facebook twetter twetter twetter
سيرة محمد في القران ... في كيفية مناجاة الرسول - منتديات الهدى
  • تطبيق البحث في القرآن الكريم مع التصفح وتفسير الآيات القرآنية المتشابهة بأسلوب واضح ومفهوم للجميع من كتاب تفسير المتشابه من القرآن.
  • اثبات عدم وجود ناسخ ومنسوخ في القران الكريم
  • وقت الافطار الحقيقي في شهر رمضان على ضوء القران الكريم
+ إنشاء موضوع جديد
النتائج 1 إلى 1 من 1

المشاهدات : 1767 الردود: 0 الموضوع: سيرة محمد في القران ... في كيفية مناجاة الرسول

  1. #1
    المشرفين
    رقم العضوية : 34
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات : 1,593
    التقييم: 10
    الجنـس : ذكر

    سيرة محمد في القران ... في كيفية مناجاة الرسول



    تفسير سورة المجادلة من الآية( 9) من كتاب المتشابه من القرآن بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) :



    9 - (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا تَنَاجَيْتُمْ) يعني إذا تذاكرتم فيما بينكم وتشاورتم (فَلَا تَتَنَاجَوْا بِالْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَمَعْصِيَتِ الرَّسُولِ) أي لا تفعلوا كما يفعل المنافقون واليهود (وَتَنَاجَوْا بِالْبِرِّ وَالتَّقْوَىظ°) أي تشاوروا بأفعال الخير والطاعة والخوف من الله (وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ) يوم القيامة فيجازيكم على حسب أعمالكم .
    10 - (إِنَّمَا النَّجْوَىظ°) بالإثم والعدوان (مِنَ الشَّيْطَانِ) عبد الله بن أُبيّ رئيس المنافقين (لِيَحْزُنَ الَّذِينَ آمَنُوا) بهذه النجوى لأنهم يظنّون قد أصاب أصحابهم نكبة في المعركة فيحزنون (وَلَيْسَ بِضَارِّهِمْ شَيْئًا إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ) يعني الّا ما كتب الله لهم (وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ) في جميع أحوالهم .
    11 - (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قِيلَ لَكُمْ تَفَسَّحُوا) أي توسّعوا (فِي الْمَجَالِسِ فَافْسَحُوا) كي يجلس من جاءكم . نزلت هذه الآية في تضايقهم في مجلس النبي ، وكان قوم إذا أخذوا مكانهم شحّوا بالمكان على الداخل إليهم . والمعنى ليفسح بعضكم عن بعض (يَفْسَحِ اللَّهُ لَكُمْ) قصوركم في الجنة (وَإِذَا قِيلَ انشُزُوا) أي ارتفعوا في المجلس ووَسّعوا المكان للداخل إليكم (فَانشُزُوا) أي فقوموا وارتفعوا . فالنشز هو المرتفع من الأرض . ومن ذلك قول الشاعر يصف ثعلباً :

    تَرى الثّعلب الحوليَّ فيها كأنَّهُ ..... إذا ما علَى نشزاً حصانٌ مجلَّلُ
    لأنّ المسلمين يريدون أن يقابلوا النبيّ وجهاً لوجه ولا يصعدون للداخل ، أي قرب المنبر الذي يجلس عليه رسول الله (يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ) أيّ الذّين صدّقوا بأنّ الله يفسح لهم قصورهم في الجنة (وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ) بالكتابة ، وهم كتبة القرآن (دَرَجَاتٍ) يعني يزيدهم منزلة على غيرهم في الآخرة (وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ) .12 - رأى رجل من المسلمين رؤيا مزعجة ولَمّا أصبح الصباح أتى إلى النبي يقصّ عليه رؤياه . ورجلٌ آخر زجره طائر فتشاءم منه فأتى إلى النبي يسأله عن ذلك ويبيّن له قصته . فنزلت هذه الآية (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نَاجَيْتُمُ الرَّسُولَ) يعني إذا تذاكرتم معه وتشاورتم في أمرٍ من أمور الدنيا خائفين عُقباه (فَقَدِّمُوا بَيْنَ يَدَيْ نَجْوَاكُمْ صَدَقَةً) للفقراء لكيّ يدفع الله عنكم الشرّ وما توقّعتم حدوثه . يعني قبل أن تأتوا إلى النبي وتسألوه عن شأنكم وأمركم الّذي خفتم منه ومن عاقبته قدّموا صدقة للفقراء (ذَ‌ظ°لِكَ) التقديم للفقراء قبل النجوى (خَيْرٌ لَّكُمْ) في المستقبل (وَأَطْهَرُ) لقلوبكم من الوساوس والتشاؤم الّذي تتوقعونه من الشرّ (فَإِن لَّمْ تَجِدُوا) ما تتصدّقون به فأقيموا الصلاة واسألوا الله أن يدفع عنكم الشرّ (فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ) لمن أقام الصلاة (رَّحِيمٌ) بالسائلين .
    13 - (أَأَشْفَقْتُمْ) من الرؤيا ، يعني خفتم من الرؤيا وتشاءمتم من زجرة الطائر . ومن ذلك قول الخنساء ترثي أخاها :

    لو كان يَشفي سقيماً وجدُ ذي رحمٍ ..... أبقى أخي سالماً وَجْدي وإشفاقي
    يعني وخوفي عليه .
    (أَن تُقَدِّمُوا بَيْنَ يَدَيْ نَجْوَاكُمْ صَدَقَاتٍ) للفقراء ، يعني ولم تقدّموا في هذه المرة من الصدقات ، وذلك قوله تعالى (فَإِذْ لَمْ تَفْعَلُوا وَتَابَ اللَّهُ عَلَيْكُمْ) بعد الصلاة (فَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ) المفروضة (وَآتُوا الزَّكَاةَ) الواجبة إن تمكّنتم عليها (وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَاللَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ) فاحذروا عقابه .
    التعديل الأخير تم بواسطة المقدسي ; 08-15-2015 الساعة 11:57 PM
    توقيع المقدسي

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

| الكتب بالعربي | Man after Death | An Hour with Ghosts | The Universe and the Quran | The Conflict between the Torah and the Quran | الخلاف بين التوراة و القرآن   | الكون والقرآن | اسلام   | المتشابه من القرآن | تفسير القرآن الكريم    | ساعة قضيتها مع الأرواح | الأنسان بعد الموت | الرد على الملحدين | موقع الهدى للقران الكريم    | محمد علي حسن الحلي حياته ومؤلفاته