تفسير سورة المدّثر من الآية( 1) من كتاب المتشابه من القرآن بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) : http://quran-ayat.com/huda/



1 - كان النبي نائماً على فراشه متدثراً بغطائه فنزل عليه جبرائيل ليلاً وأخذ يقرأ عليه ويقول (يَا أَيُّهَا الْمُدَّثِّرُ)
2 - (قُمْ فَأَنذِرْ) قومك عن عبادة الأصنام وادعُهم إلى عبادة الرحمان ،
3 - (وَرَبَّكَ فَكَبِّرْ) أي عظّمه ومجّده ،
4 - (وَثِيَابَكَ فَطَهِّرْ) من الأوساخ ومن النجاسات ،
5 - (وَالرُّجْزَ فَاهْجُرْ) "الرُّجُز" هم الذين ينضمون الأرجوزة وهم بعض المشركين من أهل مكة كانوا يقولون الأراجيز ضد رسول الله ، فنزلت فيهم هذه الآية ، والمعنى أتركهم واهجرهم بعد أن أنذرتهم فأنا كفيل بالانتقام منهم . والدليل على ذلك قوله تعالى في سورة المزّمل { وَاصْبِرْ عَلَى مَا يَقُولُونَ وَاهْجُرْهُمْ هَجْرًا جَمِيلًا ، وَذَرْنِي وَالْمُكَذِّبِينَ أُولِي النَّعْمَةِ وَمَهِّلْهُمْ قَلِيلًا ، إِنَّ لَدَيْنَا أَنكَالًا وَجَحِيمًا ، وَطَعَامًا ذَا غُصَّةٍ وَعَذَابًا أَلِيمًا } .6 - (وَلَا تَمْنُن تَسْتَكْثِرُ) أي ولا تمنن على من أعطيته مستكثراً عطاءك .