تفسير سورة آل عمران

بِسمِ اللهِ الرّحمنِ الرّحيم

   نزلت هذه السورة في وقعة بدر ، وكان المسلمون ثلاثمائة وثلاثة عشر رجلاً ، وكان المشركون تحت الألف ، فانتصر المسلمون على المشركين .

13 (قَدْ كَانَ لَكُمْ ) يا أهل مكة (آيَةٌ ) أي دلالة ظاهرة على صدق محمّد (فِي فِئَتَيْنِ الْتَقَتَا ) أي فرقتين اجتمعتا ببدر من المسلمين والكافرين (فِئَةٌ تُقَاتِلُ فِي سَبِيلِ اللّهِ ) وهم المسلمون (وَأُخْرَى كَافِرَةٌ ) وهم المشركون (يَرَوْنَهُم مِّثْلَيْهِمْ ) يعنى أنّ المشركين يرون المسلمين مثليهم في العدد (رَأْيَ الْعَيْنِ ) أي في ظاهر العين ، فإنّ الله تعالى كثّر المسلمين في أعين الكافرين ليرهبوهم ويخافوهم (وَاللّهُ يُؤَيِّدُ بِنَصْرِهِ مَن يَشَاء إِنَّ فِي ذَلِكَ ) أي في ظهور المسلمين مع قلّتهم على المشركين مع كثرتهم (لَعِبْرَةً لَّأُوْلِي الأَبْصَارِ) فاعتبروا يا أهل مكّة بِهذه الحادثة وأسلموا .

19 (إِنَّ الدِّينَ) أي الطاعة (عِندَ اللّهِ) هو (الإِسْلاَمُ) أي الاستسلام لأوامر الله والانقياد لرسوله (وَمَا اخْتَلَفَ الَّذِينَ أُوْتُواْ الْكِتَابَ) معناه وما اختلف اليهود والنصارى فيما بينهم (إِلاَّ مِن بَعْدِ مَا جَاءهُمُ الْعِلْمُ) في الكتب السماوية ، فالتوراة أخبرت بمجيء عيسى ، والإنجيل جاء مصدّقاً للتوراة فينبغي أن لا يكون بينهما اختلاف ولكن اختلفوا (بَغْيًا بَيْنَهُمْ ) أي حسداً وعداوة فيما بينهم (وَمَن يَكْفُرْ بِآيَاتِ اللّهِ) أي بكتبه وأنبيائه ، وذلك أنّ اليهود كفروا بعيسى والإنجيل ، وكفرت اليهود والنصارى بمحمّد والقرآن (فَإِنَّ اللّهِ سَرِيعُ الْحِسَابِ) أي سريع العقاب ، فيعاقبهم على اختلافهم وعلى كفرهم .

21 (إِنَّ الَّذِينَ يَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللّهِ) أي يكفرون بالكتب السماوية ويجحدونَها (وَيَقْتُلُونَ النَّبِيِّينَ بِغَيْرِ حَقٍّ) أي بغير ذنب اقترفوه ولا جريمة اكتسبوها ، وهم اليهود كانوا يقتلون الأنبياء ومن ذلك زكريا ويحيى وأرادوا صلب المسيح (وَيَقْتُلُونَ الِّذِينَ يَأْمُرُونَ بِالْقِسْطِ) أي بالعدل (مِنَ النَّاسِ) وهم كهنة بني إسرائيل (فَبَشِّرْهُم بِعَذَابٍ أَلِيمٍ) يعذّبون فيه يوم القيامة .

22 (أُولَـئِكَ الَّذِينَ ) كفروا والذين قتلوا الأنبياء والذين قتلوا الكهنة (حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ ) الصالحة ، أي ضاعت فلا يؤجرون عليها (فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ) لأنّهم كفروا بما أنزل على محمّد كما قتل آباؤهم الأنبياء والكهنة (وَمَا لَهُم مِّن نَّاصِرِينَ) يدفعون عنهم العذاب يوم القيامة .

  وإليك ما جاء في التوراة من قتلهم الأنبياء والكهنة ، فقد جاء في الاصحاح التاسع عشر من الملوك الأوّل قال "وكان كلام الربّ إليه يقول له ما لك ها هنا يا إيليّا ، فقال قد غرتُ غيرة للربّ إلاه الجنود لأنّ بني إسرائيل قد تركوا عهدك ونقضوا مذابحك وقتلوا أنبياءك بالسيف فبقيت أنا وحدي وهم يطلبون نفسي ليأخذوها ."

   أمّا ما جاء في قتل الكهنة ففي الإصحاح الثاني والعشرين من صموئيل الأوّل قال "فقال الملك لداواغ دُر أنت وقع بالكهنة ، فدار داواغ الأدومي ووقع بالكهنة وقتل في ذلك اليوم خمسة وثمانين رجلاً لابسي أفود كتّان ، وضرب نوب مدينة الكهنة بحدّ السيف ."

23 (أَلَمْ تَرَ ) معناه ألم ينته علمك (إِلَى الَّذِينَ أُوْتُواْ نَصِيبًا مِّنَ الْكِتَابِ) أي أعطوا حظّاً من الكتب السماوية وهي التوراة (يُدْعَوْنَ إِلَى كِتَابِ اللّهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ) في أمر الزاني . روي عن ابن عبّاس أنّ رجلاً وامرأة من يهود خيبر زنيا وكانا ذوي شرف فيهم وكان حكمهما في التوراة القتل ، فكره اليهود قتلهما ورجَوا أن يكون عند رسول الله رخصة في أمرهما ، فرفعوا أمرهما إلى رسول الله فحكم عليهما بالرجم ، فقال له النعمان بن أوفى وبحري بن عمرو : جرتَ عليهما يا محمّد ، ليس عليهما حكم القتل ، فقال رسول الله بيني وبينكم التوراة ، قالوا قد أنصفتنا ، فلمّا جاؤوا بالتوراة وقرؤوا فيها حكم الزاني كان القتل ، فأمر رسول الله باليهوديّين فرجما ، فغضب اليهود لذلك . فأنزل الله تعالى هذه الآية . وقوله (ثُمَّ يَتَوَلَّى فَرِيقٌ مِّنْهُمْ ) عن الداعي (وَهُم مُّعْرِضُونَ) عن اتّباع الحقّ . أمّا قوله تعالى في سورة النور {الزَّانِيَةُ وَالزَّانِي فَاجْلِدُوا كُلَّ وَاحِدٍ مِّنْهُمَا مِئَةَ جَلْدَةٍ} فهذا حكم الأعزب الذي ليس له زوجة .

24 (ذَلِكَ ) معناه شأنهم ذلك (بِأَنَّهُمْ قَالُواْ لَن تَمَسَّنَا النَّارُ) يوم القيامة (إِلاَّ أَيَّامًا مَّعْدُودَاتٍ) وهي سبعة أيام التي عبدوا فيها العجل (وَغَرَّهُمْ فِي دِينِهِم مَّا كَانُواْ يَفْتَرُونَ) أي غرّهم افتراء علمائهم عليهم بأن يقولوا لهم أنتم شعب الله المختار ، وأنتم أبناء الله وأحبّاؤه ، وجميع الشعوب عبيد لكم ، فغرّتهم هذه الكلمات فكفروا وتكبّروا على أنبياء الله وجحدوا آياته .

25 (فَكَيْفَ ) يكون حالهم (إِذَا جَمَعْنَاهُمْ) وحشرناهم (لِيَوْمٍ) أي لجزاء يوم (لاَّ رَيْبَ فِيهِ) أي لا شكّ فيه لمن نظر الأدلّة (وَوُفِّيَتْ كُلُّ نَفْسٍ مَّا كَسَبَتْ) أي واستوفت كلّ نفس جزاء عملها الذي كسبته يداها في دار الدنيا من خير أو شرّ (وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ) فلا ينقص من حسنات أحد ولا يزاد في سيّئات أحد إلاّ بحق ّ .

27 (تُولِجُ اللَّيْلَ فِي الْنَّهَارِ) أي تدخل الليل في النهار (وَتُولِجُ النَّهَارَ فِي اللَّيْلِ) وذلك بواسطة دوران الأرض حول نفسها فيكون في جهة منها ليل وفي الجهة الأخرى نهار (وَتُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ ) يعني تخرج الأحياء من الجمادات ، وذلك كالنبات من الأرض ، فالنبات حيّ والأرض ميّتة ، وذلك قوله تعالى في سورة ياسين {وَآيَةٌ لَّهُمُ الْأَرْضُ الْمَيْتَةُ أَحْيَيْنَاهَا وَأَخْرَجْنَا مِنْهَا حَبًّا فَمِنْهُ يَأْكُلُونَ} ، والفرخ من البيضة ، فالفرخ حيّ وقشر البيضة لا حياة فيه ، وآدم من تراب : فآدم حيّ والتراب لا حياة فيه ، وما أشبه ذلك (وَتُخْرِجُ الَمَيَّتَ مِنَ الْحَيِّ ) يعني تخرج الجماد من مخلوق حيّ وذلك كاللؤلؤ من الحيوان الصدفي , والعسل من النحل ، والقز من دودة القز ، والمسك من الغزال ، والعاج من الفيل ، والصوف من الغنم ، والشعر من  المعز ، والوبر من الإبل ، والصدف من حيوان مائي إلى غير ذلك مِمّا  يستفاد به الإنسان (وَتَرْزُقُ مَن تَشَاء بِغَيْرِ حِسَابٍ ) أي بغير تقتير .

33 قالت اليهود نحن شعب الله المختار اختارنا الله لعبادته فكيف نؤمن بك يا محمّد ونتبع ديناً غير ديننا ؟ فنزلت هذه الآية (إِنَّ اللّهَ اصْطَفَى آدَمَ وَنُوحًا ) من قبلكم ولستم أوّل من اختاره الله واصطفاه لعبادته (وَآلَ إِبْرَاهِيمَ ) يعني واصطفى ذرّية إبراهيم وأتباعهم وإنّ محمّداً من ذرّية إبراهيم فيجب عليكم أن تتبعوه وتؤمنوا به والمسلمون أيضاً اختارهم الله لعبادته فهم أولاد إبراهيم لأنّهم صدّقوا محمّداً وكذّبتم وآمنوا وكفرتم وأطاعوه وعصيتم موسى نبيّكم وعبدوا الله وحده وأشركتم .

   فقد قال الله تعالى في مدح الإسلام في سورة آل عمران {كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللّهِ ...الخ} ، فالوسط هو الخيار ، وقال تعالى في سورة الحـج {مِّلَّةَ أَبِيكُمْ إِبْرَاهِيمَ هُوَ سَمَّاكُمُ الْمُسْلِمينَ مِن قَبْلُ ..الخ} ، فالمسلمون هم أبناء إبراهيم ، وقوله (وَآلَ عِمْرَانَ ) أي واختار آل عمران أيضاً من بعدكم وهم مريم بنت عمران وابنها المسيح ومن تبعه في زمانه وسار على منهجه (عَلَى الْعَالَمِينَ ) أي على سائر الناس ، والمعنى : إنّ الله اصطفى جميع هؤلاء على سائر الناس في زمانهم ، فآل عمران هم النصارى اصطفاهم في زمن المسيح ، وآل إبراهيم هم المسلمون اصطفاهم على سائر الناس في زمانهم .

   أمّا أنتم أيّها اليهود فقد أشركتم وعصيتم وخالفتم وعبدتم العجل والبعليم وعشتاروث وقتلتم الأنبياء والكهنة فرفضكم الله واختار غيركم .

34 (ذُرِّيَّةً بَعْضُهَا مِن بَعْضٍ ) أي أولاداً وأعقاباً بعضها من بعض في التناسل (وَاللّهُ سَمِيعٌ ) لأقوالكم أيّها اليهود (عَلِيمٌ ) بأفعالكم .

   وإليك ما جاء في التوراة في ذمّ اليهود وعبادتهم للأصنام وغضب الله عليهم ورفضهم . فقد جاء في الاصحاح الثاني من قضاة قال : " وفعل بنو إسرائيل الشرّ في عين الربّ وعبدوا البعليم وتركوا الربّ إلهَ آبائهم الّذي أخرجَهم من أرض مصر وساروا وراء آلهةٍ أخرى من آلهة الشعوب الّذين حولَهم وسجدوا لَها وأغاظوا الربّ ، تركوا الربّ وعبدوا البعل وعشتاروث ... فحمي غضب الربّ على إسرائيل فدفعهم بأيدي ناهبين نهبوهم وباعهم بيد أعدائهم حولهم ولم يقدروا بعد على الوقوف أمام أعدائهم ."

35 (إِذْ قَالَتِ امْرَأَةُ عِمْرَانَ ) واسمها حنّة بنت فاقوذا جدّة عيسى وزوجها عمران بن ماثان (رَبِّ إِنِّي نَذَرْتُ لَكَ مَا فِي بَطْنِي ) الذي حبلت به بأن أجعله (مُحَرَّرًا ) أي معتوقاً خالصاً لطاعتك لا أستعمله في منافعي (فَتَقَبَّلْ مِنِّي ) نذري (إِنَّكَ أَنتَ السَّمِيعُ ) لِما أقوله (الْعَلِيمُ ) بِما أنوي .

36 (فَلَمَّا وَضَعَتْهَا ) أي وضعت حملها رأتها أنثى (قَالَتْ ) حنّة (رَبِّ إِنِّي وَضَعْتُهَا أُنثَى ) فكيف أجعلها تقوم في الكنيست مع الرجال (وَاللّهُ أَعْلَمُ بِمَا وَضَعَتْ ) وهذا إخبار منه تعالى بأنّه أعلم بوضعها لأنّه هو الذي خلقها وصوّرها (وَلَيْسَ الذَّكَرُ كَالأُنثَى ) في المقارنة (وَإِنِّي سَمَّيْتُهَا مَرْيَمَ وِإِنِّي أُعِيذُهَا بِكَ وَذُرِّيَّتَهَا مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ ) لئلاّ يغويها .

37 (فَتَقَبَّلَهَا رَبُّهَا بِقَبُولٍ حَسَنٍ ) أي فتقبّل نذرها وهيّأ لها الأسباب كما ينبغي وإن كانت أنثى (وَأَنبَتَهَا نَبَاتًا حَسَنًا ) أي جعل نشأها نشئاً حسناً لا مرض يرميها ولا علّة تبليها ، فلمّا كبرت وصار عمرها إثني عشر عاماً أتت بِها أمّها إلى أحبار سدنة بيت المقدس فقالت : "دونكم هذه النذيرة " فتنافسوا فيها فقال زكريّا : "أنا أحقّ بِها لأنّ خالتها عندي " فقالوا : "لا حتّى نقترع " ، فانطلقوا إلى نهر الأردن وهم تسعة وعشرون رجلاً فألقَوا أقلامهم في الماء على أنّ من ثبت قلمه في مكانه ولم يسرِ مع الماء فهو أولى بِها ، فثبت قلم زكريّا فأخذها وبنى لَها غرفة في الكنيست بسلّم لا يصعد إليها غيره وبنى لَها محراباً تتعبّد فيه ، وكان يأتيها بطعامها وشرابِها ويتولّى شؤونَها (وَكَفَّلَهَا زَكَرِيَّا ) أي صار كفيلاً بطعامِها وشرابِها وجميع لوازمِها (كُلَّمَا دَخَلَ عَلَيْهَا زَكَرِيَّا الْمِحْرَابَ وَجَدَ عِندَهَا رِزْقاً ) من الفواكه : إنّ بعض الأحبار والكهنة الذين في الكنيست كانوا يرمون لَها من الفواكه فتأخذها (قَالَ ) زكريّا (يَا مَرْيَمُ أَنَّى لَكِ هَـذَا ) يعني من أين لك هذه الفواكه (قَالَتْ ) مريم (هُوَ مِنْ عِندِ اللّهِ ) يحنّن قلوب ذوي النفوس الطاهرة فيأتون لي بِهذه الفواكه (إنَّ اللّهَ يَرْزُقُ مَن يَشَاء بِغَيْرِ حِسَابٍ ) أي بغير تقتير .

   إعلم أنّ النصارى لا يعرفون قصّة ولادة مريم ولا إسم أبيها مع أنّها أمّ نبيّهم وقد جاء بِها القرآن مفصّلاً وهذه من معجزات القرآن .

38 (هُنَالِكَ ) أي عند ذلك الذي رآه زكريّا من أمر مريم (دَعَا زَكَرِيَّا رَبَّهُ قَالَ رَبِّ هَبْ لِي مِن لَّدُنْكَ ذُرِّيَّةً طَيِّبَةً ) أي صالحة (إِنَّكَ سَمِيعُ الدُّعَاء ) أي تجيب لِمن تلتفت إليه وتسمع دعاءه .

   كانت امرأة زكريّا من نسل هارون وكانت كبيرة السن واسمها اليصابات وكانت عاقراً فاشتاق زكريّا إلى الولد فدعا ربّه ، فبينما كان زكريّا في الهيكل يبخّر البخور ويصلّي ظهر له جبرائيل واقفاً عن يمينه فلمّا رآه زكريّا خاف منه فقال : لا تخف يا زكريّا لأنّ طلبتك قد سُمِعت وامرأتك ستلد لك ابناً وتسمّيه يوحنّا ، هذا في اللغة العبرية , ومعناه في العربية يحيى .

39 (فَنَادَتْهُ الْمَلآئِكَةُ ) نداءً خفيّاً وجبرائيل كلّمه علناً (وَهُوَ قَائِمٌ يُصَلِّي فِي الْمِحْرَابِ ) الذي في بيت المقدس (أَنَّ اللّهَ يُبَشِّرُكَ بِيَحْيَـى مُصَدِّقًا بِكَلِمَةٍ مِّنَ اللّهِ ) أي أنّ الله يبشّرك بولد ستلده لك زوجتك يكون اسمه يحيى فهو يصدّق المسيح الذي هو كلمة من الله .

   كان المسيح في السماء يكنّى كلمة الله وكان في الملائكة من قسم جبرائيل أي من نوع الروح فكما كان جبرائيل يسمّى الروح كذلك المسيح أيضاً روح ولذلك قال الله تعالى في سورة النساء {وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِّنْهُ} أي نزلت تلك الروح إلى الأرض من عنده يعني من السماء فدخلت جسم الجنين الذي تكوّن في رحم مريم فكان المسيح ، ولَمّا مات رجعت تلك الروح من السماء ولذلك قال المسيح : "وما صعد أحد إلى السماء إلاّ الذي نزل من السماء" إنجيل يوحنّا 3: 13 ، وقوله (وَسَيِّدًا ) وسيكون سيّداً على قومه (وَحَصُورًا )  أي يحصر نفسه عن الشهوات (وَنَبِيًّا مِّنَ الصَّالِحِينَ ) الذين لا يخطئون .

55 (إِذْ قَالَ اللّهُ يَا عِيسَى إِنِّي مُتَوَفِّيكَ ) أي مميتك (وَرَافِعُكَ إِلَيَّ ) يعني رافع روحك إلى السماء ، وإنّما قال رافعك ولم يقل رافع روحك لأنّ النفس هي الإنسان الحقيقي ، أمّا الجسم فيتمزّق ويكون تراباً (وَمُطَهِّرُكَ مِنَ الَّذِينَ كَفَرُواْ ) أي مطهّرك من كفرهم وشركهم فلا يصيبك منهم شيء ، لأنّ العذاب إذا نزل يعمّ الجميع (وَجَاعِلُ الَّذِينَ اتَّبَعُوكَ ) أي النصارى (فَوْقَ الَّذِينَ كَفَرُواْ ) يعني فوق اليهود بالسلطة والغلبة والعزّة (إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ ثُمَّ إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ ) يعني إلى جهتي وإلى العالم الأثيري يكون مرجعكم فأحاسبكم (فَأَحْكُمُ بَيْنَكُمْ فِيمَا كُنتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ ) من أمر عيسى . فإنّ عيسى مات وصعدت نفسه إلى السماء .

---------------------------------------------------------------------

1 [وهو ينزل روحاً في آخر الزمان ويخاطب المهدي ويشافهه . وقد أعلنت دوائر الغرب وكتب مصر وكتابنا "ظهور المسيح والمهدي" نزوله    المراجع ]

    

64 (قُلْ ) يا محمّد (يَا أَهْلَ الْكِتَابِ ) يعني اليهود والنصارى (تَعَالَوْاْ إِلَى كَلَمَةٍ ) أقولها لكم (سَوَاء ) نتّفق نحن وأنتم فنجعل عهداً (بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ) والعهد هو (أَلاَّ نَعْبُدَ إِلاَّ اللّهَ ) وحده كما أمرنا هو بذلك على ألسن أنبيائه وكما جاء في الكتب السماوية (وَلاَ نُشْرِكَ بِهِ ) في العبادة (شَيْئًا ) من المخلوقات (وَلاَ يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضاً أَرْبَابًا مِّن دُونِ اللّهِ ) فلا نعبد المسيح ولا نقدّس الأحبار ولا الرهبان ولا نعظّم قبور الأنبياء ولا الكهنة ولا المشايخ لأنّ ذلك كلّه إشراك ولا يرضى به الله .

   لَمّا نزل قوله تعالى في سورة التوبة {اتَّخَذُواْ أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَابًا مِّن دُونِ اللّهِ} قال عديّ بن حاتم : "ما كنّا نعبدهم يا رسول الله " . فقال عليه السلام : "أما كانوا يحلّون لكم ويحرّمون فتأخذون بقولهم ؟" فقال : "نعم" ، فقال النبيّ : "هو ذاك" .

 (فَإِن تَوَلَّوْاْ ) عنك يا محمّد ولم يسمعوا لقولك (فَقُولُواْ ) أنتم أيّها المسلمون مقابلةً لإعراضهم (اشْهَدُواْ بِأَنَّا مُسْلِمُونَ ) أي مستسلمون منقادون لِما أتى به النبيّ من الله .

65  اجتمع أحبار اليهود ونصارى نجران عند رسول الله فتنازعوا في إبراهيم فقالت اليهود ما كان إلاّ يهودياً ، وقالت النصارى ما كان إلاّ نصرانياً ، فأنزل الله هذه الآية (يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تُحَآجُّونَ فِي إِبْرَاهِيمَ ) أي لِمَ تتنازعون وتجادلون فيه وتدّعون أنّه على دينكم (وَمَا أُنزِلَتِ التَّورَاةُ وَالإنجِيلُ إِلاَّ مِن بَعْدِهِ ) أي من بعد إبراهيم بزمنٍ طويل وبعد نزولِها حدثت اليهودية والنصرانية (أَفَلاَ تَعْقِلُونَ ) بطلان قولكم .

66 (هَاأَنتُمْ ) يا معشر اليهود ، وكلمة "ها" تستعمل للعتاب والتعزير (هَؤُلاء ) الذين عبدوا العجل وعشتاروث وغيرها ثمّ تزعمون أنّ إبراهيم كان على دينكم فإنّ إبراهيم لم يكن مشركاً بل كان حنيفاً مسلماً ، ثمّ (حَاجَجْتُمْ ) أي جادلتم وخاصمتم (فِيمَا لَكُم بِهِ عِلمٌ ) من أمر موسى وعيسى وزعمكم أنّكم على دينهما (فَلِمَ تُحَآجُّونَ فِيمَا لَيْسَ لَكُم بِهِ عِلْمٌ ) من شأن إبراهيم (وَاللّهُ يَعْلَمُ ) شأن إبراهيم ودينه (وَأَنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ ) حقيقة ذلك إلاّ ظنّاً منكم .

68 (إِنَّ أَوْلَى النَّاسِ بِإِبْرَاهِيمَ ) يعني أحقّ الناس بإبراهيم من يقولون نحن على دينه (لَلَّذِينَ اتَّبَعُوهُ ) في زمانه ، وأصلها الذين اتّبعوه ، (وَهَـذَا النَّبِيُّ ) محمّد (وَالَّذِينَ آمَنُواْ )  معه هم أولى بأن يقولوا نحن على دين إبراهيم لأنّهم يعبدون الله وحده ولا يشركون به شيئاً من المخلوقات (وَاللّهُ وَلِيُّ الْمُؤْمِنِينَ ) فهو يحبّهم ويتولّى أمرهم .

69 (وَدَّت ) أي تمنّت وأرادت (طَّآئِفَةٌ ) أي جماعة (مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ ) وهم اليهود الذين دعوا حذيفة وعمّاراً ومعاذاً إلى اليهودية (لَوْ يُضِلُّونَكُمْ ) عن دينكم إلى دينهم (وَمَا يُضِلُّونَ إِلاَّ أَنفُسَهُمْ ) لأنّ آثام ذلك تعود عليهم (وَمَا يَشْعُرُونَ ) بذلك .

70 (يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللّهِ ) يعني لِمَ تنكرون القرآن وتكذّبون به وهو منزّل من الله (وَأَنتُمْ تَشْهَدُونَ ) أي تحضرون في مجلس محمّد وتسمعون تلاوته فترون أنّه مطابق للتوراة . 1

------------------------------------------------

1[وكذا الحجّة عليهم قائمة في عصرنا هذا ، فإنّ غالبيّة دول العالم تعلن آيات القرآن من إذاعاتها ، ووصل إلى قعر دورهم وهم مع ذلك مصرّون على رفض الإسلام والدخول فيه بل محاربته ، فتأمّل . المراجع ]

 

71 سأل جماعة من قريش بعض اليهود : هل ترَون أنّ محمّداً نبيّ ؟ وهل تجدون صفته في التوراة ؟ فقالوا : لا ، فنزلت هذه الآية (يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تَلْبِسُونَ ) أي لِمَ تُغطّون (الْحَقَّ ) يعني محمّداً (بِالْبَاطِلِ ) يعني بباطلكم وكذبكم فتنكرون نبوّته (وَتَكْتُمُونَ الْحَقَّ ) يعني وتكتمون ما تجدونه في كتبكم من صفة محمّد وعلائمه (وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ ) صدقه .

72 تواطأ اثنا عشر رجلاً من أحبار يهود خيبر وقرى عرينة وقال بعضهم لبعض : ادخلوا في دين محمّد أوّل النهار باللسان دون الاعتقاد واكفروا به آخر النهار وقولوا : نظرنا في كتبنا وشاورنا علماءنا فوجدنا محمّداً ليس بذلك النبيّ وظهر لنا كذبه وبطلان دينه ، فإذا فعلتم ذلك شكّ أصحابه في دينه وقالوا إنّهم أهل كتاب وهم أعلم به منّا ، فيرجعون عن دينهم إلى دينكم .

   فأخبر الله بذلك نبيّه بهذه الآية (وَقَالَت طَّآئِفَةٌ ) أي جماعة (مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ ) أي قال بعضهم لبعض (آمِنُواْ بِالَّذِيَ أُنزِلَ ) أي القرآن (عَلَى الَّذِينَ آمَنُواْ )  بمحمّد وصدّقوه يعني المسلمين (وَجْهَ النَّهَارِ ) يعني أوّل النهار (وَاكْفُرُواْ آخِرَهُ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ ) عن دين الإسلام إلى دينكم .

73 (وَلاَ تُؤْمِنُواْ ) إيماناً صادقاً (إِلاَّ لِمَن تَبِعَ دِينَكُمْ ) اليهودية وقام بشرائعكم .

74 (قُلْ ) يا محمّد لهؤلاء اليهود (إِنَّ الْهُدَى هُدَى اللّهِ ) يعني إنّ المسلمين الذين تريدون أن تضلّوهم عن دينهم قد هداهم الله إلى الإسلام فكيف تقدرون أن تضلّوا من هداه الله (أَن يُؤْتَى أَحَدٌ ) من البشر (مِّثْلَ مَا أُوتِيتُمْ ) من الكتب السماوية ، والمعنى : وكيف تقدرون أن تقطعوا الوحي وتمنعوه عمّن آتاه الله القرآن وجعله نبياً مثل ما أوتيتم من التوراة (أَوْ يُحَآجُّوكُمْ ) يعني أو يخاصموكم يوم القيامة (عِندَ رَبِّكُمْ ) إذا أضللتموهم عن دينهم فيقولون لكم لماذا أضللتمونا عن دين محمّد وهو الحقّ ، فبماذا تجيبون حين ذاك وماذا يكون عذركم عند ربّكم (قُلْ ) يا محمّد لهؤلاء اليهود (إِنَّ الْفَضْلَ ) بنزول الوحي (بِيَدِ اللّهِ ) لا بيدكم (يُؤْتِيهِ مَن يَشَاء ) من عباده فيجعله نبياً ورسولاً (وَاللّهُ وَاسِعٌ ) المقدرة يفعل ما يشاء (عَلِيمٌ ) يعلم حيث يجعل رسالته (يَخْتَصُّ بِرَحْمَتِهِ ) للرسالة (مَن يَشَاء ) من عباده (وَاللّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ ) على من يختصّه بالرسالة وعلى سائر خلقه .

77 ثمّ بيّن سبحانه أعمالاً أخرى سيّئة يعملونها فقال (إِنَّ الَّذِينَ يَشْتَرُونَ ) أي يستبدلون (بِعَهْدِ اللّهِ ) فينقضونه (وَأَيْمَانِهِمْ ) بالله كاذبين (ثَمَنًا قَلِيلاً ) أي عوضاً يسيراً ، فينقضون العهد لأجل المال ويحلفون يميناً كذباًَ لأجل المال (أُوْلَـئِكَ لاَ خَلاَقَ لَهُمْ فِي الآخِرَةِ ) أي لا نصيب لهم في الجنة يوم القيامة (وَلاَ يُكَلِّمُهُمُ اللّهُ ) بالتهنئة لأنّهم لا يدخلون الجنة (وَلاَ يَنظُرُ إِلَيْهِمْ ) نظرة رحمة (يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَلاَ يُزَكِّيهِمْ ) من الذنوب ، يعني ولا يغفر ذنوبهم (وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ ) أي مؤلم .

78 (وَإِنَّ مِنْهُمْ ) أي من أهل الكتاب (لَفَرِيقًا) أي جماعة ، وهم كعب بن الأشرف ومالك بن صيفي وحييّ بن أخطب وغيرهم (يَلْوُونَ أَلْسِنَتَهُم بِالْكِتَابِ ) يعني يبدّلون معناه ويغيّرون تفسيره من العبرية إلى العربية (لِتَحْسَبُوهُ ) أيّها المسلمون (مِنَ الْكِتَابِ ) أي من التوراة (وَمَا هُوَ ) في الحقيقة (مِنَ الْكِتَابِ وَيَقُولُونَ ) هؤلاء اليهود (هُوَ مِنْ عِندِ اللّهِ ) أنزله علينا في التوراة . فكذّبهم الله تعالى فقال (وَمَا هُوَ مِنْ عِندِ اللّهِ ) بل من عند أنفسهم يغيّرون معانيه بالترجمة كيف يشاؤون (وَيَقُولُونَ عَلَى اللّهِ الْكَذِبَ ) بترجمتهم (وَهُمْ يَعْلَمُونَ ) أنّهم كاذبون .

79 قالت نصارى نجران أنّ المسيح أمرنا أن نتخذه ربّاً فاتّخذناه ، فنزلت هذه الآية (مَا كَانَ لِبَشَرٍ أَن يُؤْتِيَهُ اللّهُ الْكِتَابَ وَالْحُكْمَ ) أي الفهم في الحكم (وَالنُّبُوَّةَ ثُمَّ يَقُولَ لِلنَّاسِ كُونُواْ عِبَادًا لِّي مِن دُونِ اللّهِ ) فأنتم تكذبون على المسيح وإنّه لم يقل ذلك (وَلَـكِن ) قال لهم (كُونُواْ رَبَّانِيِّينَ ) أي كونوا قوّاد سفن النجاة بدعوتكم الناس إلى عبادة الله ، فالربّاني هو قائد السفينة لأنّ بيده ربّانها (بِمَا كُنتُمْ تُعَلِّمُونَ الْكِتَابَ ) للناس ، يعني تعلّمون الناس الإنجيل ، والمخاطَب بذلك تلاميذ المسيح (وَبِمَا كُنتُمْ تَدْرُسُونَ ) الكتب السماوية ، يعني بسبب انّكم تدرسون وتعلّمون فينبغي أن تكونوا ربّانيّين تقودون سُفن الناس إلى النجاة .

80 (وَلاَ ) كان المسيح (يَأْمُرَكُمْ أَن تَتَّخِذُواْ الْمَلاَئِكَةَ وَالنِّبِيِّيْنَ أَرْبَابًا ) من دون الله (أَيَأْمُرُكُم بِالْكُفْرِ ) كما تدّعون وكما أنتم عليه الآن (بَعْدَ إِذْ أَنتُم مُّسْلِمُونَ) أي بعد أن دعاكم إلى عبادة الله والاستسلام لأوامره فهذا غير صحيح فإنّ المسيح لم يأمركم بعبادته بل أمركم بعبادة الله وحده .

   لقد اختلفت النصارى في المسيح فقال بعضهم هو رسول من الله ، وقال بعضهم هو ابن الله ، وقال آخرون هو الله ، وقال غيرهم هم ثلاثة آب وابن وروح القدس والثلاثة هم واحد ، كما أنّ الإنسان مقسّم من جذع ورأس وأطراف ولكن هو واحد .

   وقد كنّى المسيح نفسه ابن الإنسان ، فإذا تصفّحت الإنجيل تجد تكرار ابن الإنسان في عدّة صفحات وهي كناية المسيح ، وإنّما كنّى نفسه بابن الإنسان لئلاّ يقولوا أنّه إبن الله ، حيث كان يعلم ذلك . وقد جاء في التوراة ما يفنّد أقوالهم ويثبت أخطاءهم وذلك في الاصحاح الثالث والعشرين من سفر العدد قال الله تعالى (ليس الله إنساناً فيكذب ولا إبن إنسانٍ فيندم ) فلمّا كان مفهوماً وثابتاً عند المسيحية بأنّ كناية المسيح هي إبن الإنسان ، أفلا يلتفتون إلى هذه العبارة وينتبهون إلى أغلاطهم مع أنّهم يؤمنون بالتوراة ويعترفون بِها ، فهل يريدون كلمة توضّح لهم أكثرمن هذه الجملة ، وهي قول الله تعالى (ليس الله إنساناً فيكذب ولا إبن إنسانٍ فيندم ) ؟

--------------------------------------------

1 [فضلاً عن أنّ السيد المسيح أكثر من قوله "وهؤلاء علموا أنّك أرسلتني ، ليؤمن العالم أنّك أنت أرسلتني " إنجيل يوحنّا 17 : 21  ؛ وقوله الأكثر دلالة على كونه رسولاً "إنّه ليس عبد أعظم من سيّده ولا رسول اعظم مِمّن أرسله" - إنجيل يوحنّا 17 ؛ وما في سفر جامعة أكثر وضوحاً في التوحيد "واحداً ليس له ثانٍ لا ابن ولا أخ" 4: 8  -- المراجع .]

81 (وَإِذْ ) أي واذكر يا محمّد لهم حين (أَخَذَ اللّهُ مِيثَاقَ النَّبِيِّيْنَ ) السالفين (لَمَا آتَيْتُكُم ) يا بني إسرائيل (مِّن كِتَابٍ وَحِكْمَةٍ ) يعني أخذ العهد والميثاق على الأنبياء أن يعلّموكم الكتاب والحكمة وأن يفهموكم بأن سيأتي في آخر الزمان رسول فيجب عليكم أن تؤمنوا به وتنصروه (ثُمَّ جَاءكُمْ رَسُولٌ ) كما وعدناكم به وهو محمّد بن عبد الله (مُّصَدِّقٌ لِّمَا مَعَكُمْ ) من أمر التوحيد والنهي عن الإشراك ومصدّق أيضاً بالأحكام الشرعية التي انزلها الله عليكم (لَتُؤْمِنُنَّ بِهِ وَلَتَنصُرُنَّهُ ) أي يجب عليكم أن تؤمنوا بمحمّد وتنصروه كما قطعتم الميثاق مع أنبيائكم على نصرته (قَالَ ) الله تعالى للنبيّين (أَأَقْرَرْتُمْ) بالميثاق (وَأَخَذْتُمْ ) من  قومكم (عَلَى ذَلِكُمْ إِصْرِي ) أي عهدي (قَالُواْ ) أي الأنبياء (أَقْرَرْنَا ) بذلك (قَالَ ) الله تعالى (فَاشْهَدُواْ ) على قومكم (وَأَنَاْ مَعَكُم مِّنَ الشَّاهِدِينَ ) عليهم .

   وإليك بعض بعض ما جاء في التوراة من قيام نبيّ ، فقد جاء في الاصحاح الثامن عشر من التثنية قال موسى لقومه "يقيم لك الربّ إلاهك نبيّاً من وسطك من إخوتك مثلي له تسمعون ، حسب كلّ ما طلبت من الربّ إلاهك في حوريب يوم الاجتماع قائلاً لا أعود أسمع صوت الربّ إلاهي ولا أرى هذه النار العظيمة أيضاً لئلاّ أموت ، قال لي الربّ قد أحسنوا فيما تكلّموا ، أقيم لهم نبيّاً من وسط إخوتهم مثلك وأجعل كلامي في فمه فيكلّمهم بكلّ ما أوصيه به ، ويكون إنّ الإنسان الذي لا يسمع لكلامي الذي يتكلّم به باسمي أنا أطالبه ."

86 جماعة ارتدّوا عن دين الإسلام فقتلوا المحذّر بن زياد غدراً وهربوا من المدينة إلى مكّة ، ثمّ ندم واحد منهم يقال له حارث بن سويد وكان من أهل المدينة فأرسل إلى قومه أن يسألوا رسول الله هل لي من توبة ، فسألوا فنزلت هذه الآيات (كَيْفَ يَهْدِي اللّهُ قَوْمًا كَفَرُواْ بَعْدَ إِيمَانِهِمْ ) أي كيف يهديهم إلى طريق الحقّ ثانيةً بعد أن كفروا وقتلوا (وَ) بعد أن (وَشَهِدُواْ أَنَّ الرَّسُولَ حَقٌّ ) والتقدير : بعد أن أسلموا وشهدوا أنّ الرسول حقّ (وَجَاءهُمُ الْبَيِّنَاتُ ) أي البراهين (وَاللّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ ) إلى طريق الحقّ بل يضلّهم لأنّهم ظلموا الرجل فقتلوه بغير ذنب .

87 (أُوْلَـئِكَ ) الكافرون الظالمون (جَزَآؤُهُمْ أَنَّ عَلَيْهِمْ لَعْنَةَ اللّهِ ) أي عذابه (وَالْمَلآئِكَةِ ) تلعنهم (وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ ) يلعنونهم ، وبذلك يدخلون جهنّم يوم القيامة (خَالِدِينَ فِيهَا) أي دائمين فيها (لاَ يُخَفَّفُ عَنْهُمُ الْعَذَابُ وَلاَ هُمْ يُنظَرُونَ ) أي ولا يُمهَلون .

89 (إِلاَّ الَّذِينَ تَابُواْ مِن بَعْدِ ذَلِكَ ) الحادث ، وهو القتل ، والذي تاب هو الحارث بن سويد (وَأَصْلَحُواْ ) أعمالهم (فَإِنَّ الله غَفُورٌ ) لمن تاب (رَّحِيمٌ ) بمن يرحم الناس .

90 ثمّ جاء في الذين بقوا على كفرهم ولم يتوبوا (إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ بَعْدَ إِيمَانِهِمْ ثُمَّ ازْدَادُواْ كُفْرًا لَّن تُقْبَلَ تَوْبَتُهُمْ) عند الممات (وَأُوْلَـئِكَ ) الكافرون (هُمُ الضَّآلُّونَ ) عن طريق الحقّ .

91 وجاء في الذين ماتوا على كفرهم ولم يتوبوا (إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ وَمَاتُواْ وَهُمْ كُفَّارٌ فَلَن يُقْبَلَ مِنْ أَحَدِهِم ) يوم القيامة (مِّلْءُ الأرْضِ ذَهَبًا ) أي مقدار ما يملأ الأرض من الذهب (وَلَوِ افْتَدَى بِهِ ) عن العذاب فلا يفيده ولن يُقبَل منه (أُوْلَـئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ ) أي مؤلم (وَمَا لَهُم مِّن نَّاصِرِينَ ) ينصرونهم ويخلّصونهم من عذاب الله .

92 ثمّ خاطب المسلمين فقال (لَن تَنَالُواْ ) أجر (الْبِرَّ ) وتكونوا أبراراً (حَتَّى تُنفِقُواْ ) في سبيل الله (مِمَّا تُحِبُّونَ ) من المأكل والملبس فحينئِذٍ تكونون أبراراً وتنالون أجراً ، أمّا إذا أنفقتم من المأكل والملبس الرديء الذي لا ترغبون فيه فلن تنالوا أجراً عليه ، وكذلك إذا أنفقتم أموالاً أو شيئاً آخر من المأكل أو المشرب لغير الله فلن تنالوا أجره (وَمَا تُنفِقُواْ مِن شَيْءٍ ) في سبيل الله أو في سبيل غيره (فَإِنَّ اللّهَ بِهِ عَلِيمٌ ) يعلم بما كان له وبما كان لغيره من المخلوقين .

93 أنكر اليهود تحليل النبيّ لحوم الإبل إذ قال كان حلاً لإبراهيم ، فقالت اليهود : كلّ شيء نحرّمه فإنّه محرّم على نوح وإبراهيم وغيرهم من الأنبياء حتّى انتهى إلينا ، فنزلت هذه الآية (كُلُّ الطَّعَامِ ) أي المأكولات (كَانَ حِـلاًّ ) أي كان حلالاً (لِّبَنِي إِسْرَائِيلَ ) أي أولاد إسرائيل الإثني عشر ، وإسرائيل هو يعقوب ، والمعنى لم يحرّم يعقوب على أولاده شيئاً من المأكولات (إِلاَّ مَا حَرَّمَ إِسْرَائِيلُ عَلَى نَفْسِهِ ) وذلك لسبب مرض أصابه فاحتمى وكان ذلك (مِن قَبْلِ أَن تُنَزَّلَ التَّوْرَاةُ ) ولَمّا نزلت التوراة حرّم الله عليكم لحم الإبل وغيرها ولم يحرّمها علينا نحن المسلمين ، فأنتم قلتم أنّ لحم الإبل كان حراماً أيضاً على يعقوب وأولاده وذلك مكتوب في التوراة (قُلْ ) لهم يا محمّد (فَأْتُواْ بِالتَّوْرَاةِ فَاتْلُوهَا ) علينا ، أي فاقرؤوها علينا لنرى صدقكم (إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ ) فيما تدّعون .

94 (فَمَنِ افْتَرَىَ عَلَى اللّهِ الْكَذِبَ مِن بَعْدِ ذَلِكَ ) أي من بعد تلاوة التوراة وظهور البيّنة (فَأُوْلَـئِكَ ) المفترون (هُمُ الظَّالِمُونَ ) المستحقّون للعذاب .

95 فلمّا نزلت (قُلْ فَأْتُواْ بِالتَّوْرَاةِ فَاتْلُوهَا إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ) ذهب بعض اليهود إلى أحبارهم وسألوهم : هل مكتوب في التوراة أنّ إبراهيم وأولاده كانوا لا يأكلون لحم الإبل لأنّه محرّم عليهم ؟ قالوا: ليس ذلك في التوراة ، فقالت اليهود : صدقت يا محمّد ، فنزلت هذه الآية (قُلْ ) يا محمّد لهؤلاء اليهود (صَدَقَ اللّهُ ) يعني قل لهم أنا لا أعلم الغيب ولا أعلم ما في توراتكم من أحكام ولا أعلم ما كان عليه إبراهيم من دين ولكنّ الله أخبرني بذلك على لسان جبرائيل فقولوا أنتم صدق الله ، وإذا علمتم صدقي وظهرت لكم البيّنات على نبوّتي (فَاتَّبِعُواْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ ) التي أنا سائر عليها وناهج منهجها لأنّ إبراهيم كان (حَنِيفًا ) أي مستقيماً على التوحيد وعبادة الله (وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ ) فلا عبد العجل ولا البعليم ولا عشتاروث ولا غيرها كما عبدتموها أنتم أيّها اليهود .

96 تفاخر المسلمون واليهود فقالت اليهود بيت المقدس أفضل من الكعبة , وقال المسلمون بل الكعبة أفضل ، فنزلت هذه الآية (إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ ) للحج والعبادة (لَلَّذِي بِبَكَّةَ ) وبكّة اسمها القديم ولكن العرب أبدلت الباء بالممم على مرّ السنين واختلاط اللغة الأجنبية بالعربية فصاروا يسمّونها مكة ، وإنّ الله تعالى ذكرها في هذه الآية على اسمها القديم ، والمعنى أنّ أوّل بيت بُنيَ على الأرض للحج والعبادة هو الذي ببكة ، فقد بناه آدم ثمّ تهدّم من بعد آدم على ممرّ السنين ثمّ أقامه إبراهيم على أسسهِ ، وقوله (مُبَارَكًا ) إنّ إبراهيم باركه ودعى لساكنيه بالخير والبركة (وَهُدًى ) أي أصبحت فيه هداية (لِّلْعَالَمِينَ ) يهتدون إلى طريق الحقّ ، لأنّ من مكة نبغ محمّد وفيها نزل القرآن فكان هداية للعالمين .

97 (فِيهِ آيَاتٌ ) اي علامات (بَيِّـنَاتٌ ) تدلّ على قِدَمِهِ ومن تلك العلامات (مَّقَامُ إِبْرَاهِيمَ ) الموجود حالياً (وَمَن دَخَلَهُ) من الناس وهو خائف (كَانَ آمِنًا) فلا أحد يقتله في ذلك المكان (وَلِلّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلاً) ومعناه ولله على من استطاع إلى الحجّ سبيلاً ، أي إلزاماً عليه أن يحجّ (وَمَن كَفَرَ) أي مَن كتم ماله وقال إنّي غير مستطيع للحجّ ولم يحجّ (فَإِنَّ الله غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ) وعن تعبّدهم في بيته .

104 (وَلْتَكُن مِّنكُمْ) أيّها المسلمون (أُمَّةٌ) أي جماعة مبشِّرون بدين الإسلام (يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ) أي يدعون الناس إلى القرآن والعمل بأحكامه ، فالخير هو الوحي المنزل على محمّد ، والدليل على ذلك قوله تعالى في سورة البقرة {مَّا يَوَدُّ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ وَلاَ الْمُشْرِكِينَ أَن يُنَزَّلَ عَلَيْكُم مِّنْ خَيْرٍ مِّن رَّبِّكُمْ} يعني من وحيٍِ من ربّكم ، وقوله (وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ) أي بالطاعة (وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ) أي عن المعصية (وَأُوْلَـئِكَ) المبشّرون بدين الإسلام والداعون إلى الخير (هُمُ الْمُفْلِحُونَ) اي الفائزون .

106 ثمّ بيّن سبحانه أحوال الناس يوم القيامة فقال (يَوْمَ تَبْيَضُّ وُجُوهٌ) بالبشارة وما يصيبها من سرور (وَتَسْوَدُّ وُجُوهٌ) لِما يصيبها من حزن وعذاب ، فبياض الوجوه كناية عن سرورها ، وسواد الوجوه كناية عن حزنِها وكآبتِها (فَأَمَّا الَّذِينَ اسْوَدَّتْ وُجُوهُهُمْ) يقال لَهم (أَكْفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ) وهم الذين ارتدّوا عن دين الإسلام بعد وفاة النبيّ ، ويدخل ضمن الآية المنافقون الذين آمنوا ظاهراً وكفروا باطناً ، والدليل على ذلك قوله تعالى في سورة النساء {إِنَّ الْمُنَافِقِينَ فِي الدَّرْكِ الأَسْفَلِ مِنَ النَّارِ وَلَن تَجِدَ لَهُمْ نَصِيرًا} ، (فَذُوقُواْ الْعَذَابَ بِمَا كُنْتُمْ تَكْفُرُونَ)

107 (وَأَمَّا الَّذِينَ ابْيَضَّتْ وُجُوهُهُمْ) وهم المؤمنون بالله ورسله (فَفِي رَحْمَةِ اللّهِ) وهي الجنّة (هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ) أي دائمون .

110 (كُنتُمْ) يا أمّة محمّد في بدء إسلامكم (خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ) وما زلتم كذلك . وهذا كقوله تعالى {وَكَانَ اللّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا} أي كان وما يزال هذه صفته ، وفي لغة أهل الموصل يستعملون كان للماضي والحاضر ، ثمّ بيّن سبحانه حسن أعمالهم فقال (تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللّهِ) وحده ولا تشركون به شيئاً (وَلَوْ آمَنَ أَهْلُ الْكِتَابِ) كإيمانكم ولم يشركوا (لَكَانَ خَيْرًا لَّهُم) من بقائهم على دينهم (مِّنْهُمُ الْمُؤْمِنُونَ) كعبد الله بن سلام وأصحابه من اليهود والنجاشي وأصحابه من النصارى أسلموا وآمنوا (وَأَكْثَرُهُمُ الْفَاسِقُونَ) أي الخارجون عن طاعة الله ، لأنّهم عرفوا الحقّ وأنكروه .

111 عمد رؤوس اليهود إلى من آمن منهم بمحمّد كعبد الله بن سلام وأصحابه فأنّبوهم فنزلت هذه الآية (لَن يَضُرُّوكُمْ) أي اليهود بأفعالِهم (إِلاَّ أَذًى) بألسنتِهم (وَإِن يُقَاتِلُوكُمْ يُوَلُّوكُمُ الأَدُبَارَ) منهزمين عنكم (ثُمَّ لاَ يُنصَرُونَ) .

   وعد الله المؤمنين أنّهم منصورون وأنّ اليهود لا يقدرون عليهم ولا ينالهم من جهتهم مضرّة إلاّ من جهة الكلام .

112 (ضُرِبَتْ) أي أنزلت (عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ) من الله بسبب حقدهم وكفرهم وسوء أعمالِهم (أَيْنَ مَا ثُقِفُواْ) يعني أينما وُجِدوا (إِلاَّ) معتصمين (بِحَبْلٍ مِّنْ اللّهِ وَحَبْلٍ مِّنَ النَّاسِ) والحبل هو العهد والذمّة ، والمعنى ضٌرِبت عليهم الذلّة في كلّ حال إلاّ في حال تمسّكهم بحبلٍ من الله وحبلٍ الناس ، يعني ذمّة الله وذمّة المسلمين لِما قبلوه من الجزية (وَبَآؤُوا بِغَضَبٍ مِّنَ اللّهِ) استوجبوه (وَضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الْمَسْكَنَةُ) أي الفقر ، والمعنى أنّهم أصبحوا كالفقراء من تقتير العيش والتزيّي بزيّ الفقراء مع أنّ أكثرهم أغنياء (ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ) أي بسبب أنّهم (كَانُواْ يَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللّهِ وَيَقْتُلُونَ الأَنبِيَاء بِغَيْرِ حَقٍّ) أي بغير ذنب أذنبوه (ذَلِكَ) تأكيداً (بِمَا عَصَوا) أمر الله (وَّكَانُواْ يَعْتَدُونَ) أي يتجاوزون حدوده من الحلال والحرام .

113 لَمّا نزلت الآية السالفة في ذمّ اليهود قالوا إذاً كلّ اليهود فاسقون وكلّهم في جهنّم على قولكم حتّى اليهود الذين آمنوا بمحمّد . فنزلت هذه الآية (لَيْسُواْ) اليهود كلّهم (سَوَاء) في الأعمال والأقوال بل (مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ أُمَّةٌ قَآئِمَةٌ) بالحقّ لأنّهم آمنوا وأسلموا ، و ويريد بذلك عبد الله بن سلام وأصحابه (يَتْلُونَ آيَاتِ اللّهِ) أي يقرؤون آيات الله وهو القرآن (آنَاء اللَّيْلِ) أي في أوقات الليل (وَهُمْ) مع ذلك (يَسْجُدُونَ) شكراً لله على هدايته لهم ، ويسجدون أيضاً إذا مرّت عليهم آية فيها سجدة .

117 (مَثَلُ مَا يُنفِقُونَ) لغير الله (فِي هِـذِهِ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا كَمَثَلِ رِيحٍ) وتقديره : مثل إهلاك ما ينفقون كمثل إهلاك ريح (فِيهَا صِرٌّ) اي برد شديد (أَصَابَتْ حَرْثَ قَوْمٍ) أي زرع قومٍ (ظَلَمُواْ أَنفُسَهُمْ) بقطع الزكاة عن مستحقّيها (فَأَهْلَكَتْهُ) فخسروا زرعهم وذهبت أتعابهم أدراج الرياح (وَمَا ظَلَمَهُمُ اللّهُ) في إهلاك زرعهم (وَلَـكِنْ أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ) لأنّهم حرموا الفقير من الزكاة فحُرِموا من زرعهم . فكذلك الذي ينفق مالَه لغير الله فلا يُجزى عليه ولا يصيبه إلاّ الندامة والخسران .

118 - نزلت هذه الآية في رجال من المسلمين كانوا يواصلون رجالاً من اليهود لِما كان بينهم من الصداقة والجوار (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ بِطَانَةً مِّن دُونِكُمْ) أي لا تتّخذوا صداقة وخلّة من غير أهل ملّتكم تفشون إليهم أسراركم ، ثمّ بيّن الله تعالى العلّة في المنع من مواصلتهم فقال (لاَ يَأْلُونَكُمْ خَبَالاً) فإنّهم لا يقصّرون فيما يؤدّي إلى فساد أمركم (وَدُّواْ) أي تمنّوا (مَا عَنِتُّمْ) أي ما أصابكم من عنت ، يعني من ضرر وفرحوا بذلك (قَدْ بَدَتِ) اي ظهرت (الْبَغْضَاء) لكم (مِنْ أَفْوَاهِهِمْ) ومعناه قد ظهرت إمارات العداوة لكم على ألسنتهم وفي فحوى أقوالهم وفلتات كلامهم (وَمَا تُخْفِي صُدُورُهُمْ) من البغضاء لكم (أَكْبَرُ) مِمّا يبدون بألسنتهم (قَدْ بَيَّنَّا لَكُمُ الآيَاتِ) أي قد أظهرنا لكم الدلالات الواضحات التي يتميّز بِها الوليّ من العدوّ فاتركوا موالاتهم (إِن كُنتُمْ تَعْقِلُونَ) وتعرفون عاقبة ذلك .

121 (وَ) اذكر يا محمّد (إِذْ غَدَوْتَ مِنْ أَهْلِكَ) أي خرجت من المدينة غدوةً ، يعني صباحاً (تُبَوِّىءُ الْمُؤْمِنِينَ مَقَاعِدَ) اي تهيّء للمؤمنين مواطناً (لِلْقِتَالِ) وذلك في واقعة أحُد (وَاللّهُ سَمِيعٌ) لأقوالكم (عَلِيمٌ) بأحوالكم .

122 (إِذْ هَمَّت طَّآئِفَتَانِ) وهما بنو سلمة وبنو حارثة (مِنكُمْ) أيّها المسلمون (أَن تَفْشَلاَ) في النصر على الأعداء ، وذلك لاختلافهما في الآراء (وَاللّهُ وَلِيُّهُمَا) أي ناصرهما ومتولّي أمرهما (وَعَلَى اللّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ) في جميع أحوالهم وهو ينصرهم على أعدائهم .

123 (وَلَقَدْ نَصَرَكُمُ اللّهُ) أيّها المسلمون (بِبَدْرٍ) وهو موقع بين مكّة والمدينة (وَأَنتُمْ أَذِلَّةٌ) بقلّة العدد والسلاح (فَاتَّقُواْ اللّهَ) في الثبات مع رسوله (لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ) يعني إذا ثبتّم على الجهاد يعطيكم ما تريدون ويزيدكم من فضله لكي تشكروا نِعَمه .

124 قال بعض أصحاب النبيّ يا رسول الله لو سألت الله أن ينزّل علينا ملائكة من السماء لنصرتنا ، فقال عليه السلام أيكفيكم أن يمدّكم بثلاثةآلاف ؟ قالوا بلى . فنزلت هذه الآية (إِذْ تَقُولُ) يا محمّد (لِلْمُؤْمِنِينَ) تَعِدهم تطميناً لقلوبِهم (أَلَن يَكْفِيكُمْ أَن يُمِدَّكُمْ رَبُّكُم بِثَلاَثَةِ آلاَفٍ مِّنَ الْمَلآئِكَةِ مُنزَلِينَ) من السماء (بَلَى) يعطيكم كما سألتم ويزيدكم (إِن تَصْبِرُواْ) على الجهاد وعلى ما أمركم الله به فيجعلها خمسة آلاف بدل الثلاثة (وَتَتَّقُواْ) معاصي الله ومخالفة رسوله (وَيَأْتُوكُم) المشركون (مِّن فَوْرِهِمْ هَـذَا) أي من وقتهم هذا ، والمعنى يأتوكم على الفور (يُمْدِدْكُمْ رَبُّكُم بِخَمْسَةِ آلافٍ مِّنَ الْمَلآئِكَةِ مُسَوِّمِينَ) بكسر الواو ، معناه معلِّمين أي يضعون علائم في وجوه الكافرين بعد موتِهم ليُعرَفوا بين الأرواح أنّ هؤلاء كافِرون ، والشاهد على ذلك قوله تعالى في سورة الرحمن {يُعْرَفُ الْمُجْرِمُونَ بِسِيمَاهُمْ فَيُؤْخَذُ بِالنَّوَاصِي وَالْأَقْدَامِ} .

   وإنّ الملائكة التي أرسلها الله تعالى لنصرة النبيّ لم يقاتِلوا بالسيف ولا بالرمح ولم يَرَهم أحد من الناس ولكنّهم كانوا يشجِّعون المسلمين على القتال ويقوّون قلوبَهم ، ويخوِّفون المشركين ويوهنون عزمهم وذلك بالإيحاء ، وبذلك انتصر المسلمون وانهزم المشركون ، والشاهد على ذلك قوله تعالى (وَمَا جَعَلَهُ اللّهُ إِلاَّ بُشْرَى لَكُمْ وَلِتَطْمَئِنَّ قُلُوبُكُم بِهِ وَمَا النَّصْرُ إِلاَّ مِنْ عِندِ اللّهِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ) فإنّ الله تعالى أمدّ المسلمين بالملائكة في كلّ حرب وقتال لنصرتهم ولكنّهم لم يعلموا ذلك لأنّهم لم يَرَوهم . والشاهد على ذلك قوله تعالى في سورة الأحزاب {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ جَاءتْكُمْ جُنُودٌ فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِيحًا وَجُنُودًا لَّمْ تَرَوْهَا } ، فالجنود التي لم يرَوها هم الملائكة .

127 (لِيَقْطَعَ طَرَفًا مِّنَ الَّذِينَ كَفَرُواْ) أي ليُهلك طائفة منهم بالقتل والأسر ، وهو ما كان يوم بدر فقد قُتِل سبعون وأُسِر سبعون من قريش (أَوْ يَكْبِتَهُمْ) يعني أو يخزيهم بالهزيمة ويذلّهم (فَيَنقَلِبُواْ) إلى أهلهم (خَآئِبِينَ) غير ظافرين .

128 كان النبيّ عليه السلام يدعو للمشركين من قريش بالهداية فيقول اللهمّ اهدِ قومي فإنّهم لا يعلمون . فنزلت (لَيْسَ لَكَ مِنَ الأَمْرِ شَيْءٌ) أي ليس لك من أمر هدايتهم شيء وإنّما أمرهم إلى الله ، وهذا كقوله تعالى في سورة القصص {إِنَّكَ لَا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ وَلَكِنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَن يَشَاء} ، (أَوْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ أَوْ يُعَذَّبَهُمْ) بسبب كفرهم (فَإِنَّهُمْ ظَالِمُونَ) مستحقّون للعذاب ، والمعنى : ليس لك أمر هدايتهم يا محمّد فتدعو لقومك بل الأمر يرجع لله فمن كان منهم يستحقّ الهداية فإنّ الله يهديه للإسلام ويتوب عليه ومن كان لا يستحقّ الهداية لأنّه ظالم يظلم الناس فإنّ الله لا يهديه بل يعذّبه في الدنيا بالقتل والأسر والهزيمة وفي الآخرة بالنار .

137 ثمّ خاطب الله المشركين من قريش المكذّبين برسالة محمّد فقال (قَدْ خَلَتْ) أي قد مضت (مِن قَبْلِكُمْ سُنَنٌ) أي عادات وتقاليد كثيرة سنّتها الأمم الماضية بأهوائها لم يأمر الله بِها ولم ينزلها في كتاب ثمّّ قالوا إنّ الله أمرنا بِها ، ولمّا أرسلنا إليهم رسلاً من عندنا كذّبوهم وأهانوهم فأهلكناهم بذنوبِهم ، وكذلك أنتم تحلّلون وتحرّمون من الأنعام فتجعلون منها سائبة ووصيلة وبحيرة وغير ذلك وتجعلون من الأنعام والحرث نصيباً لله وآخر لشركائكم ثمّ تقولون ما كان لله فهو يصل لشركائنا وما كان لشركائنا فلا يصل إلى الله ، فتحلّلون وتحرّمون بما تَهوى أنفسكم ، ولَمّا  أرسلنا لكم رسولاً من أنفسكم يعلّمكم ويرشدكم إلى طريق الحقّ كذّبتموه وقلتم إنّ الله أمرنا بِهذا (فَسِيرُواْ فِي الأَرْضِ) أي سيحوا (فَانْظُرُواْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُكَذَّبِينَ) يعني فانظروا إلى آثار الأمم الماضية التي أهلكناها بسبب كفرها وتكذيبها للرسل ، فإذا أصررتم على تكذيبكم وبقيتم على كفركم فسيكون مصيركم كمصير الأمم السالفة التي كذّبت رسلها .

138 (هَـذَا) القرآن الذي جاءكم به محمّد (بَيَانٌ لِّلنَّاسِ) يبيّن لكم الحلال والحرام والخير والشرّ (وَهُدًى) إلى طريق الحقّ (وَمَوْعِظَةٌ لِّلْمُتَّقِينَ) الذين يتّقون الله بطاعته ويحيون قلوبَهم بموعظته .

146 (وَكَأَيِّن مِّن نَّبِيٍّ) أي وكم من نبيّ ممن كان قبلكم (قَاتَلَ مَعَهُ رِبِّيُّونَ كَثِيرٌ) أي قاتلوا العدوّ مع نبيّهم ، والربيّون هم الموحّدون المنسوبون للربّ (فَمَا وَهَنُواْ) أي فما جبنوا (لِمَا أَصَابَهُمْ فِي سَبِيلِ اللّهِ) من الأذى والجراح والقتل (وَمَا ضَعُفُواْ) عن الجهاد (وَمَا اسْتَكَانُواْ) أي وماخضعوا لعدوّهم كما فعلتم حين قيل قُتِل محمّد (وَاللّهُ يُحِبُّ الصَّابِرِينَ) مع نبيّهم الثابتين على جهاد الكافرين .

152 (وَلَقَدْ صَدَقَكُمُ اللّهُ وَعْدَهُ) بالنصرة على أعدائكم (إِذْ تَحُسُّونَهُم) في بادئ الأمر ، أي تستأصلونهم ، لأنّ المشركين انهزموا في بادئ الأمر والمسلمون خلفهم (بِإِذْنِهِ) أي بإذن من الله لكم ، وذلك قوله تعالى في سورة التوبة : {وَقَاتِلُواْ الْمُشْرِكِينَ كَآفَّةً كَمَا يُقَاتِلُونَكُمْ كَآفَّةً} ، (حَتَّى إِذَا فَشِلْتُمْ) في أمر عبد الله بن جبير والرماة من أصحابه ولم تنجح هذه الخطة (وَتَنَازَعْتُمْ فِي الأَمْرِ) أي وكان الفشل في هذه الخطة بسبب تنازعكم في الأمر ، لأنّ الرماة تنازعوا مع عبد الله بن جبير فقالوا نذهب مع إخواننا لنغنم ، فقال لهم ألم يقل لكم رسول الله لا تبرحوا مكانكم (وَعَصَيْتُم) أمر نبيّكم (مِّن بَعْدِ مَا أَرَاكُم) الله (مَّا تُحِبُّونَ) من النصرة على أعدائكم وهزيمتهم والغنيمة من أموالِهم ، ثمّ تغلّبت عليكم أعداؤكم لأنّكم انقسمتم قسمين (مِنكُم مَّن يُرِيدُ الدُّنْيَا) فيترك مكانه ويسعى وراء الغنيمة (وَمِنكُم مَّن يُرِيدُ الآخِرَةَ) فيثبت مكانه ولا يلتفت إلى الغنيمة فيقتل كعبد الله بن جبير من قُتِل معه (ثُمَّ صَرَفَكُمْ عَنْهُمْ) إلى المدينة ليخلّصكم من شرّهم ولتشفى جروحكم ولتسكن نفوسكم ، والمعنى ثمً أرجعكم إلى المدينة وألقى الرعب في قلوب المشركين ليرجعوا إلى مكة وينتهي القتال فيما بينكم وبينهم في ذلك اليوم (لِيَبْتَلِيَكُمْ) أي ليختبركم هل تشكرون أم تتضجّرون (وَلَقَدْ عَفَا عَنكُمْ) في هذه المرّة حيث ندمتم على ما فرط منكم وذلك بفضل منه عليكم (وَاللّهُ ذُو فَضْلٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ) حيث هداهم إلى دين الإسلام فآمنوا .

153 ثم ذكر المنهزمين من أصحاب النبيّ يوم أحد فقال تعالى (إِذْ تُصْعِّدُونَ) معناه ولقد عفا عنكم يوم أحد إذ تذهبون في وادي أحد وتصعدون على تلاله فراراً من العدوّ (وَلاَ تَلْوُونَ عَلَى أحَدٍ) اي ولا تلتفتون على أحد من قومكم جرحى كانوا أم قتلى (وَالرَّسُولُ) يعني محمّد (يَدْعُوكُمْ فِي أُخْرَاكُمْ) أي يناديكم من ورائكم فيقول ارجعوا إليَ عباد الله ، ارجعوا أنا رسول الله (فَأَثَابَكُمْ غُمَّاً بِغَمٍّ) أي فجازاكم غمّاً بالهزيمة بسبب غمّكم للرسول بمخالفته إذ خالفتم أمره وتركتم أماكنكم فحلّ بكم ما حلّ (لِّكَيْلاَ تَحْزَنُواْ عَلَى مَا فَاتَكُمْ) من الغنيمة (وَلاَ مَا أَصَابَكُمْ) من القتل والهزيمة ، والمعنى جازاكم الله بهذه الكوارث لأجل مخالفتكم للرسول أوّلاً ولأجل أن تتمرّنوا على الكوارث والمصائب فلا تحزنوا بعد ذلك إن أصابكم مثلها ثانية (وَاللّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ) فينصركم إن امتثلتم قول نبيّكم ، ويخذلكم إن خالفتم أمره .

154 (ثُمَّ أَنزَلَ عَلَيْكُم مِّن بَعْدِ الْغَمِّ أَمَنَةً) أي أمناً (نُّعَاسًا يَغْشَى طَآئِفَةً مِّنكُمْ) وهم المؤمنون . لَمّا تراجع المسلمون واجتمعوا عند رسول الله وهم يعتذرون إليه أنزل الله على المؤمنين منهم النعاس فناموا ووضع في قلوبهم الأمان لتهدأ روعتهم لأنّ المشركين توعّدوهم بالعودة للقتال فجلسوا تحت الجحف متهيّئين للحرب ، أمّا المنافقون منهم فكانوا خائفين مرعوبين ، وذلك قوله تعالى (وَطَآئِفَةٌ قَدْ أَهَمَّتْهُمْ أَنفُسُهُمْ) وهم المنافقون ، أي كان همّهم الوحيد أن ينجوا بأنفسهم من القتل دون غيرهم (يَظُنُّونَ بِاللّهِ غَيْرَ الْحَقِّ ظَنَّ الْجَاهِلِيَّةِ) وهم المشركون (يَقُولُونَ هَل لَّنَا مِنَ الأَمْرِ) والنهي (مِن شَيْءٍ) يعني يقول بعضهم لبعض هل لنا من الإمرة والمشورة من شيء ، فلو استشارونا وأخذوا برأينا ما حلّ بِهم ما قد حلّ (قُلْ) يا محمّد لهم (إِنَّ الأَمْرَ كُلَّهُ لِلَّهِ) ينصر من يشاء ويخذل من يشاء (يُخْفُونَ فِي أَنفُسِهِم مَّا لاَ يُبْدُونَ لَكَ) أي ما لا يستطيعون إظهاره لك من الشكّ والنفاق (يَقُولُونَ لَوْ كَانَ لَنَا مِنَ الأَمْرِ) أي من المشورة من (شَيْءٌ مَّا قُتِلْنَا هَاهُنَا) أي ما قُتِل أصحابنا (قُل) يا محمّد لهم في جواب ذلك (لَّوْ كُنتُمْ فِي بُيُوتِكُمْ لَبَرَزَ الَّذِينَ كُتِبَ عَلَيْهِمُ الْقَتْلُ إِلَى مَضَاجِعِهِمْ) أي لو لزمتم منازلكم أيّها المنافقون والمرتابون وتخلّفتم عن القتال لخرج إلى البراز المؤمنون الذين فرض عليهم القتال صابرين محتسبين فيقتلون ويقتلون . والتقدير لو تخلّفتم عن القتال لما تخلّف المؤمنون (وَلِيَبْتَلِيَ اللّهُ مَا فِي صُدُورِكُمْ) أي يختبر ما في صدوركم بأعمالكم (وَلِيُمَحَّصَ مَا فِي قُلُوبِكُمْ) بأعمالكم فتظهر للمسلمين نيّاتكم وتنكشف أسراركم فلا يلتفتوا بعد ذلك إلى أقوالكم . والتمحيص هو الامتحان والاختبار (وَاللّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ) فلا تخفى عليه خافية من أسراركم .

155 (إِنَّ الَّذِينَ تَوَلَّوْاْ) عن القتال وانهزموا يوم أحد (مِنكُمْ) أيّها المسلمون (يَوْمَ الْتَقَى الْجَمْعَانِ) للقتال ، جمع المسلمين وجمع المشركين (إِنَّمَا اسْتَزَلَّهُمُ الشَّيْطَانُ) أي طلب زلّتهم بخطّةٍ خطّها لهم فنجحت بيده ، وكان سبب تلك الزلّة (بِبَعْضِ مَا كَسَبُواْ) من الإثم ، والمعنى : وكانت تلك الزلّة بسبب بعض أصحابهم الذين كسبوا إثماً بمخالفتهم أمر رسول الله حيث قال لهم لا تبرحوا مكانكم ، فخالفوا أمره وتركوا مكانهم وذهبوا ينهبون (وَلَقَدْ عَفَا اللّهُ عَنْهُمْ) لأنّهم ندموا على ما فرط منهم واستغفروا الله وتابوا (إِنَّ اللّهَ غَفُورٌ) للموحّدين لمن تاب منهم (حَلِيمٌ) لا يعجل بالعقوبة على من عصاه .

156 ثمّ نهى الله المؤمنين عن الاقتداء بالكافرين والمنافقين في أقوالهم وأفعالهم فقال (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَكُونُواْ كَالَّذِينَ كَفَرُواْ) في اتّخاذهم العقائد الفاسدة (وَقَالُواْ لإِخْوَانِهِمْ) من أهل الكفر والإشراك (إِذَا ضَرَبُواْ فِي الأَرْضِ) أي سافَروا فيها للتجارة أو طلب معاش أو هجرة وماتوا صدفةً (أَوْ كَانُواْ غُزًّى) أي غزاة محاربين فقُتِلوا ، فيقول بعض الكافرين لبعض (لَّوْ كَانُواْ) مقيمين (عِندَنَا مَا مَاتُواْ وَمَا قُتِلُواْ) يعني ما مات المسافرون وما قُتِل الغزاة . فلا تكونوا أيّها المسلمون مثلهم ولا تعتقدوا بِهذه العقائد الفاسدة (لِيَجْعَلَ اللّهُ ذَلِكَ) القول (حَسْرَةً فِي قُلُوبِهِمْ) أي في قلوب الكافرين ، والمعنى لكي يجعل الله تلك المقالة سبباً لإلزام الحسرة والحزن في قلوبهم (وَاللّهُ يُحْيِـي وَيُمِيتُ) عند حضور الأجل في السفر والحضر لا مقدّم لِما أخّر ولا مؤخّر لِما قدّم (وَاللّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ) لا يفوته شيء من أعمالكم ولا من أقوالكم .

157 (وَلَئِن قُتِلْتُمْ) أيّها المسلمون (فِي سَبِيلِ اللّهِ أَوْ مُتُّمْ) بآجالكم وكنتم قاصدين الجهاد أو مهاجرين في سبيل الله (لَمَغْفِرَةٌ مِّنَ اللّهِ) تنالونَها ، فإنّه تعالى يغفر ذنوبكم (وَرَحْمَةٌ) تحصلون عليها ، فإنّ الله تعالى يرحمكم ويدخلكم جنّاته ، وهاتان (خَيْرٌ مِّمَّا يَجْمَعُونَ) من الأموال والمقاصد الدنيوية .

158 ثمّ قال تعالى (وَلَئِن مُّتُّمْ أَوْ قُتِلْتُمْ لإِلَى الله تُحْشَرُونَ) أي تُجمعون ، والمعنى سواء متّم أو قُتِلتم فإنّ مرجعكم إلى الله فيجازي كلاً منكم ما يستحقّه المحسن على إحسانه والمسيء على إساءته فآثِروا ما يقرّبكم منه ويوجب لكم رضاه من العمل بطاعته والجهاد في سبيله ولا تركنوا إلى الدنيا فتخسروا .

159 ثمّ بيّن سبحانه أنّ مساهلة النبيّ إيّاهم ومجاوزته عنهم من تعداد رحمته تعالى حيث جعله ليّن العطف حسن الخلق فقال (فَبِمَا رَحْمَةٍ) أي فبرحمةٍ وحرف (ما) للتنوّع ، والمعنى ومن بعض أنواع النعم التي أنعم الله بِها عليهم أن جعلك ليّن القلب غير قاسٍ لكي ينقادوا لك ولا ينفروا منك (مِّنَ اللّهِ لِنتَ لَهُمْ) معناه أنّ لينك لهم مِمّا يوجب دخولهم في الدين (وَلَوْ كُنتَ) يا محمّد (فَظًّا) أي جافياً سيّء الخلق (غَلِيظَ الْقَلْبِ) أي قاسي القلب (لاَنفَضُّواْ مِنْ حَوْلِكَ) أي لتفرّق أصحابك عنك ونفروا منك (فَاعْفُ عَنْهُمْ) زلّتهم يوم أحد (وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ) أي اطلب لهم المغفرة من الله (وَشَاوِرْهُمْ فِي الأَمْرِ) أي في أمر الحرب وغيره مِمّا لم ينزل به وحي لتقتدي بك أمّتك في المشورة ، وفي آية أخرى قال تعالى في سورة الشورى {وَأَمْرُهُمْ شُورَى بَيْنَهُمْ} . (فَإِذَا عَزَمْتَ) على عمل شيء بعد المشاورة (فَتَوَكَّلْ عَلَى اللّهِ) أي فاعتمد عليه وثق به وفوّض أمرك إليه (إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ) عليه فينصرهم ويقضي حوائجهم .

161 لَمّا رجع المنهزمون من أصحاب النبيّ يوم أحد واعتذروا إليه قبل عذرهم وعفا عنهم ، فقال بعضهم لبعض لو كنّا مع قريش وكانت هذه الهزيمة منّا لم يقبل عذرنا أبو سفيان بل لأهاننا عليها وحقد قلبه علينا ولكنّ النبيّ قبل عذرنا وعفا عنّا . فنزلت هذه الآية (وَمَا كَانَ لِنَبِيٍّ أَن يَغُلَّ) وتقديره ما كان لنبيٍّ أن يهين قومه وما كان له أن يغلّ ، يعني وليس له أن يكون حقوداً عليهم . فالغلّ يريد به الحقد ، والشاهد على ذلك قوله تعالى في سورة الأعراف في وصف أهل الجنة {وَنَزَعْنَا مَا فِي صُدُورِهِم مِّنْ غِلٍّ} يعني من حقدٍ . وقال أيضاً في سورة الحشر{وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلًّا لِّلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ} . وقوله (وَمَن يَغْلُلْ) يعني ومن يحمل قلبه غيظاً وحقداً على قومه (يَأْتِ بِمَا غَلَّ يَوْمَ الْقِيَامَةِ) يعني يأتي بحقده عليهم فلا يشفع لهم ، ولكنّنا لم نختر للرسالة أناساً حقودين بل جعلناهم مسامحين (ثُمَّ تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ) من قومه جزاء (مَّا كَسَبَتْ) في دار الدنيا من خير أو شرّ (وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ) في حقّهم .

162 - ثمّ بيّن سبحانه بأنّ الأنبياء لا تقاس بالكفرة والمشركين فقال (أَفَمَنِ اتَّبَعَ رِضْوَانَ اللّهِ) وهو محمّد (كَمَن بَاء بِسَخْطٍ مِّنَ اللّهِ) وهو أبو سفيان ، والمعنى أتقيسون محمّداً الذي اتّبع رضا الله بأبي سفيان الذي باء بسخط من الله فتقولون لوكنّا من أصحابه وحدثت هذه الحادثة في معسكره لأهاننا وحقد قلبه علينا (وَمَأْوَاهُ جَهَنَّمُ) يوم القيامة (وَبِئْسَ الْمَصِيرُ) يكون مصيره .

   وأظنّك تقول أنّ النبيّ قد عفا عن أبي سفيان يوم فتح مكّة وقال من دخل دار أبي سفيان فهو آمِن . أقول هذا صحيح ولكنّ النبيّ من سجاياه الكرم والعفو والشفقة على قومه ولذلك عفا عنه ، ولقد عفا عن كثير من الناس ليس أبو سفيان وحده ، ولكنّ أعمال أبي سفيان وجرائمه لا تغتفر فقد كان رأس الفتنة وسبب العداوة وقائد جيش الكفر ، فقد أهان المسلمين وقتلهم وشرّدهم ، ولكنّ النبيّ عفا عنه بحسن أخلاقه وكريم سجاياه كما قال الشاعر :

مَلَكْنا فكانَ العفوُ مِنّا سجِيّةً          فَلَمّا مَلَكْتمْ سالَ بِالدَّمِ أبْطََحُ

فَحَسبُكمُ هذا التفاوُتُ بَينَنا          وكلّ إناءٍ بِالذي فيهِ يَنضحُ

فقد قال الله تعالى في سورة المائدة {إِنَّمَا جَزَاء الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الأَرْضِ فَسَادًا أَن يُقَتَّلُواْ أَوْ يُصَلَّبُواْ أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ ...الخ} ثمّ يقول {إِلاَّ الَّذِينَ تَابُواْ مِن قَبْلِ أَن تَقْدِرُواْ عَلَيْهِمْ فَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ} فالتوبة تقبل قبل المقدرة لا بعد المقدرة .

163 ثمّ بيّن سبحانه بأنّ الأنبياء درجات ومراتب وليس كلّهم سواء في الأخلاق والأعمال فقال (هُمْ دَرَجَاتٌ عِندَ اللّهِ) يعني هم على مراتب ومنازل ، ومِمّا يؤيّد هذا قوله تعالى في سورة الإسراء {وَلَقَدْ فَضَّلْنَا بَعْضَ النَّبِيِّينَ عَلَى بَعْضٍ} ، (واللّهُ بَصِيرٌ بِمَا يَعْمَلُونَ) فيعطي كلاً منهم على قدر اعماله .

165 ثمّ عاد الكلام إلى ذكر الجهاد فقال تعالى (أَوَلَمَّا) تقديره ولَمّا أصابتكم مصيبة قلتم أنّى هذا , والألف للاستفهام (أَصَابَتْكُم مُّصِيبَةٌ) يوم أحد (قَدْ أَصَبْتُم) من المشركين (مِّثْلَيْهَا) يوم بدر ، فقد قتل من المسلمين سبعون رجلاً يوم أحد ، ولكنّ المشركين قتل منهم سبعون وأسر سبعون وذلك يوم بدر ، ثمّ (قُلْتُمْ أَنَّى هَـذَا) أي كيف يكون هذا الخذلان علينا والنصر للكافرين (قُلْ) يا محمّد (هُوَ مِنْ عِندِ أَنْفُسِكُمْ) أي قل لهم إنّ الذي أصابكم من قتل وهزيمة كان سببه أصحابكم الذين تركوا أماكنهم وذهبوا وراء السلب والنهب فجاء العدوّ من خلفهم وضربهم و (إِنَّ اللّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ)فقد كان قادراً على نصركم ولكن لم ينصركم في ذلك اليوم لأنّكم خالفتم أمر نبيّكم وتركتم مراكزكم فحلّ بكم ما قد حلّ .

166 (وَمَا أَصَابَكُمْ) أيّها المسلمون (يَوْمَ الْتَقَى الْجَمْعَانِ) جمع المسلمين وجمع المشركين ، يعني ما أصابهم من النكبة والقتل يوم أحد (فَبِإِذْنِ اللّهِ) أي بعقوبة الله لكم لأنّكم خالفتم أمر نبيّكم بترككم مراكزكم (وَلِيَعْلَمَ) الله (الْمُؤْمِنِينَ . وَلْيَعْلَمَ الَّذِينَ نَافَقُواْ) أي ليميّز الله المؤمنين من المنافقين بتلك الحادثة فتنكشف للناس أسرارهم فيعرفون المؤمن من المنافق (وَقِيلَ لَهُمْ) أي للمنافقين قبل الخروج إلى القتال (تَعَالَوْاْ قَاتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أَوِ ادْفَعُواْ) عن حريمكم وأنفسكم إن لم تقاتلوا في سبيل الله ، قال لهم ذلك عبد الله وعمرو بن حزام الأنصاري . فأجاب عبد الله بن أبي ومن كان معه من أصحابه وهم ثلاثمائة رجل و (قَالُواْ لَوْ نَعْلَمُ قِتَالاً لاَّتَّبَعْنَاكُمْ) أي لو نعلم أنّ علينا واجباً يقضي بالقتال لاتّبعناكم في سفركم هذا وقاتلنا معكم ولكن لا نرى واجباً يقضي بذلك . فكان هذا عذرهم (هُمْ لِلْكُفْرِ يَوْمَئِذٍ أَقْرَبُ مِنْهُمْ لِلإِيمَانِ) يعني بإظهار هذا القول صاروا أقرب للكفر في أعين المسلمين إذ كانوا قبل ذلك أقرب للإيمان ، فعلم المؤمنون منهم ما لم يعلموه (يَقُولُونَ بِأَفْوَاهِهِم مَّا لَيْسَ فِي قُلُوبِهِمْ) أي يقولون ذلك ليعتذروا لكم ولكن الذي يضمرونه في قلوبهم ويكتمونه من النفاق غير الذي يظهرونه بألسنتهم (وَاللّهُ أَعْلَمُ بِمَا يَكْتُمُونَ) فلا تخفى عليه خافية .

168 (الَّذِينَ قَالُواْ) يعني المنافقين (لإِخْوَانِهِمْ) في النفاق ، يعني قال بعضهم لبعض ، وهم عبد الله بن أبي وأصحابه قالوا في قتلى أحد (وَقَعَدُواْ) عن القتال ، يعني قعدوا في ديارهم ولم يخرجوا مع النبيّ ، قالوا (لَوْ أَطَاعُونَا) في القعود في البيت وترك الخروج إلى القتال (مَا قُتِلُوا قُلْ) يا محمّد لهم (فَادْرَؤُوا) أي ادفعوا (عَنْ أَنفُسِكُمُ الْمَوْتَ) إذا جاء أجلكم (إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ) في هذه المقالة .

175 (إِنَّمَا ذَلِكُمُ) إشارة إلى أبي سفيان ، وضمير الميم يعود للمسلمين ، والمعنى إنّما ذلك الشيطان الذي هو عدوّ لكم فلا تخافوه إنّما هو (الشَّيْطَانُ) فهو شيطان الإنس وهو العدوّ اللدود للنبيّ في ذلك الوقت وهو سبب تلك الحروب التي وقعت بين المسلمين والمشركين فهو (يُخَوِّفُ أَوْلِيَاءهُ) أي يخوّف من تولاّه من المشركين بأن يقول لهم إن لم تقاتلوا محمّداً وتنصروا آلهتكم فإنّها لا تشفع لكم عند الله (فَلاَ تَخَافُوهُمْ) أيّها المسلمون ، أي لا تخافوا أولياء الشيطان لأنّ الله ينصركم عليهم (وَخَافُونِ) باتّباع نبيّكم (إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ) كما ينبغي .

179 بعد وقعة أحد بمدّة وجيزة سأل النبيّ من الله واستشاره في غزوة بني الأسد هل ينتصر عليهم , فنزل جبرائيل وقال توكّل على الله وهو ناصرك عليهم . فجاء النبيّ وأخبر أصحابه بذلك ، فلمّا سمِعوا ذلك قال بعضهم لو أخبرنا عن أسماء الذين يُقتَلون في هذه الغزوة ، وقال آخرون إنّا نتخلّف عن الذهاب معه وقال آخرون لو تركنا قاعدين في ديارنا زمناً فقد أتعبَنا القتال . فنزلت هذه الآية (مَّا كَانَ اللّهُ لِيَذَرَ) أي ليترك (الْمُؤْمِنِينَ عَلَى مَآ أَنتُمْ عَلَيْهِ) من القعود في دياركم (حَتَّىَ يَمِيزَ الْخَبِيثَ مِنَ الطَّيِّبِ) بالجهاد في سبيله (وَمَا كَانَ اللّهُ لِيُطْلِعَكُمْ عَلَى الْغَيْبِ) فيخبركم بأنّ فلاناً يُقتل في هذه الغزوة وفلاناً يُقتل لأنّ ذلك يضعف من عزيمته فيستسلم للقتل دون أن يقاتل (وَلَكِنَّ اللّهَ يَجْتَبِي) أي يختار (مِن رُّسُلِهِ مَن يَشَاء) فيخبره ببعض مغيّباته ، ولا يصحّ أن يخبركم الرسول بِمن سيُقتَل في هذه الغزوة لأنّ ذلك يضعف من قوّتكم ويحطّ من عزيمتكم (فَآمِنُواْ بِاللّهِ وَرسُولِهِ) ولا تعترضوا أمرهما (وَإِن تُؤْمِنُواْ) بِما قال لكم رسول الله من أمر الغزوة (وَتَتَّقُواْ) في ذلك التخلّف عنه وتذهبوا معه لنصرته (فَلَكُمْ أَجْرٌ عَظِيمٌ) عند الله .

181 كتب النبيّ مع أبي بكر إلى يهود قينقاع يدعوهم إلى دين الإسلام ، فدخل أبو بكر بيت مدراسهم فوجد ناساً كثيرين منهم اجتمعوا إلى رجل منهم يقال له فنحاص بن عازور ، فدعاهم إلى دين الإسلام فقال فنحاص إنّ الله عهد إلينا أن لا نؤمن لرسول حتّى يأتينا بقربانٍ تأكله النار فهل يستطيع محمّد أن يفعل ذلك ؟ قال أبو بكر لا أعلم ، قال فنحاص هل عنده كتاب ؟ قال نعم ، قال اقرأ عليّ منه ، فقرأ أبو بكر بعض آيات من القرآن حتّى وصل إلى قوله تعالى في سورة البقرة {مَّن ذَا الَّذِي يُقْرِضُ اللّهَ قَرْضًا حَسَنًا فَيُضَاعِفَهُ لَهُ أَضْعَافًا كَثِيرَةً} ، فقال فنحاص إذاً الله فقير ونحن أغنياء فهو يستقرض منّا . وأخذوا يضحكون ، فغضب أبو بكر وضرب وجه فنحاص وخرج وعاد إلى النبيّ وأخبره بذلك . فنزلت هذه الآية (لَّقَدْ سَمِعَ اللّهُ قَوْلَ) اليهود (الَّذِينَ قَالُواْ إِنَّ اللّهَ فَقِيرٌ وَنَحْنُ أَغْنِيَاء) ولذلك يستقرض منّا ، فتوعّدهم الله بالعذاب على قولهم فقال (سَنَكْتُبُ مَا قَالُواْ) أي ستكتب الملائكة قولهم هذا في صحائف أعمالهم وسوف نعاقبهم عليه يوم القيامة وليس هذا القول منهم بغريب فقد قال أسلافهم أكبر من هذا القول لموسى أرِنا الله جهرة ، وقالوا اذهب أنت وربّك فقاتلا إنّا ها هنا قاعدون . (وَ) كذلك (قَتْلَهُمُ الأَنبِيَاء بِغَيْرِ حَقٍّ) أي بغير ذنب ، فسوف ندخل هؤلاء المجرمين جهنّم (وَنَقُولُ) لهم في ذلك الحين (ذُوقُواْ عَذَابَ الْحَرِيقِ) أي المحرق .

182 (ذَلِكَ) العذاب لكم (بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيكُمْ) من قتل الأنبياء والكفر بآيات الله وأعمالكم السيّئة (وَأَنَّ اللّهَ لَيْسَ بِظَلاَّمٍ لِّلْعَبِيدِ) ولكنّ الناس أنفسهم يظلمون .

183 (الَّذِينَ قَالُواْ إِنَّ اللّهَ عَهِدَ إِلَيْنَا) في التوراة (أَلاَّ نُؤْمِنَ لِرَسُولٍ) يأتي من بعد موسى (حَتَّىَ يَأْتِيَنَا بِقُرْبَانٍ) أي بثور يقرّبه لله (تَأْكُلُهُ النَّارُ) يعني تنزل نار من الفضاء فتحرق ذلك القربان (قُلْ) يا محمّد لهم (قَدْ جَاءكُمْ رُسُلٌ) كثيرون (مِّن قَبْلِي بِالْبَيِّنَاتِ) أي بالدلالات والحجج الواضحات (وَبِالَّذِي قُلْتُمْ) أي القربان الذي تأكله النار ، فقد جاء به النبيّ إيليّا (فَلِمَ قَتَلْتُمُوهُمْ) أي قتلهم أسلافكم وكذّبوهم وكذلك أنتم كذّبتم كما كذّب أسلافكم (إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ) في دعواكم هذه .

184 (فَإِن كَذَّبُوكَ) هؤلاء اليهود (فَقَدْ كُذِّبَ رُسُلٌ) كثيرون (مِّن قَبْلِكَ) يا محمّد ، أي أمم كثيرة كذّبت رسلها (جَآؤُوا) إلى قومهم (بِالْبَيِّنَاتِ) أي بالأدلّة والبراهين (وَالزُّبُرِ) جمع زبور (وَالْكِتَابِ الْمُنِيرِ) أي المضيء إلى طريق الحقّ ، يعني التوراة والإنجيل .

وإليك ما جاء في التوراة من قصة القربان الذي أكلته النار والنبيّ الذي جاء بهذه المعجزة ، فقد جاء في الاصحاح الثامن عشر من الملوك الأوّل ما يلي :

[20فَأَرْسَلَ أَخْآبُ إِلَى جَمِيعِ بَنِي إِسْرَائِيلَ وَجَمَعَ الأَنْبِيَاءَ إِلَى جَبَلِ الْكَرْمَلِ. 21فَتَقَدَّمَ إِيلِيَّا إِلَى جَمِيعِ الشَّعْبِ وَقَالَ: "حَتَّى مَتَى تَعْرُجُونَ بَيْنَ الْفِرْقَتَيْنِ؟ إِنْ كَانَ الرَّبُّ هُوَ اللَّهَ فَاتَّبِعُوهُ، وَإِنْ كَانَ الْبَعْلُ فَاتَّبِعُوهُ". فَلَمْ يُجِبْهُ الشَّعْبُ بِكَلِمَةٍ. 22ثُمَّ قَالَ إِيلِيَّا لِلشَّعْبِ: "أَنَا بَقِيتُ نَبِيّاً لِلرَّبِّ وَحْدِي، وَأَنْبِيَاءُ الْبَعْلِ أَرْبَعُ مِئَةٍ وَخَمْسُونَ رَجُلاً. 23فَلْيُعْطُونَا ثَوْرَيْنِ، فَيَخْتَارُوا لأَنْفُسِهِمْ ثَوْراً وَاحِداً وَيُقَطِّعُوهُ وَيَضَعُوهُ عَلَى الْحَطَبِ، وَلَكِنْ لاَ يَضَعُوا نَاراً. وَأَنَا أُقَرِّبُ الثَّوْرَ الآخَرَ وَأَجْعَلُهُ عَلَى الْحَطَبِ، وَلَكِنْ لاَ أَضَعُ نَاراً. 24ثُمَّ تَدْعُونَ بِاسْمِ آلِهَتِكُمْ وَأَنَا أَدْعُو بِاسْمِ الرَّبِّ. وَالإِلَهُ الَّذِي يُجِيبُ بِنَارٍ فَهُوَ اللَّهُ". فَأَجَابَ جَمِيعُ الشَّعْبِ: "الْكَلاَمُ حَسَنٌ". 25فَقَالَ إِيلِيَّا لأَنْبِيَاءِ الْبَعْلِ: "اخْتَارُوا لأَنْفُسِكُمْ ثَوْراً وَاحِداً وَقَرِّبُوا أَوَّلاً، لأَنَّكُمْ أَنْتُمُ الأَكْثَرُ، وَادْعُوا بِاسْمِ آلِهَتِكُمْ، وَلَكِنْ لاَ تَضَعُوا نَاراً". 26فَأَخَذُوا الثَّوْرَ الَّذِي أُعْطِيَ لَهُمْ وَقَرَّبُوهُ، وَدَعُوا بِاسْمِ الْبَعْلِ مِنَ الصَّبَاحِ إِلَى الظُّهْرِ: "يَا بَعْلُ أَجِبْنَا". فَلَمْ يَكُنْ صَوْتٌ وَلاَ مُجِيبٌ. ...  30قَالَ إِيلِيَّا لِجَمِيعِ الشَّعْبِ: "تَقَدَّمُوا إِلَيَّ". فَتَقَدَّمَ جَمِيعُ الشَّعْبِ إِلَيْهِ. فَرَمَّمَ مَذْبَحَ الرَّبِّ الْمُنْهَدِمَ. 31ثُمَّ أَخَذَ إِيلِيَّا اثْنَيْ عَشَرَ حَجَراً، بِعَدَدِ أَسْبَاطِ بَنِي يَعْقُوبَ (الَّذِي كَانَ كَلاَمُ الرَّبِّ إِلَيْهِ: "إِسْرَائِيلَ يَكُونُ اسْمُكَ") 32وَبَنَى الْحِجَارَةَ مَذْبَحاً بِاسْمِ الرَّبِّ، وَعَمِلَ قَنَاةً حَوْلَ الْمَذْبَحِ تَسَعُ كَيْلَتَيْنِ مِنَ الْبِزْرِ. 33ثُمَّ رَتَّبَ الْحَطَبَ وَقَطَّعَ الثَّوْرَ وَوَضَعَهُ عَلَى الْحَطَبِ وَقَالَ: "امْلَأُوا أَرْبَعَ جَرَّاتٍ مَاءً وَصُبُّوا عَلَى الْمُحْرَقَةِ وَعَلَى الْحَطَبِ". 34ثُمَّ قَالَ: "ثَنُّوا" فَثَنَّوْا. وَقَالَ: "ثَلِّثُوا فَثَلَّثُوا. 35فَجَرَى الْمَاءُ حَوْلَ الْمَذْبَحِ وَامْتَلَأَتِ الْقَنَاةُ أَيْضاً مَاءً. 36وَكَانَ عِنْدَ إِصْعَادِ التَّقْدِمَةِ أَنَّ إِيلِيَّا النَّبِيَّ تَقَدَّمَ وَقَالَ: "أَيُّهَا الرَّبُّ إِلَهُ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ وَإِسْرَائِيلَ، لِيُعْلَمِ الْيَوْمَ أَنَّكَ أَنْتَ اللَّهُ فِي إِسْرَائِيلَ، وَأَنِّي أَنَا عَبْدُكَ، وَبِأَمْرِكَ قَدْ فَعَلْتُ كُلَّ هَذِهِ الأُمُورِ. 37اسْتَجِبْنِي يَا رَبُّ اسْتَجِبْنِي، لِيَعْلَمَ هَذَا الشَّعْبُ أَنَّكَ أَنْتَ الرَّبُّ الإِلَهُ، وَأَنَّكَ أَنْتَ حَوَّلْتَ قُلُوبَهُمْ رُجُوعاً". 38فَسَقَطَتْ نَارُ الرَّبِّ وَأَكَلَتِ الْمُحْرَقَةَ وَالْحَطَبَ وَالْحِجَارَةَ وَالتُّرَابَ، وَلَحَسَتِ الْمِيَاهَ الَّتِي فِي الْقَنَاةِ. 39فَلَمَّا رَأَى جَمِيعُ الشَّعْبِ ذَلِكَ سَقَطُوا عَلَى وُجُوهِهِمْ وَقَالُوا: "الرَّبُّ هُوَ اللَّهُ! الرَّبُّ هُوَ اللَّهُ!". 40فَقَالَ لَهُمْ إِيلِيَّا: "أَمْسِكُوا أَنْبِيَاءَ الْبَعْلِ وَلاَ يُفْلِتْ مِنْهُمْ رَجُلٌ". فَأَمْسَكُوهُمْ، فَنَزَلَ بِهِمْ إِيلِيَّا إِلَى نَهْرِ قِيشُونَ وَذَبَحَهُمْ هُنَاكَ.]

ولعلّك تقول هذه قصّة القربان الذي أكلته النار ، فأين القتل من قوله تعالى (فَلِمَ قَتَلْتُمُوهُمْ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ) فإليك قصّة قتلهم الأنبياء :

فقد جاء في الاصحاح التاسع عشر من سفر الملوك الأوّل من التوراة قال : "1وَأَخْبَرَ أَخْآبُ * إِيزَابَلَ بِكُلِّ مَا عَمِلَ إِيلِيَّا، وَكَيْفَ أَنَّهُ قَتَلَ جَمِيعَ الأَنْبِيَاءِ بِالسَّيْفِ. 2فَأَرْسَلَتْ إِيزَابَلُ رَسُولاً إِلَى إِيلِيَّا تَقُولُ: "هَكَذَا تَفْعَلُ الآلِهَةُ وَهَكَذَا تَزِيدُ إِنْ لَمْ أَجْعَلْ نَفْسَكَ كَنَفْسِ وَاحِدٍ مِنْهُمْ فِي نَحْوِ هَذَا الْوَقْتِ غَداً". 3فَلَمَّا رَأَى ذَلِكَ قَامَ وَمَضَى لأَجْلِ نَفْسِهِ ... وجاء إِلَى جَبَلِ اللَّهِ حُورِيبَ، 9وَدَخَلَ هُنَاكَ الْمَغَارَةَ وَبَاتَ فِيهَا. وَكَانَ كَلاَمُ الرَّبِّ إِلَيْهِ: "مَا لَكَ هَهُنَا يَا إِيلِيَّا؟" 10فَقَالَ: "قَدْ غِرْتُ غَيْرَةً لِلرَّبِّ إِلَهِ الْجُنُودِ، لأَنَّ بَنِي إِسْرَائِيلَ قَدْ تَرَكُوا عَهْدَكَ وَنَقَضُوا مَذَابِحَكَ وَقَتَلُوا أَنْبِيَاءَكَ بِالسَّيْفِ، فَبَقِيتُ أَنَا وَحْدِي. وَهُمْ يَطْلُبُونَ نَفْسِي لِيَأْخُذُوهَا".

[* كان آخاب ملكاً على بني إسرائيل فتزوّج إيزابيل بنت اثيبعل ملك الصيدونيين وهي امرأة مشركة فدعته إلى عبادة البعل فعبده وسجد له وأقام مذبحاً للبعل وعمل سواري وزاد في عمل الشرّ في عيني الربّ أكثر من جميع الذين قبله .]

185 (كُلُّ نَفْسٍ ذَآئِقَةُ الْمَوْتِ) أي كلّ نفس تشعر بالموت وتذوق آلامه ، ولكنّ النفس لا تموت لأنّها أثيرية ، والإنسان الحقيقي هو النفس أي الروح لا الجسم ، وقد شرحت هذا الموضوع بالتفصيل في كتابي "الإنسان بعد الموت" وفي كتاب "ساعة قضيتها مع الأرواح" ، وقوله (وَإِنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ) أي تُعطَون جزاء أعمالكم وافياً (يَوْمَ الْقِيَامَةِ) إن خيراً فثواب وإن شرّاً فعقاب (فَمَن زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ) فوزاً عظيماً .

   تحشر النفوس يوم القيامة في الفضاء حول الشمس فتأتي الملائكة وتسحب النفوس الصالحة من جاذبية الشمس وتأخذها إلى الجنّة ، أمّا النفوس الشريرة الكافرة فتبقى في مكانها معذّبة تحت جاذبية الشمس . فهذا معنى قوله تعالى (فَمَن زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ) يعني فمن زحزحته الملائكة عن الشمس وعن جاذبيّتها وأخذته إلى الجنّة فقد فاز ، وأمّا من بقي فيها مقيّداً بجاذبيّتها فقد هلك (وَما) متاع (الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلاَّ مَتَاعُ الْغُرُورِ) ، ومعناه وما لذّات الدنيا وشهواتها وزينتها إلاّ أسباب الغرور فهي تغرّكم كما يغرّ الصيّاد بحبّاته فإذا نزل الطير ليأكله وقع في فخّ الصيّاد فكونوا على حذر ولا تقعوا في فخّها .

   وقد سئل المسيح (ع) لِمَ لا تتزوّج ، فقال : "إذا تزوّجت صار لي أولاد ، والأولاد إن عاشوا فتنوا وإنْ ماتوا أحزنوا ."

187 (وَ) اذكر لهم يا محمّد (وَإِذْ أَخَذَ اللّهُ مِيثَاقَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ) يعني اليهود ، والميثاق هو العهد ، والمعنى : وذكّرهم يا محمّد بالعهد الذي أخذه الله عليهم بأن لا يعبدوا البقر ولا الحجر ولا النجم ولا الشجر بل يعبدوا الله وحده ولا يشركوا به شيئاً ، وأكّد على علمائهم وأحبارهم بقوله تعالى لهم (لَتُبَيِّنُنَّهُ لِلنَّاسِ) أي يجب عليكم أيّها الأحبار أن تذكّروا أصحابكم وقومكم بهذا العهد وتبيّنوه لهم جيلاً بعد جيل لئلاّ ينسوه ويلتفتوا إلى الأصنام فيعبدوها (وَلاَ تَكْتُمُونَهُ) أي ولا تكتموا العهد عن قومكم خوفاً من رؤسائكم وملوككم بل يجب عليكم أن تذكّروهم على الدوام .

   فأخبر الله تعالى عنهم بأنّهم نقضوا العهد الذي أخذه عليهم وعبدوا الأصنام والنجم والشجر فقال تعالى (فَنَبَذُوهُ وَرَاء ظُهُورِهِمْ) وهذا مثل عند العرب يقال في العهد إذا نقضوه أو في شيء تركوه ، ومعناه : وتركوا عهد الله جانباً ولم يَفُوا به (وَاشْتَرَوْاْ بِهِ ثَمَناً قَلِيلاً) يعني استبدلوا به مالاً يسيراً ، وذلك أنّ رؤساءهم وملوكهم أعطَوا الأحبار من المال والهدايا ليسكتوا عن الدعوة إلى التوحيد وبقائهم على عبادة الأصنام فأخذوا المال وسكتوا (فَبِئْسَ مَا يَشْتَرُونَ) أي بئس المال الذي أخذوه بدل تذكير قومهم على العهد ودعوتهم إلى عبادة الله لأنّ المال يزول وآخذي المال يُعاقَبون يوم القيامة .

188 ثمّ أخذ سبحانه في ذمّ أحبار اليهود الذين أخذوا المال وفرحوا به وسكتوا عن عبادة قومهم للأوثان وتركوا الدعوة إلى التوحيد فقال (لاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ يَفْرَحُونَ بِمَا أوتُواْ) من المال (وَّيُحِبُّونَ أَن يُحْمَدُواْ) بين قومهم فيحترمونهم ويمدحونهم ويقبّلون أيديهم (بِمَا لَمْ يَفْعَلُواْ) من فعل يستحقّون عليه المدح بين الناس أو يستحقّون به الثواب عند الله بل لمجرّد أنّهم أحبار (فَلاَ تَحْسَبَنَّهُمْ بِمَفَازَةٍ مِّنَ الْعَذَابِ) أي لا تظنّ أنّهم ينجون من العذاب يوم القيامة بعذرهم حيث يقولون إنّنا لم نعبد الأصنام كما عبد قومنا ، فنقول لهم ألم تكونوا علماء قومكم وأحبارهم فلم لم تعلّموهم وتذكّروهم بالعهد الذي أخذه الله عليهم بل سكتّم عنهم وفرحتم بالمال الذي أخذتموه من مرؤوسيكم ، فهؤلاء لهم الخزي في البرزخ (وَلَهُمْ) يوم القيامة (عَذَابٌ أَلِيمٌ) .

189 ثمّ بيّن سبحانه أنّه غنيّ عن عبادة خلقه فقال (وَلِلّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ) فلا يحتاج إلى عبادة أحد من خلقه ، فإن دعوتم الناس إلى عبادته أيّها الأحبار فإنّكم تؤجَرون وإن تركتم الدعوة ورضيتم بالإشراك فإنّكم تخسرون 1، (وَاللّهُ عَلَىَ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ) فلو شاء لهداهم إلى التوحيد ولكن يهدي من يستحقّ الهداية ويضلّ من يستحقّ الضلالة .

---------------------------------------------

1[ومثلها في التوراة "17 قَدْ جَعَلْتُكَ رَقِيباً لِآل إِسْرَائِيلَ. فَـتسْمَعِ الْكَلِمَةَ مِنْ فَمِي وتَنْذِرُهُمْ عنّي. 18إِذَا قُلْتُ لِلمنافقِ: إنّك تَمُوتُ مَوْتاً وَمَا أَنْذَرْتَهُ أَنْتَ وَلاَ تَكَلَّمْتَ إِنْذَاراً لِلمنافقِ مِنْ طَرِيقِهِ الرَّدِيئَةِ ليتوب, فَذَلِكَ المنافق يَمُوتُ بِإِثْمِهِ, أَمَّا دَمُهُ فَمِنْ يَدِكَ أَطْلُبُهُ. 19وَإِنْ أَنْذَرْتَ المنافق وَلَمْ يَرْجِعْ عَنْ شَرِّهِ وَلاَ عَنْ طَرِيقِهِ الرَّدِيئَةِ, فَإِنَّهُ يَمُوتُ بِإِثْمِهِ. أَمَّا أَنْتَ فَقَدْ نَجَّيْتَ نَفْسَكَ." حزقيال 3: 17-19 ، فما أحرى بذوي العلم فينا من هداية الضالّين !                                                    المراجع ]

 

200 ثمّ حثّ الله المؤمنين على الصبر والثبات في قتال الكافرين فقال (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اصْبِرُواْ) على قتال الكافرين ولا تجزعوا (وَصَابِرُواْ) إخوانكم ، أي أوصوا إخوانكم بالصبر ، والمعنى فليصبّر بعضكم بعضاً ، وهذا على وزن اكتبوا وكاتبوا ، (وَرَابِطُواْ) في مكانكم ، يعني لازموا أماكنكم ولا تنهزموا (وَاتَّقُواْ اللّهَ) في هذه الأوامر ولا تتخاذلوا (لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ) في قتالكم وتنتصرون على عدوّكم .

 

تمّ بعون الله تفسير سورة آل عمران

ويليه تفسير سورة النساء

================

 الصفحة الرئيسية

الصفحة الأولى

سورة الفاتحة

سورة البقرة 1

سورة البقرة 2

سورة النساء

سورة المائدة

سورة الأنعام

سورة الأعراف

سورة الأنفال

سورة التوبة

سورة يونس

سورة هود 

    Man after Death   An Hour with Ghosts   The Universe and the Quran   The Conflict between the Torah and the Quran   الخلاف بين التوراة و القرآن     الكون والقرآن   المتشابه من القرآن   ساعة قضيتها مع الأرواح