تفسير سورة إبراهيم من الآية( 28) من كتاب المتشابه من القرآن بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) :http://quran-ayat.com/huda/

28 - (أَلَمْ تَرَ إِلَى) ملوك اليهود ورؤسائهم (الَّذِينَ بَدَّلُوا نِعْمَتَ اللَّهِ كُفْرًا) فبعد أن أنجاهم الله من فرعون وأنقذهم من استعباده وأسكنهم أرض كنعان وجعلهم ملوكاًكفروا بتلك النعم فبدل أن يأمروا قومهم بالتقوى والصلاح صاروا يجبرونهم على عبادة الأصنام وقتل الأنبياء والزهّاد الذين يأمرون بالمعروف ، وغيّروا شريعة النبي موسى ( وَأَحَلُّوا قَوْمَهُمْ دَارَ الْبَوَارِ) أي واسكنوا قومهم في الآخرة دار الفراغ ، يعني خالية من الخيرات ، تقول العرب "هذه أرض بور" أي خالية من النبات والأشجار ، ومن ذلك قول لبيد بن ربيعة :

لا يَطْبَعُـوْنَ وَلا يَبُوْرُ فَعَالُهُـمْ ..... إِذْ لا يَمِيْلُ مَعَ الْهَوَى أَحْلامُهَا
فقول الشاعر "ولا يبور فعالهم" يعني لا تخلو فعالهم من الخيرات .
ثم بيّن سبحانه ما هي دار البوار فقال :29 - (جَهَنَّمَ يَصْلَوْنَهَا وَبِئْسَ الْقَرَارُ) مقرّهم فيها .
30 - (وَجَعَلُوا لِلَّهِ أَندَادًا) أي أضداداً ، وهي تماثيل يعبدونها (لِّيُضِلُّوا) قومهم (عَن سَبِيلِهِ) أي عن طريق الحق (قُلْ) يا محمد لذريّة هؤلاء اليهود المعاصرين لك (تَمَتَّعُوا) في دنياكم بالأموال والأولاد (فَإِنَّ مَصِيرَكُمْ إِلَى النَّارِ) في الآخرة لأنكم اتّبعتم نهج ملوككم ورؤسائكم .

وإليك ماجاء في مجموعة التوراة من صناعتهم للتماثيل والأصنام التي عبدوها من دون الله ، فقد جاء في سفر الملوك الأول في الإصحاح الثاني عشر ما يلي "وقال يربُعام77 في قلبه الآن ترجع المملكة إلى بيت داود إن صعد الشعب ليقرّبوا ذبائح في بيت الرب في أورشليم يرجع قلب هذا الشعب إلى سيدهم إلى رحبعام بن سليمان ملك يهوذا ويقتلونني ، فاستشار الملك وعمل عجلَي ذهبٍ وقال لهم بعيدٌ عليكم أن تصعدوا إلى أورشليم ، هوذا آلهتك يا إسرائيل الذين أصعدوك من أرض مصر . ووضع واحداً في بيت إيلَ ، وجعل الآخر في دانَ ، وكان هذا الأمر خطيئة ، وكان الشعب يذهبون إلى أمام أحدهما حتى إلى دانَ ، وبنى بيتَ المرتفعات وصيّر كهنةً من أطراف الشعب لم يكونوا من بني لاوي ، وعمل يربعام عيداً في الشهر الثامن كالعيد الذي في يهوذا واصعدوا على المذبح ، هكذا فعل في بيت إيلَ بذبحه للعجلين اللذين عملهما" .