لقد خص الله اليهود بالنبوة والرسالة فلما لم يكن لديهم الصلاح الكافي طلبوا المعجزات مما استدعى ان تكون لهم معجزات عديدة كالعصا وانفلاق البحر واحياء الموتى وشفاء المرضى ابراء الاكمة والابرص . فهل كان للعرب مثل ما كان لليهود .؟وما ذلك الا لعنادهم وكفرهم .
لقد سال مشركو العرب وليس المسلمون مثل هذا وذكر الله سبحانه في القران هذا :
(211 - إنّ قريشاً سألوا النبيّ أن يأتيهم بمعجزة مادّية فيصدّقونه ، فنزلت هذه الآية (سَلْ ) يا محمّد (بَنِي إِسْرَائِيلَ كَمْ آتَيْنَاهُم مِّنْ آيَةٍ بَيِّنَةٍ ) أي كم أعطيناهم من معجزة واضحة تدلّ على صدق أنبيائهم فكفروا بها وكذّبوا . فإنّ موسى جاء بالعصا والمعجزات الأخرى إلى فرعون وقومه فلم يؤمنوا به ولم يصدّقوه بل كذّبوا وقالوا هذا سحر مبين ، فانتقمنا منهم وأغرقناهم في اليمّ . وإنّ عيسى أنبأهم بالمغيّبات وأحيَى لهم الأموات وأبرأ الأكمه والأبرص وغير ذلك من المعجزات فلم يؤمن به اليهود بل كذّبوه وأرادوا قتله .

وهكذا باقي الأنبياء كلّ من جاء بمعجزة مادّية فإنّ قومه يكذّبون بها ويقولون هذا سحرٌ مبين . وكذلك أنت يا محمّد لو أعطيناك معجزة مادّية لكذّب بها قومك وقالوا هذا سحرٌ مبين ، ولكن الأحسن من ذلك هي المعجزات العلمية والأدلّة العقليّة التي أنزلناها عليك فادعهم إلى الإيمان بِها فهي تؤثّر فيهم أكثر من المعجزات المادّية . وذلك قوله تعالى في سورة النحل {ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ} . فقوله تعالى (سَلْ بَنِي إِسْرَائِيلَ ) يعني إذا لم يطمئنّ قلبك يا محمّد بهذا الجواب فاسأل بني إسرائيل كم آتيناهم من معجزة فكذّبوا بها وأبدلوها بالكفر (وَمَن يُبَدِّلْ نِعْمَةَ اللّهِ ) بالكفر (مِن بَعْدِ مَا جَاءتْهُ ) على لسان محمّد ، ويريد بالنعمة آيات القرآن والموعظة والهداية إلى طريق الحقّ فهي نعمة من الله على الناس وعلى الأنبياء أيضاً ولذلك قال الله تعالى في سورة الضحى مخاطباً رسوله : {وَأَمَّا بِنِعْمَةِ رَبِّكَ فَحَدِّثْ} أي حدّث الناس برسالتك ولا تخشَ أحداً (فَإِنَّ اللّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ ) لمن جحد بآياته وكذّب رسله .)التفسير لمحمد علي حسن الحلي من كتاب المتشابه من القران ://quran-ayat.com/huda/forum.php
وجعل لهم بني اسرائيل والاقوام البائدة عبرتا ومضرب مثل كي لاييطلبوا المحالات . وشرفهم بالقران خير المعجزات الى اخر الزمان وحتى يرث الله الارض ومن عليها. واقول لمن يختلق لنبينا معجزات ما ذكرها الله في كتابه انت تحط من قدر المسلمين وتساوي بينهم وبين من عبدوا العجل في زمن نبيهم ومن قتل انبياء الله ومن وزوروا الكتب السماوية .