تفسير سورة لقمان من الآية( 27) من كتاب المتشابه من القرآن بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) :
http://quran-ayat.com/huda/



الاســـم:	11844082_862584680489213_1783223560_n.jpg
المشاهدات: 57
الحجـــم:	32.3 كيلوبايت
27 - لَمّا انقطع الوحي عن النبي أياماً لأنه لم يقل ان شاء الله آتيكم بالجواب غداً ، قال المشركون لقد نفدت كلمات ربك يامحمد ، لقد جفاك ربك ، لقد قلاك . فنزلت هذه الآية رداً على قولهم وإستهزائهم :

( وَلَوْ أَنّ مَا فِي الْأَرْضِ مِن شَجَرَةٍ أَقْلَامٌ ) يُكتب بها (وَالْبَحْرُ) مداداً أي حبراً يُكتَب به على الورق (يَمُدُّهُ مِن بَعْدِهِ ) أي من بعد نفاد البحر الأوّل كتابةً (سَبْعَةُ أَبْحُرٍ ) أخرى حبراً يُكتَب بها (مَّا نَفِدَتْ كَلِمَاتُ اللَّهِ) يعني لتكسّرت الأقلام ونفد ماء البحر كتابةً وما نفدت كلمات الله ، أي لم تنتهِ (إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ) في ملكه ينتقم من المشركين (حَكِيمٌ) في إرسال الرسل إلى الناس . وقد سبق تفسير مثل هذه الآية في سورة الكهف .29 - لَمّا استبطأ المسلمون النصر والغلبة على المشركين في بادي الأمر نزل قوله تعالى (أَلَمْ تَرَ86 أَنَّ اللَّهَ يُولِجُ اللَّيْلَ فِي النَّهَارِ وَيُولِجُ النَّهَارَ فِي اللَّيْلِ) أي يتداخل أحدهما في الآخر بسبب دوران الأرض حول محورها ، والمعنى لا تستعجل يا محمد بالنصر فإنّ الأيام تمضي والشهور تذهب والنصر قريب . ومما يؤيد هذا قولهُ تعالى في سورة البقرة {حَتَّى يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ مَعَهُ مَتَى نَصْرُ اللّهِ أَلا إِنَّ نَصْرَ اللّهِ قَرِيبٌ} .

(وَسَخَّرَ الشَّمْسَ ) لضياء النهار ولفوائد أخرى (وَالْقَمَرَ ) لضياء الليل ولحساب الأيام والأشهر (كُلٌّ) منهما (يَجْرِي) في فلكه (إِلَىٰ أَجَلٍ مُّسَمًّى) يعني إلى وقت محدود تنتهي حياتهما فيه ويبطل جريهما عنده ، والمعنى كل شيء له أجَلٌ ووقت محدود حتى الشمس والقمر لهما أجلٌ فلا تستعجل ، فالنصر له أجل محدود كما لغيره (وَأَنَّ اللَّهَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ ) وليس بغافل عنكم أيها المسلمون وسينصركم عن قريب .30 - (ذَ‌ٰلِكَ) إشارة الى ماسبق من تكوين الليل والنهار وتسخير الشمس والقمر دليل واضح (بِأَنَّ اللَّهَ هُوَ الْحَقُّ) أي هو الخالق لهذا الكون وهو المستحقّ للعبادة (وَأَنَّ مَا يَدْعُونَ مِن دُونِهِ الْبَاطِلُ ) لم تخلق شيئاً ولا تستحقّ العبادة (وَأَنَّ اللَّهَ هُوَ الْعَلِيُّ الْكَبِيرُ ) أي العظيم .