (عَلِيمٌ) بأحوالكم .
123 - (وَلَقَدْ نَصَرَكُمُ اللّهُ) أيّها المسلمون (بِبَدْرٍ) وهو موقع بين مكّة والمدينة (وَأَنتُمْ أَذِلَّةٌ) بقلّة العدد والسلاح (فَاتَّقُواْ اللّهَ) في الثبات مع رسوله (لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ) يعني إذا ثبتّم على الجهاد يعطيكم ما تريدون ويزيدكم من فضله لكي تشكروا نِعَمه .
124 - قال بعض أصحاب النبيّ يا رسول الله لو سألت الله أن ينزّل علينا ملائكة من السماء لنصرتنا ، فقال عليه السلام أيكفيكم أن يمدّكم بثلاثة آلاف ؟ قالوا بلى . فنزلت هذه الآية (إِذْ تَقُولُ) يا محمّد (لِلْمُؤْمِنِينَ) تَعِدهم تطميناً لقلوبِهم (أَلَن يَكْفِيكُمْ أَن يُمِدَّكُمْ رَبُّكُم بِثَلاَثَةِ آلاَفٍ مِّنَ الْمَلآئِكَةِ مُنزَلِينَ) من السماء (بَلَى) يعطيكم كما سألتم ويزيدكم (إِن تَصْبِرُواْ) على الجهاد وعلى ما أمركم الله به فيجعلها خمسة آلاف بدل الثلاثة (وَتَتَّقُواْ) معاصي الله ومخالفة رسوله (وَيَأْتُوكُم) المشركون (مِّن فَوْرِهِمْ هَـذَا) أي من وقتهم هذا ، والمعنى يأتوكم على الفور (يُمْدِدْكُمْ رَبُّكُم بِخَمْسَةِ آلافٍ مِّنَ الْمَلآئِكَةِ مُسَوِّمِينَ) بكسر الواو ، معناه معلِّمين أي يضعون علائم في وجوه الكافرين بعد موتِهم ليُعرَفوا بين الأرواح أنّ هؤلاء كافِرون ، والشاهد على ذلك قوله تعالى في سورة الرحمن {يُعْرَفُ الْمُجْرِمُونَ بِسِيمَاهُمْ فَيُؤْخَذُ بِالنَّوَاصِي وَالْأَقْدَامِ} .

وإنّ الملائكة التي أرسلها الله تعالى لنصرة النبيّ لم يقاتِلوا بالسيف ولا بالرمح ولم يَرَهم أحد من الناس ولكنّهم كانوا يشجِّعون المسلمين على القتال ويقوّون قلوبَهم ، ويخوِّفون المشركين ويوهنون عزمهم وذلك بالإيحاء ، وبذلك انتصر المسلمون وانهزم المشركون ، والشاهد على ذلك قوله تعالى (وَمَا جَعَلَهُ اللّهُ إِلاَّ بُشْرَى لَكُمْ وَلِتَطْمَئِنَّ قُلُوبُكُم بِهِ وَمَا النَّصْرُ إِلاَّ مِنْ عِندِ اللّهِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ) فإنّ الله تعالى أمدّ المسلمين بالملائكة في كلّ حرب وقتال لنصرتهم ولكنّهم لم يعلموا ذلك لأنّهم لم يَرَوهم . والشاهد على ذلك قوله تعالى في سورة الأحزاب {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ جَاءتْكُمْ جُنُودٌ فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِيحًا وَجُنُودًا لَّمْ تَرَوْهَا } ، فالجنود التي لم يرَوها هم الملائكة .127 - (لِيَقْطَعَ طَرَفًا مِّنَ الَّذِينَ كَفَرُواْ) أي ليُهلك طائفة منهم بالقتل والأسر ، وهو ما كان يوم بدر فقد قُتِل سبعون وأُسِر سبعون من قريش (أَوْ يَكْبِتَهُمْ) يعني أو يخزيهم بالهزيمة ويذلّهم (فَيَنقَلِبُواْ) إلى أهلهم (خَآئِبِينَ) غير ظافرين .