تفسير سورة الضحى من الآية( 1) من كتاب المتشابه من القرآن بقلم محمد علي حسن الحلي (رحمه الله تعالى) :
http://quran-ayat.com/huda/



- (مَا وَدَّعَكَ رَبُّكَ وَمَا قَلَىٰ) أي ما تركك ربّك وما جفاك . وذلك لَمّا انقطع الوحي عن النبيّ خمسة عشر يوماً ، قال المشركون : لقد ودّعك ربّك يا محمد وقلاك . أي جفاك ، مستهزئين بالنبي وشامتين . فكلمة قلاك معناها جفاك ، ومن ذلك قول زهير بن أبي سُلمى :

لَعَمْرُكَ والخُطُوبُ مُغَيِّرَاتٌ ..... وفي طُولِ المُعَاشَرَةِ التَّقَالِي
وقال عنترة :
لِغَيرِ العُلا مِنّي القِلى وَالتَجَنُّبِ ..... وَلَولا العُلا ما كُنتُ في العَيشِ أَرغَبُ
وقال حسّان:
كم من أخي ثِقةٍ محْضٍ مضارِبُهُ ..... فارَقْتُهُ غيْرَ مقْليٍّ ولا قالي4 - (وَلَلْآخِرَةُ) يعني والذي أعددناه للآخرة (خَيْرٌ لَّكَ مِنَ الْأُولَىٰ) يعني خيرٌ لك من الدنيا ومافيها121
5 - (وَلَسَوْفَ يُعْطِيكَ رَبُّكَ) من الكرامة والشفاعة (فَتَرْضَىٰ) .
6 - (أَلَمْ يَجِدْكَ يَتِيمًا فَآوَىٰ) يعني آواك إلى جدّك عبد المُطلب ، ولما مات آواك إلى عمّك أبي طالب
7 - (وَوَجَدَكَ ضَالًّا) عن الدين (فَهَدَىٰ) أي فهداك إلى دينه بالوحي والإلهام
8 - (وَوَجَدَكَ عَائِلًا) أي ذا عيال (فَأَغْنَىٰ) أي فأغناك بالتجارة وبمال خديجة .
9 - (فَأَمَّا الْيَتِيمَ فَلَا تَقْهَرْ) أي لا تقهره بكلام يؤذيه إذا سألك أو جادلك .
10 - (وَأَمَّا السَّائِلَ فَلَا تَنْهَرْ) إذا ألحّ في السؤال وأكثر في المقال .
11 - (وَأَمَّا بِنِعْمَةِ رَبِّكَ فَحَدِّثْ) يريد بالنعمة الرسالة فهي نعمة من الله أنعمها عليه، ومما يؤيّد هذا قوله تعالى في سورة الطور {فَذَكِّرْ فَمَا أَنتَ بِنِعْمَتِ رَبِّكَ بِكَاهِنٍ وَلَا مَجْنُونٍ} ، يعني بما أعطاك من الوحي والرسالة لست بكاهن كما يزعمون ولا مجنون كما يقولون . والمعنى وأمّا برسالتك فحدّث الناس ولا تكتم أمرك .

تمّ بعون الله تفسير سورة الضحى ، والحمد لله ربّ العالمين