تفسير سورة الأعراف من الآية( 31) من كتاب المتشابه من القرآن بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : http://quran-ayat.com/huda

31 - خطب النبيّ يوماً فأخذ في ذمّ الدنيا وغدرها وفي مدح الآخرة ونعيمها ، فاجتمع نفر من المسلمين وقالوا لنترك كلّ طعام طيّب ولا نأكل إلاّ خبز الشعير ونلبس المسوح ولا نتزيّن بلباس ونتفرّغ للعبادة ونترك الدنيا . فنزلت فيهم هذه الآية (يَا بَنِي آدَمَ خُذُواْ زِينَتَكُمْ عِندَ كُلِّ مَسْجِدٍ) تصلّون فيه ، والمسجد كلّ مكان يقوم الناس فيه للصلاة والعبادة ، والمعنى لا تلبسوا المسوح وتسكنوا الصوامع كما تفعل اليهود بل تزيّنوا بلباسكم وتطهّروا وتعطّروا وصلّوا فإنّ ذلك مباح لكم والله يحبّ المتطهّرين (وكُلُواْ) من طيّب الطعام ولا تحرّموا على أنفسكم إلاّ ما حرّمه الله عليكم (وَاشْرَبُواْ) من المشروبات الطيّبة إلاّ المسكّرات فإنّها محرّمة عليكم (وَلاَ تُسْرِفُواْ) في الأكل والشرب (إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ) لأنّ الإسراف في الأكل والشرب يوقعكم في المرض . وإنّما قال تعالى (يَا بَنِي آدَمَ) ولم يقل يا أيّها الذين آمنوا لأنّ قصّة آدم سبق ذكرها ولأنّ الخطاب لجميع الناس .

32 - (قُلْ مَنْ حَرَّمَ زِينَةَ اللّهِ) من الثياب واللباس (الَّتِيَ أَخْرَجَ) يعني التي أخرجها زرعاً من الأرض ، وذلك كالقطن والكتّان والإبريسم النباتي والحرير الاصطناعي (وَالْطَّيِّبَاتِ مِنَ الرِّزْقِ) التي رزقكم الله إيّاها ، يعني مَن حرّمها عليكم من الأنبياء حتّى تحرّموا ذلك على أنفسكم (قُلْ) يا محمّد (هِي) مباحة (لِلَّذِينَ آمَنُواْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا) وإنّهم يجدونها (خَالِصَةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ) أي خالصة من الشوائب والتعفّن والتلف فلا تتلف ولا تتعفّن لأنّها أثيرية (كَذَلِكَ نُفَصِّلُ الآيَاتِ) أي نبيّنها على التفصيل (لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ) ويعقلون .